خطبه ۲۴۰ شرح ابن ابی الحدید (متن عربی)

۲۴۰ و من کلام له ع اقتص فیه ذکر ما کان منه- بعد هجره النبی ص ثم لحاقه به

فَجَعَلْتُ أَتْبَعُ مَأْخَذَ رَسُولِ اللَّهِ ص- فَأَطَأُ ذِکْرَهُ حَتَّى انْتَهَیْتُ إِلَى الْعَرْجِ- فِی کَلَامٍ طَوِیلٍ قال الرضی رحمه الله تعالى- قوله ع فأطأ ذکره- من الکلام الذی رمی به إلى غایتی الإیجاز و الفصاحه- أراد أنی کنت أغطی خبره ص- من بدء خروجی إلى أن انتهیت إلى هذا الموضع- فکنى عن ذلک بهذه الکنایه العجیبه العرج منزل بین مکه و المدینه- إلیه ینسب العرجی الشاعر- و هو عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان- بن أبی العاص بن أمیه بن عبد شمس- .

قال محمد بن إسحاق فی کتاب المغازی- لم یعلم رسول الله ص أحدا من المسلمین- ما کان عزم علیه من الهجره- إلا علی بن أبی طالب و أبا بکر بن أبی قحافه- أما علی فإن رسول الله ص أخبره بخروجه- و أمره أن یبیت على‏فراشه- یخادع المشرکین عنه لیروا أنه لم یبرح فلا یطلبوه- حتى تبعد المسافه بینهم و بینه- و أن یتخلف بعده بمکه- حتى یؤدی عن رسول الله ص الودائع التی عنده للناس- و کان رسول الله ص استودعه رجال من مکه ودائع لهم- لما یعرفونه من أمانته و أما أبو بکر فخرج معه- .

و سألت النقیب أبا جعفر- یحیى بن أبی زید الحسنی رحمه الله- فقلت إذا کانت قریش قد محصت رأیها- و ألقى إلیها إبلیس کما روی ذلک الرأی- و هو أن یضربوه بأسیاف- من أیدی جماعه من بطون مختلفه- لیضیع دمه فی بطون قریش فلا تطلبه بنو عبد مناف- فلما ذا انتظروا به تلک اللیله الصبح- فإن الروایه جاءت بأنهم کانوا تسوروا الدار- فعاینوا فیها شخصا مسجى بالبرد الحضرمی الأخضر- فلم یشکوا أنه هو فرصدوه إلى أن أصبحوا فوجدوه علیا- و هذا طریف- لأنهم کانوا قد أجمعوا على قتله تلک اللیله- فما بالهم لم یقتلوا ذلک الشخص المسجى- و انتظارهم به النهار- دلیل على أنهم لم یکونوا أرادوا قتله تلک اللیله-

فقال فی الجواب- لقد کانوا هموا من النهار بقتله تلک اللیله- و کان إجماعهم على ذلک و عزمهم فی حقنه من بنی عبد مناف- لأن الذین محصوا هذا الرأی و اتفقوا علیه- النضر بن الحارث من بنی عبد الدار- و أبو البختری بن هشام و حکیم بن حزام- و زمعه بن الأسود بن المطلب- هؤلاء الثلاثه من بنی أسد بن عبد العزى- و أبو جهل بن هشام و أخوه الحارث- و خالد بن الولید بن المغیره- هؤلاء الثلاثه من بنی مخزوم- و نبیه و منبه ابنا الحجاج- و عمرو بن العاص- هؤلاء الثلاثه من بنی سهم- و أمیه بن خلف و أخوه أبی بن خلف- هذان من بنی جمح- فنما هذا الخبر من اللیل- إلى عتبه بن ربیعه بن عبد شمس- فلقی منهم قوما فنهاهم عنه-

و قال إن بنی عبد مناف لا تمسک عن دمه- و لکن صفدوه فی الحدید- و احبسوه فی دار من دورکم- و تربصوا به أن یصیبه من الموت ما أصاب أمثاله من الشعراء- و کان عتبه بن ربیعه سید بنی عبد شمس و رئیسهم- و هم من بنی عبد مناف و بنو عم الرجل و رهطه- فأحجم أبو جهل و أصحابه تلک اللیله عن قتله إحجاما- ثم تسوروا علیه و هم یظنونه فی الدار- فلما رأوا إنسانا مسجى بالبرد الأخضر الحضرمی- لم یشکوا أنه هو و ائتمروا فی قتله- فکان أبو جهل یذمرهم علیه فیهمون ثم یحجمون-

ثم قال بعضهم لبعض ارموه بالحجاره فرموه- فجعل علی یتضور منها- و یتقلب و یتأوه تأوها خفیفا- فلم یزالوا کذلک فی إقدام علیه و إحجام عنه- لما یریده الله تعالى من سلامته و نجاته- حتى أصبح و هو وقیذ من رمی الحجاره- و لو لم یخرج رسول الله ص إلى المدینه و أقام بینهم بمکه- و لم یقتلوه تلک اللیله لقتلوه فی اللیله التی تلیها- و إن شبت الحرب بینهم و بین عبد مناف- فإن أبا جهل لم یکن بالذی لیمسک عن قتله- و کان فاقد البصیره شدید العزم على الولوغ فی دمه- . قلت للنقیب أ فعلم رسول الله ص و علی ع- بما کان من نهی عتبه لهم قال لا- إنهما لم یعلما ذلک تلک اللیله و إنما عرفاه من بعد- و لقد قال رسول الله ص یوم بدر- لما رأى عتبه و ما کان منه- إن یکن فی القوم خیر ففی صاحب الجمل الأحمر- و لو قدرنا أن علیا ع- علم ما قال لهم عتبه لم یسقط ذلک فضیلته فی المبیت- لأنه لم یکن على ثقه من أنهم یقبلون قول عتبه- بل کان ظن الهلاک و القتل أغلب- .

و أما حال علی ع فلما أدى الودائع- خرج بعد ثلاث من هجره النبی‏ص- فجاء إلى المدینه راجلا قد تورمت قدماه- فصادف رسول الله ص- نازلا بقباء على کلثوم بن الهدم- فنزل معه فی منزله- و کان أبو بکر نازلا بقباء أیضا فی منزل حبیب بن یساف- ثم خرج رسول الله ص و هما معه من قباء- حتى نزل بالمدینه على أبی أیوب- خالد بن یزید الأنصاری و ابتنى المسجد

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۳

بازدیدها: ۲۶

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *