نامه ۳۹ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى عمرو بن العاص

فَإِنَّکَ قَدْ جَعَلْتَ دِینَکَ تَبَعاً لِدُنْیَا امْرِئٍ- ظَاهِرٍ غَیُّهُ مَهْتُوکٍ سِتْرُهُ- یَشِینُ الْکَرِیمَ بِمَجْلِسِهِ وَ یُسَفِّهُ الْحَلِیمَ بِخِلْطَتِهِ- فَاتَّبَعْتَ أَثَرَهُ وَ طَلَبْتَ فَضْلَهُ- اتِّبَاعَ الْکَلْبِ لِلضِّرْغَامِ یَلُوذُ بِمَخَالِبِهِ- وَ یَنْتَظِرُ مَا یُلْقَى إِلَیْهِ مِنْ فَضْلِ فَرِیسَتِهِ- فَأَذْهَبْتَ دُنْیَاکَ وَ آخِرَتَکَ- وَ لَوْ بِالْحَقِّ أَخَذْتَ أَدْرَکْتَ مَا طَلَبْتَ- فَإِنْ یُمَکِّنِّی اللَّهُ مِنْکَ وَ مِنِ ابْنِ أَبِی سُفْیَانَ- أَجْزِکُمَا بِمَا قَدَّمْتُمَا- وَ إِنْ تُعْجِزَا وَ تَبْقَیَا فَمَا أَمَامَکُمَا شَرٌّ لَکُمَا- وَ السَّلَامُ

 

المعنى

أقول: قد ذکر هذا الکتاب بروایه تزید على هذه، و أوّله: من عبد اللّه علىّ أمیر المؤمنین إلى الأبتر ابن الأبتر عمرو بن العاص شانئ محمّد و آل محمّد فی الجاهلیّه و الإسلام. سلام على من اتّبع الهدى. أمّا بعد فإنّک ترکت مروّتک لامرء فاسق مهتوک ستره یشین الکریم بمجلسه و یسفّه الحلیم بخلطته. فصار قلبک لقلبه تبعا کما وافق شنّ طبقه. فسلبک دینک و أمانتک و دنیاک و آخرتک و کان علم اللّه بالغا فیک.

فصرت کالذئب یتبع الضرغام إذا ما اللیل دجى یلتمس أن یداوسه. و کیف تنجو من‏ القدر و لو بالحقّ طلبت أدرکت ما رجوت، و قد یرشد من کان قائده. فإن یمکّنّى اللّه منک و من ابن آکله الأکباد ألحقکما بمن قتله اللّه من ظلمه قریش على عهد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله و إن تعجزا أو تبقیا بعدى فاللّه حسبکما و کفى بانتقامه انتقاما و بعقابه عقابا. و مدار الکتاب على توبیخ عمرو بمتابعته لمعاویه فی باطله و تنفیره عمّا هو علیه و وعیده لهما على ذلک. و معنى جعله دینه تبعا لدنیا معاویه أنّه یصرفه فی مرضاته بحسب ما یتصوّر حصوله علیه من دنیاه کما أشرنا إلیه قبل من بیعه دینه فی المظاهره على حربه علیه السّلام بطعمه مصر. ثمّ ذمّ معاویه بأوصاف أربعه لغایه التنفیر عنه:

أحدها: کونه ظاهرا غیّه، و ضلال معاویه عن طریق اللّه أوضح أن یوضح.

الثانی: کونه مهتوکا ستره، و من المشهور عنه أنّه کان هاتکا لستر دین اللّه عنه فإنّه کان کثیر الخلاعه به و الهزل صاحب سمار و جلساء لهو و مناع و شرب و سماع، و قد کان یتستّر بذلک فی زمان عمر خوفا منه إلّا أنّه کان یلبس الحریر و الدیباج و یشرب فی آنیه الذهب و الفضّه و أمّا فی أیّام عثمان فکان شدید التهتّک، و إنّما قارب الوقار حیث خرج على علیّ علیه السّلام لحاجته إلى استغواء الناس بظاهر الدین.

الثالث: یشین الکریم بمجلسه، و ذاک أنّ الکریم هو الّذی یضبط نفسه و ینزّهها عمّا یشین العرض من الرذائل، و قد کان مجلس معاویه مشحونا ببنى أمیّه و رذائلهم، و مجالسه الکریم لهم یستلزم نسبته إلیهم و لحاقه بهم، و ذلک مشین لعرضه و مقبّح لذکره.

الرابع: کونه یسفّه الحلیم بخلطته، و ذلک أنّه کان دأبه هو و بنو امیّه شتم بنی هاشم و قذفهم و التعرّض بذکر الإسلام و الطعن علیه، و إن أظهروا الانتماء إلیه، و ذلک ممّا یستفزّ الحلیم و یسفّه رأیه فی الثبات عند مخالطتهم و سماعه منهم، و کنّى باتّباعه لأثره عن متابعته له فیما یفعله، و أشار بقوله: و طلبت فضله إلى غرض اتّباعه، و شبّه اتّباعه له باتّباع الکلب الأسد تحقیرا له و تنفیرا، و نبّهه‏ على وجه الشبه بقوله: یلوذ. إلى قوله: فریسته، و أراد أنّ اتّباعه له على وجه الذلّه و الحقاره و دناءه الهمّه للطمع فیما یعطیه من فضل ماله و انتظار ذلک منه کاتّباع الکلب للأسد، و فی مثل هذا التشبیه بلاغ لعمرو فی التنفیر لو کان له کرم. ثمّ نبّهه على لازم اتّباعه له بقوله: فأذهبت دنیاک و آخرتک، و أراد بدنیاه ما کان یعیش به من الرزق و العطاء الحلال على وجه یلتذّ به فی طیب نفس و أمن من الحروب الّتی لقیها بصفّین و الأهوال الّتی باشرها فی موافقته لمعاویه، و تلک هى الدنیا الحقّه. إذ الدنیا إنّما یراد للّذّه بها و الاستمتاع، و ذلک ممّا لم یحصل علیه عمرو. و أمّا ذهاب آخرته فظاهر. و قوله: و لو بالحقّ أخذت. إلى قوله: طلبت. جذب له إلى لزوم الحقّ و ترغیب فیه بذکر لازمه، و هو إدراک ما طلب من دنیا و آخره، و ظاهر أنّه لو لزم الحقّ لوصل إلى دنیا کامله و آخره بالمعالى کافله. و قوله: فإن یمکّنّى اللّه. إلى آخره. و عید بعذاب واقع على تقدیر کلّ واحد من النقیضین و ذلک العذاب إمّا بواسطته فی الدنیا بتقدیر تمکین اللّه منهما و هو جزائه لهما بما قدّما من معصیه اللّه، و إمّا من اللّه فى الآخره على تقدیر أن یعجزاه و تبقیا بعده و هو عذاب النار، و نبّه علیه بقوله: فما أمامکما شرّ لکما لقوله تعالى وَ لَعَذابُ الْآخِرَهِ أَشَدُّ وَ أَبْقى‏ و استعار لفظ الأمام للآخره باعتبار استقبال النفوس لها و توجّهها نحوها. و باللّه التوفیق.

شرح نهج البلاغه(ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۸۶

 

بازدیدها: ۳

نامه ۳۸ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى أهل مصر، لما ولى علیهم الأشتر رحمه اللّه

مِنْ عَبْدِ اللَّهِ عَلِیٍّ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ- إِلَى الْقَوْمِ الَّذِینَ غَضِبُوا لِلَّهِ- حِینَ عُصِیَ فِی أَرْضِهِ وَ ذُهِبَ بِحَقِّهِ- فَضَرَبَ الْجَوْرُ سُرَادِقَهُ عَلَى الْبَرِّ وَ الْفَاجِرِ- وَ الْمُقِیمِ وَ الظَّاعِنِ- فَلَا مَعْرُوفٌ یُسْتَرَاحُ إِلَیْهِ- وَ لَا مُنْکَرٌ یُتَنَاهَى عَنْهُ- أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَعَثْتُ إِلَیْکُمْ عَبْداً مِنْ عِبَادِ اللَّهِ- لَا یَنَامُ أَیَّامَ الْخَوْفِ- وَ لَا یَنْکُلُ عَنِ الْأَعْدَاءِ سَاعَاتِ الرَّوْعِ- أَشَدَّ عَلَى الْفُجَّارِ مِنْ حَرِیقِ النَّارِ- وَ هُوَ مَالِکُ بْنُ الْحَارِثِ أَخُو مَذْحِجٍ- فَاسْمَعُوا لَهُ وَ أَطِیعُوا أَمْرَهُ فِیمَا طَابَقَ الْحَقَّ- فَإِنَّهُ سَیْفٌ مِنْ سُیُوفِ اللَّهِ- لَا کَلِیلُ الظُّبَهِ وَ لَا نَابِی الضَّرِیبَهِ- فَإِنْ أَمَرَکُمْ أَنْ تَنْفِرُوا فَانْفِرُوا- وَ إِنْ أَمَرَکُمْ أَنْ تُقِیمُوا فَأَقِیمُوا- فَإِنَّهُ لَا یُقْدِمُ وَ لَا یُحْجِمُ- وَ لَا یُؤَخِّرُ وَ لَا یُقَدِّمُ إِلَّا عَنْ أَمْرِی- وَ قَدْ آثَرْتُکُمْ بِهِ عَلَى نَفْسِی لِنَصِیحَتِهِ لَکُمْ- وَ شِدَّهِ شَکِیمَتِهِ عَلَى عَدُوِّکُمْ

اللغه

أقول: السرادق: البیت من القطن. و النکول: الرجوع. و الظبه بالتخفیف: حدّ السیف، و نبا السیف: إذا لم یقطع لضریبه. و الإحجام: التأخّر. و فلان شدید الشکیمه. إذا کان أبیّا قوىّ النفس. و أصل الشکیمه: الحدیده المعترضه فی فم الفرس.

و فی الکتاب مقاصد:

الأوّل: قوله: من عبد اللّه. إلى قوله: یتناهى عنه.
صوره عنوانه، و وصف أهل مصر بالغضب للّه استجلابا لطباعهم، و إشاره إلى إنکارهم للأحداث الّتی نسبت إلى عثمان و مسیرهم لذلک إلى المدینه غضبا لحدود اللّه أن تعطّل.
فإن قلت: فیلزم أن یکون علیه السّلام راضیا بقتل عثمان. إذ مدح قاتله على المسیر بقتله.
قلت: لا یلزم ذلک لجواز أن یکون مسیرهم إنّما کان للنکیر علیه دون غرض قتله. فمدحهم على ذلک النکیر لأنّه جهه مدح، و أمّا قاتلوه و الّذین تسوّروا علیه الدار- و کانوا قوما قلیلین- لعلّه لم یک فیهم من أهل مصر إلّا النادر، و لیس فی کلامه علیه السّلام ما یقتضى مدح أولئک باعتبار کونهم قتلوه، و استعار لفظ السرادق لما عمّ من الجور البرّ و الفاجر و المقیم و المسافر کالسرادق الحاوى لأهله، و قابل بین المعروف و المنکر و لم یرد نفى المنکر بل نفى صفه التناهی عنه.

الثانی: قوله: أمّا بعد إلى قوله: أخو بنی مذحج.
صدر الکتاب: أعلمهم فیه ببعث الأشتر إجمالا، و وصفه بأوصاف یستلزم رغبتهم فیه، و کنّى بکونه لا ینام أیّام الخوف عن علوّ همّته و تعلّقها حین الخوف بتدبیر الحرب و الاستعداد للقاء العدوّ، و بکونه لا ینکل عن الأعداء عن شجاعته و شدّه بأسه. و أکّد ذلک بوصف کونه أشدّ على الفجّار من حریق النار، و هو وصف صادق مع المبالغه فیه. إذ کان لقاؤه للفجّار یستلزم غلبه ظنونهم بالهلاک معه و عدم السلامه، و لا کذلک وجود الحریق لطمعهم فی الفرار من النار و إطفائها. ثمّ ذکره بعد تعدید أوصافه الحمیده و هو أبلغ لأنّ الغرض الأهمّ وصفه لا ذکره فقط. و مذحج بفتح المیم کمسجد: أبو قبیله من الیمن، و هو مذحج بن جابر بن مالک بن نهلان بن سبا.
و النخع: قبیله من هذه القبیله، و الأشتر نخعیّ.

الثالث: أمرهم بالمقصود و هو السمع له و الطاعه لأمره لا مطلقا بل فیما یطابق الحقّ
و یوافقه من الأوامر، و أشار إلى حسن امتثال أمره بضمیر صغراه قوله: فإنّه سیف. إلى قوله: الضریبه، و استعار له لفظ السیف باعتبار کونه یصال به على العدوّ فیهلکه کالسیف، و رشّح بذکر الظبه، و کنّى بکونه غیر کلیلها و غیر نابى الضریبه عن کونه ماضیا فی الحوادث غیر واقف فیها و لا راجع عنها، و الإضافه إلى الضریبه إضافه اسم الفاعل إلى المفعول: أى و لا ناب عن الضریبه، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فیجب أن یقدّم و یمتثل أمره فیما یشیر به من الحرب و غیرها.

الرابع: أمرهم أن یکون نفارهم إلى الحرب، و إجحامهم عنها على وفق أمره،
و نبّه على ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّه. إلى قوله: أمرى. و کنّى بذلک عن کونه لا یأمر فی الحرب و غیرها بأمر إلّا و هو فی موضعه لأنّ أوامره علیه السّلام کانت کذلک فمن کان على وفقها فأوامره أیضا کذلک، و لم یرد علیه السّلام أنّ کلّ ما یأمر به مالک فی الأمور الکلّیّه و الجزئیّه فإنّه من أمره علیه السّلام بالتعیین و التفصیل بل أراد أنّه قد علمه بقواعد کلّیّه للسیاسات و تدابیر المدن و الحروب و أعدّه لذلک بحیث یمکنه أن یجتهد فیها و یستخرج جزئیّاتها.

الخامس: أعلمهم أنّه قد آثرهم به على نفسه
مع حاجته إلیه فی الرأی و التدبیر فی معرض الامتنان علیهم بذلک لیشکروه، و أشار إلى علّه ایثاره لهم به و هى کونه ناصحا لهم قوىّ النفس شدید الوطأه على عدوّهم. و کنّى بشدّه الشکیمه عن ذلک فأمّا مصلحته علیه السّلام فی ذلک الایثار فهو استقامه الأمر له بصلاح حالهم. و باللّه التوفیق.

شرح نهج ‏البلاغه(ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۸۳

بازدیدها: ۴

نامه ۳۷ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى معاویه  

فَسُبْحَانَ اللَّهِ- مَا أَشَدَّ لُزُومَکَ لِلْأَهْوَاءَ الْمُبْتَدَعَهِ وَ الْحَیْرَهِ الْمُتَّبَعَهِ- مَعَ تَضْیِیعِ الْحَقَائِقِ وَ اطِّرَاحِ الْوَثَائِقِ- الَّتِی هِیَ لِلَّهِ طِلْبَهٌ وَ عَلَى عِبَادِهِ حُجَّهٌ- فَأَمَّا إِکْثَارُکَ الْحِجَاجَ عَلَى عُثْمَانَ وَ قَتَلَتِهِ- فَإِنَّکَ إِنَّمَا نَصَرْتَ عُثْمَانَ حَیْثُ کَانَ النَّصْرُ لَکَ- وَ خَذَلْتَهُ حَیْثُ کَانَ النَّصْرُ لَهُ

أقول: أوّل هذا الکتاب: أمّا بعد فإنّ الدنیا حلوه خضره ذات زینه و بهجه لم یصیب إلیها أحد إلّا شغلته بزینتها عمّا هو أنفع له منها، و بالآخره أمرنا و علیها حثثنا.
فدع یا معاویه ما یفنى، و اعمل لما یبقى، و احذر الموت الّذی إلیه مصیرک و الحساب الّذی إلیه عاقبتک. و أعلم أنّ اللّه إذا أراد بعبد خیرا حال بینه و بین ما یکره و وفّقه لطاعته، و إذا أراد بعبد شرّا أغراه بالدنیا و أنساه الآخره و بسط له أمله و عاقّه عمّا فیه صلاحه. و قد وصلنی کتابک فوجدتک ترمی غیر غرضک، و تنشد غیر ضالّتک، و تخبط فی عمایه و تیه فی ضلاله، و تعتصم بغیر حجّه، و تلوذ بأضعف شبهه. فأمّا سؤالک إلىّ المشارکه و الإقرار لک على الشام، فلو کنت فاعلا لذلک الیوم لفعلته أمس. و أمّا قولک: إنّ عمر ولّاکها. فقد عزل عمر من کان ولّا صاحبه، و عزل عثمان من کان عمر ولّاه، و لم ینصب للناس إمام إلّا لیرى من صلاح الأمّه ما قد کان ظهر لمن کان قبله أو خفى عنهم غیبته، و الأمر یحدث بعده الأمر، و لکلّ وال رأى و اجتهاد. ثمّ یتّصل بقوله: سبحان اللّه. الفصل إلى آخره.

و الفصل مشتمل على أمرین:

أحدهما: التعجّب من شدّه لزومه للأهواء الّتی مبتدعها، و التحیّر فیها عن قصد الحقّ. و ذلک أنّه فی کلّ وقت یوقع شبهه و یبتدع رأیا یغوى به أصحابه و یقرّر فی أذهانهم بذلک أنّ علیّا علیه السّلام لا یصلح للإمامه، فتاره یقول: إنّه قتل عثمان، و تاره یزعم أنّه خذله، و تاره یزعم أنّه قتل الصحابه و فرّق کلمه الجماعه، و تاره تصرف عنه بالعطاء و تفریق مال المسلمین على غیر الوجه الشرعیّ، و تاره یعترف بکونه صالحا للإمامه، و یطلب إلیه الإقرار بالشام. إلى غیر ذلک ممّا یبتدعه فی الدین من الأباطیل، و یتّبع الحیره فیها مع تضییعه لحقایق الامور الّتی ینبغی أن یعتقدها من کونه علیه السّلام الأحقّ بهذا الأمر، و إطراحه لوثایق اللّه و عهوده المطلوبه المرضیّه له‏ و هی على عباده حجّه یوم القیامه کما قال تعالى وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ الآیه.

الثانی: جوابه عن خطابه فی أمر عثمان
و فخره بنصرته و تبکیته له علیه السّلام بخذلانه إیّاه. و قوله: فإنّک: إلى آخره. فی قوّه صغرى ضمیر بیانها أنّ معاویه لمّا استصرخه عثمان تثاقل عنه و هو فی ذلک یعده حتّى إذا اشتدّ به الحصار بعث إلیه یزید بن أسد القسربى، و قال له: إذا أتیت ذی خشب فاقم بها و لا تقل: الشاهد یرى ما لا یرى الغائب. فإنّی أنا الشاهد و أنت الغائب. قال: فأقام بذی خشب حتّى قتل عثمان. فاستقدمه حینئذ معاویه فعاد إلى الشام بالجیش الّذی کان معه، فکان نصره له حیث بعث لنصرته إنّما کان على سبیل التعذیر و التقاعد عنه لیقتل فیدعو إلى نفسه فکان ذلک النصر فی الحقیقه لمعاویه. إذ کان فعله ذلک سببا لقتله، و انتصاره هو على مطلوبه من هذا الأمر، و کان خذلانه له حیث کان محتاجا إلى النصر، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فلیس له أن یفخر بنصرته و ینسب غیره إلى خذلانه. و باللّه التوفیق.

شرح نهج البلاغه(ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۸۱

 

بازدیدها: ۲

نامه ۳۶ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى عقیل بن أبى طالب، فى ذکر جیش انفذه إلى بعض الأعداء و هو جواب کتاب کتبه إلیه

فَسَرَّحْتُ إِلَیْهِ جَیْشاً کَثِیفاً مِنَ الْمُسْلِمِینَ- فَلَمَّا بَلَغَهُ ذَلِکَ شَمَّرَ هَارِباً وَ نَکَصَ نَادِماً- فَلَحِقُوهُ بِبَعْضِ الطَّرِیقِ- وَ قَدْ طَفَّلَتِ الشَّمْسُ لِلْإِیَابِ- فَاقْتَتَلُوا شَیْئاً کَلَا وَ لَا- فَمَا کَانَ إِلَّا کَمَوْقِفِ سَاعَهٍ حَتَّى نَجَا جَرِیضاً- بَعْدَ مَا أُخِذَ مِنْهُ بِالْمُخَنَّقِ- وَ لَمْ یَبْقَ عِنْدَهُ غَیْرُ الرَّمَقِ- فَلَأْیاً بِلَأْیٍ مَا نَجَا- فَدَعْ عَنْکَ قُرَیْشاً وَ تَرْکَاضَهُمْ فِی الضَّلَالِ- وَ تَجْوَالَهُمْ فِی الشِّقَاقِ وَ جِمَاحَهُمْ فِی التِّیهِ- فَإِنَّهُمْ قَدْ أَجْمَعُوا عَلَى حَرْبِی- کَإِجْمَاعِهِمْ عَلَى حَرْبِ رَسُولِ اللَّهِ ص قَبْلِی- فَجَزَتْ قُرَیْشاً عَنِّی الْجَوَازِی- فَقَدْ قَطَعُوا رَحِمِی وَ سَلَبُونِی سُلْطَانَ ابْنِ أُمِّی- وَ أَمَّا مَا سَأَلْتَ عَنْهُ مِنْ رَأْیِی فِی الْقِتَالِ- فَإِنَّ رَأْیِی قِتَالُ الْمُحِلِّینَ حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ- لَا یَزِیدُنِی کَثْرَهُ النَّاسِ حَوْلِی عِزَّهً- وَ لَا تَفَرُّقُهُمْ عَنِّی وَحْشَهً- وَ لَا تَحْسَبَنَّ ابْنَ أَبِیکَ- وَ لَوْ أَسْلَمَهُ النَّاسُ مُتَضَرِّعاً مُتَخَشِّعاً- وَ لَا مُقِرّاً لِلضَّیْمِ وَاهِناً- وَ لَا سَلِسَ الزِّمَامِ لِلْقَائِدِ- وَ لَا وَطِی‏ءَ الظَّهْرِ لِلرَّاکِبِ الْمُقْتَعِدِ- وَ لَکِنَّهُ کَمَا قَالَ أَخُو بَنِی سَلِیمٍ-

          فَإِنْ تَسْأَلِینِی کَیْفَ أَنْتَ فَإِنَّنِی                صَبُورٌ عَلَى رَیْبِ الزَّمَانِ صَلِیبُ‏
           یَعِزُّ عَلَیَّ أَنْ تُرَى بِی کَآبَهٌ                    فَیَشْمَتَ عَادٍ أَوْ یُسَاءَ حَبِیبُ‏

اللغه

أقول: طفّلت الشمس بالتشدید: إذا مالت للغیب. و آبت: لغه فی غابت. و الجریض: المغموم الّذی یبتلع ریقه على همّ و حزن بالجهد و یکاد یموت لذلک. و المخنّق بالتشدید: هو من العنق موضع الخنق بکسر النون. و الرمق: بقیّه النفس و اللأى: الشدّه و العسر. و الاجماع: تصمیم العزم. و الجوازى: جمع جازیه و هی النفوس تجزى بالسیّئه. و المحلّین: من نقص البیعه، یقال لمن نقض عهده و بیعته: محلّ، و لمن حفظه. محرم. و المقتعد: الراکب لاقتعاده لأظهر البعیر.

و حاصل الفصل أمور:

أحدها: قوله: فسرّحت، إلى قوله: ما نجا.
حکایه حال عدوّ و قد أغار على بعض أعماله فنفد إلیه جیشا من المسلمین فهرب حین علم توجّههم نحوه ثمّ لحقوه‏ فقاتلوه قلیلا ثمّ أفلت منهم على شدّه و عسر من الخلاص، و ألفاظه علیه السّلام أفصح العبارات عمّا ذکره، و هاربا و نادما و جریضا أحوال. و قوله کلا و لا. تشبیه بالقلیل السریع الفناء، و ذلک لأنّ لا و لا لفظان قصیران سریعا الانقطاع قلیلان فی المسموع من المتخاطبین. فشبّه بهما ما کان من محاربه العدوّ للجیش الّذی نفذه. و نحوه قول ابن هانی المغربی:
                و أسرع فی العین من لحظه             و أقصر فی السمع من لا و لا

و موقف مصدر أى فما کان ذلک القتال إلّا کوقوف ساعه، و روى: لا و ذا.
و لأیا مصدر و العامل محذوف، و ما مصدریّه فی موضع الفاعل، و التقدیر: فلأیى لأیا نجاؤه أى عسرو إبطاء.
و قوله: بلأى. أى لأیا مقرونا بلأى.

الثانی: قوله: فدع عنک إلى قوله: ابن أمىّ.
کالجواب لکلام ذکر فیه قریشا و من انضمّ منهم إلى معاویه فأمره علیه السّلام بالإضراب عن ذکرهم على سبیل الغضب منهم، و الواو فی قوله: و ترکاضهم. یشبه أن یکون بمعنى مع، و یحتمل أن تکون عاطفه، و استعار لهم لفظ الترکاض باعتبار خبط أذهانهم فی الضلال عن سبیل اللّه و خوضهم فی الباطل یتسرّع فیه من غیر توقّف، و کذلک لفظ التجوال، و لفظ إجماح باعتبار کثره خلافهم للحقّ و حرکاتهم فی تیه الجهل و الخروج عن طریق العدل کالفرس یجمح و یجول. و قوله. فإنّهم. إلى قوله: رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله. فی قوه صغرى ضمیر نبّه به على أنّه لا خیر فیهم و أنّه یجب الإعراض عنهم، و تقدیر الکبرى، و کلّ من کان کذلک فینبغی ترکه و الإعراض عنه إذ لا خیر فیه.
و أمّا حقیقه الصغرى فظاهره لأنّ قریشا صمّم عزمهم على حربه منذ بویع بغضا له و حسدا و حقدا علیه و اتّفقوا على شقاقه کما کانت حالهم فی بدو الإسلام مع رسول اللّه‏ صلّى اللّه علیه و آله لم یفترق الحالان فی شی‏ء من ذلک. و قوله: فجزت قریشا عنّى الجوازى. دعاء علیهم بأن یجازوا بمثل فعلهم به من قطیعه الرحم و سلبه سلطان الإسلام و الخلافه الّتی هو أولى بها. و هى تجرى مجرى المثل. و قوله: فقد قطعوا رحمی. کالتعلیل لحسن الدعاء علیهم، و هو فی قوّه صغرى ضمیر أیضا، و تقدیر کبراه: و کلّ من فعل ذلک فهو حقیق بالدعاء علیه، و أراد بابن امّه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله لأنّهما ابنا فاطمه بنت عمرو بن عمران بن عائذ بن مخزوم امّ عبد اللّه و أبی طالب، و لم یقل ابن أبی لأنّ غیر أبی طالب من الأعمام یشرکه فی النسب إلى عبد المطّلب. و قیل: إنّ امّه فاطمه بنت أسد کانت تربّى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله حین کفّله أبو طالب یتیما فهی کالامّ له فأطلق علیه البنوّه لها مجازا.

الثالث: قوله: و أمّا ما سألت عنه. إلى آخره.
فهو تقریر بسؤاله و الجواب عنه، و فیه تنبیه على فضیلته من وجوه: الأوّل: قوّته فی الدین على من أحلّ ذمّه اللّه و نقض عهدا من عهوده. الثانی: شجاعته الّتی لا یزیده معها کثره الناس حوله عزّه و لا تفرّقهم عنه وحشه، و لا یوجد معها بالصفات المذکوره من الجبن و العجز و الانقیاد للعدوّ، و لکنّه معها کالقائل. و الشعر منسوب إلى العبّاس بن مرداس السلمى و هو فی قوّه تمثیل أصله القائل، و فرعه هو علیه السّلام، و علّته ما ذکر من الأوصاف، و حکمه کونه شجاعا یجب الحذر من صولته. و باللّه التوفیق.

شرح نهج البلاغه (ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۷۹

 

بازدیدها: ۰

نامه ۳۵ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى عبد اللّه بن العباس، بعد مقتل محمد بن أبى بکر

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ مِصْرَ قَدِ افْتُتِحَتْ- وَ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی بَکْرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ قَدِ اسْتُشْهِدَ- فَعِنْدَ اللَّهِ نَحْتَسِبُهُ وَلَداً نَاصِحاً وَ عَامِلًا کَادِحاً- وَ سَیْفاً قَاطِعاً وَ رُکْناً دَافِعاً- وَ قَدْ کُنْتُ حَثَثْتُ النَّاسَ عَلَى لَحَاقِهِ- وَ أَمَرْتُهُمْ بِغِیَاثِهِ قَبْلَ الْوَقْعَهِ- وَ دَعَوْتُهُمْ سِرّاً وَ جَهْراً وَ عَوْداً وَ بَدْءاً- فَمِنْهُمُ الْآتِی کَارِهاً وَ مِنْهُمُ الْمُعْتَلُّ کَاذِباً- وَ مِنْهُمُ الْقَاعِدُ خَاذِلًا- أَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى أَنْ یَجْعَلَ لِی مِنْهُمْ فَرَجاً عَاجِلًا- فَوَاللَّهِ لَوْ لَا طَمَعِی عِنْدَ لِقَائِی عَدُوِّی فِی الشَّهَادَهِ- وَ تَوْطِینِی نَفْسِی عَلَى الْمَنِیَّهِ- لَأَحْبَبْتُ أَلَّا أَبْقَى مَعَ هَؤُلَاءِ یَوْماً وَاحِداً- وَ لَا أَلْتَقِیَ بِهِمْ أَبَداً

اللغه

أقول: احتسبت کذا عند اللّه: أی طلبت به الحسبه بکسر الحاء و هی الأجر. و الشهاده: القتل فی سبیل اللّه. و استشهد: کانّه استحضر إلى اللّه.

و مدار الکتاب على امور:

أحدها
إعلامه بفتح مصر.

الثانی: إخباره عن قتل محمّد بن أبی بکر
لیساهمه فی الهمّ بهذه المصیبه، و مدحه فی معرض التفجّع علیه و التوجّع له، و ولدا و عاملا و سیفا و رکنا أحوال، و تسمیته ولدا مجاز باعتبار تربیته فی حجره کالولد، و ذلک أنّه کان ربیبا له، و أمّه أسماء بنت عمیس الخثعمیّه کانت تحت جعفر بن أبی طالب و هاجرت معه إلى الحبشه فولدت له محمّدا و عونا و عبد اللّه بالحبشه، و لمّا قتل جعفر تزوّجها ابو بکر فولدت له‏ محمّدا هذا. فلمّا توفّى عنها تزوّجها علی علیه السّلام فولدت له یحیى بن علیّ، و استعار له لفظ السیف باعتبار کونه یقمع به العدوّ و یصال به علیه، و رشّح بذکر القاطع، و کذلک لفظ الرکن باعتبار کونه یستند إلیه فی الحوادث فتدفع به و رشّح بقوله: دافعا.

الثالث: إعلامه بحاله مع الناس فی معرض التشکّى منهم
و أنّه قد حثّهم على لحاقه و إغاثته فلم یسمعوا، و أشار إلى وجه تقصیر کلّ منهم، و قد کان حاله علیه السّلام مع الناس کحال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله مع قومه فالآتون کارهین کأنّما یساقون إلى الموت و هم ینظرون، و المعتلّون کذبا کالّذین قالوا لو استطعنا لخرجنا معکم یهلکون أنفسهم و اللّه یعلم أنّهم لکاذبون، و من تأمّل حالهما و سیرتهما إلى أن قبضا تحقّق وجه الشبه بینهما فی أکثر الأحوال. و هذه القسمه لهم بحسب ما وجدهم.

الرابع: سؤاله للّه تعالى أن یعجّل له منهم الفرج
و هو فی معرض التشکّی أیضا و الإشاره إلى وجه عذره فی المقام بینهم على هذه الحال و هو طلبه للشهاده و توطینه نفسه على الموت عند لقاء العدوّ، و لولا ذلک لفارقهم. و باللّه التوفیق.

شرح‏نهج‏البلاغه(ابن‏میثم)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۷۷

 

بازدیدها: ۰

نامه۳۴ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى محمد بن أبى بکر، لما بلغه توجده من عزله بالأشتر عن مصر

ثم توفى الأشتر فى توجهه إلى مصر قبل وصوله إلیها أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَلَغَنِی مَوْجِدَتُکَ مِنْ تَسْرِیحِ الْأَشْتَرِ إِلَى عَمَلِکَ- وَ إِنِّی لَمْ أَفْعَلْ ذَلِکَ اسْتِبْطَاءً لَکَ فِی الْجَهْدَ- وَ لَا ازْدِیَاداً لَکَ فِی الْجِدِّ- وَ لَوْ نَزَعْتُ مَا تَحْتَ یَدِکَ مِنْ سُلْطَانِکَ- لَوَلَّیْتُکَ مَا هُوَ أَیْسَرُ عَلَیْکَ مَئُونَهً- وَ أَعْجَبُ إِلَیْکَ وِلَایَهً- إِنَّ الرَّجُلَ الَّذِی کُنْتُ وَلَّیْتُهُ أَمْرَ مِصْرَ- کَانَ رَجُلًا لَنَا نَاصِحاً وَ عَلَى عَدُوِّنَا شَدِیداً نَاقِماً- فَرَحِمَهُ اللَّهُ فَلَقَدِ اسْتَکْمَلَ أَیَّامَهُ- وَ لَاقَى حِمَامَهُ وَ نَحْنُ عَنْهُ رَاضُونَ- أَوْلَاهُ اللَّهُ رِضْوَانَهُ وَ ضَاعَفَ الثَّوَابَ لَهُ- فَأَصْحِرْ لِعَدُوِّکَ وَ امْضِ عَلَى بَصِیرَتِکَ- وَ شَمِّرْ لِحَرْبِ مَنْ حَارَبَکَ وَ ادْعُ إِلى‏ سَبِیلِ رَبِّکَ- وَ أَکْثِرِ الِاسْتِعَانَهَ بِاللَّهِ یَکْفِکَ مَا أَهَمَّکَ- وَ یُعِنْکَ عَلَى مَا نَزَلَ بِکَ و السلام

أقول: السبب أنّ محمّد بن أبی بکر کان یضعف عن لقاء العدوّ، و لم یکن فی أصحاب علیّ علیه السّلام أقوى بأسا فی الحرب من الأشتر- رحمه اللّه- و کان معاویه بعد وقایع صفّین قد تجرّد للإغاره على أطراف بلاد المسلمین، و قد کانت مصر جعلت طعمه لعمرو بن العاص، و علم علیه السّلام أنّها لا تتحفّظ إلّا بالأشتر فکتب له العهد الّذی یأتی ذکره و وجّهه إلیها فبلغه أنّ محمّدا تألّم من ذلک. ثمّ إنّ الأشتر مات قبل وصوله إلیها فکتب علیه السّلام إلى محمّد هذا الکتاب، و هو یؤذن بإقراره على عمله و استرضائه، و تعریفه وجه عذره فی تولیه الأشتر لعمله، و أنّه لم یکن ذلک لموجده علیه و لا تقصیر منه.

اللغه

و الموجده ما یجده الإنسان من الغضب و التألّم عنه. و التسریح: الإرسال. و أصحر له: أى أخرج له إلى الصحراء. و البصیره هنا: الحجّه و الهدى فی الدین.

و حاصل الفصل امور:

الأوّل: فقد بلغنی. إلى قوله: عملک
کالاعتراف له بما یشبه الإساءه فی حقّه لیرتّب علیه ما یشبه الاعتذار إلیه.

الثانی: قوله: و إنّی لم أفعل ذلک. إلى قوله: ناقما.
أخذ فیما یشبه العذر فنفى عنه التقصیر و الاستبطاء فی الجهاد و نحوه ممّا عساه یتوهّمه سببا لعزله. ثمّ وعده على تقدیر تمام عزله بولایه أمر هو أسهل علیه کلفه و أحبّ إلیه ولایه تسکینا لقلبه عن مصر بالترغیب فیما هو خیر منها. ثمّ أشار إلى وجه بعثه الأشتر فی معرض ذلک الثناء علیه بما استجمعه من الخصال الحمیده المذکوره، و هى کونه لامامه ناصحا، و على عدوّه شدیدا ناقما: أی منکرا و مغیرا، و محمّد و إن کان له الأمر فی الأوّل إلّا أنّه فی الثانی ضعیف.

الثالث: قوله: فرحمه اللّه. إلى قوله: الثواب له.
إعلام بأنّه مات و هو عنه راض لأن لا یظهر به شماتته.

الرابع: قوله: فأصحر. إلى آخره
أمر له بالاستعداد للعدوّ، و أمره بالإصحار لإشعاره بالقوّه دون الاستتار فی المدینه المشعر بالضعف، و أن یمضى فی محاربته على حجّته فی الحقّ و استبصاره فیه، و کنّى وصف التشمیر عن الاستعداد للحرب، و أن یدعو إلى سبیل ربّه بالحکمه و الموعظه الحسنه و المجادله بالّتی هی أحسن، و أن یکثر الاستعانه باللّه فإنّ الرغبه إلیه، و الاستعانه به تعدّ لإفاضه النصر و کفایته ما أهمّ من أمر العدوّ و معونته على ما نزل من الشدائد. و باللّه التوفیق و العصمه.

شرح نهج البلاغه(ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۷۵

بازدیدها: ۰

نامه ۳۳ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى قثم بن العباس، و هو عامله على مکه

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ عَیْنِی بِالْمَغْرِبِ کَتَبَ إِلَیَّ یُعْلِمُنِی- أَنَّهُ وُجِّهَ إِلَى الْمَوْسِمِ أُنَاسٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ- الْعُمْیِ الْقُلُوبِ الصُّمِّ الْأَسْمَاعِ الْکُمْهِ‏ الْأَبْصَارِ- الَّذِینَ یَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ- وَ یُطِیعُونَ الْمَخْلُوقَ فِی مَعْصِیَهِ الْخَالِقِ- وَ یَحْتَلِبُونَ الدُّنْیَا دَرَّهَا بِالدِّینِ- وَ یَشْتَرُونَ عَاجِلَهَا بِآجِلِ الْأَبْرَارِ الْمُتَّقِینَ- وَ لَنْ یَفُوزَ بِالْخَیْرِ إِلَّا عَامِلُهُ- وَ لَا یُجْزَى جَزَاءَ الشَّرِّ إِلَّا فَاعِلُهُ- فَأَقِمْ عَلَى مَا فِی یَدَیْکَ قِیَامَ الْحَازِمِ الصَّلِیبِ- وَ النَّاصِحِ اللَّبِیبِ- التَّابِعِ لِسُلْطَانِهِ الْمُطِیعِ لِإِمَامِهِ- وَ إِیَّاکَ وَ مَا یُعْتَذَرُ مِنْهُ- وَ لَا تَکُنْ عِنْدَ النَّعْمَاءِ بَطِراً- وَ لَا عِنْدَ الْبَأْسَاءِ فَشِلًا

أقول: هو قثم بن العبّاس بن عبد المطّلب، و لم یزل والیا لعلیّ علیه السّلام على مکّه حتّى قتل علیه السّلام و استشهد بسمرقند فی زمن معاویه، و سبب هذا الکتاب أنّ معاویه کان قد بعث إلى مکّه فی موسم الحجّ و اجتماع العرب بها دعاه یدعون إلى طاعته و یثبّطون العرب من نصره علیّ علیه السّلام، و یلقون فی أنفسهم أنّه إمّا قاتل عثمان أو خاذل له و على التقدیرین فلا یصلح للإمامه، و ینشرون محاسن معاویه- بزعمهم- و أخلاقه و سیرته فی العطاء. فکتب علیه السّلام هذا الکتاب إلى عامله بمکّه ینبّهه على ذلک لیعتمد علیه فیما یقتضیه السیاسه، و قیل: إنّ الذین بعثهم بعض السرایا الّتی کان یبعثها لیغیر على أعمال علیّ علیه السّلام.

اللغه

و العین: الجاسوس. و الموسم: مجمع الحاجّ. و الأکمه: الأعمى خلقه. و البطر: شدّه المرح و کثره النشاط. و البأساء: الشدّه بنى على فعلاء و لا أفعل له لأنّه اسم غیر صفه. و الفشل: الجبن و الضعف.

المعنى

و حاصل الکتاب إعلامه أوّلا بما کتب إلیه عینه بالمغرب، و أراد الشام لأنّها من البلاد المغربیّه، و قد کان له علیه السّلام فی البلاد جواسیس یخبره بما یتجدّد من الامور عند معاویه، و لمعاویه عنده کذلک کما جرت عاده الملوک بمثله. ثمّ وصف أهل الشام بأوصاف یستلزم البعد عن اللّه لغرض التنفیر عنهم:

أحدها: شمول الغفله بهم من کلّ وجه عمّا خلقوا لأجله، و أستعار لقلوبهم لفظ العمى باعتبار عدم عقلیّتهم للحقّ و إدراکهم لما ینبغی من طریق الآخره کما لا یدرک الأعمى قصده، و لفظ الصمّ لأسماعهم و الکمه لأبصارهم باعتبار عدم انتفاعهم من جهه الأسماع بالمواعظ و التذاکیر، و من جهه الأبصار بتحصیل العبره بها من آثار اللّه سبحانه کما لا ینتفع بذلک فاقد هاتین الآلتین.

الثانی: کونهم یلبسون الحقّ بالباطل: أى یخلّطونه و یعمّونه فیه. و المراد أنّهم یعلمون أنّه على الحقّ و أنّ معاویه على الباطل ثم یکتمون ذلک و یغطّونه بشبهه قتل عثمان و الطلب بدمه إلى غیر ذلک من أباطیلهم، و روى یلتمسون الحقّ بالباطل. إذ کانوا یطلبون حقّا بحرکاتهم الباطله.

الثالث: کونهم یطیعون المخلوق: أى معاویه فی معصیه خالقهم.

الرابع: کونهم یجتلبون الدنیا درّها بالدین، و استعار لفظ الدرّ لمتاع الدنیا و طیّباتها، و لفظ الاحتلاب لاستخراج متاعها بوجوه الطلب من مظانّه ملاحظا لشبهها بالناقه. و درّها منصوب بدلا من الدنیا. و إنّما کان ذلک بالدین لأنّ إظهارهم لشعاره و تمسّکهم بظواهره لعرض تحصیل الدنیا و أخذهم ما لا یستحقّونه منها فإنّ محاربتهم له علیه السّلام إنّما کانت کما زعموا للأخذ بثار الخلیفه عثمان و إنکار المنکر على قاتلیه و خاذلیه، و لذلک تمکّنوا من تألّف قلوب العرب و أکثر جهّال المسلمین على حربه علیه السّلام، و أخذ البلاد.

الخامس: شراؤهم عاجل الدنیا بآجل الأبرار، و هو ثواب الآخره، و لفظ الشراء مستعار لاستعاضتهم ذلک العاجل من ذلک الآجل، و لمّا کان ذلک فی شعار الإسلام هو الخسران المبین ذکره فی معرض ذمّهم، ثمّ ذکر فی مقام الوعد و الوعید لهم انحصار الفوز بالخیر ممّن عمل الخیر ترغیبا فیه و المجازاه بالشرّ فی فاعله تنفیرا عفه. ثمّ ختم بأمره و تحذیره أمّا أمره فبأن یقیم على ما فی یدیه من العمل مقام من هو أهل ذلک و هو الحازم المتثبّت فی إرائه، الصلیب فی طاعه اللّه، الناصح اللبیب له و لأولیائه، التابع لسلطانه، المطیع لإمامه و أمّا تحذیره فممّا یعتذر منه و هو کلّ‏ أمر عدّ فی الشرع معصیه و تقصیرا عن أداء حقّه، و یروى الکلمات مرفوعه. ثمّ من البطر فی النعمه و الفشل و الضعف عند البأساء و الشدّه لکون ذلک معدّ الزوال النعمه و حلول النقمه. و البطر رذیله تستلزم رذیلتی الکبر و العجب و تقابل فضیله التواضع، و الفشل رذیله التفریط من فضیله الشجاعه. و باللّه التوفیق.

شرح نهج البلاغه(ابن‏ میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۷۲

 

بازدیدها: ۵

نامه ۳۲ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى معاویه  

وَ أَرْدَیْتَ جِیلًا مِنَ النَّاسِ کَثِیراً- خَدَعْتَهُمْ بِغَیِّکَ وَ أَلْقَیْتَهُمْ فِی مَوْجِ بَحْرِکَ- تَغْشَاهُمُ الظُّلُمَاتُ وَ تَتَلَاطَمُ بِهِمُ الشُّبُهَاتُ- فَجَازُوا عَنْ وِجْهَتِهِمْ وَ نَکَصُوا عَلَى أَعْقَابِهِمْ- وَ تَوَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ وَ عَوَّلُوا عَلَى أَحْسَابِهِمْ- إِلَّا مَنْ فَاءَ مِنْ أَهْلِ الْبَصَائِرِ- فَإِنَّهُمْ فَارَقُوکَ بَعْدَ مَعْرِفَتِکَ- وَ هَرَبُوا إِلَى اللَّهِ مِنْ مُوَازَرَتِکَ- إِذْ حَمَلْتَهُمْ عَلَى الصَّعْبِ وَ عَدَلْتَ بِهِمْ عَنِ الْقَصْدِ- فَاتَّقِ اللَّهَ یَا مُعَاوِیَهُ فِی نَفْسِکَ- وَ جَاذِبِ الشَّیْطَانَ قِیَادَکَ- فَإِنَّ الدُّنْیَا مُنْقَطِعَهٌ عَنْکَ وَ الْآخِرَهَ قَرِیبَهٌ مِنْکَ- وَ السَّلَامُ

أقول: أوّل هذا الکتاب: من عبد اللّه أمیر المؤمنین إلى معاویه بن أبی سفیان أمّا بعد فإنّ الدنیا دار تجاره و ربحها الآخره. فالسعید من کانت بضاعته فیها الأعمال الصالحه، و من رأى الدنیا بعینها و قدّرها بقدرها و إنّی لأعظک مع علمى بسابق العلم فیک ممّا لا مردّ له دون نفاذه، و لکنّ اللّه تعالى أخذ على العلماء أن یردّوا الأمانه، و أن ینصحوا الغوىّ و الرشید. فاتّق اللّه و لا تکن ممّن لا یرجو للّه‏ وقارا، و من حقّت علیهم کلمه العذاب فإنّ اللّه بالمرصاد، و أنّ دنیاک ستدبر عنک، و ستعود حسره علیک فانتبه من الغیّ و الضلال على کبر سنّک و فناء عمرک فإنّ حالک الیوم کحال الثواب المهیل الّذی لا یصلح من جانب إلّا فسد من آخر. ثمّ یتّصل به و قد أردیت. الفصل.   

اللغه

و المهیل: المتداعی فی التمزّق، و منه رمل مهیل: أی ینهال و یسیل. و أردیت أهلکت. و الجیل: الصنف، و روى جبلا: و هو الخلق. و جاروا: عدلوا. و الوجهه: القصد. و النکوص: الرجوع. و عوّل على کذا: اعتمد علیه. و فاء: رجع. و الموازره: المعاونه.

و فی الکتاب مقاصد:
الأوّل: موعظته و تذکیره بحال الدنیا و کونها دار تجاره
و الغایه من التجاره فیها إمّا ربح الآخره بصلاح البضاعه و هی الأعمال، و إمّا خسران الآخره بفسادها.

الثانی: تنبیهه على أن یرى الدنیا بعینها
أی یعرفها بحقیقتها، أو یراها بالعین الّتی بها تعرف و هی عین البصیره، و یعلم ما هی علیه من الغیر و الزوال و أنّها خلقت لغیرها لیقدّرها بمقدارها و یجعلها فی نظره لما خلقت له.

الثالث: نبّهه على أنّ للّه تعالى علما لا بدّ من نفاده فیه
فإنّ ما علم اللّه تعالى وقوعه لا بدّ من وقوعه، و إنّما وعظه امتثالا لأمر اللّه و وفاء بعهده على العلماء أن تؤدّوا أمانته، و تبلغوا أحکامه إلى خلقه و أن تنصحوا ضالّهم و رشیدهم.

الرابع: أمره بتقوى اللّه، و نهاه أن یکون ممّن لا یرجو للّه وقارا
أی لا یتوقّع للّه عظمه فیعبده و یطیعه. و الوقار: الاسم من التوقیر: و هو التعظیم. و قیل: الرجاء هنا بمعنى الخوف فیکون مجازا إطلاقا لاسم أحد الضدّین على الآخر، و أن یکون ممّن حقّت علیه کلمه العذاب.
و قوله: فإنّ اللّه بالمرصاد.
تنبیه له على اطّلاعه علیه و علمه بما یفعل لیرتدع عن معصیته.

الخامس: نبّهه على إدبار الدنیا
و عودها حسره علیه یوم القیامه فقدها مع عشقه لها، و عدم تمسّکه فی الآخره بعصم النجاه، و فناء زاده إلیها.
السادس: أمره بالانتباه من رقده الجهل و الضلال على حال کبر سنّه و فناء عمره
فإنّ تلک الحال أولى الأحوال بالانتباه منها، و نبّهه على أنّه غیر قابل للإصلاح فی ذلک السنّ بعد استحکام جهله و تمکّن الهیئات البدنیّه من جوهر نفسه و نهکها له فهو کالثوب الخلق لا یمکن إصلاحه بالخیاطه بل کلّما خیط من جانب تمزّق من آخر.

السابع: أخبره فی معرض التوبیخ على ما فعل بأهل الشام
من خدعته لهم و إلقائهم فی موج بحره، و لمّا کان ضلاله عن دین اللّه و جهله بما ینبغی هو سبب خدعته لهم نسبها إلیه، و استعار لفظ البحر لأحواله و آرائه فی طلب الدنیا و الانحراف عن طریق اللّه باعتبار کثرتها و بعد غایتها، و لفظ الموج للشبه الّتی ألقاها إلیهم و غرقهم بها فیما یرید من الأغراض الباطله، و مشابهتها للموج فی تلعّبها بأذهانهم و اضطراب أحوالهم بسببها ظاهره، و کذلک استعار لفظ الظلمات لما حجب أبصار بصائرهم عن إدراک الحقّ من تلک الشبهات، و لفظ الغشیان لطریانها على قلوبهم و حجبها لها. و محلّ تغشاهم نصب على الحال. و کذلک لفظ التلاطم لتلعّب تلک الشبهات بعقولهم.

و قوله: فجازوا. عطف على ألقیتهم، و أراد أنّهم عدلوا عن الحقّ بسبب ما ألقاه إلیهم من الشبه و اعتمدوا فی قتالهم على أحسابهم حمیّه الجاهلیّه فی الذبّ عن أصولهم و مفاخرهم دون مراعاه الدین و الذبّ عنه إلّا من رجع إلى الحقّ من أهل العقول فإنّهم عرفوک و ما أنت علیه من الضلال، فارقوک و هربوا إلى اللّه من مؤازرتک فیما تریده من هدم الدین حین حملتهم على الامور الصعبه الهادمه له و عدلت بهم عن قصد الحقّ. و قد کان استغوى العرب بشبهه قتل عثمان و الطلب بدمه. فلمّا عرف‏ عقلاؤهم و المتمسّکون بالدین منهم أنّ ذلک خدعه منه لإراده الملک فارقوه و اعتزلوه. و قوله: على أعقابهم، و على أدبارهم. ترشیح لاستعاره لفظى النکوص و التولّى من المحسوسین للمعقولین، و الاستثناء هنا من الجیل الذین خدعهم، و لفظ الصعب مستعار لما حملهم علیه من الأمور المستصعبه فی الدین باعتبار أنّ رکوبهم لها یستلزم عدولهم عن صراط اللّه و وقوعهم فی مهاوى الهلاک کما یستلزم رکوب الجمل الصعب النفور العدول براکبه عن الطریق و تقحّم المهالک، و کذلک لفظ القصد مستعار للطریق المعقول إلى الحقّ من الطریق المحسوس. ثمّ کرّر علیه الأمر بتقوى اللّه، و أن یجاذب الشیطان قیاده. و استعار لفظ المجاذبه للممانعه المعقوله، و لفظ القیاد لما یقوده به من الآراء الباطله و کواذب الآمال، و ممانعه الشیطان لذلک القیاد بتکذیب النفس الأمّاره فیما یوسوس به من تلک الآراء. و قوله: فإنّ الدنیا. إلى آخره. تنبیه له على وجوب قطع الآمال الدنیویّه لانقطاع الدنیا، و على العمل للآخره بقربها. و هو فی قوّه صغرى ضمیرین تقدیر کبرى الأوّل: و کلّ ما کان منقطعا زایلا وجب أن یقطع الأمل فیه لانقطاعه و تجاذب الشیطان فی دعوته إلیه، و تقدیر کبرى الثانی: و کلّ ما کان قریبا فینبعی أن یستعدّ لوصوله بالعمل. و باللّه التوفیق.

شرح نهج البلاغه (ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۶۹

 

بازدیدها: ۹

نامه ۳۱ شرح ابن میثم بحرانی

و من وصیّه له علیه السّلام للحسن بن على علیهما السّلام، کتبها إلیه بحاضرین منصرفا من صفین

أقول: روى جعفر بن بابویه القمیّ- رحمه اللّه- أنّ هذه الوصیّه کتبها علیه السّلام إلى ابنه محمّد بن الحنفیّه- رضى اللّه عنه- و هى من أفصح الکلام و أبلغه و أشمله [أجمعه خ‏] لدقایق الحکمه العملیّه و لطایفها، و أکمل عباره یجذب بها إلى سبیل اللّه. و حاضرین: اسم موضع بالشام. و فیها فصول:

الفصل الأوّل:

قوله: مِنَ الْوَالِدِ الْفَانِ الْمُقِرِّ لِلزَّمَانِ الْمُدْبِرِ الْعُمُرِ- الْمُسْتَسْلِمِ لِلدَّهْرِ الذَّامِّ لِلدُّنْیَا- السَّاکِنِ مَسَاکِنَ الْمَوْتَى وَ الظَّاعِنِ عَنْهَا غَداً- إِلَى الْمَوْلُودِ الْمُؤَمِّلِ مَا لَا یُدْرِکُ- السَّالِکِ سَبِیلَ مَنْ قَدْ هَلَکَ- غَرَضِ الْأَسْقَامِ وَ رَهِینَهِ الْأَیَّامِ- وَ رَمِیَّهِ الْمَصَائِبِ وَ عَبْدِ الدُّنْیَا وَ تَاجِرِ الْغُرُورِ- وَ غَرِیمِ الْمَنَایَا وَ أَسِیرِ الْمَوْتِ- وَ حَلِیفِ الْهُمُومِ وَ قَرِینِ الْأَحْزَانِ- وَ نُصُبِ الْآفَاتِ وَ صَرِیعِ الشَّهَوَاتِ وَ خَلِیفَهِ الْأَمْوَاتِ

اللغه

أقول: الرهینه: ما یرهن. و الرمّیه: الهدف، و التاء لنقل الاسم من الوصفیّه

إلى الاسمیّه الصرفه. و الحلیف: المحالف. و النصب: الشی‏ء المنصوب.

المعنى

و هذا الفصل کالعنوان للوصیّه، و قد ذکر لنفسه أوصافا سبعه، و لولده أربعه عشر فی معرض الوعظ و التنفیر عن الدنیا و الرکون إلیها، و ضاعف الأوصاف لولده لأنّه المقصود بالوصیّه و الموعظه:

فالأوّل: من الفان، و اللفظ هنا مجاز تسمیه له باسم غایته، و وقف على المنقوص بحذف الیاء لمراعاه القرینه الثانیه، و قد علمت جوازه.

الثانی: المقرّ للزمان: أى بالغلبه و القهر المعترف بالعجز فی ید تصریفاته کأنّه قدّره خصما ذا بأس یقرّ الأقران له.

الثالث: المدبر العمر، و ذاک أنّه کان علیه السّلام قد ذرّف على الستّین.

الرابع: المستسلم للدهر، و هو أبلغ من المقرّ للزمان.

الخامس: الذامّ للدنیا، و لم یزل علیه السّلام نافرا عنها و منفّرا بذکر معایبها.

السادس: الساکن مساکن الموتى، و هو تنفیر عن الرکون إلى الدنیا و المقام بها بذکر کونها مساکن الموتى. إذ من کان فی مساکنهم یوشک أن یلحقه ما نزل بهم، و تقرب فی التنفر من قوله تعالى «و سکنتم فی مساکن الّذین ظلموا أنفسهم»«» الآیه.

السابع: الظاعن عنها غدا، و هو تذکیر بالمفارقه، و غدا کنایه عن وقتها، و لفظ الظاعن مستعار له. و أمّا أوصاف المولود: فالأوّل: المؤمّل ما لا یدرک، و فیه تنفیر عن طول الأمل. إذ کان ینسى الآخره، و جعل وجه التنفیر تأمیله ما لا یدرک، و ظاهر أنّ الانسان ما دام فی هذه الدار موجّه أمله نحو مطالبها کما أشار إلیه سیّد المرسلین صلّى اللّه علیه و آله: یشیب بن آدم و یشبّ فیه خصلتان: الحرص و الأمل. و ذلک یستلزم انقضاء مدّته دون بلوغها. الثانی: السالک سبیل من قد هلک، و سبیلهم سفرهم فی الدنیا إلى الآخره و قطعهم لمنازل الأعمار، و أضافها إلى من هلک تذکیرا بالموت.الثالث: غرض الأسقام، و استعار لفظ الغرض له باعتبار کونه مرمیّا بسهام الأمراض کالغرض. الرابع: رهینه الأیّام، و استعار له لفظ الرهینه باعتبار أنّ وجوده مربوط بالأوقات، و داخل فی حکمها کما یرتبط الرهن بید مرتهنه. الخامس: و رمیّه المصائب، و هو کقوله: غرض الأسقام. السادس: و عبد الدنیا، و لفظ العبد مستعار لأنّ طالب الدنیا منقاد بطبعه إلیها، و عامل لها کما ینقاد العبد لسیّده و یعمل له. السابع: و تاجر الغرور: أى تجارته لها غرور و غفله عن المکاسب الحقیقیّه الباقیه، و لفظ التاجر مستعار له باعتبار بذله لما له و أعماله فی شرّ الدنیا على وهم أنّها هى المطالب الحقّه المربحه.

الثامن: و غریم المنایا، و لفظ الغریم مستعار له باعتبار طلب الموت له کالمتقاضى بالرحیل کما یتقاضى الغریم.

التاسع: استعار له لفظ الأسیر باعتبار انقیاده للموت و عدم تمکینه من الخلاص.

العاشر: و حلیف الهموم.

الحادی عشر: و قرین الأحزان، و استعار لفظى الحلیف و القرین له باعتبار عدم انفکاکه عن الهموم و الأحزان کما لا ینفکّ الحلیف و القرین عن حلیفه و قرینه.

الثانی عشر: و نصب الآفات، کقوله: و رمیّه المصائب.

الثالث عشر: و صریع الشهوات، و لفظ الصریع مستعار له باعتبار کونه مغلوبا لشهوته مقهورا لها کالقتیل.

الرابع عشر: و خلیفه الأموات، و فیه تنفیر عن الدنیا بتذکیر الموت لأنّ خلیفه الأموات فی معرض اللحوق بهم، و نحوه قول بعض الحکماء: إنّ امرء لیس بینه و بین آدم إلّا أب میّت لمعرق النسب فی الموت.

 

الفصل الثانی:

قوله: أَمَّا بَعْدُ- فَإِنَّ فِیمَا تَبَیَّنْتُ مِنْ إِدْبَارِ الدُّنْیَا عَنِّی- وَ جُمُوحِ الدَّهْرِ عَلَیَّ وَ إِقْبَالِ الْآخِرَهِ إِلَیَّ- مَا یَزَعُنِی عَنْ ذِکْرِ مَنْ سِوَایَ- وَ الِاهْتِمَامِ بِمَا وَرَائِی- غَیْرَ أَنِّی حَیْثُ تَفَرَّدَ بِی دُونَ هُمُومِ النَّاسِ هَمُّ نَفْسِی- فَصَدَقَنِی رَأْیِی وَ صَرَفَنِی عَنْ هَوَایَ- وَ صَرَّحَ لِی مَحْضُ أَمْرِی- فَأَفْضَى بِی إِلَى جِدٍّ لَا یَکُونُ فِیهِ لَعِبٌ- وَ صِدْقٍ لَا یَشُوبُهُ کَذِبٌ وَ وَجَدْتُکَ بَعْضِی- بَلْ وَجَدْتُکَ کُلِّی- حَتَّى کَأَنَّ شَیْئاً لَوْ أَصَابَکَ أَصَابَنِی- وَ کَأَنَّ الْمَوْتَ لَوْ أَتَاکَ أَتَانِی- فَعَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِینِی مِنْ أَمْرِ نَفْسِی- فَکَتَبْتُ إِلَیْکَ کِتَابِی مُسْتَظْهِراً بِهِ إِنْ أَنَا بَقِیتُ لَکَ أَوْ فَنِیتُ

اللغه

أقول: جمح الفرس: إذا غلب صاحبه فلم یملکه. و یزعنی: یمنعنی. و المحض: الخالص. و أفضى: أى انتهى. و الشوب: المزج و الخلط.

المعنى

و قابل فی لفظه بین الإقبال و الادبار و الآخره و الدنیا. و قد أشرنا إلى معنى إدبار الدنیا و إقبال الآخره فی قوله: ألا و إنّ الدنیا قد أدبرت، و استعار لفظ الجموح للدهر باعتبار عدم تمکّنه من ضبطه فی تغیّراته و تصریفاته الخارجه عن اختیاره کالجموح من الخیل، و ما الاولى بمعنى الّذی، و یحتمل أن تکون مصدریّه، و على المعنى الأوّل یکون من للتبیین، و على الثانی لابتداء الغایه، و ما الثانیه بمعنى الّذی و محلّها الرفع بالابتداء، و فیما تبیّنت خبره، و مستظهرا حال، و مدار الفصل على إعلامه إیّاه أنّه فی معرض الزوال عنه و أنّ ذلک الوقت هو وقت الاهتمام بحال نفسه و بحاله لینزّله منزله نفسه و أنّه‏ شدید الاهتمام بحاله لیکون ذلک أدعى لقبول وصیّته و هو کالتوطئه و التمهید لها.

ثمّ أعلمه أنّ فیما تبیّن له علیه السّلام من الأمور المذکوره قرب رحیله إلى اللّه و ذلک هو الّذی وزعه و منعه عن ذکر ما سواه و الاهتمام بما وراءه من المصالح المتعلّقه بصلاح الخلق و نظام العالم. إذ کان ذلک هو وقت التضیّق على الإنسان فیما هو أهمّ علیه من الاستکمال بالفضایل و الاستعداد للقاء اللّه دون ما سبق من أوقات الشبیبه و استقبال العمر لاتّساعها لصلاح حال الغیر و الاشتغال بالامور المباحه، غیر أنّه حین تبیّن له ذلک و تفرّد به همّ نفسه دون غیرها، و من صدّقه رأیه بکشفه له عمّا ینبغی أن یکون اشتغاله به من أمر نفسه و وجوب العمل لها فیما یهمّها، و صرفه عن هواه فیما یخرج عنها. إذ کان أجود الآراء و أصدقها فی الأمر عنده شدّه، الاهتمام به، و صرّح له خالص أمره و ما ینبغی له، و انتهى به إلى جدّ و صدق خالصین من شائبه اللعب و الکذب. وجده علیه السّلام بعضا منه و هو کنایه عن شدّه اتّصاله به و قربه منه و محبّته له کما قال الشاعر:
              و إنّما أولادنا بیننا           أکبادنا یمشى على الأرض‏

بل وجده کلّه: أى عباره عن کلّه. إذ کان هو الخلیفه له و القائم مقامه و وارث علمه و فضائله، و دلّ على شدّه قربه منه و أنّه بمنزله نفسه بذکر الغایتین فی قوله: حتّى. إلى قوله: أتانى، و وجه التشبیه بین ما یصیب ولده و بین ذلک الشی‏ء و إن لم یصبه علیه السّلام شدّه تألّمه به.

و اعلم أنّ ذلک الوجدان و إن کان له طبعا کما یحصل للوالد فی أمر ولده لکنّه ممّا لزم التفطّن له فی آخر العمر عند تذکیر انقطاع الدنیا لما فی طبعه من محبّه بقاء الذکر الجمیل و الحرص على دوام الخیر و الآثار الصالحه فی العالم و لذلک جعله لازما لتفرّد همّ نفسه به و صدق رأیه فی النصیحه، و روى: محض. مرفوعا على الفاعلیّه و منصوبا بإسقاط حرف الجرّ، و التقدیر عن محض أمری، ثمّ نبّه على أنّ من لوازم وجدانه لما وجده من أمره أن عناه و أهمّه منه ما یهمّه من أمر نفسه فکتب إلیه هذه الوصیّه لیکون له ظهرا و مستندا یرجع إلى العمل بها فی‏ حالتی بقائه له و فنائه عنه. إذ کان ما اشتملت علیه هذه الوصیّه من الحکم و الآداب و مکارم الأخلاق، و تعریف سلوک سبیل اللّه مما راض به نفسه فی مدّه عمره اقتفاء لأثر الرسول صلّى اللّه علیه و آله و اقتداء به فاقتضت عنایته به أن یحثّه على العمل بها. و باللّه التوفیق.

الفصل الثالث:

قوله: فَإِنِّی أُوصِیکَ بِتَقْوَى اللَّهِ أَیْ بُنَیَّ وَ لُزُومِ أَمْرِهِ- وَ عِمَارَهِ قَلْبِکَ بِذِکْرِهِ وَ الِاعْتِصَامِ بِحَبْلِهِ- وَ أَیُّ سَبَبٍ أَوْثَقُ مِنْ سَبَبٍ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ- إِنْ أَنْتَ أَخَذْتَ بِهِ- أَحْیِ قَلْبَکَ بِالْمَوْعِظَهِ وَ أَمِتْهُ بِالزَّهَادَهِ- وَ قَوِّهِ بِالْیَقِینِ وَ نَوِّرْهُ بِالْحِکْمَهِ- وَ ذَلِّلْهُ بِذِکْرالْمَوْتِ وَ قَرِّرْهُ بِالْفَنَاءِ- وَ بَصِّرْهُ فَجَائِعَ الدُّنْیَا- وَ حَذِّرْهُ صَوْلَهَ الدَّهْرِ وَ فُحْشَ تَقَلُّبِ اللَّیَالِی وَ الْأَیَّامِ- وَ اعْرِضْ عَلَیْهِ أَخْبَارَ الْمَاضِینَ- وَ ذَکِّرْهُ بِمَا أَصَابَ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ مِنَ الْأَوَّلِینَ- وَ سِرْ فِی دِیَارِهِمْ وَ آثَارِهِمْ- فَانْظُرْ فِیمَا فَعَلُوا وَ عَمَّا انْتَقَلُوا وَ أَیْنَ حَلُّوا وَ نَزَلُوا- فَإِنَّکَ تَجِدُهُمْ قَدِ انْتَقَلُوا عَنِ الْأَحِبَّهِ- وَ حَلُّوا دِیَارَ الْغُرْبَهِ- وَ کَأَنَّکَ عَنْ قَلِیلٍ قَدْ صِرْتَ کَأَحَدِهِمْ- فَأَصْلِحْ مَثْوَاکَ وَ لَا تَبِعْ آخِرَتَکَ بِدُنْیَاکَ- وَ دَعِ الْقَوْلَ فِیمَا لَا تَعْرِفُ وَ الْخِطَابَ فِیمَا لَمْ تُکَلَّفْ- وَ أَمْسِکْ عَنْ طَرِیقٍ إِذَا خِفْتَ ضَلَالَتَهُ- فَإِنَّ الْکَفَّ عِنْدَ حَیْرَهِ الضَّلَالِ خَیْرٌ مِنْ رُکُوبِ الْأَهْوَالِ وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ تَکُنْ مِنْ أَهْلِهِ- وَ أَنْکِرِ الْمُنْکَرَ بِیَدِکَ وَ لِسَانِکَ- وَ بَایِنْ مَنْ فَعَلَهُ بِجُهْدِکَ- وَ جَاهِدْ فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ- وَ لَا تَأْخُذْکَ‏ فِی اللَّهِ لَوْمَهُ لَائِمٍ- وَ خُضِ الْغَمَرَاتِ لِلْحَقِّ حَیْثُ کَانَ وَ تَفَقَّهْ فِی الدِّینِ- وَ عَوِّدْ نَفْسَکَ التَّصَبُّرَ عَلَى الْمَکْرُوهِ- وَ نِعْمَ الْخُلُقُ التَّصَبُرُ فِی الْحَقِّ- وَ أَلْجِئْ نَفْسَکَ فِی أُمُورِکَ کُلِّهَا إِلَى إِلَهِکَ- فَإِنَّکَ تُلْجِئُهَا إِلَى کَهْفٍ حَرِیزٍ وَ مَانِعٍ عَزِیزٍ- وَ أَخْلِصْ فِی الْمَسْأَلَهِ لِرَبِّکَ- فَإِنَّ بِیَدِهِ الْعَطَاءَ وَ الْحِرْمَانَ- وَ أَکْثِرِ الِاسْتِخَارَهَ وَ تَفَهَّمْ وَصِیَّتِی- وَ لَا تَذْهَبَنَّ عَنْکَ صَفْحاً- فَإِنَّ خَیْرَ الْقَوْلِ مَا نَفَعَ- وَ اعْلَمْ أَنَّهُ لَا خَیْرَ فِی عِلْمٍ لَا یَنْفَعُ- وَ لَا یُنْتَفَعُ بِعِلْمٍ لَا یَحِقُّ تَعَلُّمُهُ

اللغه

أقول: الغمرات: الشدائد. و المثوى: محلّ الثواء و الإقامه.

و هذا حین افتتح ما یرید أن یوصى به. و اشتمل هذا الفصل من ذلک على أمور:
أحدها: تقوى اللّه
و قد علمت حقیقتها فیما سلف، و یشبه أن یکون المراد بها هنا الخوف منه تعالى.

الثانی: لزوم أمره
و هو من لوازم تقواه.

الثالث: عماره قلبه بذکره
و استعار لفظ العماره لتکمیل قلبه بذکر اللّه، و إکثاره منه لأنّه روح العبادات و کمال النفس کما أنّ العماره کمال للدار و هو داخل فی لزوم ذکره لقوله تعالى وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ«».

الرابع: الاعتصام بحبله
و استعار لفظ الحبل لما یوصل إلیه من دینه فیکون التمسّک به سببا للنجاه کالحبل، و أراد بالاعتصام الامتناع بالتمسّک به من عذاب اللّه. ثمّ استفهم عن سبب أوثق منه استفهام إنکار و تعجّب من وثاقته، و یدخل فی لزوم أمره لقوله تعالى وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً«».

الخامس: أمره أن یحیى قلبه بالموعظه،
و استعار وصف الإحیاء له باعتبارتکمیله لنفسه بالعلم و الاعتبار الحاصل عن الموعظه کما یکمل المرء بالحیاه.

السادس: قوله: أمته بالزهاده
و الّذی یمیته هى النفس الأمّاره بالسوء، و إماتتها کسرها عن میولها المخالفه لأداء العقل بترک الدنیا و الإعراض عنها و تطویعها بذلک، و یحتمل أن یرید به النفس العاقله أیضا، و إماتتها قطعها عن متابعه هواها.

السابع: أن یقویه بالیقین
أى من ضعف الجهل للصعود إلى أفق علیّین و النهوض إلى مقام الأبرار، و لمّا کان الیقین درجه اشتداد و قوّه فی العلم ناسب أن یجعله تقویه للقلب.

الثامن، و أن ینوّره بالحکمه،
و استعار لفظ التنویر بالحکمه لتحمّله لها باعتبار أنّ ذلک سبب هدایته لسبیل اللّه فی ظلمات الجهل کحامل النار. و قد عرفت الحکمه و أقسامها.

التاسع: أن یذلّله بذکر الموت،
و ذلک لأنّ کثره إخطاره بالبال یستلزم الخوف و یسکن القلب عن جماحه فی میدان الشهوات، و یذلّل من عزّه الکبر و هزّه العجب و حمیّه الغضب.

العاشر: أن یقرّره بالفناء
أى یحمله على الإقرار به و یدیم ذکره له لیتأکّد علمه به.

الحادی عشر: أن یبصّره فجایع الدنیا
أى یحمله على النظر بعین البصیره و الاعتبار برزایا الدنیا و آفاتها.

الثانی عشر: أن یحذّره صوله الدهر و فحش تقلّب اللیالی و الأیّام،
و لفظ الصوله مستعار له ملاحظه لشبهه بالسبع فی أخذه و ما یکون بسببه من الأذى.

الثالث عشر: أن یعرض علیه أخبار الماضین
و یذکّره ما أصابهم لینظر ما فعلوا و عمّا انتقلوا من الآثار العظیمه و الملک الجسیم، و یحصل من ذلک عبره و قیاسا لحاله بحالهم، و یستقرب لحاقه بهم و صیرورته کأحدهم فیما صاروا إلیه، و وجه التشبیه قرب حاله من حال أحدهم. و إلیه الإشاره بقوله تعالى أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا«» الآیه.

الرابع عشر: أن یصلح مثواه،
و هو الدار الآخره بلزوم الأعمال الصالحه و لا یبیع آخرته و ما وعد فیها من الخیرات الباقیه بما وجد فی دنیاه من اللذّات الوهمیّه الفانیه، و لفظ البیع مستعار.

الخامس عشر: أن یترک القول فیما لا یعرفه.
إذ القول بغیر علم یستلزم رذیلتی الکذب و الجهل، و یلحق به الذمّ. و نحوه قول الرسول صلّى اللّه علیه و آله لبعض أصحابه: کیف بک إذا بقیت فی حثاله من الناس خرجت عهودهم و أماناتهم و صاروا هکذا:- و شبّک بین أصابعه- قال: فقلت: مرنى یا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و آله. فقال: خذ ما تعرف و دع ما لا تعرف، و علیک بحویضه نفسک. و کذلک قوله: و الخطاب فیما لا تکلّف کقوله صلّى اللّه علیه و آله: من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه.

السادس عشر: أن یمسک عن طریق إذا خاف ضلالته،
و المراد التوقّف عند الشبهات و عدم التسرّع إلى سلوک طریق یشکّ فی تأدیته إلى الحقّ فإنّ توقّفه و تثبّته عند طلب الحق إلى أن یتّضح له طریقه خیر له من التعسّف و رکوب ما یخاف الضلال به من الطرق.

السابع عشر: أن یأمر بالمعروف و ینهى عن المنکر فعلا و قولا، و یباین من فعله بقدر إمکانه
و هو من فروض الکفایه، و علیهما مدار نظام العالم، و لذلک کان القرآن الکریم و السنّه النبویّه مشحونین بهما و استدرجه إلى ذلک بقوله: تکن من أهله. لأنّهم أولیاء اللّه الأبرار المرغوب فی الکون منهم.

الثامن عشر: أن یجاهد فی اللّه أعداء دینه الجهاد الحقّ،
و إضافه حقّ إلى جهاده إضافه الصفه إلى الموصوف لأنّ الصفه من باب الأهمّ.

التاسع عشر: أن لا یأخذه فی اللّه لومه لائم،
و هو کنایه عن نهیه عن التقصیر فی طاعه اللّه. إذ کان من لوازم المقصّر استحقاق لؤم اللائمین.

العشرون: أن یخوض الغمرات إلى الحقّ حیث کان
و لفظ الخوض مستعارلمعاناه الشدائد و الدخول فیها لطلبه الحقّ.

الحادى و العشرون: أن یتفقّه فى الدین،
و یتعلّم الأحکام الشرعیّه و مبادیها.

الثانی و العشرون: أن یعوّد نفسه الصبر على المکروه.
و قد علمت أنّ احتمال المکروه فضیله تحت الشجاعه و هو من مکارم الأخلاق.

الثالث و العشرون: أن یلجئ نفسه فی اموره کلّها إلى اللّه تعالى،و هو أمر بالتوکّل على اللّه و الإنابه إلیه فی کلّ مرغوب أو مرهوب، و قد علمت حقیقه التوکّل و ما یستلزمه، و استدرجه إلى ذلک بقوله: فإنّک تلجئها إلى کهف حریز و مانع عزیز، و استعار لفظ الکهف له تعالى باعتبار أنّ من توکّل علیه کفاه و منعه ممّا یخاف کما یمنع الکهف من یلتجئ إلیه.

الرابع و العشرون: أن یخلص فی دعائه و مسئلته لربّه.
إذ کان ذلک من شرائط الإجابه، و استدرجه إلى الاخلاص بقوله: فإنّ بیده العطاء و الحرمان لیشتدّ الانجذاب إلیه و الإعراض عن غیره. و الفئات الثلاث: فنعم، و قوله: فإنّک و قوله: فانّ بیده. جواب الأوامر الثالثه.

الخامس و العشرون: أن یکثر الاستخاره
أى الطلب إلى اللّه تعالى أن یخیّر له فیما یأتی و یذر.

السادس و العشرون: أن یتفهّم وصیّته و لا یعرض عنها،
و کنّى عن الإعراض و ترک العمل بها بالذهاب صفحا، و انتصب صفحا على الحال: أى و لا تذهبنّ معرضا، و استدرجه للإقناع بها بقوله: فإنّ خیر القول ما نفع، و التقدیر فإنّ وصیّتى نافعه، و ما نفع فهو خیر القول. فإذن وصیّتى خیر القول. ثمّ نبّهه بقوله: و اعلم.
إلى قوله: تعلّمه. على أنّ من العلوم ما لا خیر فیه لئلّا یتشوّق إلى معرفته فیصدّه ذلک عن سلوک سبیل اللّه و العلم المؤدّى إلیه، و تلک هى العلوم الّتی نهت الشریعه عن تعلّمها کالسحر و الکهانه و النجوم و النیرنجات و نحوها ممّا لا یکون سبیلا إلى المقاصد الحقیقیّه التامّه. و تقدیر الکلام: و اعلم أنّ کلّ علم لا یحق تعلّمه: أى لا یثبت فی الشریعه تعلّمه وجوبا و لا ندبا فهو علم لا ینتفع به فی طریق الآخره فلا خیر فیه لأنّ الخیر الحقیقىّ هو المنفعه الباقیه عند اللّه فما لا منفعه فیه لا خیر، و لذلک استعاذ الرسول صلّى اللّه علیه و آله منه فقال: و أعوذ بک من علم لا ینفع. فینتج أن کلّ علم لا یحقّ تعلّمه فلا خیر فیه. و باللّه التوفیق.

الفصل الرابع:

قوله: أَیْ بُنَیَّ إِنِّی لَمَّا رَأَیْتُنِی قَدْ بَلَغْتُ سِنّاً- وَ رَأَیْتُنِی أَزْدَادُ وَهْناً- بَادَرْتُ بِوَصِیَّتِی إِلَیْکَ- وَ أَوْرَدْتُ خِصَالًا مِنْهَا قَبْلَ أَنْ یَعْجَلَ بِی أَجَلِی- دُونَ أَنْ أُفْضِیَ إِلَیْکَ بِمَا فِی نَفْسِی- أَوْ أَنْ أُنْقَصَ فِی رَأْیِی کَمَا نُقِصْتُ فِی جِسْمِی- أَوْ یَسْبِقَنِی إِلَیْکَ بَعْضُ غَلَبَاتِ الْهَوَى وَ فِتَنِ الدُّنْیَا- فَتَکُونَ کَالصَّعْبِ النَّفُورِ- وَ إِنَّمَا قَلْبُ الْحَدَثِ کَالْأَرْضِ الْخَالِیَهِ- مَا أُلْقِیَ فِیهَا مِنْ شَیْ‏ءٍ قَبِلَتْهُ- فَبَادَرْتُکَ بِالْأَدَبِ قَبْلَ أَنْ یَقْسُوَ قَلْبُکَ- وَ یَشْتَغِلَ لُبُّکَ لِتَسْتَقْبِلَ بِجِدِّ رَأْیِکَ مِنَ الْأَمْرِ- مَا قَدْ کَفَاکَ أَهْلُ التَّجَارِبِ بُغْیَتَهُ وَ تَجْرِبَتَهُ- فَتَکُونَ قَدْ کُفِیتَ مَئُونَهَ الطَّلَبِ- وَ عُوفِیتَ مِنْ عِلَاجِ التَّجْرِبَهِ- فَأَتَاکَ مِنْ ذَلِکَ مَا قَدْ کُنَّا نَأْتِیهِ- وَ اسْتَبَانَ لَکَ مَا رُبَّمَا أَظْلَمَ عَلَیْنَا مِنْهُ أَیْ بُنَیَّ إِنِّی وَ إِنْ لَمْ أَکُنْ عُمِّرْتُ عُمُرَ مَنْ کَانَ قَبْلِی- فَقَدْ نَظَرْتُ فِی أَعْمَالِهِمْ وَ فَکَّرْتُ فِی أَخْبَارِهِمْ- وَ سِرْتُ فِی آثَارِهِمْ حَتَّى عُدْتُ کَأَحَدِهِمْ- بَلْ کَأَنِّی بِمَا انْتَهَى إِلَیَّ مِنْ أُمُورِهِمْ- قَدْ عُمِّرْتُ مَعَ أَوَّلِهِمْ إِلَى آخِرِهِمْ- فَعَرَفْتُ‏ صَفْوَ ذَلِکَ مِنْ کَدَرِهِ وَ نَفْعَهُ مِنْ ضَرَرِهِ- فَاسْتَخْلَصْتُ لَکَ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ نَخِیلَهُ وَ تَوَخَّیْتُ لَکَ جَمِیلَهُ وَ صَرَفْتُ عَنْکَ مَجْهُولَهُ- وَ رَأَیْتُ حَیْثُ عَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِی الْوَالِدَ الشَّفِیقَ- وَ أَجْمَعْتُ عَلَیْهِ مِنْ أَدَبِکَ أَنْ یَکُونَ ذَلِکَ- وَ أَنْتَ مُقْبِلُ الْعُمُرِ وَ مُقْتَبَلُ الدَّهْرِ- ذُو نِیَّهٍ سَلِیمَهٍ وَ نَفْسٍ صَافِیَهٍ- وَ أَنْ أَبْتَدِئَکَ بِتَعْلِیمِ کِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- وَ تَأْوِیلِهِ وَ شَرَائِعِ الْإِسْلَامِ وَ أَحْکَامِهِ وَ حَلَالِهِ وَ حَرَامِهِ- لَا أُجَاوِزُ ذَلِکَ بِکَ إِلَى غَیْرِهِ- ثُمَّ أَشْفَقْتُ أَنْ یَلْتَبِسَ عَلَیْکَ- مَا اخْتَلَفَ النَّاسُ فِیهِ مِنْ أَهْوَائِهِمْ وَ آرَائِهِمْ- مِثْلَ الَّذِی الْتَبَسَ عَلَیْهِمْ- فَکَانَ إِحْکَامُ ذَلِکَ عَلَى مَا کَرِهْتُ مِنْ تَنْبِیهِکَ لَهُ أَحَبَّ إِلَیَّ- مِنْ إِسْلَامِکَ إِلَى أَمْرٍ لَا آمَنُ عَلَیْکَ فِیهِ الْهَلَکَهَ- وَ رَجَوْتُ أَنْ یُوَفِّقَکَ اللَّهُ فِیهِ لِرُشْدِکَ- وَ أَنْ یَهْدِیَکَ لِقَصْدِکَ فَعَهِدْتُ إِلَیْکَ وَصِیَّتِی هَذِهِ وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ- أَنَّ أَحَبَّ مَا أَنْتَ آخِذٌ بِهِ إِلَیَّ مِنْ وَصِیَّتِی تَقْوَى اللَّهِ- وَ الِاقْتِصَارُ عَلَى مَا فَرَضَهُ اللَّهُ عَلَیْکَ- وَ الْأَخْذُ بِمَا مَضَى عَلَیْهِ الْأَوَّلُونَ مِنْ آبَائِکَ- وَ الصَّالِحُونَ مِنْ أَهْلِ بَیْتِکَ- فَإِنَّهُمْ لَمْ یَدَعُوا أَنْ نَظَرُوا لِأَنْفُسِهِمْ کَمَا أَنْتَ نَاظِرٌ- وَ فَکَّرُوا کَمَا أَنْتَ مُفَکِّرٌ- ثُمَّ رَدَّهُمْ آخِرُ ذَلِکَ إِلَى الْأَخْذِ بِمَا عَرَفُوا- وَ الْإِمْسَاکِ عَمَّا لَمْ یُکَلَّفُوا- فَإِنْ أَبَتْ نَفْسُکَ أَنْ تَقْبَلَ ذَلِکَ دُونَ أَنْ تَعْلَمَ کَمَا عَلِمُوا- فَلْیَکُنْ طَلَبُکَ ذَلِکَ بِتَفَهُّمٍ وَ تَعَلُّمٍ- لَا بِتَوَرُّطِ الشُّبُهَاتِ وَ عُلَوِّ الْخُصُوصِیِّاتِ- وَ ابْدَأْ قَبْلَ نَظَرِکَ فِی ذَلِکَ بِالِاسْتِعَانَهِ بِإِلَهِکَ- وَ الرَّغْبَهِ إِلَیْهِ فِی تَوْفِیقِکَ- وَ تَرْکِ کُلِّ شَائِبَهٍ أَوْلَجَتْکَ فِی شُبْهَهٍ- أَوْ أَسْلَمَتْکَ إِلَى ضَلَالَهٍ- فَإِنْ أَیْقَنْتَ أَنْ قَدْ صَفَا قَلْبُکَ فَخَشَعَ- وَ تَمَّ رَأْیُکَ فَاجْتَمَعَ- وَ کَانَ هَمُّکَ فِی ذَلِکَ هَمّاً وَاحِداً- فَانْظُرْ فِیمَا فَسَّرْتُ لَکَ- وَ إِنْ أَنْتَ لَمْ یَجْتَمِعْ لَکَ مَا تُحِبُّ مِنْ نَفْسِکَ- وَ فَرَاغِ نَظَرِکَ وَ فِکْرِکَ- فَاعْلَمْ أَنَّکَ إِنَّمَا تَخْبِطُ الْعَشْوَاءَ وَ تَتَوَرَّطُ الظَّلْمَاءَ- وَ لَیْسَ طَالِبُ الدِّینِ مَنْ خَبَطَ أَوْ خَلَطَ- وَ الْإِمْسَاکُ عَنْ ذَلِکَ أَمْثَلُ فَتَفَهَّمْ یَا بُنَیَّ وَصِیَّتِی- وَ اعْلَمْ أَنَّ مَالِکَ الْمَوْتِ هُوَ مَالِکُ الْحَیَاهِ- وَ أَنَّ الْخَالِقَ هُوَ الْمُمِیتُ- وَ أَنَّ الْمُفْنِیَ هُوَ الْمُعِیدُ وَ أَنَّ الْمُبْتَلِیَ هُوَ الْمُعَافِی- وَ أَنَّ الدُّنْیَا لَمْ تَکُنْ لِتَسْتَقِرَّ- إِلَّا عَلَى مَا جَعَلَهَا اللَّهُ عَلَیْهِ مِنَ النَّعْمَاءِ وَ الِابْتِلَاءِ- وَ الْجَزَاءِ فِی الْمَعَادِ- أَوْ مَا شَاءَ مِمَّا لَا تَعْلَمُ- فَإِنْ أَشْکَلَ عَلَیْکَ شَیْ‏ءٌ مِنْ ذَلِکَ فَاحْمِلْهُ عَلَى جَهَالَتِکَ- فَإِنَّکَ أَوَّلُ مَا خُلِقْتَ بِهِ جَاهِلًا ثُمَّ عُلِّمْتَ- وَ مَا أَکْثَرَ مَا تَجْهَلُ مِنَ الْأَمْرِ وَ یَتَحَیَّرُ فِیهِ رَأْیُکَ- وَ یَضِلُّ فِیهِ بَصَرُکَ ثُمَّ تُبْصِرُهُ بَعْدَ ذَلِکَ فَاعْتَصِمْ بِالَّذِی خَلَقَکَ وَ رَزَقَکَ وَ سَوَّاکَ- وَ لْیَکُنْ لَهُ تَعَبُّدُکَ- وَ إِلَیْهِ رَغْبَتُکَ وَ مِنْهُ شَفَقَتُکَ- وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّ أَحَداً لَمْ یُنْبِئْ عَنِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ- کَمَا أَنْبَأَ عَنْهُ الرَّسُولُ ص فَارْضَ بِهِ رَائِداً وَ إِلَى النَّجَاهِ قَائِداً- فَإِنِّی لَمْ آلُکَ نَصِیحَهً- وَ إِنَّکَ لَنْ تَبْلُغَ فِی النَّظَرِ لِنَفْسِکَ- وَ إِنِ اجْتَهَدْتَ مَبْلَغَ نَظَرِی لَکَ

اللغه

أقول: الوهن: الضعف. و المبادره: المسارعه و المسابقه. و أفضى: وصل. و البغیه: الطلبه. و التوخّى: القصد. و أجمعت: صمّمت العزم. و أسلمته إلى کذا: خلیت بینه و بینه. و أمثل: أقرب إلى الخیر.

و فی هذا الفصل مقاصد:

الأوّل: أنّه أشار إلى بعض العلل الحامله له على هذه الوصیّه
و هى کونه قد بلغ سنّا عالیا و أخذ ازدیادا فی الضعف، و ذلک أنّه کان قد جاوز السّتین فلزم من ذلک خوفه لأحد الخصال المذکوره فبادرها و سابقها إلیه. و خصالا مفعول به. و عدّ من تلک الخصال ثلاثا:

الأولى: أن یعجل به أجله إلى الآخره قبل أن یوصل إلیه ما فی نفسه من الحکمه. الثانیه: أن ینقص فی رأیه، و ذلک أنّ القوى النفسانیّه تضعف عند علوّ السنّ لضعف الأرواح الحامله لها فینقص بسبب ذلک تصرّف العقل و تحصیله للآراء الصالحه. الثالثه: أن یسبقه إلیه بعض غلبات الهوى فإنّ الصبیّ إذا لم یؤخذ بالآداب فی حداثته و لم ترض قواه لمطاوعه العقل و موافقته کان بصدد أن یمیل به القوى الحیوانیّه إلى مشتهیاتها و ینجذب فی قیاد هواه إلى الاستعمال بها فیفتنه و یصرفه عن الوجهه الحقیقیّه و ما ینبغی له فیکون حینئذ کالصعب النفور من الإبل، و وجه التشبیه أنّه یعسر حمله على الحقّ و جذبه إلیه کما یعسر قود الجمل الصعب النفور و تصریفه بحسب المنفعه. ثمّ نبّه على وجوب المبادره إلیه بالأدب، و زرعه فی قلبه‏ بضمیر صغراه قوله: و إنّما قلب الحدث. إلى قوله: قبلته. و أشار إلى وجه التشبیه بقوله: و ما ألقى فیها من شی‏ء قبلته. و ذلک أنّ قلب المحدث لمّا کان خالیا من الانتقاش بالعقاید و غیرها مع کونه قابلا لما یلقى إلیه من خیر أو شرّ فینتقش به أشبه الأرض الخالیه من النبات و الزرع القابله لما یلقى فیها من البذر، و تقدیر الکبرى: و کلّ قلب کان کذلک فیجب أن یسبق إلیه ببذر الآداب و غرس الحکمه. فلذلک بادره بالأدب قبل أن یقسو قلبه عن الانقیاد للحقّ و الاشتغال بالأمور الباطله. ثمّ أشار إلى العلّه الأخرى من العلل الغائیّه لمبادرته بالأدب و هى أن یستقبل بجدّ رأیه و قوّه فکره ما قد کفاه أهل التجارب بغیته من العلوم و عوفى فیه من علاج التجربه و معاناتها فأتاه من ذلک العلم التجربیّ ما کان أهل التجربه یأتونه و یطلبونه، و استبان له ما ربّما أظلم علیهم منه، و فرّق بین من یأتیه العلم صفوا و یلقى إلیه بینا واضحا، و قد کفى فیه مؤنه الاکتساب، و بین من سعى إلیه و شقى فی تحصیله و خاض إلیه غمرات الشکوک و ظلمات الشبهات. و کلّ ذلک من الامور المقنعه له فی قبول الوصیّه و العمل بما اشتملت علیه من الحکم و الآداب لأنّ أهل التجارب إذا کانوا قد جدّوا فی تحصیله مع ما وجدوا فیه من المشقّه فلان یجدّ هو و یقبله خالصا من الکلفه أولى.

المقصود الثانی: أشار إلى فضیله نفسه و استکمالها بالعلوم.
ثمّ إلى کونه فی غایه العنایه و الشفقّه علیه و إلى ما رآه أصلح فی تعلیمه إیّاه من العلوم غیر متجاوز إلى غیر ذلک، و غایته من الجمیع استدراجه لقبول قوله کما علمت من غرض الخطیب فی ذکر فضیلته، و ما یستدرج به للانفعال ممّا یرید أن یقنع به من الآراء و غیرها.
فنبّه على فضیلته بقوله: أى بنىّ. إلى قوله: مجهوله. و قوله: و إن لم أکن فی قوّه جواب اعتراض مقدّر کأنّ قائلا قال له: فکیف حصلت العلوم عن تجارب الامور مع حاجه التجربه إلى عمر طویل یشاهد فیه الإنسان تغیّرات‏ الأمور و تقلّبات الدهور فقال: إنّى و إن لم أکن عمّرت عمر من کان قبلى و شاهدت أحوالهم لکنّى نظرت فی أعمالهم و فکّرت فی أخبارهم المأثوره و سرت فی آثارهم سیرا محسوسا و معقولا حتّى صرت کأحدهم فی عیان امورهم.

و قوله: فعرفت عطف على قوله: و سرت. و قوله: ذلک. إشاره إلى ما انتهى إلیه من أمورهم. و کنّى بالصفو عن الخیر و بالکدر عن الشرّ: أى فعرفت خیر امورهم من شرّها و نفعها من ضرّها، و استخلصت لک من کلّ أمر جلیله و هو خیره و ما ینفع منه عند اللّه من العلوم و العبر النوافع، و روى: نخیلته أى خلاصته. و قصدت لک جمیله: أى الأمر الحسن منه دون قبیحه، و صرفت عنک مجهوله: أى ما اشتبه علیک أمره و ألتبس الحقّ فیه. و قوله: و رأیت حیث عنانى. إلى آخره. إشاره إلى کمال عنایته و شفّقته علیه و وجوه اختیاراته له ما هو أولى به من العلوم، و أجمعت عطف على یعنى، و أن یکون فی محلّ النصب على أنّه مفعول أوّل لرأیت، و تکون هنا تامّه، و الواو فی قوله: و أنت للحال، و أن أبتدئک عطف على أن یکون، و المفعول الثانی لرأیت محذوف تقدیره أنفع و أصلح، و تقدیر الکلام: و رأیت حیث عنانى من أمرک ما یعنى الوالد الشفیق من أمر ولده من النظر فی مصالحه و الاهتمام بأحواله و ما صمّمت عزمى علیه من تأدیبک أن یکون ذلک التأدیب حال إقبال عمرک حال کونک ذانیّه سلیمه من الأمراض النفسانیّه و الأخلاق الذمیمه، و کونک ذا نفس صافیه من کدر الباطل، و أن أبتدئک بتعلیم کتاب اللّه و تأویله و ما یشتمل علیه من شرایع الإسلام: أى قوانینه و أحکامه و حلاله و حرامه، و أقتصر بک على ذلک کما اقتصر علیه کثیر من السلف. و قوله: ثمّ أشفقت.

عطف على رأیت: أى کنت رأیت أن أقتصر بک على ذلک و لا اتجاوز بک إلى غیره مى العلوم العقلیّه. ثمّ خفت أن یلتبس علیک ما اختلف الناس فیه من أهوائهم و آرائهم مثل ما التبس علیهم: أى التباسا مثل الالتباس علیهم فکان إحکام ذلک: أى ما اختلف الناس فیه على ما کرهت من شبهک له أحبّ إلىّ من إسلامک إلى أمر لا آمن علیک فیه الهلکه فی الدین، و ذلک الأمر هو ما اختلف الناس فیه من المسائل العقلیّه الإلهیّه الّتی یکثر التباس الحقّ فیها بالباطل، و یکتنفها الشبهات المغلّطه الّتی هى مظنّه الخطر و الانحراف بها عن سبیل الحقّ إلى سبیل الهلاک، و إحکام ذلک الأمر ببیان وجه البرهان فیه و کیفیّه الخلاص من شبهه الباطل و مزاجه. و قوله: و رجوت أن یوفّقک. عطف على أشفقت، و الضمیر المجرور بفى یعود إلى ما اختلف الناس فیه.

المقصود الثالث: الإشاره إلى بیان ما هو الأحبّ إلیه أن یأخذ به من وصیّته،
و الإرشاد إلى کیفیّه أخذه و ما ینبغی أن یبدء قبل الشروع من الاستعانه باللّه و الرغبه إلیه فی التوفیق. إلى غیر ذلک من الآداب الّتى یتمّ بها الاستعداد للبحث و التعلّم. فمن الأحبّ إلیه تقوى اللّه الّذی هو الزاد المبلّغ إلیه. ثمّ الاقتصار على ما افترضه اللّه علیه من النظر فی ظواهر الأدلّه دون التوغّل فی الفکر و خوض الشبهات ممّا لم یکلّف به أخذا بما مضى علیه الصالحون من أهل بیته کحمزه و جعفر و العبّاس و عبیده بن الحرث و غیرهم من بنى هاشم. و قوله: فانّهم إلى قوله: لم یکلّفوا ترغیب له فی الأخذ بمأخذهم، و تنفیر له عن التوغّل و التعمّق بضمیر صغراه ما ذکر، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فینبغى الاقتداء به فی الأخذ بما عرف و الإمساک عمّا لم یکلّف. و قوله: فإن أبت. إلى آخره. بیان للکیفیّه الّتی ینبغی أن یکون علیها طلبه العلوم العقلیّه، و التدقیق‏ فیها إن أبت نفسه الاقتصار على ما افترضه اللّه علیه: أى فلیکن طلبک لما أنت طالب له من ذلک على وجوه: أحدها: التفهّم للمقاصد، و التعلّم للحقّ، و الطلب له لا على وجه تعلّم الشبهات و التورّط فیها و المشاغبه بها فإنّ ذلک ممّا یصدّ عن تعلّم الحقّ و یمنع من قبوله. الثانی: أن یبدء قبل نظره فی ذلک الطلب بالاستعانه باللّه و الرغبه إلیه فی توفیقه لإصابه طریق الحقّ و الوصول إلیه. الثالث: أن یترک کلّ شائبه أو لجته فی شبهه کالعادات فی نصره المذاهب الباطله بحسب اتّباع الهوى و الآراء الّتی یطلب بها الرئاسات فإنّ النفس إذا کانت فیها شائبه محبّه لأمر جسمانىّ لم یتّضح لها طریق الحقّ بل کانت إلى الانحراف فی طرق الضلال و الشبه المناسبه للمطالب الباطله أقرب، و تلک الطرق أعرف عندها لمکان تلک الشائبه. فینبغى للسالک أن یحذف عن نفسه کلّ شبهه تقود إلى ضلاله، و لفظ الإسلام مستعار لإهماله و عدم جذبه عمّا یتورّط فیه من الامور المضلّه. ثمّ قال: فإذا أیقنت. إلى آخره: أى فإذا أعددت نفسک للطلب و النظر بما ذکرت لک، و تحقّقت أن قد صفا قلبک من کلّ شائبه تنافی النظر، فخشع من خشیه اللّه أن یؤاخذک بترکه، و تمّ رأیک و عزمک علیه فاجتمع متفرّقه حتّى لا یبقى لک إلى ترکه التفات، و کان همّک فیه همّا واحدا لا ینقسم إلى غیره. فانظر حینئذ فیما فسّرت لک و نبّهتک علیه من المسائل العقلیّه الإلهیّه کما سیأتی، و إن أنت لم یجتمع لک ما تحبّ من نفسک و فراغ نظرها و فکرها عن الشوائب المنافیه للعلم و طلبه و نظرت. فاعلم أنّک فی خوضک و طلبک له إنّما تخبط خبط عشواء و تتورّط الظلماء، و کلّ من کان کذلک فلیس أهلا لطلب الدین من أصوله. و حذف المضاف إلى العشواء و أقام المضاف إلیه مقامه، و استعار وصف الخبط له باعتبار أنّه طالب للعلم من غیر استکمال شرائط الطلب و على غیر وجهه فهو متعسّف سالک على غیر طریق المطلوب کالناقه العشواء، و کذلک لفظ الظلماء للشبه باعتبار أنّ الذهن لا یهتدى فیها لطلب الحقّ کالماشى فی الظلماء.

المقصود الرابع: أمره بتفهّم وصیّته.
و نبّهه على جمله من صفات اللّه و أفعاله الّتی قد یتوهّم التضادّ و التناهى فی إسنادها إلى مبدء واحد، و أشار إلى أنّها لیست بمتضادّه، و أنّ مبدئها واحد، فأمّا الصفات فهو أنّ القادر على الموت و من له أن یمیت فهو القادر على الحیاه و له أن یحیى باعتبار أنّ أسباب الموت و الحیاه ینتهى إلیه، و کذلک الخالق هو الممیت فإنّ فاعل الخلق هو مقدّر الموت الّذی ینتهى إلیه أسبابهما، و إلى هذین الاعتبارین الإشاره بقوله تعالى «یحیى و یمیت ربّکم و ربّ آبائکم الأوّلین» فیحیى و یمیت باعتبار انّه الفاعل الأوّل لهما و باعتبار أنّه الربّ المطلق هو المالک الأوّل لهما، و کذلک المفنى هو المعید و المبتلى هو المعافى باعتبار انتهاء أسباب الفناء و الإعاده و اللابتلاء و المعافاه إلیه.

و قد علمت أنّ کلّ هذه الأمور اعتبارات عقلیّه یلحقّ معقولیّه الواجب سبحانه بالقیاس إلى مخلوقاته و آثاره کما استقصیناه فی الخطبه الأولى، و أمّا الأفعال فهو أنّه تعالى لمّا خلق الدنیا لم یمکن خلقها و استقرار وجودها إلّا على ما خلقها اللّه علیه من إفاضه ما یعدّ نعمه فی حقّ بعض العبید من مال و صحّه و نحوهما، و الابتلاء بما یعدّ بلاء من الفقر و المرض و نحوهما، و إن کانت النعماء أیضا ابتلاء کما قال تعالى «و نبلوکم بالشرّ و الخیر فتنه و إلینا ترجعون»«». ثمّ لزوم الجزاء فی المعاد لنفوس المبتلین و المنعم علیهم بحسب طاعتهم و معصیتهم فی النعمه و الابتلاء، و کذلک خلقه لها على ما شاء ممّا لا یعلم وجه الحکمه فیه، و اعلم أنّه قد ثبت فی أصول الحکمه أنّ المقصود من العنایه الإلهیّه بالذات إنّما هو الخیر، و أمّا الشرور الواقعه فی الوجود فکاینه بالعرض من حیث إنّه لا یمکن نزع الخیر و تجریده عنها. و لمّا کان الخیر أغلب فی الوجود، و کانت الشرور امورا لازمه أقلیّه لم یمکن ترک الخیر الکثیر لأجلها لأنّ ترک الخیر الکثیر لأجل الشرّ القلیل شرّ کثیر فی الجود و الحکمه، و ذلک معنى قوله علیه السّلام: و إنّ‏ الدنیا لم تکن لتستقرّ إلّا على ما جعلها اللّه علیه ممّا عدّدناه ممّا یعلم کونه خیرا أو شرّا أولا یعلم حاله: أى لم یکن خلقها إلّا على ما فیها من خیر مراد بالذات و شرّ مراد بالعرض، و لزوم الجزاء على السیّئه و عقاب النفوس فی المعاد علیها من الشرور اللازمه لما حصلت علیه من الهیئات البدنیّه و الملکات الردیئه فی الدنیا کما یعلم ذلک من موضعه. و قوله: فإن أشکل. إلى آخره. أى فإن أشکل علیک شی‏ء من أسرار القدر، و خفى علیک وجه الحکمه فیه فلا تتوّهم خلوّه عن حکمه بل احمله على جهالتک به فانّک أوّل ما خلقت جاهلا ثمّ علمت کما قال تعالى وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً«» الآیه. و نصب أوّل على الظرف، و جاهلا على الحال، و روى أوّل مرفوعا بالابتداء و جاهل بالرفع خبرا له. ثمّ نبّهه على أکثریّه ما یسبق جهله به من الأمور ثمّ یدرکه فیما بعد لیجعل ما لا یدرک وجه الحکمه فیه من ذلک القبیل. ثمّ أمره بالاعتصام باللّه و اللجأ إلیه فی أموره، و أن یجعل له تعبّده و إلیه رغبته و منه شفقّته لأنّه تعالى أحقّ موجود بذلک و أولاه بالأمور المذکوره.

المقصود الخامس: الإشاره إلى فضیله الرسول صلّى اللّه علیه و آله على سائر الأنبیاء
لزیادته علیهم فی إیضاح الخبر عن اللّه تعالى، و بیان المطالب الحقیقیّه الّتى اشتمل علیها الکتاب العزیز من أسرار التوحید و القضاء و القدر و أمر المعاد فإنّ أحدا من الأنبیاء السابقین علیهم السّلام لم یفصح عن هذه الأمور کإفصاحه، و لذلک کانت هدایه هذه الأمّه بتمام ما جاء به صلّى اللّه علیه و آله أتمّ و أکمل من هدایه سایر الامم السابقه عمّا جاءت به أنبیاؤها و کانت عیون بصائرهم أبسط أنوارا و أکثر انتشارا. و غایه ذکر فضیلته صلّى اللّه علیه و آله هنا أن یرضى برأیه و دلالته على طریق النجاه فی الآخره، و استعار له لفظ الرائد باعتبار أنّه قد اختبر ما فی الآخره من الثواب المقیم و السعاده الباقیه، و بشّر به أمّته کما یبشّر الرائد أهله بوجود الکلاء و الماء بعد ارتیاده. ثمّ أردف ذلک ببیان أنّه لم یزل‏ ناصحا له وأنیه لم یبلغ نظره لنفسه و إن اجتهد فی ذلک مبلغ نظره له لیتأکّد الإقناع برأیه و شوره علیه فیما یراه له. و نصیحه نصب على التمیز.

الفصل الخامس:
قوله: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ- أَنَّهُ لَوْ کَانَ لِرَبِّکَ شَرِیکٌ لَأَتَتْکَ رُسُلُهُ- وَ لَرَأَیْتَ آثَارَ مُلْکِهِ وَ سُلْطَانِهِ- وَ لَعَرَفْتَ أَفْعَالَهُ وَ صِفَاتِهِ- وَ لَکِنَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ کَمَا وَصَفَ نَفْسَهُ- لَا یُضَادُّهُ فِی مُلْکِهِ أَحَدٌ وَ لَا یَزُولُ أَبَداً وَ لَمْ یَزَلْ- أَوَّلٌ قَبْلَ الْأَشْیَاءِ بِلَا أَوَّلِیَّهٍ- وَ آخِرٌ بَعْدَ الْأَشْیَاءِ بِلَا نِهَایَهٍ- عَظُمَ عَنْ أَنْ تَثْبُتَ رُبُوبِیَّتُهُ بِإِحَاطَهِ قَلْبٍ أَوْ بَصَرٍ- فَإِذَا عَرَفْتَ ذَلِکَ فَافْعَلْ- کَمَا یَنْبَغِی لِمِثْلِکَ أَنْ یَفْعَلَهُ فِی صِغَرِ خَطَرِهِ- وَ قِلَّهِ مَقْدِرَتِهِ وَ کَثْرَهِ عَجْزِهِ- و عَظِیمِ حَاجَتِهِ إِلَى رَبِّهِ فِی طَلَبِ طَاعَتِهِ- وَ الْخَشْیَهِ مِنْ عُقُوبَتِهِ- وَ الشَّفَقَهِ مِنْ سُخْطِهِ فَإِنَّهُ لَمْ یَأْمُرْکَ إِلَّا بِحَسَنٍ- وَ لَمْ یَنْهَکَ إِلَّا عَنْ قَبِیحٍ

أقول: أشار فی هذا الفصل إلى الحجّه على وحدانیّه الصانع سبحانه، و على جمله من صفاته.
ثمّ إلى ما ینبغی أن یفعله من ملاحظه عظمته تعالى من الصفات المذکوره فإذن هاهنا أبحاث:
البحث الأوّل: الحجّه على وحده الصانع
و هی شرطیّه متّصله مقدّمها قوله: لو کان لربّک شریک، و تالیها لأتنک رسله. إلى قوله: و لعرفت أفعاله و صفاته، و یستنتج منها استثناء نقیض أقسام التالی لینتج نقیض المقدّم. بیان الملازمه: أنّه لو کان له شریک لکان شریکه إلها مستجمعا لجمیع شرایط الإلهیّه و إلّا لم یصلح للشرکه لکن من لوازم الإلهیّه امور:

أحدها: الحکمه فی وجوب بعثه الرسل إلى الخلق و وصولهم إلیه لما علمت من برهان وجوب البعثه فی موضعه. الثانی: یلزم أن یکون آثار ملکه و سلطانه و صفات أفعاله ظاهره مشاهد. الثالث: أن یعرف أفعاله و صفات ذاته. لکن هذه اللوازم کلّها باطله: أمّا الأوّل فلأنّه لم یأتنا رسول ذو معجزه یدلّنا على الثانی و یخبرنا عنه، و أمّا الثانی: فهو أنّ آثار الملک و السلطان و عظمه الملک و إحکامه إنّما یدلّ على حکیم قادر فأمّا على التعدد فلا و اما الثالث: فالان مجرد الافعال التی نشاهدها انما یدل على فاعل فاما التعدد فلا و کذلک صفات الالهیه المکتسبه بواسطه الافعال من العلم و القدره و الإراده و غیرها إنّما یدلّ على صانع موصوف بها فأمّا على صانعین أو أکثر کذلک فلا. فإذن القول بأنّ لربّنا شریک قول باطل لا برهان علیه کما قال تعالى وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ«» الآیه، و قوله: إله واحد کما وصف نفسه. من لوازم النتیجه لأنّه إذا بطل القول بثانی الإله ثبت أنّه إله واحد کما وصف هو نفسه بقوله «قل هو اللّه أحد. و هو اللّه الواحد القهّار» و أنّه لا یضادّه فی ملکه أحد: أی یعانده فی أفعاله و ینازعه فی ملکه کما هو عاده الملوک. و أعلم أنّ هذه الحجّه إقناعیّه کما هو غایه الخطیب من الخطابه و لیست برهانیّه لأنّه إن أرید فی الشرطیّه أنّ وجود الثانی یستلزم وجود آثار و أفعال و صفات تخصّه و یعلم اختصاصه به. فالملازمه ممنوعه لأنّ الإلهین سواء کانا متّفقی الحقیقه أو مختلفی الحقیقه لا یلزم أن یختلف أفعالهما و لوازمهما بالنوع و یتخصّص کلّ منهما بلازم خاصّ و فعل خاصّ لا یوجد للآخر بل جاز أن یتّفقا فی اللوازم و الآثار، و إنّ أرید أنّ وجوده یستلزم أن یعرف آثار و أفعال و لوازم لا یخصّه بل جاز أن یشارکه فیها الإله الآخر فهذا مسلّم لکن لا یمکن الاستدلال بطلان التالی هاهنا، و هو ظاهر لأنّا نرى آثار ملک و أفعال و لوازم و صفات لا تدلّ على أحدیّه فاعلها و الموصوف بها و لا على إثنینیّته‏ و إنّما یدلّ على مطلق فاعل و ملزوم ما. فلا یمکن بطلانها و رفعها لأنّ رفعها یستلزم رفع وجود الإله المطلق لاستلزام عدم اللازم عدم الملزوم لا رفع التالی خاصّه.

البحث الثانی: کونه تعالى لا یزال أبدا و أنّه لم یزل،
و هو إشاره إلى دوام وجوده و ثباته أزلا و أبدا، و برهانه أنّه تعالى واجب الوجود، و کلّ واجب الوجود لذاته فهو دائم الوجود و ثابته أزلا و أبدا: أمّا الصغرى فقد مرّ برهانها، و أمّا الکبرى فلأنّه لو جاز علیه الزوال و العدم لما کان واجب الوجود لذاته، و فساد التالی یستلزم فساد المقدّم. فإذن هو دایم الوجود أزلا و أبدا.

البحث الثالث: کونه أوّلا قبل الأشیاء بلا أوّلیّه لوجوده، و کونه آخرا بعد الأشیاء بلا نهایه لوجوده.
أمّا الأوّل: فلأنّه لو کان لوجوده أوّلیّه لکان مسبوقا بالعدم فکان محدثا فکان ممکنا. هذا خلف، و أمّا الثانی: فلأنّه لو کانت آخریّته منقطعه بنهایه لکان ملحوقا بالعدم فلم یکن واجب الوجود لذاته. هذا خلف.

البحث الرابع: کونه أعظم من أن یثبت ربوبیّته بإحاطه قلب أو بصر
أی هو أعظم أن یطّلع أحد بقلبه أو بصره على کمال صفات ربوبیّته و الاعتبارات المعتبره فیها، و وجه الشبه على ذلک أنّک علمت أنّ صفه الربوبیّه و سایر صفات الإلهیّه باعتبار الخارج نفس حقیقه تعالى، و باعتبار العقل امور یعتبرها لمعقولیّه ذاته بالقیاس إلى مخلوقاته و آثاره و على الوجهین فهو أعظم من أن یثبت ربوبیّته بإحاطه قلب أو بصر.
أمّا فی الخارج فلأنّ صفه ربوبیّته هی نفس ذاته فکانت إحاطه العلم بها موقوفه على إحاطته بکنه ذاته، و قد علمت أنّها بریئه عن وجوه الترکیب فیمتنع الإحاطه بها لغیرها، و أمّا فی العقل فلأنّ اعتبار صفه الربوبیّه و إحاطه العقول بها موقوفه على الإحاطه بجمیع اعتبارات صفات الکمال و نعوت الجلال. إذ اعتبار ربوبیّته المطلقه مستلزم لاعتبار الإلهیّه المطلقه المستلزم لاعتبار جمیع ماله من صفات الإلهیّه، و قد علمت أنّ تلک الاعتبارات غیر متناهیه فهی أعظم أن یحیط بها عقل بشرىّ فضلا أن یتعلّق بها إدراک بصرىّ.

البحث الخامس
اعلم أنّه لمّا نبّهه على عظمه اللّه سبحانه و کمال ذاته فی‏ الاعتبارات المذکوره أمره أن یفعل کما ینبغی أن یفعله من هو مثله فی النقصان بالنسبه إلى عظمه اللّه سبحانه فیطیعه حقّ طاعته و یعبده بکمال عبادته و کما ینبغی لکرم وجهه و عزّ جلاله، و عدّد له وجوه النقصان لیعتبر حاله فی کلّ منها بالقیاس إلى کمال ذاته تعالى لیعلم صغر منزلته بالنسبه إلى عظمته تعالى، و قلّه مقدرته و کثره عجزه بالنسبه إلى کمال قدرته. و کذلک عظم حاجته إلى ربّه فی کلّ حال من طلب توفیقه و إعداده لطاعته و الرهبه من عقوبته و الإشفاق من سخطه کلّ ذلک بالنسبه إلى غنائه المطلق فی کلّ شی‏ء عن کلّ شی‏ء. و قوله: فإنّه. إلى قوله: قبیح. تنبیه إجمالیّ على وجوب طاعته تعالى فی کلّ ما أمر به و نهى عنه. و جذبه إلى فعل کلّ مأمور به بکونه حسنا و إلى الانتهاء عن کلّ شی‏ء منهىّ عنه بکونه قبیحا.
و قد علمت أنّ الغایه من بعثه الرسل و وضع الشرائع و السنن هی نظام أحوال الخلق فی معاشهم و معادهم. فلا بدّ إذن فی کلّ أمر أو نهى من سرّ و حکمه یوجب حسن المأمور به و قبح المنهىّ عنه، و لهذا الکلام و نحوه تعلّقت المعتزله بمسأله الحسن و القبح العقلیّین، و باللّه التوفیق.

الفصل السادس:

قوله: یَا بُنَیَّ إِنِّی قَدْ أَنْبَأْتُکَ عَنِ الدُّنْیَا وَ حَالِهَا- وَ زَوَالِهَا وَ انْتِقَالِهَا- وَ أَنْبَأْتُکَ عَنِ الْآخِرَهِ وَ مَا أُعِدَّ لِأَهْلِهَا فِیهَا- وَ ضَرَبْتُ لَکَ فِیهِمَا الْأَمْثَالَ- لِتَعْتَبِرَ بِهَا وَ تَحْذُوَ عَلَیْهَا- إِنَّمَا مَثَلُ مَنْ خَبَرَ الدُّنْیَا کَمَثَلِ قَوْمٍ سَفْرٍ- نَبَا بِهِمْ مَنْزِلٌ جَدِیبٌ- فَأَمُّوا مَنْزِلًا خَصِیباً وَ جَنَاباً مَرِیعاً- فَاحْتَمَلُوا وَعْثَاءَ الطَّرِیقِ وَ فِرَاقَ الصَّدِیقِ- وَ خُشُونَهَ السَّفَرِ وَ جُشُوبَهَ المَطْعَمِ- لِیَأْتُوا سَعَهَ دَارِهِمْ وَ مَنْزِلَ قَرَارِهِمْ- فَلَیْسَ یَجِدُونَ لِشَیْ‏ءٍ مِنْ ذَلِکَ أَلَماً- وَ لَا یَرَوْنَ نَفَقَهً فِیهِ مَغْرَماً- وَ لَا شَیْ‏ءَ أَحَبُ‏ إِلَیْهِمْ مِمَّا قَرَّبَهُمْ مِنْ مَنْزِلِهِمْ- وَ أَدْنَاهُمْ مِنْ مَحَلَّتِهِمْ- وَ مَثَلُ مَنِ اغْتَرَّ بِهَا کَمَثَلِ قَوْمٍ کَانُوا بِمَنْزِلٍ خَصِیبٍ- فَنَبَا بِهِمْ إِلَى مَنْزِلٍ جَدِیبٍ- فَلَیْسَ شَیْ‏ءٌ أَکْرَهَ إِلَیْهِمْ وَ لَا أَفْظَعَ عِنْدَهُمْ- مِنْ مُفَارَقَهِ مَا کَانُوا فِیهِ- إِلَى مَا یَهْجُمُونَ عَلَیْهِ وَ یَصِیرُونَ إِلَیْهِ یَا بُنَیَّ اجْعَلْ نَفْسَکَ مِیزَاناً فِیمَا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ غَیْرِکَ- فَأَحْبِبْ لِغَیْرِکَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِکَ- وَ اکْرَهْ لَهُ مَا تَکْرَهُ لَهَا- وَ لَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ- وَ أَحْسِنْ کَمَا تُحِبُّ أَنْ یُحْسَنَ إِلَیْکَ- وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِکَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَیْرِکَ- وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِکَ- وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تَعْلَمُ- وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تُحِبُّ أَنْ یُقَالَ لَکَ- وَ اعْلَمْ أَنَّ الْإِعْجَابَ ضِدُّ الصَّوَابِ وَ آفَهُ الْأَلْبَابِ- فَاسْعَ فِی کَدْحِکَ وَ لَا تَکُنْ خَازِناً لِغَیْرِکَ- وَ إِذَا أَنْتَ هُدِیتَ لِقَصْدِکَ فَکُنْ أَخْشَعَ مَا تَکُونُ لِرَبِّکَ

اللغه

أقول: یحذو: یقتدی. و السفر: المسافرون: و أمّواخ: قصدوا. و الجناب: الفناء و المنزله. و المریع. ذو الکلاء و الخصب. و وعثاء السفر: مشقّته. و جشوبه المطعم: غلظته. و هجم: وقع بغته. و الکدح: الکسب.

المعنى

و فی الفصل مطلوبان.
أحدهما: أنّه نبّهه على حالتی الدنیا و الآخره،
و ذکّره بما أخبره به عنهما من ضروره زوال الدنیا و انتقالها و بقاء الآخره و ما أعدّ لأهلها فیها من السعاده الباقیه الّتی اشتمل على تعدید أنواعها الکتاب العزیز و السنّه الکریمه، و ضرب لطالبهما مثلین لیکون ممّن أعرض عن الدنیا و أقبل على الآخره. فالمثل الأوّل: مثل من خبر الدنیا و عرف زوالها و انتقالها، و خبر الآخره و عرف بقائها و ما اعدّ فیها لأهلها، و مثّلهم بقوم مسافرین فارقوا منزلا جدیبا إلى منزل خصیب، و وجه مطابقه هذا المثل أنّ النفوس البشریّه لمّا کانت فی عالم المجرّدات، و کانت الحکمه فی هبوطها إلى هذا العالم و مقارنتها لهذه الهیاکل الجسمانیّه الکثیفه فی دار الغربه و محلّ الوحشه من عالمها هو أن یحصل بواسطتها الکمالات العقلیّه الّتی إنّما تمکّن لها بواسطتها، ثمّ یرجع بعد الاستکمال عنها إلى عالمها الأعلى طاهره عن علایق هذه الهیاکل و هیئاتها الردیئه کما أخذ علیها فی العهد القدیم کانت کلّ نفس حفظت عهد ربّها و بقیت على صراطه المستقیم و هی المدّه المضروبه لها ناظره بعین الاعتبار إلى أنّ الدنیا کالمنزل الجدیب خال عن المطاعم الحقیقیّه و المشارب العذبه الهنیئه فهو لذلک غیر صالح للاستیطان و الإقامه، و أنّ عالم الآخره کالمنزل الخصیب و الجناب المریع من وصل إلیه مستقیما على أوامر اللّه و نواهیه فاز بالمقاصد السنیّه و اللذّات الباقیه فکانت أبدا فی طریق السفر فی منازل طریق اللّه و الاستعداد للوصول إلى بهجه حضرته الشریفه محتمله لمشقّه ذلک السفر من معاناه الجوع و الظماء و مقاساه السهر قصدا إلى سعه الدار و منزل القرار لا تجد من ذلک ألما و لا تعدّ ما تنفقه من المال و العمر فیه مغرما و لا شی‏ء أحبّ إلیها من وسیله تقرّبها إلى ذلک المنزل الّذی أمّته و الجناب الّذی قصدته فأشبهت فی ذلک من وصل إلى منزل جدیب. ثمّ علم أنّ أمامه منزلا خصیبا فاقتضى رأیه الحسن أن یحتمل و عثاء السفر و مشقّته إلیه لیحصل على الراحه الکبرى، و أمّا المثل الثانی: فهو مثل أهل الدنیا الّذین قادتهم نفوسهم الأمّاره بالسوء إلیها فغفلوا فیها عمّا ورائها و نسوا عهد ربّهم و أعرضوا عمّا ذکروا به من آیاته، و شبّههم بقوم کانوا فی منزل خصیب فنبأ بهم إلى منزل جدیب، فالمنزل الخصیب فی هذا المثل هو الدنیا لأنّها محلّ سعاده أهلها و نعیمهم، و المنزل‏ الجدیب هو الآخره. إذ لم یکونوا قد استعدّوا لدرک السعاده فیها. و وجه تشبیههم بالقوم هو ما ذکره من أنّه لیس شی‏ء أکره إلیهم. إلى آخره: أی لیس شی‏ء أکره إلیهم و لا أفظع عندهم من مفارقه ما هم فیه من الدنیا إلى ما یهجمون علیه بغته من الأهوال، و یصیرون إلیه من مقاساه السلاسل و الأغلال کما أنّه لیس شی‏ء أکره إلى القوم من مفارقه منزل خصیب کانوا فیه إلى منزل جدیب یهجمون علیه، و إلى هذین المثلین أشار الرسول صلّى اللّه علیه و آله: الدنیا سجن المؤمن و جنّه الکافر.

المطلوب الثانی: الوصیّه بإصلاح معاملته مع الخلق.
فأشار علیه أن یجعل نفسه میزانا بینه و بین غیره، و وجه استعاره لفظ المیزان له أنّه یکون ذا عدل بین نفسه و بین الناس کالمیزان.
ثمّ شرح وجوه العدل و التسویه الّتی أمره أن یکون میزانا باعتبارها
فمنها أمور ثبوتیّه، و منها أمور سلبیّه:

فالأوّل: أن یحبّ لغیره ما یحبّ لنفسه، و یکره له ما یکره لها،
و فی الحدیث المرفوع: لا یکمل إیمان عبد حتّى یحبّ لأخیه ما یحبّ لنفسه، و یکره له ما یکره لنفسه. و سرّ الحدیث أنّ ذلک من کمال فضیله العداله الّتی هی من کمال الإیمان.

الثانی: أن لا یظلم کما لا یحبّ أن یظلم
فیسلم من رذیلتی الظلم و الانظلام.

الثالث: أن یحسن إلى الغیر کما یحبّ أن یحسن إلیه،
و الإحسان فضیله تحت العفّه.

الرابع: أن یستقبح من نفسه ما یستقبح من غیره
فینزجر عن جمیع مناهی اللّه و هو من لوازم المروّه، و لذلک قال أحنف إذ سئل عن المروّه: هى أن تستقبح من نفسک ما تستقبح من غیرک.

الخامس: أن یرضى من الناس ما یرضاه لهم من نفسه
أی کلّ ما رضى أن یفعله بهم من خیر أو شرّ إن فعله فینبغی أن یرضى بمثله منهم، و فیه تنبیه على أنّه لا یجوز أن یفعل الشرّ لعدم لازمه و هو الرضا منهم به.

السادس: أن لا یقول ما لا یعلم و إن قلّ ما یعلم،
و إنّما قال: و إن قلّ ما یعلم لأنّ تصوّر قلّه العلم قد یکون داعیه لبعض الناس إلى أن یقول بغیر علم لئلّا ینسب‏ إلى الجهل فیضلّ و یضلّ کما قال تعالى وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدىً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ«».

السابع: أن لا یقول لأحد ما لا یحبّ أن یقال له
کالمواجهه بالعیوب و الألقاب المکروهه و کلّ کلام موذ.

الثامن: نبّهه على وجوب ترک الإعجاب
بأنّه ضدّ الصواب. و لمّا کان الصواب هو سلوک طریق اللّه باستجماع مکارم الأخلاق و کان الإعجاب من رذائل الأخلاق کان مضادّا للصواب مضادّه الرذیله للفضیله، و بأنّه آفه للعقول. إذ هو من أکبر أمراض العقل و آفاته المهلکه له کما أشار إلیه الرسول صلّى اللّه علیه و آله: ثلاث مهلکات: إلى أن قال: و إعجاب المرء بنفسه.

التاسع: أن یسعى فی کدحه:
أی فیما ینبغی له من کسب الطاعات، و قیل: أراد بالکدح ما اکتسبه من المال و ما ینبغی فیه إنفاقه فی سبیل اللّه.

العاشر: أن یکون عند هدایه اللّه إیّاه لرشده أخشع ما یکون لربّه،
و ذلک أنّ الهدایه للرشد هی العلم بالطریق إلى اللّه تعالى فی جمیع ما عدّد من مکارم الأخلاق.
و العلم بالطریق المؤدّیه إلیه حین سلوکها یستلزم ملاحظه جلاله و عظمته و هناک یکون الخشوع الحقّ و الخشیه التامّه لقوله تعالى إِنَّما یَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ«».

الفصل السابع:

قوله: وَ اعْلَمْ أَنَّ أَمَامَکَ طَرِیقاً ذَا مَسَافَهٍ بَعِیدَهٍ- وَ مَشَقَّهٍ شَدِیدَهٍ- وَ أَنَّهُ لَا غِنَى لَکَ فِیهِ عَنْ حُسْنِ الِارْتِیَادِ- وَ قَدْرِ بَلَاغِکَ مِنَ الزَّادِ مَعَ خِفَّهِ الظَّهْرِ- فَلَا تَحْمِلَنَّ عَلَى ظَهْرِکَ فَوْقَ طَاقَتِکَ- فَیَکُونَ ثِقْلُ ذَلِکَ وَبَالًا عَلَیْکَ- وَ إِذَا وَجَدْتَ مِنْ أَهْلِ الْفَاقَهِ مَنْ یَحْمِلُ لَکَ زَادَکَ إِلَى یَوْمِ الْقِیَامَهِ- فَیُوَافِیکَ بِهِ غَداً حَیْثُ تَحْتَاجُ‏ إِلَیْهِ- فَاغْتَنِمْهُ وَ حَمِّلْهُ إِیَّاهُ- وَ أَکْثِرْ مِنْ تَزْوِیدِهِ وَ أَنْتَ قَادِرٌ عَلَیْهِ- فَلَعَلَّکَ تَطْلُبُهُ فَلَا تَجِدُهُ- وَ اغْتَنِمْ مَنِ اسْتَقْرَضَکَ فِی حَالِ غِنَاکَ- لِیَجْعَلَ قَضَاءَهُ لَکَ فِی یَوْمِ عُسْرَتِکَ- وَ اعْلَمْ أَنَّ أَمَامَکَ عَقَبَهً کَئُوداً- الْمُخِفُّ فِیهَا أَحْسَنُ حَالًا مِنَ الْمُثْقِلِ- وَ الْمُبْطِئُ عَلَیْهَا أَقْبَحُ حَالًا مِنَ الْمُسْرِعِ- وَ أَنَّ مَهْبِطَکَ بِهَا لَا مَحَالَهَ- عَلَى جَنَّهٍ أَوْ عَلَى نَارٍ- فَارْتَدْ لِنَفْسِکَ قَبْلَ نُزُولِکَ وَ وَطِّئِ الْمَنْزِلَ قَبْلَ حُلُولِکَ- فَلَیْسَ بَعْدَ الْمَوْتِ مُسْتَعْتَبٌ وَ لَا إِلَى الدُّنْیَا مُنْصَرَفٌ وَ اعْلَمْ أَنَّ الَّذِی بِیَدِهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ- قَدْ أَذِنَ لَکَ فِی الدُّعَاءِ- وَ تَکَفَّلَ لَکَ بِالْإِجَابَهِ وَ أَمَرَکَ أَنْ تَسْأَلَهُ لِیُعْطِیَکَ- وَ تَسْتَرْحِمَهُ لِیَرْحَمَکَ- وَ لَمْ یَجْعَلْ بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ مَنْ یَحْجُبُکَ عَنْهُ- وَ لَمْ یُلْجِئْکَ إِلَى مَنْ یَشْفَعُ لَکَ إِلَیْهِ وَ لَمْ یَمْنَعْکَ إِنْ أَسَأْتَ مِنَ التَّوْبَهِ- وَ لَمْ یُعَاجِلْکَ بِالنِّقْمَهِ- وَ لَمْ یَفْضَحْکَ حَیْثُ الْفَضِیحَهُ بِکَ أَوْلَى- وَ لَمْ یُشَدِّدْ عَلَیْکَ فِی قَبُولِ الْإِنَابَهِ- وَ لَمْ یُنَاقِشْکَ بِالْجَرِیمَهِ- وَ لَمْ یُؤْیِسْکَ مِنَ الرَّحْمَهِ- بَلْ جَعَلَ نُزُوعَکَ عَنِ الذَّنْبِ حَسَنَهً- وَ حَسَبَ سَیِّئَتَکَ وَاحِدَهً- وَ حَسَبَ حَسَنَتَکَ عَشْراً- وَ فَتَحَ لَکَ بَابَ الْمَتَابِ وَ بَابَ الِاسْتِعْتَابِ- فَإِذَا نَادَیْتَهُ سَمِعَ نِدَاکَ- وَ إِذَا نَاجَیْتَهُ عَلِمَ نَجْوَاکَ- فَأَفْضَیْتَ إِلَیْهِ بِحَاجَتِکَ- وَ أَبْثَثْتَهُ ذَاتَ نَفْسِکَ وَ شَکَوْتَ‏ إِلَیْهِ هُمُومَکَ- وَ اسْتَکْشَفْتَهُ کُرُوبَکَ وَ اسْتَعَنْتَهُ عَلَى أُمُورِکَ- وَ سَأَلْتَهُ مِنْ خَزَائِنِ رَحْمَتِهِ مَا لَا یَقْدِرُ عَلَى إِعْطَائِهِ غَیْرُهُ- مِنْ زِیَادَهِ الْأَعْمَارِ وَ صِحَّهِ الْأَبْدَانِ- وَ سَعَهِ الْأَرْزَاقِ- ثُمَّ جَعَلَ فِی یَدَیْکَ مَفَاتِیحَ خَزَائِنِهِ- بِمَا أَذِنَ لَکَ فِیهِ مِنْ مَسْأَلَتِهِ- فَمَتَى شِئْتَ اسْتَفْتَحْتَ بِالدُّعَاءِ أَبْوَابَ نِعْمَتِهِ- وَ اسْتَمْطَرْتَ شَآبِیبَ رَحْمَتِهِ- فَلَا یُقَنِّطَنَّکَ إِبْطَاءُ إِجَابَتِهِ- فَإِنَّ الْعَطِیَّهَ عَلَى قَدْرِ النِّیَّهِ- وَ رُبَّمَا أُخِّرَتْ عَنْکَ الْإِجَابَهُ لِیَکُونَ ذَلِکَ أَعْظَمَ لِأَجْرِ السَّائِلِ- وَ أَجْزَلَ لِعَطَاءِ الْآمِلِ- وَ رُبَّمَا سَأَلْتَ الشَّیْ‏ءَ فَلَا تُؤْتَاهُ- وَ أُوتِیتَ خَیْراً مِنْهُ عَاجِلًا أَوْ آجِلًا- أَوْ صُرِفَ عَنْکَ لِمَا هُوَ خَیْرٌ لَکَ- فَلَرُبَّ أَمْرٍ قَدْ طَلَبْتَهُ فِیهِ هَلَاکُ دِینِکَ لَوْ أُوتِیتَهُ- فَلْتَکُنْ مَسْأَلَتُکَ فِیمَا یَبْقَى لَکَ جَمَالُهُ- وَ یُنْفَى عَنْکَ وَبَالُهُ- فَالْمَالُ لَا یَبْقَى لَکَ وَ لَا تَبْقَى لَهُ

اللغه

أقول: الارتیاد: الطلب. و الطوق و الطاقه: ما یتسع له قدرتک. و الوبال: الهلاک. و کؤد: شاقّه المصعد. و النزوع عن الذنب. الخروج منه. و الإفضاء: الوصول. و البثّ: النشر و الکشف. و الشآبیب: جمع شؤبوب و هو الدفعه من المطر. و القنوط: الیأس. و الاستعتاب: طلب العتبى و هی الرجوع إلى الرضا.

و فی الفصل مطالب:

الأول و الثانی
أحدها: الوصیّه بالسعى فی تحصیل الکمالات النفسانیّه الباقیه. و الثانی: طرح الرذائل المنقّصه فنبّهه على الأوّل بأن أمامه: أی فی سفره إلى اللّه طریقا طویلا شدیدا، و ظاهر أنّ الطریق الّتی یکون لذلک لابدّ لسالکه‏ من حسن طلب القصد فیه إلى مطلوبه، و من قدر مبلغ له من الزاد، و استعار له لفظ الطریق لما یسیر فیه الإنسان من أحوال الدنیا و یعبر منها إلى الآخره، و أشار بطولها و شدّتها إلى عسر النجاه فیها و السلامه من خطرها. إذ کان ذلک إنّما یکون بلزوم القصد و الثباث على سنن العدل و الاستقامه على حاقّ الوسط من مکارم الأخلاق. إذ علمت أنّ لکلّ من القوّه التمیزیّه و الشهویّه و الغصبیّه حدّ یجب وقوف الإنسان عنده و هو العدل، و علمت أنّه أدقّ الحدود و أصبعها. إذ هو محتوش بطرفی تفریط و إفراط قلّ ما یسلم الإنسان من الوقوع فی أحدهما، و هما طریقا جهنّم. فبالحرى أن یکون طریقا ذا مسافه لا یصل الإنسان منها إلى غایته إلّا على بعد بعید، و لا یحصل منها على خبیر إلّا بجهد جهید، و استعار لفظ الزاد للتقوى و الکمالات الّتی هی بلاغ الإنسان فی تلک الطریق إلى اللّه تعالى، و بهذا یکون النجاه فیها و الخلاص من مهالکها، و نبّهه على الثانی بقوله: مع خفّه الظهر. إلى قوله: وبالا علیک. و استعار لفظ الخفّه لتقلیل اکتساب الآثام و حملها على النفس، و لفظ الحمل لاکتسابها، و وجه الاستعاره الاولى: أنّ مقلّل الآثام سریع القطع لتلک الطریق قریب إلى النجاه فیها من مخاوفها کما قال علیه السّلام: تخفّفوا تلحقوا. و کما أشار إلیه الرسول صلّى اللّه علیه و آله: نجا المخفّون.

و وجه الثانیه: أنّ مکتسب الآثام یثقل بها و یبطئ عن لحوق المخفّین و یهلک بها فی طریقه، و کثره تخلّفه تابعه لکثره اکتسابه کما یکون حال المثقل فی الطریق البعیده، و لفظ الظهر ترشیح المطلوب.

الثالث: التنبیه على وجوب إنفاق المال فی وجوه الصدقه و البرّ
لمن یحتاج إلیه من أهل الفاقه، و ذلک قوله: و إذا وجدت. إلى قوله: عسرتک. و جذبه و أعدّه لذلک بأمرین: أحدهما: کون ذلک زادا یحمله ذو الفاقه إلى یوم القیامه، و یلقاه به هناک فی موضع الحاجه إلیه. و استعار لفظ الزاد هنا لما یحصل من فضیله السخا و الکرم بالإنفاق، و وجه الاستعاره کونه سببا لسلامه النفس من الهلاک فی طریق الآخره و وسیله إلى السعاده الباقیه کالزاد المخلص للمسافر فی طریقه و المبلّغ له إلى مطالبه، و استعار للمتصدّق علیه وصف الحامل لذلک الزاد باعتبار أنّه سبب لحصول الفضیله بتلک الصدقه و وصول ثوابها إلى المتصدّق یوم القیامه فوجدانه لتلک الفضیله و ظهورها فی صحیفه أعمال المتصدّق یوم القیامه هو المشار إلیه بالموافات بها غدا. ثمّ أمره أن یغتنم ذا الفاقه عند وجدانه، و أن یحمله ذلک الزاد و یکثر من تزویده و تحمیله للزاد حینما هو قادر على تحصیله، و جذب إلى اغتنامه و المسارعه إلى الصدقه بقوله: فلعلّک تطلبه فلا تجده. لأنّ الوسیله إلى أمر عظیم إذا کان فی معرض أن یطلب فلا توجد ثمّ وجدت فی وقت فمن الواجب أن یغتنم تحصیلها و لا تهمل. الثانی: کون الصدقه. على ذى الفاقه قرضا للمتصدّق فی حال غناه بالمال یقضى له یوم عسرته و فقره، و استعار وصف المستقرض هنا للّه باعتبار أنّه هو المجازی بالثواب من أنفق ماله فی طاعته، و إلیه الإشاره بقوله تعالى إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً یُضاعِفْهُ لَکُمْ«» و نبّه بکون القرض فی حال الغناء، و القضاء فی حال العسره لیکون القضاء أفضل فیرغب فی القرض لغایه الربح المطلوب.

الرابع: التنبیه على شدّه طریق الآخره و على وجوب الاستعداد لها
بالخفّه من حمل الآثام و السرعه فیها قبل انقضاء الأیّام، و استعار لفظ العقبه لما فیها من الصعود و الارتقاء فی درجات الکمال بالفضائل عن مهابط الرذائل، و وصفها بشدّه الصعود باعتبار ما فی ذلک الارتقاء من التعسّر و کثره الموانع. و جذب إلى الاستعداد بامور ثلاثه: أحدها: کون المخفّ فیها أحسن حالا من المثقل، و هو ظاهر کما قدّمناه. الثانی: کون المبطئ فیها أقبح حالا من المسرع و هو أیضا ظاهر. إذ کان المبطئ فیها واقفا فی أحد طرفی الإفراط و التفریط مشغولا بما یلهیه ملتفتا عمّا یعینه حتّى إذا تصرّم أجله بقى فی مهاوى الهلاک أسیرا و على ما فاته من سرعه السیر حسیرا. الثالث: ذکر الغایتین منها و هی الجنّه و النار. و أنّه لا بدّ من تأدیتها و هبوطها بسالکها على أحدهما، و هو ظاظر. أیضا فإنّ خوض الإنسان فی أحوال الدنیا و التصرّف فیها إلى غایه انقطاعها و وصول الآخره إمّا أن یکون على وجه القصد، و لزوم سمت القبله الحقیقیّه و تجنّب طریق طرفى الإفراط و التفریط و بذلک یکون هجوم تلک الطریق و هبوطها بسالکها على الجنّه، و إمّا أن یکون على وجه الانحراف عن ذلک القصد، و التعریج عنه إلى ما فی تلک الطریق من مناهی اللّه و أبواب محارمه، و بذلک یکون هبوطها بسالکها على النار، و نسبه الهبوط إلیها مجاز باعتبار تأدّیها إلى إحدى الغایبین کالهابط بالشی‏ء لیوصله إلى قراره. ثمّ أمره أن یرتاد لنفسه و یطلب ما یکون سببا لنجاته فیها و حسن حاله قبل نزول أحد المنزلین الّذین هما غایتاها لیکون هبوطها به على الجنّه، و أن یوطّئ المنزل الّذی یرید سکناه بالاستعداد له.

و روی: یوطّن- بالنون- أی یتّخذه وطنا.

المطلوب الخامس: التنبیه على الدعاء و الترغیب فیه
و سرّه دوام ملاحظه جلال اللّه و الانقطاع إلیه. إذ هو مبدء کلّ محبوب و معطى کلّ مطلوب.
و رغّب فی ذلک بامور:
أحدها: أنّ بیده تعالى خزائن السماوات و الأرض،

و هو فی قوّه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ من کان کذلک کان أحقّ بالرغبه إلیه من کلّ أحد.
الثانی: أنّه تعالى أذن فی الدعاء و تکفّل بالإجابه
فقال ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ«» و تقدیر الکبرى فکالأوّل.
الثالث: انّه أمر الخلق أن یسألوه لیعطیهم
فی قوله تعالى وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ«» و کذلک أن یطلبوا منه الرحمه لیرحمهم، و ذلک أنّ إفاضه الرزق و الرحمه و کلّ فضل منه إنّما یوجد بعد الاستعداد له بالاخلاص فی الطلب و الاسترحام و غیره کما علم فی مظانّه، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فواجب أن یسأل و یسترحم.
الرابع: أنّه لم یجعل بینه و بین الراغب إلیه حاجبا و لا بوّابا لتقدّسه سبحانه‏

عن الجسمیّه و الجهه و صفات المحدثات بل تجلّى فی کلّ شی‏ء لکلّ من فتح عین بصیرته و وجّهها إلى مطالعه کبریائه و عظمته، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فهو أولى من یسئل و یسترحم.
الخامس: أنّه لم یلجئه إلى من یشفع إلیه
لأنّ الشفیع إنّما یضطرّ إلیه عند تعذّر المطلوب من جهه المرغوب إلیه إمّا لبخله أو جهله باستحقاق الطالب. و الباری تعالى لا بخل فیه و لا منع من جهته، و إنّما یتوقّف فیضه على استعداد الطالب له و لم یجعل سبحانه للراغبین إلیه ضروره إلى الشفعاء. إذ مکّنهم من الاستعداد لنیل مطلوباتهم منه و هیّأ لهم أسبابها و فتح لهم أبواب رحمته فإن عرضت لهم حاجه إلى شفیع فلیس ذلک عن ضروره و إلجاء منه إلى ذلک.
السادس: أنّه لم یمنعه إن أساء من التوبه
بل أمره بها و وعده علیها فقال: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَهً نَصُوحاً عَسى‏ رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ، و قال بعد أن عدّد الکبائر و توعّد علیها: إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ الآیه.
السابع: أنّه لم یعاجله بالنقمه
مع اطّلاعه علیه حین معصیته و لم یفضحه فی مقامه الّذی تعرّض فیه للفضیحه بل أمهله على ظلمه و أسبل علیه ستر کرمه و حلمه.
الثامن: أنّه یشدّد علیه فی قبول الإنابه
و الرجوع إلیه کما یفعله الملوک فی حقّ من أساء و طلب الإقاله، و لم یناقشه بجریمته و ذنبه فیستقصى فی حسابه بل سهل علیه فی ذلک و قبل توبته متى شاء لأنّه تعالى لا مضرّه علیه بإساءه مسى‏ء و لا نفع یصل إلیه من إنابه منیب. إذ هو الغنىّ المطلق.
التاسع: أنّه لم یؤیسه من الرحمه
حیث قال: قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ. الآیه.
العاشر: أنّه جعل نزوعه عن ذنبه
و توبته منه حسنه حیث قال بعد ذکر التوبه: فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ، و حسب سیّئته واحده و حسنته عشرا حیث قال: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَهِ فَلا یُجْزى‏ إِلَّا مِثْلَها.

الحادی عشر: کونه فتح له باب المتاب
حیث قال: غافر الذنب و قابل التوب و هو الّذی یقبل التوبه عن عباده و یعفوا عن السیّئات، و باب الاستعتاب حیث أمره و أرشده إلى طلب الرضا عنه بعد توبته.
الثانی عشر: کونه إذا ناداه سمع ندائه
لقوله تعالى الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ«» و إذا ناجاه علم نجواه لقوله تعالى یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفى‏«» فأوصل إلیه حاجته إن شاء سرّا و إن شاء جهرا، و طلب منه إعانته على أموره، و نشر له ما کان فی نفسه من مهماته، و سأله کشف کروبه. فوهب له من خزائن رحمته ما لا یقدر على إعطائه غیره من زیاده الأعمار، و صحّه الأبدان، و سعه الأرزاق.
الثالث عشر: أنّه جعل فی یدیه مفاتیح خزائنه بما أدّت له من مسئلته،
و استعار لفظ المفاتیح للأدعیه باعتبار أنّها أسباب لتحصیل النعمه و کمال الرحمه متى شاء استفتح بها أبواب خزائنها، و کذلک استعار لفظ الأبواب لأسباب جزئیّات النعم الواصله إلى العبد. و خزائن نعمه هی خزائن السماوات و الأرض. إذ الکلّ منه و بیده، و یحتمل أن یشیر بها إلى المعقول من سماء جوده و ما یحویه قدرته من الخیرات الممکنه، و استعار وصف الاستمطار لطلب نعم اللّه تعالى ملاحظه لشبهها بالمطر فی کونهما سببین للحیاه و صلاح الحال فی الدنیا و یشبه طالبیهما بالمستمطر، و رشّح بذکر الشآبیب، و تقدیر الکبرى فی کلّ واحد من هذه الضمائر: و کلّ من کان کذلک فهو أحقّ بأن یرغب إلیه و یوجّه الطلب نحوه، و أعلم أنّه لمّا رغّبه فی الدعاء بهذه الجواذب نبّهه على أنّ الإجابه فی الدعاء قد تبطى‏ء و تتأخّر.
ثمّ عدّد ما یصلح أسبابا لتأخّرها لیلحظها عند تأخّرها فلا یقنط منها:
أحدها: أنّ العطیّه على قدر النیّه
أی أنّ الإجابه موقوفه على الاستعداد بإخلاص النیّه فإذا تأخّرت الإجابه فلعلّ تأخّرها لأنّ النیّه لم تکن خالصه.
الثانی: أنّها ربّما أخّرت لعلم اللّه تعالى أنّ تأخیرها من أسباب استعداد السائل و المؤمّل استعدادا أعلى لعطاء ما هو أعلى و أشرف ممّا سأل فیعطاه عند کمال استعداده لأنّه على قدر أهل العزم یأتی العزائم، و بقدر الکدّ یکتسب المعالى.
الثالث: أنّ المطلوب قد لا یکون فیه مصلحه للعبد
لاشتماله على مفسده فی دینه لو اعطى إیّاه کالغنى و الجاه مثلا و سایر المطالب الدنیویّه الخالصه فلا یجیب اللّه سؤاله فیه بل یعطیه خیرا منه إمّا فی عاجل دنیاه أو فی آجل آخرته و یصرف ذلک الأمر عنه لما هو مصلحه له أو خیر. ثمّ ختم ذلک بتعریفه مواقع مسألته للّه و ما ینبغی أن یسأله إیّاه و هو ما یبقى له جماله و یبقى عنه وباله من التوفیق لأسباب السعاده الباقیه و جمیل الاحدوثه فی الأعقاب دون المال.

