خطبه ۲۴۲ شرح ابن ابی الحدید (متن عربی)(فی شأن الحکمین و ذم أهل الشام)

۲۴۲ و من خطبه له ع فی شأن الحکمین و ذم أهل الشام

جُفَاهٌ طَغَامٌ عَبِیدٌ أَقْزَامٌ- جُمِعُوا مِنْ کُلِّ أَوْبٍ وَ تُلُقِّطُوا مِنْ کُلِّ شَوْبٍ- مِمَّنْ یَنْبَغِی أَنْ یُفَقَّهَ وَ یُؤَدَّبَ- وَ یُعَلَّمَ وَ یُدَرَّبَ وَ یُوَلَّى عَلَیْهِ- وَ یُؤْخَذَ عَلَى یَدَیْهِ- لَیْسُوا مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَ الْأَنْصَارِ- وَ لَا مِنَ الَّذِینَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَ الْإِیمَانَ- أَلَا وَ إِنَّ الْقَوْمَ اخْتَارُوا لِأَنْفُسِهِمْ- أَقْرَبَ الْقَوْمِ مِمَّا یُحِبُّونَ- وَ إِنَّکُمُ اخْتَرْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ- أَقْرَبَ الْقَوْمِ مِمَّا تَکْرَهُونَ- وَ إِنَّمَا عَهْدُکُمْ بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ قَیْسٍ بِالْأَمْسِ یَقُولُ- إِنَّهَا فِتْنَهٌ فَقَطِّعُوا أَوْتَارَکُمْ وَ شِیمُوا سُیُوفَکُمْ- فَإِنْ کَانَ صَادِقاً فَقَدْ أَخْطَأَ بِمَسِیرِهِ غَیْرَ مُسْتَکْرَهٍ- وَ إِنْ کَانَ کَاذِباً فَقَدْ لَزِمَتْهُ التُّهْمَهُ- فَادْفَعُوا فِی صَدْرِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ- بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْعَبَّاسِ- وَ خُذُوا مَهَلَ الْأَیَّامِ وَ حُوطُوا قَوَاصِیَ الْإِسْلَامِ- أَ لَا تَرَوْنَ إِلَى بِلَادِکُمْ تُغْزَى وَ إِلَى صَفَاتِکُمْ تُرْمَى جفاه جمع جاف أی هم أعراب أجلاف- و الطغام أوغاد الناس الواحد و الجمع فیه سواء- . و یقال للأشرار و اللئام عبید و إن کانوا أحرارا- .
و الأقزام بالزای رذال الناس و سفلتهم- و المسموع قزم الذکر و الأنثى و الواحد و الجمع فیه سواء- لأنه فی معنى المصدر قال الشاعر-

و هم إذا الخیل جالوا فی کتائبها
فوارس الخیل لا میل و لا قزم‏

 و لکنه ع قال أقزام- لیوازن بها قوله طغام- و قد روی قزام و هی روایه جیده- و قد نطقت العرب بهذه اللفظه و قال الشاعر-

أحصنوا أمهم من عبدهم
تلک أفعال القزام الوکعه‏

 و جمعوا من کل أوب أی من کل ناحیه- . و تلقطوا من کل شوب أی من فرق مختلطه- . ثم وصف جهلهم و بعدهم عن العلم و الدین- فقال ممن ینبغی أن یفقه و یؤدب- أی یعلم الفقه و الأدب- و یدرب أی یعود اعتماد الأفعال الحسنه- و الأخلاق الجمیله- . و یولى علیه أی لا یستحقون أن یولوا أمرا- بل ینبغی أن یحجر علیهم- کما یحجر على الصبی و السفیه لعدم رشده-

