نهج البلاغه نامه ها نامه شماره 69 شرح میر حبیب الله خوئی(به قلم علامه حسن زاده آملی )

نامه 70 صبحی صالح

70- و من كتاب له ( عليه‏ السلام  ) إلى سهل بن حنيف الأنصاري و هو عامله على المدينة في معنى قوم من أهلها لحقوا بمعاوية

أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَلَغَنِي أَنَّ رِجَالًا مِمَّنْ قِبَلَكَ يَتَسَلَّلُونَ إِلَى مُعَاوِيَةَ فَلَا تَأْسَفْ عَلَى مَا يَفُوتُكَ مِنْ عَدَدِهِمْ وَ يَذْهَبُ عَنْكَ مِنْ مَدَدِهِمْ فَكَفَى لَهُمْ غَيّاً وَ لَكَ مِنْهُمْ شَافِياً فِرَارُهُمْ مِنَ الْهُدَى وَ الْحَقِّ وَ إِيضَاعُهُمْ إِلَى الْعَمَى وَ الْجَهْلِ

فَإِنَّمَا هُمْ أَهْلُ دُنْيَا مُقْبِلُونَ عَلَيْهَا وَ مُهْطِعُونَ إِلَيْهَا وَ قَدْ عَرَفُوا الْعَدْلَ وَ رَأَوْهُ وَ سَمِعُوهُ وَ وَعَوْهُ وَ عَلِمُوا أَنَّ النَّاسَ عِنْدَنَا فِي الْحَقِّ أُسْوَةٌ فَهَرَبُوا إِلَى الْأَثَرَةِ فَبُعْداً لَهُمْ وَ سُحْقاً

إِنَّهُمْ وَ اللَّهِ لَمْ يَنْفِرُوا مِنْ جَوْرٍ وَ لَمْ يَلْحَقُوا بِعَدْلٍ وَ إِنَّا لَنَطْمَعُ فِي هَذَا الْأَمْرِ أَنْ يُذَلِّلَ اللَّهُ لَنَا صَعْبَهُ وَ يُسَهِّلَ لَنَا حَزْنَهُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَ السَّلَامُ

شرح وترجمه میر حبیب الله خوئی ج20  

المختار التاسع و الستون و من كتاب له عليه السلام الى سهل بن حنيف الانصارى‏ ، و هو عامله على المدينة في معنى قوم من أهلها لحقوا بمعاوية.

أما بعد، فقد بلغني أن رجالا ممن قبلك يتسللون إلى معاوية فلا تأسف على ما يفوتك من عددهم، و يذهب عنك من مددهم، فكفى لهم غيا و لك منهم شافيا، فرارهم من الهدى‏

و الحق، و إيضاعهم إلى العمى و الجهل، و إنما هم أهل دنيا مقبلون عليها، و مهطعون إليها، قد عرفوا العدل و رأوه و سمعوه و وعوه و علموا أن الناس عندنا في الحق أسوة، فهربوا إلى الأثرة، فبعدا لهم و سحقا!! إنهم- و الله- لم يفروا من جور، و لم يلحقوا بعدل، و إنا لنطمع في هذا الأمر أن يذلل الله لنا صعبه، و يسهل لنا حزنه، إن شاء الله، و السلام [عليك و رحمة الله و بركاته‏].

اللغة

(يتسللون): يخرجون إلى معاوية هاربين في خفية و استتار، (فلا تأسف):

لا تحزن، (الغي): الضلال، (الايضاع): الاسراع، (مهطعين): مسرعين، (الاسوة): مستوين، (الاثرة): الاستبداد.

الاعراب‏

ممن قبلك: الباء للتبعيض، غيا: تميز، فرارهم: مصدر مضاف إلى الفاعل، فبعدا و سحقا: منصوبان على المفعول المطلق لفعل محذوف أى فابعدوا بعدا و اسحقوا سحقا، يفيد الدعاء عليهم.

المعنى‏

هذا الكتاب لهيب من لهبات قلبه المقدس تشتعل من إصابات مخالفة رعاياه على قلبه الشريف حيث يرمونه بسهام نفاقهم و تخلفهم عنه ساعون وراء آمالهم الدنيوية الدنية، فقد قعد جمع من كبار الصحابة عن بيعته و تخلف عنه جم ممن بايعه بعد رحلته إلى البصرة لإخماد ثورة الجمل و إلى صفين لسد خلل خلاف معاوية.

فلما انتهى حرب صفين بأسوء العواقب من مقاومة أهل الضلال و قيام أهل النهروان على وجهه و هم جلة أصحابه المخلصين الأبطال، و شاع هذه الأخبار الهائلة و أحس المتقاعدون عن البيعة و النفر معه نصرة معاوية عليه بمكائده و بذل الأموال الطائلة لمن مال عنه عليه السلام إليه شرع المهاجرون و الأنصار المتخلفون عنه في التسلل إلى‏ معاوية مثنى و فرادى و كان ذلك فتا في عضد حكومته و ضربة شديدة على‏ عامله‏ في‏ المدينة.

فكأنه طلب منه عليه السلام معالجة هذا الداء العضال بما رآه عليه السلام.

فكتب إليه بعدم التعرض لهم و صرف النظر عنهم و تفويضهم إلى سوء عاقبتهم التي اختاروها لأنفسهم من الغي و الضلال و هلاك الأبد.

و إن كان من جزائهم عند الحكومات بسط العقوبة عليهم بالحبس و بمصادرة أموالهم و هدم دورهم.

و لكنه عليه السلام عزى عامله عن هذه المصيبة الهائلة بما نبه عليه من أنهم اناس يفرون من‏ العدل‏ إلى الظلم و من‏ الهدى‏ إلى الضلالة و من‏ الحق‏ إلى الباطل و من الجنة إلى النار بعد تمام الحجة و وضوح البيان «و ما ذا بعد الحق إلا الضلال».

الترجمة

از نامه‏اى كه آن حضرت به سهل بن حنيف أنصارى فرمانگزار خود در مدينه نگاشت در باره مردمى كه از اهل مدينه بمعاويه پيوستند:

أما بعد، بمن رسيده كه مردانى از قلمرو فرمانگزارى تو نهانى بمعاويه پيوستند و عهد ما را گسستند، بر شماره آنان كه از دست مى ‏دهى و از كمك آنان بى‏بهره مى‏شوى افسوس مخور، همين گمراهى و سرگردانى براى سزاى آنها و تشفي خاطر تو بس كه از شاهراه هدايت و حقيقت گريخته ‏اند و به كورى و نادانى شتافته‏اند (چه شكنجه از اين بدتر؟)

همانا كه آنان اهل دنيايند كه بدان روى آورده و بسوى آن مى‏ شتابند با اين كه بخوبى عدالت را شناخته و ديده و گزارش آنرا شنيده ‏اند و باور كرده ‏اند و دانسته‏ اند كه همه مردم نزد ما و در آئين حكومت ما حقوق برابر دارند و از اين برابرى و بردارى گريخته و بدنبال خود خواهى و امتياز طلبى رفته‏اند گم باشند، نابود باشند.

براستى كه- سوگند بخدا- اينان از ستم نگريخته ‏اند و بعدل و داد نپيوسته‏ اند و ما اميدواريم كه در اين كار خداوند دشوارى ‏ها را بر ما آسان سازد و سختى‏ ها را هموار كند انشاء الله. و السلام.

منهاج ‏البراعة في ‏شرح ‏نهج ‏البلاغة(الخوئي)//میر حبیب الله خوئی

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.