الفصل الثامن:

قوله: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّکَ إِنَّمَا خُلِقْتَ لِلْآخِرَهِ لَا لِلدُّنْیَا- وَ لِلْفَنَاءِ لَا لِلْبَقَاءِ وَ لِلْمَوْتِ لَا لِلْحَیَاهِ- وَ أَنَّکَ فِی مَنْزِلِ قُلْعَهٍ وَ دَارِ بُلْغَهٍ- وَ طَرِیقٍ إِلَى الْآخِرَهِ- وَ أَنَّکَ طَرِیدُ الْمَوْتِ الَّذِی لَا یَنْجُو مِنْهُ هَارِبُهُ- وَ لَا یَفُوتُهُ طَالِبُهُ وَ لَا بُدَّ أَنَّهُ مُدْرِکُهُ فَکُنْ مِنْهُ عَلَى‏

حَذَرِ أَنْ یُدْرِکَکَ وَ أَنْتَ عَلَى حَالٍ سَیِّئَهٍ- قَدْ کُنْتَ تُحَدِّثُ نَفْسَکَ مِنْهَا بِالتَّوْبَهِ- فَیَحُولَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ ذَلِکَ- فَإِذَا أَنْتَ قَدْ أَهْلَکْتَ نَفْسَکَ یَا بُنَیَّ أَکْثِرْ مِنْ ذِکْرِ الْمَوْتِ وَ ذِکْرِ مَا تَهْجُمُ عَلَیْهِ- وَ تُفْضِی بَعْدَ الْمَوْتِ إِلَیْهِ- حَتَّى یَأْتِیَکَ وَ قَدْ أَخَذْتَ مِنْهُ حِذْرَکَ- وَ شَدَدْتَ لَهُ أَزْرَکَ- وَ لَا یَأْتِیَکَ بَغْتَهً فَیَبْهَرَکَ- وَ إِیَّاکَ أَنْ تَغْتَرَّ بِمَا تَرَى مِنْ إِخْلَادِ أَهْلِ الدُّنْیَا إِلَیْهَا- وَ تَکَالُبِهِمْ عَلَیْهَا فَقَدْ نَبَّأَکَ اللَّهُ عَنْهَا- وَ نَعَتْ لَکَ نَفْسَهَا وَ تَکَشَّفَتْ‏ لَکَ عَنْ مَسَاوِیهَا- فَإِنَّمَا أَهْلُهَا کِلَابٌ عَاوِیَهٌ وَ سِبَاعٌ ضَارِیَهٌ- یَهِرُّ بَعْضُهَا بَعْضًا وَ یَأْکُلُ عَزِیزُهَا ذَلِیلَهَا- وَ یَقْهَرُ کَبِیرُهَا صَغِیرَهَا- نَعَمٌ مُعَقَّلَهٌ وَ أُخْرَى مُهْمَلَهٌ- قَدْ أَضَلَّتْ عُقُولَهَا وَ رَکِبَتْ مَجْهُولَهَا- سُرُوحُ عَاهَهٍ بِوَادٍ وَعْثٍ- لَیْسَ لَهَا رَاعٍ یُقِیمُهَا وَ لَا مُسِیمٌ یُسِیمُهَا- سَلَکَتْ بِهِمُ الدُّنْیَا طَرِیقَ الْعَمَى- وَ أَخَذَتْ بِأَبْصَارِهِمْ عَنْ مَنَارِ الْهُدَى- فَتَاهُوا فِی حَیْرَتِهَا وَ غَرِقُوا فِی نِعْمَتِهَا- وَ اتَّخَذُوهَا رَبّاً فَلَعِبَتْ بِهِمْ وَ لَعِبُوا بِهَا- وَ نَسُوا مَا وَرَاءَهَا- رُوَیْداً یُسْفِرُ الظَّلَامُ- کَأَنْ قَدْ وَرَدَتِ الْأَظْعَانُ- یُوشِکُ مَنْ أَسْرَعَ أَنْ یَلْحَقَ

اللغه

أقول: منزل قلعه: لا یصلح للاستیطان. و البلغه: ما تبلغ به من العیش. الأزر: القوّه. و یبهّره: غلبه و أتعبه، و أصل البهر تتایع النفس عن التعب. و أخلد إلى کذا: استند إلیه. و التکالب: التواثب. و المساوی: المعایب. و الضراوه.
تعوّد الصید و الجرأه علیه. و المعقّله: المقیّده. و المجهول و المجهل: المفازه الّتی لا أعلام فیها. و واد وعث: لا یثبت به خفّ و لا حافر لکثره سهولته. و المسیم: الراعی.

و قد نبّهه فی هذه الفصل على امور:
أحدها: أنّ العلّه الغائیّه من خلقه و وجوده هی الآخره دون الدنیا و الموت و الفناء دون الحیاه و البقاء،
و هذه الامور علل عرضیّه من وجود الإنسان لکونها من ضرورات وجوده، و أمّا العلّه الحقیقیّه الاولى من وجوده فهى استکماله و وصوله إلى حضره ربّه طاهرا عن علایق الدنیا، و ذکره بهذه الغایات الّتی یجزم بالوصول إلیها لیعمل لها و لما بعد الموت، و یقلّ العرجه على الدنیا و عمارتها و لا یرکن إلى البقاء فیها لکونها امورا عرضیّه زایله.

الثانی: نبّهه بکون الدنیا منزل قلعه
على أنّها منزل عبور لم یخلق للاستیطان و الإقامه، و بکونها دار بلغه على أنّها إنّما خلقت لیتّخذ منها الإنسان بلاغا للوصول إلى الآخره و زادا لکونها طریقا إلیها.

الثالث: نبّهه على أنّه طرید الموت،
و استعار له لفظ الطرید ملاحظه لشبهه بالصید یطرده السبع و غیره. ثمّ وصف الموت بکونه لا ینجو منه هارب و لا بدّ أنّه مدرکه تحذیرا منه و جذبا إلى الاستعداد له بطاعته المقاومه لأهواله و شدایده، و لذلک قال: فکن منه على حذر. إلى قوله: نفسک: أی ببقائک على الحال السیّئه تحدّث نفسک فیها بالتوبه إلى أن یدرکک، و یحول عطف على یدرکک، و إذا للمفاجاه.

الرابع: أمره بالإکثار من ذکر الموت و ما یهجم علیه
فإنّ ذلک یستلزم العبره و الانزجار و الأخذ فی الاهبّه و الاستعداد له و لما بعده، و لذلک قال: حتّى یأتیک و قد أخذت منه حذرک و شددت له قوّتک: أی بالکمالات الّتى استعددت بها و لا یأتیک بغته فیتبعک، و قوله: و لا یأتیک عطف على قوله: حتّى یأتیک، و الواو فی قوله: و قد للحال، و کذلک بغته حال و یبهّرک منصوب بإضمار أن بعد الفاء فی جواب النفی.

الخامس: نهاه أن یغترّ باستناد أهل الدنیا إلیها و تواثبهم علیها،
و نبّهه على أنّه لا ینبغی له ذلک الاغترار بقیاسات ضمیر. فقوله: فقد نبّأک اللّه. إلى قوله: عنها. هو صغرى القیاس الأوّل کقوله تعالى وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلَّا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ«» فی مواضع کثیره من کتابه العزیز و قوله إِنَّما مَثَلُ الْحَیاهِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ«» الآیه و أمثاله. و قوله: و نعت لک نفسها.

صغرى القیاس الثانی، و روى: و نعت. بمعنى أنّ اللّه وصفها له، و معنى نعتها لنفسها وصفها بلسان حالها لنفسها، و بیان أنّها محلّ الهموم و الغموم و الأعراض و الأمراض و دار کلّ بلاء و منزل کلّ فتنه. و قوله: و إنّما أهلها. إلى آخره. صغرى القیاس الثالث، و تقدیر الکبرى فی القیاس الأوّل: و کلّ من أخبر اللّه تعالى عنه بذلک فلا ینبغی أن یغترّ به، و تقدیرها فی الثانی: و کلّ من وصف نفسه کذلک فلا ینبغی أن یغترّ به، و تقدیرها فی الثالث: و کلّ من کان کذلک فلا ینبغی أن یغترّ بفعله، و اعلم أنّه أشار فی هذین المثلین إلى قسمه أهل الدنیا أوّلا بقسمین بحسب اعتبار قواهم الغضبیّه و الشهویّه و اتّباعهم لها: أى فمنهم من اتّبع قوّته الغضبیّه و أعطاها مقتضاها، و منهم من اتّبع قوّته الشهویّه و استرسل فی قیادها و غفل عمّا خلق لأجله، و ضرب المثل للأوّلین بالکلاب العاویه و السباع الضاریه. و أشار إلى وجه مطابقه المثل بقوله: یهرّ. إلى قوله: صغیرها. و وصف الهریر مستعار لتنازعهم علیها، و کذلک لفظ الأکل لغلبه بعضهم على بعض. و ضرب للآخرین مثل النعم باعتبار غفلتهم عمّا یراد بهم کالبهائم، ثمّ قسّم هؤلاء إلى قسمین: معقّله و مهمله، و استعار لفظ المعقّله للذین تمسّکوا بظواهر الشریعه و الإمام العادل فقیّدهم بالدین عن الاسترسال فی اتّباع الشهوات و الانهماک فیها و إن لم یعقلوا أسرار الشریعه فهم کالنعم الّتی عقّلها راعیها، و أشار بالمهمله إلى الّذین استرسلوا فی اتّباع شهواتهم و خرجوا عن طاعه إمامهم و لم یتعبّدوا بأوامره فهم کالبهائم المرسله.
و أشار إلى وجه المشابهه بقوله: الّتی أضلّت عقولها. إلى آخره، و یحتمل أن یرید بعقولها عقلها جمع عقال فأشبع الضمّه و قلّبها واوا متابعه لقوله: مجهولها، و یحتمل أن یرید به جمع عقل و هو الملجأ: أی أنّها ضیّعت من یلجأ إلیه، و هو أمامها، و وجه مطابقه هذا المثل أنّ هؤلاء فی عدم انتفاعهم بعقولهم و رکوبهم لأهوائهم الفاسده و شروعهم فی مشتهیاتهم الدنیویّه مکتسبین للرذائل و العاهات النفسانیّه لیس لهم إمام یقیمهم على طاعه اللّه فی طرق الهدى إلى مکارم الأخلاق قد أشبهوا النعم المهمله الّتی أضلّت عقلها و رکبت‏ المفازه فهی سروح متردّده متحیّره بواد و عث لیس لها راع یرعاها و یقیمها إلى المرعى، و روى سروح آفه: أی فهی سارحه عن آفه قد خرجت بها عن الانتفاع.

و الروایه الثانیه أقرب إلى الصواب. و أراد بطرق العمى طرق الجهل و مسالک الباطل الّتی لا یهتدی فیها لشی‏ء کما لا یهتدى الأعمى للطریق، و نسب السلوک بهم إلیها باعتبار أنّها سبب لغرورهم و غفلتهم عمّا ورائهم، و کذلک أخذها بأبصارهم: أی بأبصار عقولهم عن منازل الهدى و هی آیات اللّه و منازل الطریق إلیه، و أشار بتیههم فی حیرتها إلى ضلالهم عن طرق الحقّ، و استعار لفظ الغرق باعتبار استیلاء نعیمها على عقولهم و تملّکه لها کما یستولى الماء على الغریق، و اتّخاذهم لها ربّا باعتبار خدمتهم لها. فلعبت بهم إذ کانوا عبیدا لها، و لعبوا بها إذ اشتغلوا بها غیر منتفعین، و ضیّعوا ما الأولى بهم فعله، و نسوا ما وراءها ممّا خلقوا لأجله.

الفصل التاسع:

قوله: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ- أَنَّ مَنْ کَانَتْ مَطِیَّتُهُ اللَّیْلَ وَ النَّهَارَ- فَإِنَّهُ یُسَارُ بِهِ وَ إِنْ کَانَ وَاقِفاً- وَ یَقْطَعُ الْمَسَافَهَ وَ إِنْ کَانَ مُقِیماً وَادِعاً- وَ اعْلَمْ یَقِیناً أَنَّکَ لَنْ تَبْلُغَ أَمَلَکَ وَ لَنْ تَعْدُوَ أَجَلَکَ- وَ أَنَّکَ فِی سَبِیلِ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ- فَخَفِّضْ فِی الطَّلَبِ وَ أَجْمِلْ فِی الْمُکْتَسَبِ- فَإِنَّهُ رُبَّ طَلَبٍ قَدْ جَرَّ إِلَى حَرَبٍ- وَ لَیْسَ کُلُّ طَالِبٍ بِمَرْزُوقٍ- وَ لَا کُلُّ مُجْمِلٍ بِمَحْرُومٍ- وَ أَکْرِمْ نَفْسَکَ عَنْ کُلِّ دَنِیَّهٍ- وَ إِنْ سَاقَتْکَ إِلَى الرَّغَائِبِ- فَإِنَّکَ لَنْ تَعْتَاضَ بِمَا تَبْذُلُ مِنْ نَفْسِکَ عِوَضاً- وَ لَا تَکُنْ عَبْدَ غَیْرِکَ وَ قَدْ جَعَلَکَ اللَّهُ حُرّاً-

وَ مَا خَیْرُ خَیْرٍ لَا یُنَالُ إِلَّا بِشَرٍّ- وَ یُسْرٍ لَا یُنَالُ إِلَّا بِعُسْرٍ-وَ إِیَّاکَ أَنْ تُوجِفَ بِکَ مَطَایَا الطَّمَعِ- فَتُورِدَکَ مَنَاهِلَ الْهَلَکَهِ- وَ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَلَّا یَکُونَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ ذُو نِعْمَهٍ فَافْعَلْ- فَإِنَّکَ مُدْرِکٌ قَسْمَکَ وَ آخِذٌ سَهْمَکَ- وَ إِنَّ الْیَسِیرَ مِنَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ أَعْظَمُ وَ أَکْرَمُ مِنَ الْکَثِیرِ مِنْ خَلْقِهِ- وَ إِنْ کَانَ کُلٌّ مِنْهُ وَ تَلَافِیکَ مَا فَرَطَ مِنْ صَمْتِکَ- أَیْسَرُ مِنْ إِدْرَاکِکَ مَا فَاتَ مِنْ مَنْطِقِکَ- وَ حِفْظُ مَا فِی الْوِعَاءِ بِشَدِّ الْوِکَاءِ- وَ حِفْظُ مَا فِی یَدَیْکَ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْ طَلَبِ مَا فِی یَدَیْ غَیْرِکَ- وَ مَرَارَهُ الْیَأْسِ خَیْرٌ مِنَ الطَّلَبِ إِلَى النَّاسِ- وَ الْحِرْفَهُ مَعَ الْعِفَّهِ خَیْرٌ مِنَ الْغِنَى مَعَ الْفُجُورِ- وَ الْمَرْءُ أَحْفَظُ لِسِرِّهِ وَ رُبَّ سَاعٍ فِیمَا یَضُرُّهُ- مَنْ أَکْثَرَ أَهْجَرَ وَ مَنْ تَفَکَّرَ أَبْصَرَ- قَارِنْ أَهْلَ الْخَیْرِ تَکُنْ مِنْهُمْ- وَ بَایِنْ أَهْلَ الشَّرِّ تَبِنْ عَنْهُمْ- بِئْسَ الطَّعَامُ الْحَرَامُ- وَ ظُلْمُ الضَّعِیفِ أَفْحَشُ الظُّلْمِ- إِذَا کَانَ الرِّفْقُ خُرْقاً کَانَ الْخُرْقُ رِفْقاً- رُبَّمَا کَانَ الدَّوَاءُ دَاءً وَ الدَّاءُ دَوَاءً- وَ رُبَّمَا نَصَحَ غَیْرُ النَّاصِحِ وَ غَشَّ الْمُسْتَنْصَحُ- وَ إِیَّاکَ وَ الِاتِّکَالَ عَلَى الْمُنَى فَإِنَّهَا بَضَائِعُ النَّوْکَى- وَ الْعَقْلُ حِفْظُ التَّجَارِبِ- وَ خَیْرُ مَا جَرَّبْتَ مَا وَعَظَکَ- بَادِرِ الْفُرْصَهَ قَبْلَ أَنْ تَکُونَ غُصَّهً- لَیْسَ کُلُّ طَالِبٍ یُصِیبُ وَ لَا کُلُّ غَائِبٍ یَئُوبُ- وَ مِنَ الْفَسَادِ إِضَاعَهُ الزَّادِ وَ مَفْسَدَهُ الْمَعَادِ- وَ لِکُلِّ أَمْرٍ عَاقِبَهٌ سَوْفَ یَأْتِیکَ مَا قُدِّرَ لَکَ- التَّاجِرُ مُخَاطِرٌ وَ رُبَّ یَسِیرٍ أَنْمَى مِنْ کَثِیرٍ لَا خَیْرَ فِی مُعِینٍ مَهِینٍ وَ لَا فِی صَدِیقٍ ظَنِینٍ- سَاهِلِ الدَّهْرَ مَا ذَلَّ لَکَ قَعُودُهُ- وَ لَا تُخَاطِرْ بِشَیْ‏ءٍ رَجَاءَ أَکْثَرَ مِنْهُ- وَ إِیَّاکَ أَنْ تَجْمَحَ بِکَ مَطِیَّهُ اللَّجَاجِ- احْمِلْ نَفْسَکَ مِنْ أَخِیکَ عِنْدَ صَرْمِهِ عَلَى الصِّلَهِ- وَ عِنْدَ صُدُودِهِ عَلَى اللَّطَفِ وَ الْمُقَارَبَهِ- وَ عِنْدَ جُمُودِهِ عَلَى الْبَذْلِ- وَ عِنْدَ تَبَاعُدِهِ عَلَى الدُّنُوِّ- وَ عِنْدَ شِدَّتِهِ عَلَى اللِّینِ- وَ عِنْدَ جُرْمِهِ عَلَى الْعُذْرِ- حَتَّى کَأَنَّکَ لَهُ عَبْدٌ وَ کَأَنَّهُ ذُو نِعْمَهٍ عَلَیْکَ- وَ إِیَّاکَ أَنْ تَضَعَ ذَلِکَ فِی غَیْرِ مَوْضِعِهِ- أَوْ أَنْ تَفْعَلَهُ بِغَیْرِ أَهْلِهِ- لَا تَتَّخِذَنَّ عَدُوَّ صَدِیقِکَ صَدِیقاً فَتُعَادِیَ صَدِیقَکَ- وَ امْحَضْ أَخَاکَ النَّصِیحَهَ- حَسَنَهً کَانَتْ أَوْ قَبِیحَهً- وَ تَجَرَّعِ الْغَیْظَ فَإِنِّی لَمْ أَرَ جُرْعَهً أَحْلَى مِنْهَا عَاقِبَهً- وَ لَا أَلَذَّ مَغَبَّهً- وَ لِنْ لِمَنْ غَالَظَکَ فَإِنَّهُ یُوشِکُ أَنْ یَلِینَ لَکَ- وَ خُذْ عَلَى عَدُوِّکَ بِالْفَضْلِ فَإِنَّهُ أَحْلَى الظَّفَرَیْنِ- وَ إِنْ أَرَدْتَ قَطِیعَهَ أَخِیکَ فَاسْتَبْقِ لَهُ مِنْ نَفْسِکَ- بَقِیَّهً یَرْجِعُ إِلَیْهَا إِنْ بَدَا لَهُ ذَلِکَ یَوْماً مَا- وَ مَنْ ظَنَّ بِکَ خَیْراً فَصَدِّقْ ظَنَّهُ- وَ لَا تُضِیعَنَّ حَقَّ أَخِیکَ اتِّکَالًا عَلَى مَا بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ- فَإِنَّهُ لَیْسَ لَکَ بِأَخٍ مَنْ أَضَعْتَ حَقَّهُ- وَ لَا یَکُنْ أَهْلُکَ أَشْقَى الْخَلْقِ بِکَ- وَ لَا تَرْغَبَنَّ فِیمَنْ زَهِدَ عَنْکَ- وَ لَا یَکُونَنَّ أَخُوکَ عَلَى مقَاطِعَتِکَ أَقْوَى مِنْکَ عَلَى صِلَتِهِ- وَ لَا تَکُونَنَّ عَلَى الْإِسَاءَهِ أَقْوَى مِنْکَ عَلَى‏ الْإِحْسَانِ- وَ لَا یَکْبُرَنَّ عَلَیْکَ ظُلْمُ مَنْ ظَلَمَکَ- فَإِنَّهُ یَسْعَى فِی مَضَرَّتِهِ وَ نَفْعِکَ- وَ لَیْسَ جَزَاءُ مَنْ سَرَّکَ أَنْ تَسُوءَهُ

اللغه

أقول: تعدوه: تجاوزه. و التخفیض: التسهیل على النفس. و الحرب: سلب المال. و الإجمال فی الطلب: التسهیل فیه حتّى یکون جمیلا. و أوجفت: أسرعت. و المناهل: المعاطش. و الحرفه: الضیق فی الرزق و الحرمان. و أهجر الرجل: إذا أفحش فی منطقه. و الرفق: اللین. و ضدّه الخرق. و النوکى: الحمقى، جمع أنوک. و الفرصه: وقت الإمکان. و الظنین: المتّهم. و الصرم: القطع. و محضه النصیحه: أخلصها له. و المغبّه: العاقبه.

و قد اشتمل هذا الفصل على الوصیّه بلطائف من الحکمه العملیّه و مکارم الأخلاق الّتی بها ینتظم أمر المعاش و المعاد، و صدّره بالتنبیه على ضروره الموت
لیبنى علیه ما یرید أن یوصیه به من مفردات الحکم. و ذلک التنبیه بأمرین:

أحدهما: أنّ الإنسان فی مدّه عمره مسافر إلى الآخره
و أنّ ذلک السفر لیس على مطایا محسوسه و لا فی طرق محسوسه بل المطیّه فیه اللیل و النهار، و استعار لفظ المطیّه باعتبار أنّهما أجزاء اعتباریّه للزمان یعقّب بعضها بعضا و ینقضی بانقضائها الزمان فینتقل الشخص بحسبها فی منازل مدّته المضروبه المقدّره له منه إلى أن تفنى مدّته و یتمّ سفره إلى الآخره کما ینتقل فی منازل طریقه المحسوسه إلى أن یتمّ سفره فیها، و کذلک لفظ المسافه مستعار لمدّته المضروبه، و لذلک کان سیر الزمان به سیرا اعتباریّا و إن کان واقفا وقوفه المتعارف و یقطع مسافه أجله راکبا تلک المطایا و إن کان وادعا قارّا قراره الحسّى.

الثانی: أمره أن یعلم یقینا أنّه لن یبلغ أمله.
و ذلک أنّ الإنسان أبدا فی توجیه أمله فی المطالب کلّما حصل مطلوب منها أو أفسد وجه أمله فیه وجّهه إلى مطلوب آخر و إن اختلفت المطالب، فالأمل أبدا متوجّه إلى مطلوب ما لیس مدرکا فی الحال، و الإحاله فی ذلک على الوجدان. فإذن لیس کلّ بمدرک، و کذلک لا یمکن أن یتجاوز الإنسان أجله المضروب له و إلّا لما کان أجلا له. و هذان الأمران فی قوّه صغریین لقیاسى ضمیر من الشکل الأوّل، و تقدیر کبرى الأوّل: و کلّ من یسرى به کذلک فیوشک أن ینقطع مدّته و یصل إلى الآخره، و تقدیر کبرى الثانی: و کلّ من لا یبلغ أمله و لا یتجاوز أجله و هو سالک بطریق من کان قبله فیوشک أن یلحق بهم، و لمّا نبّه على ضروره مفارقه الدنیا و الوصول إلى الآخره رتّب على ذلک الوصیّه بالحکم المذکوره،
و ذکر منها جمله:

الاولى: أن یخفّض فی طلب الدنیا و لا یحرص علیها
بل یجعل طلبه لها بقدر حاجته إلیها.
الثانی: أن یفعل الجمیل فیما یکتسبه منها
و ذلک أن یضع کلّ شی‏ء منه موضعه فیمسک منه قدر ضرورته و ینفق فاضله فی وجوه البرّ و مصارف القربه، و یحتمل أن یرید بالمکتسب الاکتساب فأطلق اسم المفعول على المصدر مجازا، و نحوه قول الرسول صلّى اللّه علیه و آله: إنّ روح القدس نفث فی روعى أنّه لن یموت نفس حتّى یستکمل رزقها فأجملوا فی الطلب.
الثالث و قوله: فإنّه ربّ طلب. إلى قوله: محروم.
تنفیر عن الخوض فی الطلب بامور ثلاثه:
أحدها: أنّه قد تجرّ إلى الحرب،
و ذلک کما شوهد فی وقتنا أنّ تاجرا کان رأس ماله سبعه عشر دینارا فسافر بها إلى الهند مرارا حتّى بلغت سبعه عشر ألفا فعزم حینئذ على ترک السفر و الاکتفاء بما رزقه اللّه فسوّلت له نفسه الأمّاره بالسوء فی العود، و حبّبت إلیه الزیاده فعاود السفر فلم یلبث أن خرجت علیه السرّاق فی البحر فأخذوا جمیع ما کان معه فرجع و قد حرب ماله. و ذلک ثمره الحرص المذموم.
و هو فی تقدیر صغرى ضمیر، و تقدیر کبراه: و کلّ ما جرّ إلى الحرب فلا ینبغی أن یحرص علیه.

الثانی: قوله: و لیس کلّ طالب بمرزوق
و هو تمثیل نبّه فیه على أنّ الطلب على الحرمان فی بعض الطالبین حتّى یقیس نفسه علیه فلا یحرس فی الطلب.

الثالث: قوله: و لا کلّ مجمل بمحروم.
تنبیه على تمثیل آخر کذلک نبّه فیه على أنّ الإجمال علّه للرزق فی بعض الناس لیقیس نفسه علیه فیجمل فی الطلب.

الرابع: أن یکرم نفسه عن کلّ دنیّه و إن استلزمت وصوله إلى ما یرغب فیه
و یتنافس علیه، و ذلک کأن یکذب مثلا أو یغدر لیصل إلى الملک و نحوه، و الإکرام لها عن ذلک یستلزم فضائل کالسخاء و المروّه و کبر الهمّه. إذ کلّ واحد من رذیله البخل و النذاله و صغر الهمّه یستلزم مقارفه الدنیّه بقوله: فإنّک. إلى قوله: عوضا: أی أنّ ما تبذله من نفسک من الفضیله و تعدل عنه إلى الرذیله لا یقاومه عند اللّه و عند أهل الفضائل من خلقه شی‏ء و إن جلّ، و لا یکون لک عنه عوض. و هو فی قوّه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ ما لا یحصل له عوض یقابله و یساویه فلا ینبغی أن یبذل فی مقارفه الدنایا.

الخامس: أن لا یکون عبد غیره:
أی لا یجعل لغیره علیه فضل إحسان یسأله إیّاه فیسترقّه به، و یستوجب بذلک على نفسه خدمته و الاشتغال بشکره عن اللّه. و قوله: و قد جعله اللّه حرّا. فی قوّه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ من جعله اللّه حرّا فیقبح أن یجعل نفسه عبدا لغیره، و کذلک قوله: و خیر خیره إلى قوله: إلّا بعسر استفهام فی معنى الاستنکار: أی لا خیر فی خیر لا یوجد إلا بشّر، و یسر لا ینال بعسر، و کنّى بذلک الخیر و الیسر عمّا یطلب فی مقارفه الدنایا و یصیر الإنسان بسببه عبدا لغیره کالمال و نحوه، و بالشرّ و العسر المقارن له کبذل ماء الوجه فی السؤال و الذلّه و غیرها من الدنایا، و هو أیضا فی قوّه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ ما لا خیر فیه فلا ینبغی أن یطلب و یتعبّد للغیر من أجله.

السادس: حذّره من الطمع
و استعار لفظ المطایا لقواه الأمّاره بالسوء کالوهمیّه و الخیالیّه و الشهویّه و الغضبیّه، و وجه المشابهه کونها حامله لنفسه العاقله و موصله لها إلى المشتهیات و ما یطمع فیه من متاع الدنیا کالمطایا الموصله لراکبها إلى أغراضه، و کذلک وصف الوجیف لسرعه انقیاده معها إلى المطامع الردیئه. و قوله: فتوردک مناهل الهلکه. فاستعار لفظ المناهل لموارد الهلاک فی الآخره کمنازل جهنّم و طبقاتها، و وجه المشابهه کونها موارد شراب أهل النار المهلک کما قال تعالى فَشارِبُونَ عَلَیْهِ مِنَ الْحَمِیمِ فَشارِبُونَ شُرْبَ الْهِیمِ«» و الفاء فی جواب النهى اللازم للتحذیر المذکور، و هو فی قوّه متّصله هى صغرى ضمیر تقدیرها فإنّک إن أوجفت بک مطایا الطمع أوردتک مناهل الهلکه، و تقدیر الکبرى: و کلّ مطیّه کذلک فیحرم رکوبها.

السابع: نهاه أن یجعل بینه و بین اللّه واسطه فی وصول نعمته إلیه إن استطاع
ذلک و هو نهى عن مسئله الغیر و التعرّض لنواله بل ینتظر قسمه من رزق اللّه المفروض له من غیر سؤال ذی نعمه یکون فیه بذل ماء الوجه و الذلّه و المنّه إن أعطى و بذله، و الحرمان و الذلّ إن حرم. و رغّبه فی ذلک بضمیرین: أحدهما: قوله: فإنّک مدرک قسمک و آخذ سهمک: أی من رزق اللّه، و تقدیر کبراه: و کلّ من کان کذلک فلا ینبغی أن یجعل بینه و بین اللّه واسطه یطلب منه رزقه. الثانی: قوله: و إن الیسیر. إلى قوله: خلقه: أی ما حصل من جهه یحمد حصوله منها و هی الجهه الّتی أمر اللّه تعالى بطلب الرزق منها و إن کان یسیرا أکرم عنده و أشرف من الکثیر من غیر تلک الجهه کسؤال الغیر و التعرّض له، و تقدیر الکبرى و کلّ ما کان أعظم فینبغی أن یکون هو المطلوب. و قوله: و إن کان کلّ منه. أی و إن کان الرزق من الخلق أیضا من اللّه إلّا أنّه ینبغی أن یوجّه الرغبه إلیه ابتداء دون غیره. إذ هو مبدء الکلّ و عنایته بالجمیع واحده.

الثامن: قوله: و تلافیک. إلى قوله: منطقک.
تنبیه على وجوب ترجیح الصمت و تغلیبه على کثره الکلام بضمیر هذه صغراه، و تقریرها أنّ الفارط من الصمت و إن استلزم الخطاء کالسکوت عمّا ینبغی أن یقال من الحکمه أو ما یترتّب علیه بعض المصالح إلّا أنّه یمکن استدراکه غالبا بما ینبغی من القول، و أمّا فارط القول فإنّ الخطاء فیه قد لا یمکن استدراکه، و إن أمکن فعلى غایه من العسر. فلذلک کان تلافی فارط الصمت بالقول أسهل من تدارک فارط القول، و لقوّه الخطاء فی القول أکثر الناس فی ذمّ الاکثار و مدح الصمت، و المنطق هنا یحتمل أن یرید به المصدر فیکون من لبیان الجنس، أو محلّ النطق فیکون لابتداء الغایه. و تقدیر کبرى الضمیر: و کلّ ما کان أیسر فهو أولى بک. ینتج أن تلافی فارط الصمت أولى بک، و ذلک مستلزم لرجحان الصمت.

التاسع: نبّهه على حفظ ما فی یده من المال
الحفظ الّذی ینبغی و هو الواسطه بین التبذیر و البخل. و الکلام فی قوّه صغرى ضمیر أیضا و تقدیر کبراه: و کلّ ما کان أحبّ إلیّ من طلبک ما فی یدی غیرک فهو أولى بک.

العاشر: نبّهه على فضیله قطع الطمع
و الیأس عمّا فی أیدی الناس بضمیر أیضا صغراه قوله: و مراره الیأس. إلى قوله: الناس، و تقدیر کبراه: و کلّ ما کان خیرا فهو أولى أن یلزم و یکرم النفس به، و أطلق لفظ المراره على الألم الّذی تجده النفس بسبب الیأس من المطالب إطلاقا لاسم السبب على المسبّب، و کونه خیرا لما یستلزمه من إکرام النفس عن ذلّ السؤال و رذیله المهانه. و إلیه أشار الشاعر بقوله:
و إن کان طعم الیأس مرّا فإنّه ألذ و أحلى من سؤال الأراذل‏

الحادی عشر: نبّهه على وجوب الصبر فی ضیق الرزق
و الحرمان إذا کان مع فضیله العفّه، و أنّ لزومه أولى من طلب الغنى المستلزم للفجور بضمیر أیضا صغراه ما ذکر، و تقدیر کبراه: و کلّ ما کان خیرا من الغنى مع الفجور فلزومه أولى من طلب ذلک الغنى، و إنّما کان کذلک لاستلزام تلک الحرفه الفضیله و استلزام ذلک الغنى الرذیله. و قد علمت أنّ العفّه فضیله القوّه الشهویّه و أنّها بین رذیلتى تفریط یسمّى خمود الشهوه و إفراط یسمّى فجورا.

الثانی عشر: نبّهه على أنّه لا یجوز إفشاء سرّه بتمثیله أصله
المرء، و الفرع هو المخاطب، و الحکم کونه أحفظ لسرّه، و العلّه کونه أکثر عنایه بنفسه من غیره.
إذا ضاق صدر المرء من سرّ نفسه فصدر الّذی یستودع السرّ أضیق‏

الثالث عشر: نبّهه بطریق التمثیل أیضا على التحرّز فی السعى و التثبّت فی ارتیاد المصالح
بقوله: ربّ ساع فیما یضرّه. فالأصل هو الساعی، و الفرع هو المخاطب، و العلّه هى السعى، و الحکم هو التضرّر.

الرابع عشر: نبّه على وجوب ترک الإکثار فی القول
بتمثیل أیضا أصله المکثر، و فرعه المخاطب، و علّته الإکثار، و حکمه الهجر. و الغرض أن یعتبر نفسه فی لحوقها بالمکثرین فی لزوم الهجر لهم فیترک الإکثار لما یلزمه من الهجر و لحوق الذمّ به.

الخامس عشر: نبّه على فضیله التفکّر فی الأمور
بقوله: من تفکّر أبصر: أى أدرک بعین بصیرته حقائق الأمور و عواقبها.

السادس عشر: أمره بمقارنه أهل الخیر
بضمیر دلّ على صغراه بقوله: تکن منهم، و تقدیرها أنّ مقارنتهم یستلزم الکون منهم، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما استلزم الکون منهم فواجب أن یفعل.

السابع عشر: و کذلک أمره بمباینه أهل الشرّ
و مفارقته لما یستلزمه المباینه لهم من عدم العداد فی جملتهم فی الدنیا و الآخره، و وجه الحجّه کالّذی قبله.

الثامن عشر: نبّهه على قبح أکل الحرام
لغایه اجتنابه بذمّه بضمیر صغراه ما ذکر، و إنّما کان أقبح الظلم لکون الضعیف فی محلّ الرحمه فظلمه لا یصدر إلّا عن‏ قلب قاس و نفس بعیده من الرقّه و الرحمه و العدل، و لأنّه غیر مقابل من الضعیف بمدافعه و ممانعه فکان أبعد عن العدل، و تقدیر کبراه: و کلّ ما کان أفحش الظلم کان أولى أصناف الظلم بالترک و الاجتناب.

العشرون: نبّهه على أنّ الرفق فی بعض المواضع کالخرق
فی کونه مخلّا بالمصلحه غالبا و مفوّتا للغرض فکان استعمال الخرق فی ذلک الموضع کاستعمال الرفق فی استلزامه للمصلحه و حصول الغرض غالبا فکان أولى من الرفق فی ذلک الموضع.
و لفظا الخرق الأوّل و الرفق الثانی مستعاران للرفق الأوّل و الخرق الثانی لما ذکرناه من المشابهه، و إلى هذا المعنى أشار أبو الطیّب: و وضع الندى فی موضوع السیف بالعلى مضرّ کوضع السیف فی موضع الندى

الحادی و العشرون: نبّهه على أنّ بعض ما فیه مصلحه ظاهره قد یشتمل على مفسده
بقوله: ربّما کان الدواء داء، و على أنّ بعض ما هو مفسده فی الظاهر قد یستلزم مصلحه بقوله: و الداء دواء. و لفظا الدواء مستعاران للمصلحه، و لفظا الداء للمفسده، و وجه الاستعارتین أنّ المصلحه من شأنها نظام حال الإنسان، و من شأن المفسده فساده کالدواء و الداء، و إلى هذا المعنى أشار المتنبّىّ: فربّما صحّت الأجساد بالعلل.

الثانی و العشرون: نبّه على أنّه لا ینبغی أن یعرض عن مشوره أحد علیه بأمر هو مظنّه مصلحه
و إن کان من شأنه أنّه غیر ناصح له بل ینظر فی رأیه و شوره فربّما کان نصیحه، و کذلک لا ینبغی أن یرکن إلى قول من یعتقده ناصحا. إذ من الجائز أن یغشّه.

الثالث و العشرون: نهاه عن الاتّکال على المنى
و نفّره عنها بضمیر صغراه قوله: إنّها بضائع النوکى [الموتى خ‏]، و استعار لفظ البضائع لها باعتبار أنّ الأحمق یحصل منها لذّه خیالیّه من الأمور المتمنّاه و هى فرعها کما یحصل عن البضاعه الربح. و أضافها إلى النوکى لعدم الفائده فی المنى کعدم الربح عن بضائع النوکى.

الرابع و العشرون: رسّم العقل بأنّه حفظ التجارب.
و الإشاره إلى العقل العملىّ و هو القوّه الّتی للنفس بحسب حاجتها إلى تدبیر بدنها الموضوع لتصرّفاتها و تکمیله، و هی الّتی بها تستنبط الآراء المصلحیّه ممّا یجب أن یفعل من الامور. إذ کان الشروع فی العمل الاختیارى المختصّ بالإنسان إنّما یتأتّى بإدراک ما ینبغی أن یعمل فی کلّ باب و هو إدراک رأى کلّىّ أو جزئىّ یستنبط من مقدّمات بعضها جزئیّه محسوسه و بعضها کلّیّه أوّلیّه أو تجربیّه أو ذایعه أو ظنّیه یحکم بها العقل النظریّ من غیر أن یختصّ بجزئىّ دون غیره، و العقل العملیّ یستعین بالنظریّ فى ذلک ثمّ ینتقل منه باستعمال مقدّمات جزئیّه إلى أن ینتقل إلى الرأى الجزئیّ الحاصل فیعمل بحسبه و یحصل بعمله مقاصده فی معاشه و معاده. و إرادته لهذا العقل أظهر لأنّه المتعارف و لأنّه فى معرض الأمر بتحصیل مکارم الأخلاق الّتی هى کمال هذه القوّه. و حفظ التجارب إشاره إلى ضبط هذه العلوم المنتزعه عن مشاهدات متکرّره منّا لأمور جزئیّه تتکرّر فیفید حکما کلّیّا ککون السقمونیا مثلا من شأنها الإسهال. و عرّف العقل بذلک لکونه من خواصّه و کمالاته.

الخامس و العشرون: نبّهه على أنّه ینبغی أن یقتصر من التجارب على ما وعظه
أى من شأنه أن یفید موعظه و اعتبارا کالنظر فی حال من تکرّر ظلمه فأسرعت عقوبه اللّه إلیه، أو تکرّر کذبه فأدرکه المقت بضمیر صغراه ما ذکر، و تقدیرها: ما وعظک فهو خیر التجارب، و تقدیر الکبرى: و خیر التجارب أولى بک. ینتج فما وعظک من التجارب أولى بک، و نحوه قول أفلاطون: إذا لم تعظک التجربه لم تجرّب بل أنت ساذج کما کنت.

السادس و العشرون: أمره بانتهاز الفرصه
فیما ینبغی أن یفعل، و نفّره عن ترکها بما یستلزمه من الأسف المغصّ، و أطلق اسم الغصّه على الفرصه مجازا تسمیه للشی‏ء باسم ما یؤول إلیه.

السابع و العشرون: نبّه على ما ینبغی من ترک الأسف على ما یفوت من المطالب
بضمیر صغراه ما فی قوّه هذا السلب من الایجاب، و تقدیره: بعض الطالبین‏ لا یصیب مطلوبه، و تقدیر الکبرى: و کلّ من لا یصیب مطلوبه فلا ینبغی أن یأسف على فواته. لیقدّر السامع نفسه أنّه من ذلک البعض فلا یأسف على فائت، و کذلک قوله: و لا کلّ غائب یئوب.

الثامن و العشرون: نبّه على لزوم التقوى
بضمیر تقدیر صغراه: إضاعه الزاد و مفسده المعاد من الفساد، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان من الفساد وجب ترکه.
و لفظ الزاد مستعار للتقوى کما سبق.

التاسع و العشرون: نبّه على وجوب النظر فی عواقب الامور و اختیار أحسنها
بضمیر ذکر ما هو فی قوّه صغراه، و تقدیرها: کلّ أمر له عاقبه نافعه أو ضارّه، و تقدیر کبراه: و کلّ ما له عاقبه کذلک فینبغى أن یلمح لیفعل ما یوصل إلیها أو یجتنب.

الثلاثون: نبّه على وجوب ترک الحرص و کدّ النفس فی طلب المال و نحوه
بضمیر ذکر صغراه، و تقدیر کبراه: و کلّ ما سوف یأتیک فینبغی أن لا تحرص فی طلبه.

الحادی و الثلاثون: نبّه على وجوب الاحتراز فی المعاملات کالبیع و الشراء و نحوه
بضمیر صغراه ما ذکر، و وجه کون التاجر مخاطرا أنّه لمّا کان محبّا للمال و متوجّها إلى اکتسابه کان حال البیع فی مظنّه أن یحیف فیأخذ راجحا و یعطى ناقصا مع أنّ تکلیفه لزوم العدل و الاستقامه على سواء الصراط فلا جرم کان على خطر من وقوعه فی طرف التفریط و التقصیر من سواء السبیل، و تقدیر الکبرى: و المخاطر یجب أن یحترز فی فعله المخاطر فیه.

الثانی و الثلاثون
لمّا نبه على وجوب الاحتراز فی التجاره و التحفّظ من الظلم و کان ذلک الظلم إنّما هو لغرض کثره المال نبّه فی هذه الکلمه على أنّ من المال الیسیر ما هو أنمى من الکبیر لیقتصر علیه، و أراد بالیسیر الحلال فإنّه أغنى للعاقل من الکثیر الحرام فی الآخره لاستلزامه زیاده الثواب، و هی فی قوّه صغرى ضمیر تقدیره: الیسیر الحلال أغنى من الکثیر الحرام و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان أغنى من الکثیر الحرام فیجب أن یقتصر علیه.

الثالث و الثلاثون: نبّه على ترک الاستعانه فی المهمّات بالمهین
من الناس بضمیر تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فالأولى اجتناب الاستعانه به، و الخیر المنفى عنه هو النافى فی الاستعانه به، و معلوم أنّه منتف عنه لما أنّ مهاتنه تضادّ النهوض فی مهمّات الامور و علیاتها، و لأنّ ذلّته یستلزم قهره و ضعفه عن المقاومه، و نحوه قولهم: إذا تکفّیت بغیر کاف وجدته للهمّ غیر شاف.

الرابع و الثلاثون: نبّه على مجانبه الصدیق المتّهم
بضمیر تقدیر صغراه کالّتی قبلها، و أراد أنّه لا خیر فیه لصدیقه. إذ کان من جهه الباطن مظنّه الشرّ له.

الخامس و الثلاثون: أمره أن یصبر على ما یقتضیه الدهر
و لا یتسخّط من ذلک و إن کان دون رضاه. إذ کان ذلک هو المتمکّن فی الطبیعه، و ما بمعنى المدّه، و استعار لفظ القعود للزمان الّذی تیسّر فیه رزقه و تسهل فیه بعض مهمّاته، و وجه المشابهه أنّ ذلک الزمان یمکّنه من بعض مهمّاته و حوائجه. و طلب ما لا یمکن فیه و ما لم یعدّ لحصوله من المطالب ربّما یستلزم تغیّره و امتناع ما کان ممکنا فیه کما أنّ القعود من شأنه أن یمکّن من ظهره و اقتعاده و هو بمعرض أن ینفرّ براکبه إذ استزاده و شدّ علیه، و لفظ الذلّه مستعار لسکون الزمان و إمکان المطلوب فیه، و أراد بمساهلته الجریان معه بقدر مقتضاه من دون تشدّد و تسخّط علیه فإنّ ذلک یستلزم تعب النفس‏ إذ الدهر أعطاک العنان فسر به رویدا و لا تعنف فیصبح شامسا

السادس و الثلاثون: نهاه أن یخاطر بما یملکه رجاء أکثر منه.
إذ کان فی مظنّه أن لا یعود فیوشک أن یضیع الأصل، و یحمل ذلک على کون الإنسان یلقى ما فی یده للغرض المذکور مع شکّه فی سلامته أمّا مع ظنّ السلامه فلا خطر. و نحوه قولهم: من طلب الفضل حرم الأصل.

السابع و الثلاثون: حذّره من اللجاج فی طلب الأمر عند تعسّره، و نفّره عنه
بأن استعار له لفظ المطیّه الجموح، و وجه المشابهه کونه یؤدّی بصاحبه إلى غایه لیست بمجهوده [بمحموده خ‏] کالجموح من المطایا.

الثامن و الثلاثون: أمره أن یلزم نفسه و یحملها فی حقّ صدیقه
الحقّ على أن یقابله و یجازیه برذائله فضائل کالقطیعه بالصله، و سایر ما ذکر لیعود إلى العتبى و تدوم المودّه، و حذّره أن یضع ذلک فی غیر موضعه أو یفعله بغیر أهله من اللئام لأنّ ذلک وضع الشی‏ء فی غیر موضعه و هو خروج عن العقل، و قد علمت أنّ الأمور المذکوره من لوازم الصداقه الحقّه. و إلى نحوه أشار الشاعر بقوله:
و إنّ الّذی بینى و بین بنی أبی و بین بنى امّی لمختلف جدّا
فإن أکلوا لحمى و فرت لحومهم‏
و إن هدموا مجدى بنیت لهم مجدا
و إن زجروا طیرا بنحس تمرّ بى زجرت لهم طیرا یمرّ بهم سعدا
و لا أحمل الحقد القدیم علیهم‏
و لیس رئیس القوم من یحمل الحقدا

التاسع و الثلاثون: نهاه أن یتّخذ عدوّ صدیقه صدیقا،
و نبّه على قبح ذلک بضمیر استثنائى تقدیره: فإنّک إن فعلت ذلک عادیت صدیقک، و یستدلّ فیه بقبح اللازم على قبح ملزومه: أی لکن معاداه الصدیق قبیحه منهىّ عنها فاتّخاذ عدوّه صدیقا کذلک، و وجه الملازمه أنّ مصادقه عدوّ الصدیق یستلزم نفره الصدیق عمّن یصادق عدوّه لنفرته عن عدوّه و توهّمه مشارکه العدوّ و موافقته فی جمیع أحواله و من جمله أحواله عداوته فهى إذن توهمه الموافقه على عداوته فیوجب له النفره و المجانبه، و إلیه أشار بذکر القائل:
تودّ عدوّی ثمّ تزعم أنّنى صدیقک إنّ الرأى عنک لعازب‏

الأربعون: أن یخلّص نصیحته لأخیه فی جمیع أحواله سواء کانت النصیحه حسنه أو قبیحه
أى مستقبحه فی نظر المنصوح ضارّه له فی العاجل باعتبار استحیائه و انفعاله من المواجهه بها. و نحوه قوله تعالى وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ«» فعدّها بالنسبه إلیهم سیّئه.
الحادی و الأربعون: أمره بفضیله کظم الغیظ،
و قد رسمت بأنّها الإمساک‏ عن المبادره إلى قضاء وطر الغضب فیمن یجنى علیه جنایه یصل مکروها إلیه. و قد یرادفه الحلم و الکرم و الصفح و التثبّت و العفو و التجاوز و الاحتمال، و ربّما فرّق بعضهم بین هذه المفهومات، و استعار وصف التجرّع للتصبّر على مضض الألم الموجود منه ملاحظه لما یشرب من دواء مرّ، ثمّ نبّه على فضیلته بضمیر صغراه قوله: فإنّی لم أر. إلى قوله: مغبّه، و استعار لفظ الحلاوه لما یستلزمه من العاقبه الحسنه، و وجه المشابهه ما یستلزمانه من اللذّه. و الضمیر فی قوله: منها یعود إلى ما دلّ علیه قوله: تجرّع من المصدر، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما لا یرى من المتجرّع أحلى منه فینبغی أن یتجرّع. و عن زین العابدین علیه السّلام وصیّه لابنه الباقر علیه السّلام یا بنیّ علیک بتجرّع الغیظ من الرجال فإنّ أباک لا تسرّه بنصیبه من تجرّع الغیظ من الرجال حمر النعم.

الثانی و الأربعون: أمره أن یلین لمن غالظه
و خاشنه، و نبّه على حسن ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّه یوشک أن یلین لک: أی بسبب لینک له حال غلظته: و تقدیر کبراه: و کلّ من قارب أن یلین لک بسبب لینک له فالأولى بک أن تلین له، و نحوه قولهم: إذا عز أخوک فمن واصله و قوله تعالى ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَداوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ«».

الثالث و الأربعون: أمره أن یأخذ على عدوّه بالفضل
من عوارفه. و نبّهه على أحسنه باستلزامه لأحد الظفرین فإنّ للظفر سببین: أحدهما: الرهبه بالقوّه و الغلبه و هو الأظهر. الثانی: الرغبه بالإفضال علیه بحیث یسترق به و یدخل فی الطاعه بسببه. و قوله: فإنّه أحد الظفرین. صغرى ضمیر، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما صدق علیه أنّه أحد الظفرین فینبغی أن یفعل.

الرابع و الأربعون: أمره إن أراد مقاطعه أخیه أن یبقى له من نفسه بقیّه
من صداقته و لا یفارقه مفارقه کلّیّه، و نبّه على ذلک بضمیر أشار إلى صغراه بقوله: یرجع إلیها: أی فإنّه یرجع إلیها لو بدا له الرجوع، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما یرجع به فواجب أن یبقیه له، و نحوه قولهم: أحبب حبیبک هونا ما عسى أن یکون بغیضک یوما ما، و أبغض بغیضک هونا ما عسى أن یکون حبیبک یوما ما، و قولهم: إذا هویت فلا تکن غالیا، و إذا ترکت فلا تکن قالیا.

الخامس و الأربعون: أن یصدّق من ظنّ به خیرا فی ظنّه
و ذلک التصدیق بفعل ما ظنّه فیه من الخیر کأن یظنّ به الجود فیفضل علیه.

السادس و الأربعون: نهى أن یفعل بأهله شرّا.
و نفّره بضمیر تقدیر صغراه: فإنّ أهلک حینئذ یکونون أسعى الخلق بک، و ذلک لملازمته لهم و قربه منهم، و تقدیر کبراه: و کلّ من کان کذلک فهو مذموم.

السابع و الأربعون: أن لا یضیع حقّ أخ له اعتمادا على ما بینهما من الاخوّه
و نبّه على ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّه. إلى قوله: حقّه، و المعنى أنّ من أضعت حقّه لابدّ أن یفارقک لتضییعک حقّه فلا یکون أخا لک: و تقدیر کبراه: و کلّ أخ یفارقک لتضییع حقّه فلا ینبغی أن تضیّع حقّه لتسلم تلک لک مودّته و اخوّته، و نحوه قولهم: إضاعه الحقوق داعیه العقوق.

الثامن و الأربعون: نهاه عن الرغبه فیمن زهد فیه
و أراد بمن زهد فیه من لیس للصنیعه موضعا، و لا للمودّه أهلا. و لیس بأخ قدیم و إلّا لناقض ما قبله و ما بعده من الأمر بصله من قطعه و الدنوّ ممّن تباعد عنه و الإحسان إلى من أساء إلیه.

التاسع و الأربعون: و لا یکوننّ أخوک أقوى على قطیعتک منک على صلته.
إلى قوله: الإحسان. و أشار إلى وجوب ذلک بالتنفیر عن نقیضه بضمیر صغراه شرطیّه متّصله تقدیرها فإنّک إن لا تفعل ذلک لکان أخوک أقوى على فعل الإساءه منک إلى فعل الإحسان، و بیان الملازمه أنّ الإساءه و الشرّ له صوارف کثیره تصرف عنه، و الإحسان و فعل الخیر له بواعث کثیره یبعث علیه فإذا لم تفعل الإحسان مع کثره البواعث علیه و أساء أخوک مع کثره صوارفه عن الإساءه کان هو أقوى على الإساءه منک على الإحسان، و تقدیر کبراه: و کلّ من کان کذلک فهو عاجز مذموم.

الخمسون: نهاه عن استعظام ظلم الظالمین فی حقّه
و هونه عنده بضمیر صغراه قوله: فإنّه یسعى فی مضرّته و نفعک أی أنّ سعیه فی ظلمه یستلزم مضرّته فی الآخره بما توعّد اللّه به الظالمین و نفعک بما وعد اللّه به الصابرین على بلائهم، و تقدیر الکبرى: و کلّ من سعى فی مضرّته و نفعک فلا ینبغی أن یکبر علیک صنیعه فی حقّک.

الحادی و الخمسون: نبّهه على وجوب مقابله الإحسان بمثله دون الکفران
بقوله: لیس جزاء من سرّک أن تسوءه: و هو فی قوّه صغرى ضمیر تقدیرها: من سرّک فلیس جزاؤه أن تسوءه، و تقدیر کبراه: و کلّ من لم یکن جزاؤه ذلک فینبغی أن لا تسوءه، و قیل: إنّ هذه الکلمه من تمام الّتی قبلها، و التقدیر لا یکبرنّ علیک ظلم من ظلمک فتقابله بسوء فإنّه یسعى فی مضرّته و نفعک و کلّ من کان کذلک فلیس جزاؤه أن تقابله بالإساءه.

 

الفصل العاشر:

قوله: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّ الرِّزْقَ رِزْقَانِ- رِزْقٌ تَطْلُبُهُ وَ رِزْقٌ یَطْلُبُکَ- فَإِنْ أَنْتَ لَمْ تَأْتِهِ أَتَاکَ- مَا أَقْبَحَ الْخُضُوعَ عِنْدَ الْحَاجَهِ- وَ الْجَفَاءَ عِنْدَ الْغِنَى- إِنَّمَا لَکَ مِنْ دُنْیَاکَ مَا أَصْلَحْتَ بِهِ مَثْوَاکَ- وَ إِنْ کُنْتَ جَازِعاً عَلَى مَا تَفَلَّتَ مِنْ یَدَیْکَ- فَاجْزَعْ عَلَى کُلِّ مَا لَمْ یَصِلْ إِلَیْکَ- اسْتَدِلَّ عَلَى مَا لَمْ یَکُنْ بِمَا قَدْ کَانَ- فَإِنَّ الْأُمُورَ أَشْبَاهٌ- وَ لَا تَکُونَنَّ مِمَّنْ لَا تَنْفَعُهُ الْعِظَهُ إِلَّا إِذَا بَالَغْتَ فِی إِیلَامِهِ- فَإِنَّ الْعَاقِلَ یَتَّعِظُ بِالْآدَابِ- وَ الْبَهَائِمَ لَا تَتَّعِظُ إِلَّا بِالضَّرْبِ- . اطْرَحْ عَنْکَ‏ وَارِدَاتِ الْهُمُومِ بِعَزَائِمِ الصَّبْرِ- وَ حُسْنِ الْیَقِینِ- مَنْ تَرَکَ الْقَصْدَ جَارَ- وَ الصَّاحِبُ مُنَاسِبٌ- وَ الصَّدِیقُ مَنْ صَدَقَ غَیْبُهُ- وَ الْهَوَى شَرِیکُ الْعَنَاءِ- وَ رُبَّ بَعِیدٍ أَقْرَبُ مِنْ قَرِیبٍ- وَ قَرِیبٍ أَبْعَدُ مِنْ بَعِیدٍ- وَ الْغَرِیبُ مَنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ حَبِیبٌ- مَنْ تَعَدَّى الْحَقَّ ضَاقَ مَذْهَبُهُ- وَ مَنِ اقْتَصَرَ عَلَى قَدْرِهِ کَانَ أَبْقَى لَهُ- وَ أَوْثَقُ سَبَبٍ أَخَذْتَ بِهِ- سَبَبٌ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ- وَ مَنْ لَمْ یُبَالِکَ فَهُوَ عَدُوُّکَ- قَدْ یَکُونُ الْیَأْسُ إِدْرَاکاً إِذَا کَانَ الطَّمَعُ هَلَاکاً- لَیْسَ کُلُّ عَوْرَهٍ تَظْهَرُ وَ لَا کُلُّ فُرْصَهٍ تُصَابُ- وَ رُبَّمَا أَخْطَأَ الْبَصِیرُ قَصْدَهُ وَ أَصَابَ الْأَعْمَى رُشْدَهُ- أَخِّرِ الشَّرَّ فَإِنَّکَ إِذَا شِئْتَ تَعَجَّلْتَهُ- وَ قَطِیعَهُ الْجَاهِلِ تَعْدِلُ صِلَهَ الْعَاقِلِ- مَنْ أَمِنَ الزَّمَانَ خَانَهُ وَ مَنْ أَعْظَمَهُ أَهَانَهُ- لَیْسَ کُلُّ مَنْ رَمَى أَصَابَ- إِذَا تَغَیَّرَ السُّلْطَانُ تَغَیَّرَ الزَّمَانُ- سَلْ عَنِ الرَّفِیقِ قَبْلَ الطَّرِیقِ- وَ عَنِ الْجَارِ قَبْلَ الدَّارِ إِیَّاکَ أَنْ تَذْکُرَ مِنَ الْکَلَامِ مَا یَکُونُ مُضْحِکاً- وَ إِنْ حَکَیْتَ ذَلِکَ عَنْ غَیْرِکَ- وَ إِیَّاکَ وَ مُشَاوَرَهَ النِّسَاءِ- فَإِنَّ رَأْیَهُنَّ إِلَى أَفْنٍ وَ عَزْمَهُنَّ إِلَى وَهْنٍ- وَ اکْفُفْ عَلَیْهِنَّ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ بِحِجَابِکَ إِیَّاهُنَّ- فَإِنَّ شِدَّهَ الْحِجَابِ أَبْقَى عَلَیْهِنَّ- وَ لَیْسَ خُرُوجُهُنَّ بِأَشَدَّ- مِنْ إِدْخَالِکَ مَنْ لَا یُوثَقُ بِهِ عَلَیْهِنَّ- وَ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَلَّا یَعْرِفْنَ غَیْرَکَ فَافْعَلْ- وَ لَا تُمَلِّکِ الْمَرْأَهَ مِنْ أَمْرِهَا مَا جَاوَزَ نَفْسَهَا- فَإِنَّ الْمَرْأَهَ رَیْحَانَهٌ وَ لَیْسَتْ بِقَهْرَمَانَهٍ- وَ لَا تَعْدُ بِکَرَامَتِهَا نَفْسَهَا وَ لَا تُطْمِعْهَا فِی أَنْ تَشْفَعَ لِغَیْرِهَا- وَ إِیَّاکَ وَ التَّغَایُرَ فِی غَیْرِ مَوْضِعِ غَیْرَهٍ- فَإِنَّ ذَلِکَ یَدْعُو الصَّحِیحَهَ إِلَى السَّقَمِ- وَ الْبَرِیئَهَ إِلَى الرِّیَبِ- وَ اجْعَلْ لِکُلِّ إِنْسَانٍ مِنْ خَدَمِکَ عَمَلًا تَأْخُذُهُ بِهِ- فَإِنَّهُ أَحْرَى أَلَّا یَتَوَاکَلُوا فِی خِدْمَتِکَ- وَ أَکْرِمْ عَشِیرَتَکَ- فَإِنَّهُمْ جَنَاحُکَ الَّذِی بِهِ تَطِیرُ- وَ أَصْلُکَ الَّذِی إِلَیْهِ تَصِیرُ وَ یَدُکَ الَّتِی بِهَا تَصُولُ اسْتَوْدِعِ اللَّهَ دِینَکَ وَ دُنْیَاکَ- وَ اسْأَلْهُ خَیْرَ الْقَضَاءِ لَکَ فِی الْعَاجِلَهِ وَ الْآجِلَهِ- وَ الدُّنْیَا وَ الْآخِرَهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ

اللغه

أقول: المثوى: المقام. و تفلّت: تخلّص. و عزائم الصبر: ما جزمت به منه و لزمته. و العوره هنا: الاسم من أعور الصید إذا أمکنک من نفسه، و أعور الفارس: إذا بدا منه موضع خلل الضرب. و الأفن: الضعف. و القهرمانه: فارسی معرّب.
و فی الفصل تنبیهات على لطائف من الحکمه و مکارم الأخلاق:
الاولى: أنّه قسّم مطلق الرزق إلى قسمین مطلوب و طالب،
و أراد بالرزق المطلوب ما لم یجر فی القضاء الإلهی کونه رزقا له، و بالطالب عمّا علم اللّه أنّه رزقه و أنّه لابدّ من وصوله‏

إلیه. و ترک بیان أحکام القسمین للعلم به إیجازا. و التقدیر فأمّا الّذی تطلبه فلا تدرکه لکون القضاء الإلهیّ لم یجر به، و کلّ ما لا تدرکه فینبغی أن لا تحرص علیه، و أمّا الّذی یطلبک فإنّه لا محاله یأتیک و إن لم تأته، و هی صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ ما کان آتیک لا محاله فینبغی أن لا تحرص فی طلبه.

الثانیه: نبّه على فضیله عزّه النفس عند الحاجه، و على مواصله الأخوان فی الغنى
بالتعجّب من قبح ضدّیهما، و هما الخضوع فی الحاجه و الجفاء فی الغنى للتقیر عنهما. إذ کانا رذیلتین، و هی فی قوّه ضمیر تقدیرها: أنّ الذلّه فی الحاجه و جفاء الأخوان فی الغنى قبیحان جدّا، و تقدیر کبراه: و کلّما کان کذلک وجب اجتنابه.

الثالثه: نبّهه على بذل المال فی وجوه البرّ و القربات لغایه إصلاح آخرته
بقوله: إنّما لک. إلى قوله: مثواک، و أراد بما له من دنیاه ما یملک نفعه دائما و لذلک حصره بإنّما لأنّه القدر المنتفع به على الحقیقه، و الّذی یبقى ثمرته لاستلزام بذله تحصیل الملکات الفاضله المستلزمه للثواب الدائم و النعیم المقیم فی الآخره، و هو صغرى ضمیر تقدیرها: ما أصلحت به مثواک من دنیاک هو الّذی یبقى لک منها، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما هو الباقی لک منها فینبغی أن تحضّه بعنایتک، و یحتمل أن یکون هذه الکلمه تنبیها على ما قبلها من المواصله فی الغنى داخله فی إصلاح المثوى بالمال المنبّه علیه هاهنا.

الرابعه: نبّهه على ترک الأسف و الجزع على ما یخرج من یده من المال
بقیاس استثنائی، و ذلک قوله: فإن جزعت. إلى قوله: إلیک. و بیان الملازمه أنّ الّذی خرج من یده کالّذی لم یصل إلیه فى أنّه لیس برزق له و لیس ممّا قضى اللّه له به.
و تقدیر الاستثناء: لکن الجزع هناک قبیح و غیر محقّق فینبغی أن لا یحصل الجزع هاهنا.

الخامسه: أمره أن یستدلّ بقیاس ما لم یکن
أی ما لم یحدث من امور الدنیا و أحوالها و تغیّراتها على ما کان و حدث منها، و ذلک أن یقیس نفسه و ما ترغب فیه من متاع الدنیا على ما سبق من أهلها و متاعها فتجده مثله فیحکم بلحوق حکمه له و هو التغیّر و الزوال فیستلزم ذلک الاعتبار الرغبه عن الدنیا و متاعها، و نبّه على إمکان ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّ الامور أشباه، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما هو متشابه فیمکن قیاس بعضه على بعض، و کأن یقال: إذا أردت أن تنظر الدنیا بعدک فانظرها بعد غیرک.

السادسه. حذّره أن یکون ممّن لا ینفعه النصیحه فیما نصح به من الرأی إلّا إذا بالغت النصیحه و التوبیخ فی إیلامه
و أذاه، و روى بالغت بالتاء المخاطب: أی فی إیلامه بالقول و غیره، و ضرب له العاقل مثلا فی اتّعاظه بالأدب و تذکیره بالنصیحه لیقیس نفسه علیه فیتّعظ بالأدب، و البهائم مثلا فی عدم اتّعاظها و تذکّرها إلّا بالضرب لیعتبر نفسه بالقیاس إلیها و قد رفعه اللّه عنها بالعقل فیجب أن ینزّه نفسه عن لازمها فلا یحتاج إلى إیلام بقول أو فعل کأن یقال: اللئیم کالعبد و العبد کالبهیمه عتبها ضربها.

السابعه: أن یحذف عن نفسه ما یرد علیها من الغموم و الهموم
و مصائب الدنیا بالصبر الجازم الثابت عن حسن الیقین باللّه تعالى و بأسرار حکمته و قضائه و قدره، و ذلک أن یعلم یقینا أنّ کلّ أمر صدر عن اللّه و ابتلى به عباده من ضیق رزق أوسعته و کلّ أمر مرهوب أو مرغوب فعلى وفق الحکمه و المصلحه بالذات، و ما عرض فی ذلک ممّا یعدّ شرّا فأمر عرضىّ لا یمکن نزع الخیر المقصود منه فإنّ ذلک إذا کان متیقّنا استعدّت النفس بعلمه للصبر و مفارقه الهوى فی الغمّ و الجزع و نحوه. و الغرض من الکلمه الأمر بالصبر و هی فی قوّه صغرى ضمیر تقدیرها: أنّ عزائم الصبر و حسن الیقین باللّه یستلزمان طرح واردات الهموم و حذفها عن النفس، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما استلزم ذلک فینبغی أن تستعدّ به و تستکمل به نفسک.

الثامنه: نبّهه على لزوم القصد و العدل فی أفعاله و أقواله
بضمیر ذکر صغراه و تقدیر کبراه: و من جاز هلک.

التاسعه: نبّه على حفظ الصاحب الحقّ و الرغبه فیه
بضمیر ذکر صغراه، و استعار له لفظ التنسیب باعتبار مودّته و حسن معاضدته کالنسیب، و تقدیر کبراه: و المناسب ینبغی أن یحمى علیه و یصطنع عنده.

العاشره: عرّف الصدیق الحقّ بعلامته لیعرف بها فیصادق
و أراد بصدقه فی غیبه صدقه فی ضمیره و ما غاب من باطنه عن غیره.

الحادیه عشر: نبّهه على مجانبه الهوى و المیول الطبیعیّه
بضمیر صغراه قوله:

الهوى شریک العمى، و وجه کونه شریکا له استلزامه للضلال و ترک القصد کالعمى، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما هو شریک العمى فینبغی أن یجتنب، و نحوه قولهم: حبّک للشی‏ء یعمى و یصمّ.

الثانیه عشر: نبّه على أنّ فی البعداء من هو أقرب و أنفع من النسیب، و فی الأقرباء من هو أبعد من البعید
و هو مشهور، و إلى المعنى الثانی أشار القرآن الکریم بقوله تعالى إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ«».

الثالثه عشر: نبّه على أنّ الحقیق باسم الغریب هو من لم یکن له نسیب:
أى محبّ یحبّه، و إلیه أشار القائل:
اسره المرء و الداه و فی ما بین حضنیهما الحیاه تطیب‏
فإذا ولیّا عن المرء یوما
فهو فی الناس أجنبیّ غریب‏ و ذلک باعتبار محبّه الوالدین له.

الرابعه عشر: نبّه على لزوم الحقّ بما یلزم نقیضه
و هو تعدّیه و تجاوزه إلى الباطل من ضیق المذهب و وعاره المسلک، و ذلک أنّ طریق الحقّ واضح مأمور باتّباعه و قد نصبت علیه أعلام الهدایه، أمّا طریق الباطل فهى ضیقه و عره على سالکها لما فیها من التحیّر و الخبط و عدم الهدایه إلى المصلحه و المنفعه مع کونها ممنوعه بحرسه طریق الحقّ من حاد إلیها عنه أخذوا علیه مذهبه و ضیّقوا علیه مسلکه حتّى یعود إلى طریق الحقّ، و هو صغرى ضمیر تقدیر کبراه کما فی قوله: من ترک القصد جار.

الخامسه عشر: نبّهه على وجوب الاقتصار على قدره و هو مقداره و محلّه فی خلق اللّه
و اقتصاره علیه مبنىّ على معرفته و هو أن یعلم الفطره الّتی فطر الإنسان علیها من الضعف و الجور و النقص فیعلم أنّه کذلک فیمنع نفسه حینئذ عن الترفّع عن أبناء نوعه و الاستطاله على أحد منهم بفضل قوّه أو إعجاب بقیه جسمانیّه أو نفسانیّه و یقتصر على ما دون ذلک من التواضع و لین الجانب و الاعتراف بما جبّل علیه من العجز و النقص، و هو فی قوّه صغرى ضمیر تقدیرها: من اقتصر على قدره‏ کان اقتصاره أبقى له، و ذلک أنّ المتطاول إلى قدر غیره و المتجاوز لقدره فی مظنّه أن یهلک لقصد الناس إیّاه بالمکاره و النکیر. قیل: من جهل قدره قتل نفسه. و الاقتصار على القدر یستلزم عدم هذه الامور فکان أبقى على صاحبه و أسلم، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان اقتصاره على قدره أبقى له فواجب أن یقتصر علیه.

السادسه عشر: نبّهه على لزوم سبب بینه و بین اللّه تعالى
و هو کلّ ما قرّب إلیه من علم و قول و عمل، و لفظ السبب مستعار لذلک باعتبار إیصاله إلى اللّه و القرب منه کالحبل الّذی یتوصّل به إلى المقصود، و ظاهر أنّه أوثق الأسباب لثباته دائما و نجاه المتمسّک به فی الدنیا و الآخره، و الکلمه صغرى ضمیر تقدیرها السبب بینک و بین اللّه تعالى هو أوثق الأسباب المأخوذ بها، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان کذلک فینبغی أن یتمسّک به. و نحوه قوله تعالى فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏ لَا انْفِصامَ لَها«».

السابعه عشر: نبّهه على مجانبه من لا یبالى به
بضمیر ذکر صغراه، و تقدیرها: من لم یبالک وقت حاجتک إلیه و قدرته على نفعک فهو عدوّک، و لفظ العدوّ مستعار له باعتبار أنّ عدم المبالاه من لوازم العدوّ، و تقدیر الکبرى: و کلّ عدوّ ینبغی مجانبته.
الثامن عشر: نبّه على أنّ الیأس من بعض مطالب الدنیا
قد یکون سببا للسلامه من الهلاک و إدراک النجاه منه، و ذلک عند ما یکون الطمع فی ذلک المطلوب مستلزما للهلاک کالطمع فی نیل ملک و نحوه.

التاسعه عشر: نبّه بقوله: لیس کلّ عوره. إلى قوله: رشده.
على أنّ من الأمور الممکنه و الفرص ما یغفل الطالب البصیر عن وجه طلبه فلا یصیبه و لا یهتدی له، و یظفر به الأعمى، و استعار لفظ البصیر للعاقل الذکىّ، و الأعمى للجاهل الغبىّ.
و غرض الکلمه التسلیه عن الأسف و الجزع على ما یفوت من المطالب بعد إمکانها.

العشرون: أمره بتأخیر الشرّ و عدم الاستعجال فیه
و نبّه علیه بضمیر ذکر صغراه: و معناها: أنّک قادر على تعجیله أیّ وقت شئت، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان کذلک فینبغى أن لا یعجل فیه. إذ لا یفوتک، و نحوه من الحکمه قولهم: ابدأ بالحسنه قبل السیّئه فلست بمستطیع للحسنه فی کلّ وقت و أنت على الإساءه متى شئت قادر.

الحادیه و العشرون: نبّه على وجوب قطیعه الجاهل
بضمیر ذکر صغراه، و تقدیر کبراه: و کلّ ما یعدل صله العاقل فینبغى أن یرغب فیها و یفعلها و إنّما کانت تعدلها باعتبار استلزامها للمنفعه، و منفعه قطیعه الجاهل بالقیاس إلى ما فی صحبته من المضرّه.

الثانیه و العشرون: نبّه على وجوب الحذر من الزمان و دوام ملاحظه تغیّراته، و الاستعداد لحوادثه قبل نزولها بالأعمال الصالحه
و استعار له لفظ الخیانه باعتبار تغیّره عند الغفله عنه و الأمن فیه و الرکون إلیه فهو فی ذلک کالصدیق الخائن.
و الکلمه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ من خانه الزمان فینبغی أن یکون منه على حذر، و فی الحکمه: من أمن الزمان ضیّع ثغرا مخوفا.

الثالثه و العشرون: نبّه بقوله: من أعظمه أهانه على وجوب ترک إعظامه.
و لم یرد الزمان المجرّد بل من حیث هو مشتمل على خیرات الدنیا و لذّاتها و معدّ لطیب العیش بالصحّه و الشباب و الأمن و نحوها، و بذلک الاعتبار یکرّم و یستعظم فیقال فی العرف: زمان طیّب و زمان عظیم. و أمّا استلزام ذلک لإهانه من یستعظمه لأنّ إعظامه له یستلزم استنامته إلیه و اشتغاله بما فیه من اللذّات الدنیویّه فغفل بسبب محبّتها عن الاستعداد لما ورائه. ثمّ إنّ الزمان مکر علیه بمقتضى طباعه فیفرّق بینه و بین ما کان یغترّ به من مال أو جاه أو رجال فیصبح حقیرا بعد أن کان خطیرا و صغیرا بعد أن کان کبیرا و قلیلا بعد أن کان کثیرا، و الکلمه فی قوّه صغرى ضمیر تقدیر کبراه: و کلّ من أهانه الزمان فینبغی له أن یستهین به و لا یعظمّه.

الرابعه و العشرون: قوله: لیس کلّ من رمى أصاب،
و قد سبق مثله فی‏ قوله: لیس کلّ طالب یصیب. و غرضه التنبیه على ما ینبغی من ترک الاسف على ما یفوت من المطالب و التسلّى بمن أخطأ فی طلبه، أو توبیخ الغیر و تبکیته بأنّه لیس بأهل لذلک المطلوب و أنّ له قوما آخرین. و إلى نحوه أشار أبو الطیّب:
ما کلّ من طلب المعالی نافذا فیها و لا کلّ الرجال فحولا.

الخامسه و العشرون: نبّه على أنّ تغیّر السلطان فی رأیه و نیّته و فعله فی رعیّته
من العدل إلى الجور یستلزم تغیّر الزمان علیهم. إذ یغیّر من الإعداد للعدل إلى إلى الإعداد للجور، و روى أنّ کسرى أنوشیروان جمع عمّال السواد، و بیده درّه یقلّبها. فقال: أیّ شی‏ء أضرّ بارتفاع الأعمال و أدعی إلى محقه، و من أجابنی بما فی نفسی جعلت هذه الدرّه فی فیه. فقال کلّ منهم قولا من احتباس المطر و الجراد و اختلاف الهواء. فقال لوزیره: قل أنت فإنّی أظنّ عقلک یعادل عقول الرعیّه و یزید علیها. فقال: إنّما یضرّ بارتفاعها تغیّر رأی السلطان فی رعیّته، و إضمار الحیف لهم و الجور علیهم. فقال: للّه أبوک بهذا العقل أهّلک الملوک لما أهّلوک له.
و دفع إلیه الدرّه فجعلها فی فیه.

السادسه و العشرون: أمره بالسؤال عند إرادته لسلوک طریق عن الرفیق فیها
لغایه أن یجتنبه إن کان شریرا، و یرافقه إن کان خیّرا. فإنّ الرفیق إمّا رحیق و إمّا حریق، و کذلک عن الجار عند إرادته لسکنى الدار للغایه المذکوره. و روى هذا الکلام مرفوعا.

السابعه و العشرون: حذّره أن یذکر من الکلام ما کان مضحکا
سواء کان عن نفسه أو عن غیره لما یستلزم ذلک من الهوان، و قلّه الهیبه فی النفوس.

الثامنه و العشرون: وصّاه فی النساء بامور:
أحدها: الحذر من مشاورتهنّ
و نبّه على وجوب الحذر بضمیر صغراه قوله: فإنّ رأیهنّ. إلى قوله: وهن. و ذلک لنقصان عقولهنّ، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فینبغی أن یحذر من استشارته لما أنّ ضعف الرأی مظنّه الخطاء و عدم إصابه وجه المصلحه فیما یستشار فیه.

الثانی: أن یکفّ علیهنّ من أبصارهنّ بحجابه إیّاهنّ،
و هو من أفصح الکنایات عن الحجب. و من زایده، و یحتمل أن یکون للتبعیض. و نبّه على وجوب حجبهنّ بضمیر صغراه قوله: فإنّ شدّه الحجاب أبقى علیهنّ: أى أبقى للستر و العفّه من الخروج و التبرّج و أدوم لحفظهنّ، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان کذلک وجب فعله.
الثالث: نبّه على أنّه لا یجوز أن یرحض فی إدخال من لا یوثق به علیهنّ،
و هو أعمّ من الرجال و النساء، و الکلام فی قوّه صغرى ضمیر دلّ به على ذلک المنع، و تقدیرها: أنّ إدخال من لا یوثق به علیهنّ إمّا مساو لخروجهنّ فی المفسده أو أشدّ و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان کذلک فلا یجوز الرخصه فیه، و إنّما کان أشدّ فی بعض الصور لأنّ دخول من لا یوثق به علیهنّ أمکن لخلوته بهنّ و الحدیث معهنّ فیما یراد من الفساد.
الرابع: أمره أن یحسم أسباب المعرفه بینه و بین غیره
لکون معرفتهنّ لغیره مظنّه المفسده. و قرینه الحال یخرج غیر أولى الإربه کالوالد و المحرم، و إنّما شرط فی ذلک الاستطاعه لأنّه قد لا یمکن الإنسان دفع معرفتهنّ لغیره مطلقا.
الخامس: نهاه أن یملک المرأه من أمرها ما خرج عن حدّ نفسها
من مأکول أو ملبوس و نحوه، و ما جاوز ذلک کالشفاعات، و نبّه على عدم صلوحها بضمیر صغراه قوله: فإنّ المرأه ریحانه و لیست بقهرمانه. و استعار لفظ الریحانه باعتبار کونها محلّا للّذّه و الاستمتاع بها، و لعلّ تخصیص الریحانه بالاستعاره لأنّ شأن نساء العرب استعال الطیب کثیرا، و کنّى بکونها غیر قهرمانه عن کونها لم تخلق لتکون حاکمه متسلّطه بل من شأنها أن تکون محکوما علیها، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک فلا ینبغی أن یجاوزونه أمر نفسه، و تمکّن من التصرّف فی أمر غیره.
السادس: و کذلک نهیه أن یجاوز بکرامتها نفسها
أی لا تکرمها بکرامه یتعدّی صلاح نفسها، و هو کقوله: و لا یملک المرأه. إلى آخره.

السابع: و کذلک نهیه أن یطمعها فی الشفاعه لغیرها
لأنّ ذلک مجاوزه منها لحدّ نفسها، و قد نبّه على أنّها لیست بأهل لذلک لما هی علیه من نقصان الغریزه و ضعف الرأی.
الثامن: نهاه عن التغایر فی غیر موضع الغیره،
و نبّه على ما فی ذلک من المفسده بضمیر صغراه قوله: فإنّ ذلک. إلى قوله: السقم، و کنّى بالصحیحه عن البریئه من الخیانه و الفساد، و بالسقم عنهما و إنّما کان کذلک لأنّ المرأه حین براءتها من الفساد یستقبح ذلک و یستنکره کره المواجهه، و یستشعر خوف الفضیحه و العقاب فإذا نسبت إلى ذلک مع براءتها منه عظم علیها فی أوّل الأمر فإذا تکرّر ذلک من الرجل هان علیها أمره و صار لومه لها فی قوّه الإغراء بها بذلک، و قد علمت ما فی الطباع الحیوانیّه من الحرص على الأمر الممنوع منه فکانت الغیره فی غیر موضعها و اللائمه بسبب التخیّل الفاسد على ما لم یفعل أمرا داعیا إلى قوله، و تقدیر الکبرى: و کلّ ما کان کذلک لم یجز فعله.

التاسع و العشرون: أمره أن یجعل لکلّ إنسان من خدمه شغلا یخصّه، و یأخذه بفعله و یؤاخذه
على ترکه، و ذلک من الحکمه المنزلیّه. و نبّه على سرّ ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّه أحرى. إلى قوله: خدمتک، و ذلک أنّهم إذا شرکوا فی التکلیف بفعل واحد یقوم به کلّ واحد منهم فالغالب علیهم أن یکل کلّ واحد منهم فعله إلى الآخر فیستلزم ذلک أن لا یفعل. قال کسرى أنوشیروان لولده شیرویه: و انظر إلى کتّابک فمن کان منهم ذا ضیاع قد أحسن عمارتها فولّه الخراج، و من کان منهم ذا عبید فولّه الجند، و من کان منهم ذا سرارى قد أحسن القیام علیهنّ فولّه النفقات و القهرمه، و هکذا فاصنع فی خدم دارک و لا تجعل أمرک فوضى بین خدمک فیفسد علیک ملکک.

الثلاثون أمره بإکرام عشیرته،
و نبّه على ذلک بضمیر صغراه قوله: فإنّهم.
إلى قوله: تقول. و استعار لهم لفظ الجناح باعتبار کونهم مبدء نهوضهم و قوّته على الحرکه إلى المطالب کجناح الطائر، و رشّح بذکر الطیران، و کذلک لفظ الید باعتبار کونهم محلّ صولته على العدوّ، و تقدیر الکبرى: و کلّ من کان کذلک‏ وجب علیک إکرامه ثمّ ختم الوصیّه بوداعه و استودع اللّه دینه و دنیاه و سؤاله خیر القضاء له فی عاجلته و آجلته و داریه دنیاه و آخرته حسب إرادته تعالى و مشیئته و لفظ الاستیداع مجاز فی طلب الحفظ من اللّه لما استودعه إیّاه. و باللّه التوفیق و العصمه.

شرح نهج البلاغه (ابن میثم بحرانی)، ج ۵ ، صفحه‏ى ۳

 

بازدیدها: ۴۳

نامه ۳۰ شرح ابن میثم بحرانی

و من کتاب له علیه السّلام إلى معاویه

فَاتَّقِ اللَّهَ فِیمَا لَدَیْکَ- وَ انْظُرْ فِی حَقِّهِ عَلَیْکَ- وَ ارْجِعْ إِلَى مَعْرِفَهِ مَا لَا تُعْذَرُ بِجَهَالَتِهِ- فَإِنَّ لِلطَّاعَهِ أَعْلَاماً وَاضِحَهً- وَ سُبُلًا نَیِّرَهً وَ مَحَجَّهً نَهْجَهً وَ غَایَهً مُطَّلَبَهً- یَرِدُهَا الْأَکْیَاسُ وَ یُخَالِفُهَا الْأَنْکَاسُ- مَنْ نَکَبَ عَنْهَا جَارَ عَنِ الْحَقِّ وَ خَبَطَ فِی التِّیهِ- وَ غَیَّرَ اللَّهُ نِعْمَتَهُ وَ أَحَلَّ بِهِ نِقْمَتَهُ- فَنَفْسَکَ نَفْسَکَ فَقَدْ بَیَّنَ اللَّهُ لَکَ سَبِیلَکَ- وَ حَیْثُ تَنَاهَتْ بِکَ أُمُورُکَ- فَقَدْ أَجْرَیْتَ إِلَى غَایَهِ خُسْرٍ وَ مَحَلَّهِ کُفْرٍ- فَإِنَّ نَفْسَکَ قَدْ أَوْلَجَتْکَ شَرّاً وَ أَقْحَمَتْکَ غَیّاً- وَ أَوْرَدَتْکَ الْمَهَالِکَ وَ أَوْعَرَتْ عَلَیْکَ الْمَسَالِکَ

أقول: أوّل هذا الکتاب: أمّا بعد فقد بلغنی کتابک تذکر مشاغبتی و تستقبح‏ موازرتی و تزعمنی متجبّرا و عن حقّ اللّه مقصّرا. فسبحان اللّه کیف تستجیز الغیبه و تستحسن العضیهه. إنّی لم اشاغب إلّا فی أمر بمعروف أو نهی عن المنکر و لم أتجبّر إلّا على مارق أو ملحد أو منافق و لم آخذ فی ذلک إلّا بقول اللّه و رسوله وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ و أمّا التقصیر فی حقّ اللّه فمعاذ اللّه جلّ ثناؤه من أن اعطّل الحقوق المؤکّده و أرکن إلى الأهواء المبتدعه و اخلد إلى الضلاله المحیّره. و من العجب أن تصف یا معاویه الإحسان و تخالف البرهان و تنکث الوثایق الّتی هی للّه عزّ و جلّ طلبه و على عباده حجّه مع نبذ الإسلام و تضییع الأحکام و طمس الأعلام و الجرى فی الهواى و التهوّس فی الردى. ثمّ یتّصل بقوله: فاتّق اللّه. الفصل المذکور. و من هذا الکتاب أیضا: و إنّ للناس جماعه ید اللّه علیها و غضب اللّه على من خالفها.

فنفسک نفسک قبل حلول رمسک فإنّک إلى اللّه راجع و إلى حشره مهطع و سیبهضک کربه و یحلّ بک غمّه فی یوم لا یغنى النادم ندمه و لا یقبل من المعتذر عذره یوم لا یغنى مولى عن مولى شیئا و لا هم ینصرون.

اللغه

و العضیهه: الإفک و البهتان. و الطمس: إخفاء الأثر. و نهجه: واضحه. و مطّلبه بتشدید الطاء و فتح اللام: أی مطلوبه جدّا منهم. و الأکیاس: العقلاء. و الأنکاس: جمع نکس و هو الدنى‏ء من الرجال. و نکب: عدل. و الخبط. المشى على غیر استقامه. و الخسر: الخسران. و الاقتحام: الدخول فی الأمر بشدّه. و الوعر: الشدید. و المهطع: المسرع. و بهضه الأمر: أثقله.

المعنى

و الفصل موعظه. فأشار علیه السّلام علیه بتقوى اللّه فیما لدیه من مال المسلمین و فیئهم، و أن ینظر فی حقّه تعالى علیه و آثار نعمته فیقابله بالشکر و الطاعه، و أن یرجع إلى معرفه ما لا عذر له فی أن یجهله من وجوب طاعه اللّه و رسوله و طاعه الإمام الحقّ. و قوله: فإنّ للطاعه أعلاما واضحه. أى الطاعه للّه، و استعار لفظ الأعلام لما یدلّ على الطریق إلى اللّه من الکتاب و السنّه القولیّه و الفعلیّه و من جملتها أئمّه الحقّ و الهدى فإنّهم أصل تلک الأعلام و حاملوها. و عنى بالسبل النیّره و المحجّه النهجه الطرق إلى اللّه‏ المدلول علیها بأعلامها المذکوره، و بالغایه المطلوبه من الخلق وصولهم إلى حضره قدس اللّه طاهرین مجرّدین عن الهیئات البدنیّه الدنیّه مستمعین للکمالات الإنسانیّه النفسانیّه.

و اعلم أنّ الطاعه اسم لقصد تلک الأعلام و سلوک تلک المحجّه طلبا لتلک الغایه، و الضمیر فی قوله: یردها و یخالفها و عنها راجع إلى المحجّه و الأعلام الواضحه علیها، و ظاهر أنّ العقلاء هم الّذین یختارون ورود تلک المحجّه و یقصدون أعلامها و أنّ أدنیاء الهمم یخالفون إلى غیرها فیعدلون عن صراط اللّه الحقّ و یحبطون فی تیه الجهل و یغیّر اللّه بذلک نعمته علیهم و یبدّلهم بها نقمته فی دار الجزاء. ثمّ لمّا أشار علیه بما أشار و أوضح له سبل السلامه و ما یلزم مخالفها من تغییر نعمه اللّه و حلول نقمته أمره أن یحفط نفسه بسلوک تلک السبل عمّا یلزم مخالفتها و العدول عنها من الامور المذکوره. ثمّ أعلمه بأنّ اللّه بیّن له سبیله و أراد سبیل طاعته المأمور بسلوکها. و هو فی قوّه قیاس صغرى ضمیر من الشکل الأوّل أوجب علیه به سلوک تلک السبیل. و تقدیر الکبرى: و کلّ من بیّن اللّه له سبیله الّتی أوجب علیه سلوکها فقد وجب علیه حفظ نفسه بسلوکها. و قوله: و حیث تناهت بک امورک. فحسبک ما تناهت بک إلیه. ثمّ فسّر ذلک الحیث الّذی أمره بالوقوف عنده و هو غایه الخسر: أى الغایه المستلزمه للخسر الّتی هی منزله من منازل الکفر، و أخبره أنّه قد اجرى إلیها و کفى بها غایه شرّ. و إجرائه إلى تلک الغایه کنایه عن سعیه و عمله المستلزم لوصوله إلیها.

یقال: اجرى فلان إلى غایه کذا: أى قصدها بفعله. و أصله من إجراء الخیل للسباق. و لفظ الخسر مستعار لفقدان رضوان اللّه و الکمالات الموصله إلیه، و إنّما جعل تلک الغایه الّتی اجرى إلیها منزله کفر لأنّ الغایات الشرّیّه المنهىّ عن قصدها من منازل الکفّار و مقاماتهم فمن سلک إلیها قصدا و بلغها اختیارا فقد لحق منازل الکفر و محالّه.

و قوله: و إنّ نفسک قد أو لجتک شرّا. أى أدخلتک فی شرّ الدنیا و الآخره، و أراد نفسه الأمّاره بالسوء بما سوّلت له من معصیه اللّه و مخالفه الإمام الحقّ، و یروى: قد أوحلتک: أى ألقتک فی الوحل. و هو مستعار لما وقع فیه من المعصیه و الاختلاط عن الجهل، و أقحمتک غیّا: أى أدخلتک فی الغیّ و الضلال، و أوردتک المهالک: أى الموارد المهلکه من الشبهات و المعاصی، و أو عرت علیک المسالک: أى مسالک الهدى و طرق الخیر لأنّ النفس الأمّاره بالسوء إذا أوردت الإنسان سبل الضلاله و سهّلت علیه سلوکها بوسوستها و تحسینها للغایات الباطله لزمه بسبب ذلک البعد عن طرق الهدى و مسالک الخیر، و استصعاب سلوکها. و باللّه التوفیق و العصمه و به الحول و القوّه و العون و التسدید.
هذا آخر المجلّد الرابع من هذا الکتاب.

شرح‏ نهج ‏البلاغه(ابن ‏میثم بحرانی)، ج ۴ ، صفحه‏ى ۴۴۹

بازدیدها: ۱