و روی و یولى علیه بالتخفیف- و یؤخذ على یدیه أی یمنع من التصرف- . قوله ع- و لا الذین تبوءوا الدار و الإیمان- ظاهر اللفظ یشعر بأن الأقسام ثلاثه و لیست إلا اثنین- لأن الذین تبوءوا الدار و الإیمان الأنصار- و لکنه ع کرر ذکرهم تأکیدا- و أیضا فإن لفظه الأنصار- واقعه على کل من کان من الأوس و الخزرج- الذین أسلموا على عهد رسول الله ص- و الذین تبوءوا الدارو الإیمان فی الآیه- قوم مخصوصون منهم- و هم أهل الإخلاص و الإیمان التام- فصار ذکر الخاص بعد العام- کذکره تعالى جبریل و میکائیل- ثم قال وَ الْمَلائِکَهُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ و هما من الملائکه- و معنى قوله تبوءوا الدار و الإیمان سکنوهما- و إن کان الإیمان لا یسکن کما تسکن المنازل- لکنهم لما ثبتوا علیه و اطمأنوا- سماه منزلا لهم و متبوأ- و یجوز أن یکون مثل قوله-

و رأیت زوجک فی الوغى
متقلدا سیفا و رمحا

 ثم ذکر ع أن أهل الشام- اختاروا لأنفسهم أقرب القوم مما یحبونه- و هو عمرو بن العاص- و کرر لفظه القوم و کان الأصل أن یقول- ألا و إن القوم اختاروا لأنفسهم أقربهم مما یحبون- فأخرجه مخرج قول الله تعالى- وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ- و الذی یحبه أهل الشام- هو الانتصار على أهل العراق و الظفر بهم- و کان عمرو بن العاص أقربهم إلى بلوغ ذلک- و الوصول إلیه بمکره و حیلته و خدائعه- و القوم فی قوله ثانیا أقرب القوم بمعنى الناس- کأنه قال و اخترتم لأنفسکم أقرب الناس- مما تکرهونه و هو أبو موسى الأشعری- و اسمه عبد الله بن قیس- و الذی یکرهه أهل العراق هو ما یحبه أهل الشام- و هو خذلان عسکر العراق و انکسارهم- و استیلاء أهل الشام علیهم- و کان أبو موسى أقرب الناس إلى وقوع ذلک- و هکذا وقع لبلهه و غفلته و فساد رأیه- و بغضه علیا ع من قبل- .

ثم قال أنتم بالأمس یعنی فی واقعه الجمل- قد سمعتم أبا موسى ینهى أهل الکوفه عن نصرتی- و یقول لهم هذه هی الفتنه التی وعدنا بها- فقطعوا أوتار قسیکم- و شیموا سیوفکم أی أغمدوها- فإن کان صادقا فما باله سار إلی- و صار معی فی الصف و حضر حرب صفین- و کثر سواد أهل العراق- و إن لم یحارب و لم یسل السیف- فإن من حضر فی إحدى الجهتین-

و إن لم یحارب کمن حارب- و إن کان کاذبا فیما رواه من خبر الفتنه- فقد لزمته التهمه و قبح الاختلاف إلیه فی الحکومه- و هذا یؤکد صحه إحدى الروایتین فی أمر أبی موسى- فإنه قد اختلفت الروایه- هل حضر حرب صفین مع أهل العراق أم لا- فمن قال حضر قال حضر و لم یحارب- و ما طلبه الیمانیون من أصحاب علی ع- لیجعلوه حکما کالأشعث بن قیس و غیره- إلا و هو حاضر معهم فی الصف- و لم یکن منهم على مسافه- و لو کان على مسافه لما طلبوه- و لکان لهم فیمن حضر غناء عنه- و لو کان على مسافه لما وافق علی ع على تحکیمه- و لا کان علی ع ممن یحکم من لم یحضر معه- . و قال الأکثرون إنه کان معتزلا للحرب- بعیدا عن أهل العراق و أهل الشام- .

فإن قلت فلم لا یحمل قوله ع- فإن کان صادقا فقد أخطأ بسیره غیر مستکره- على مسیره إلى أمیر المؤمنین ع- و أهل العراق حیث طلبوه لیفوضوا إلیه أمر الحکومه- قلت لو حملنا کلامه ع على هذا- لم یکن لازما لأبی موسى و کان الجواب عنه هینا- و ذلک لأن أبا موسى یقول- إنما أنکرت الحرب و ما سرت لأحارب- و لا لأشهد الحرب و لا أغری بالحرب- و إنما سرت للإصلاح بین الناس و إطفاء نائره الفتنه- فلیس یناقض ذلک ما رویته عن الرسول من خبر الفتنه- و لا ما قلته فی الکوفه فی واقعه الجمل- قطعوا أوتار قسیکم- .

قوله ع- فادفعوا فی صدر عمرو بن العاص بعبد الله بن العباس- یقال لمن یرام کفه عن أمر یتطاول له ادفع فی صدره- و ذلک لأن من یقدم على أمر ببدنه- فیدفع دافع فی صدره حقیقه- فإنه یرده أو یکاد فنقل ذلک إلى الدفع المعنوی- . قوله ع و خذوا مهل الأیام- أی اغتنموا سعه الوقت- و خذوه مناهبه قبل أن یضیق بکم أو یفوت- . قوله ع و حوطوا قواصی الإسلام- ما بعد من الأطراف و النواحی- . ثم قال لهم أ لا ترون إلى بلادکم تغزى- هذا یدل على أن هذه الخطبه- بعد انقضاء أمر التحکیم- لأن معاویه بعد أن تم على أبی موسى من الخدیعه ما تم- استعجل أمره- و بعث السرایا إلى أعمال أمیر المؤمنین علی ع- . و تقول قد رمى فلان صفاه فلان- إذا دهاه بداهیه قال الشاعر-

و الدهر یوتر قوسه
یرمی صفاتک بالمعابل‏

و أصل ذلک الصخره الملساء- لا یؤثر فیها السهام و لا یرمیها الرامی- إلا بعد أن نبل غیرها- یقول قد بلغت غارات أهل الشام حدود الکوفه- التی هی دار الملک و سریر الخلافه- و ذلک لا یکون إلا بعد الإثخان فی غیرها من الأطراف

فصل فی نسب أبی موسى و الرأی فیه عند المعتزله

و نحن نذکر نسب أبی موسى و شیئا من سیرته و حاله- نقلا من کتاب الإستیعاب لابن عبد البر المحدث- و نتبع ذلک بما نقلناه من غیر الکتاب المذکور- قال ابن عبد البر هو عبد الله بن قیس بن سلیم- بن حضاره بن حرب بن عامر بن عنز بن بکر- بن عامربن عذر بن وائل بن ناجیه- بن الجماهر بن الأشعر و هو نبت بن أدد- بن زید بن یشجب بن عریب بن کهلان- بن سبأ بن یشجب بن یعرب بن قحطان- و أمه امرأه من عک أسلمت و ماتت بالمدینه- و اختلف فی أنه هل هو من مهاجره الحبشه أم لا- و الصحیح أنه لیس منهم- و لکنه أسلم ثم رجع إلى بلاد قومه- فلم یزل بها حتى قدم هو و ناس من الأشعریین- على رسول الله ص- فوافق قدومهم قدوم أهل السفینتین- جعفر بن أبی طالب و أصحابه من أرض الحبشه- فوافوا رسول الله ص بخیبر- فظن قوم أن أبا موسى قدم من الحبشه مع جعفر- .

و قیل إنه لم یهاجر إلى الحبشه- و إنما أقبل فی سفینه مع قوم من الأشعریین- فرمت الریح سفینتهم إلى أرض الحبشه- و خرجوا منها مع جعفر و أصحابه فکان قدومهم معا- فظن قوم أنه کان من مهاجره الحبشه- . قال و ولاه رسول الله ص من مخالیف الیمن زبید- و ولاه عمر البصره لما عزل المغیره عنها- فلم یزل علیها إلى صدر من خلافه عثمان فعزله عثمان عنها- و ولاها عبد الله بن عامر بن کریز- فنزل أبو موسى الکوفه حینئذ و سکنها- فلما کره أهل الکوفه سعید بن العاص و دفعوه عنها- ولوا أبا موسى و کتبوا إلى عثمان یسألونه أن یولیه- فأقره على الکوفه- فلما قتل عثمان عزله علی ع عنها- فلم یزل واجدا لذلک على علی ع- حتى جاء منه ما قال حذیفه فیه- فقد روى حذیفه فیه کلاما کرهت ذکره و الله یغفر له- .

قلت الکلام الذی أشار إلیه أبو عمر بن عبد البر- و لم یذکره قوله فیه و قد ذکر عنده بالدین- أما أنتم فتقولون ذلک و أما أنا فأشهد أنه عدو لله و لرسوله- و حرب لهما فی الحیاه الدنیا و یوم یقوم الأشهاد- یوم لا ینفع الظالمین معذرتهم- و لهم اللعنه و لهم‏سوء الدار- و کان حذیفه عارفا بالمنافقین- أسر إلیه رسول الله ص أمرهم و أعلمه أسماءهم- . و روی أن عمارا سئل عن أبی موسى فقال- لقد سمعت فیه من حذیفه قولا عظیما- سمعته یقول صاحب البرنس الأسود- ثم کلح کلوحا علمت منه أنه کان لیله العقبه بین ذلک الرهط- .

و روی عن سوید بن غفله قال- کنت مع أبی موسى على شاطئ الفرات فی خلافه عثمان- فروى لی خبرا عن رسول الله ص- قال سمعته یقول إن بنی إسرائیل اختلفوا فلم یزل الاختلاف بینهم- حتى بعثوا حکمین ضالین ضلا و أضلا من اتبعهما- و لا ینفک أمر أمتی حتى یبعثوا حکمین- یضلان و یضلان من تبعهما فقلت له- احذر یا أبا موسى أن تکون أحدهما- قال فخلع قمیصه و قال أبرأ إلى الله من ذلک- کما أبرأ من قمیصی هذا- .

فأما ما تعتقده المعتزله فیه- فأنا أذکر ما قاله أبو محمد بن متویه- فی کتاب الکفایه قال رحمه الله- أما أبو موسى فإنه عظم جرمه بما فعله- و أدى ذلک إلى الضرر الذی لم یخف حاله- و کان علی ع یقنت علیه و على غیره- فیقول اللهم العن معاویه أولا و عمرا ثانیا- و أبا الأعور السلمی ثالثا و أبا موسى الأشعری رابعا روی عنه ع أنه کان یقول فی أبی موسى- صبغ بالعلم صبغا و سلخ منه سلخا – .

قال و أبو موسى هو الذی روى عن النبی ص أنه قال کان فی‏بنی إسرائیل حکمان ضالان- و سیکون فی أمتی حکمان ضالان ضال من اتبعهما – . و أنه قیل له أ لا یجوز أن تکون أحدهما- فقال لا أو کلاما ما هذا معناه- فلما بلی به قیل فیه البلاء موکل بالمنطق- و لم یثبت فی توبته ما ثبت فی توبه غیره- و إن کان الشیخ أبو علی قد ذکر فی آخر کتاب الحکمین- أنه جاء إلى أمیر المؤمنین ع فی مرض الحسن بن علی- فقال له أ جئتنا عائدا أم شامتا- فقال بل عائدا و حدث بحدیث فی فضل العیاده- . قال ابن متویه و هذه أماره ضعیفه فی توبته- .

انتهى کلام ابن متویه- و ذکرته لک لتعلم أنه عند المعتزله من أرباب الکبائر- و حکمه حکم أمثاله ممن واقع کبیره و مات علیها- . قال أبو عمر بن عبد البر و اختلف فی تاریخ موته- فقیل سنه اثنتین و أربعین و قیل سنه أربع و أربعین- و قیل سنه خمسین و قیل سنه اثنتین و خمسین- . و اختلف فی قبره فقیل مات بمکه و دفن بها- و قیل مات بالکوفه و دفن بها

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۳

بازدیدها: ۳۷

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *