نهج البلاغه کلمات قصار حکمت شماره 394 متن عربی با ترجمه فارسی (شرح ابن ابی الحدید)

حکمت 387 صبحی صالح

387-وَ قَالَ ( عليه‏السلام  )مَا خَيْرٌ بِخَيْرٍ بَعْدَهُ النَّارُ وَ مَا شَرٌّ بِشَرٍّ بَعْدَهُ الْجَنَّةُ وَ كُلُّ نَعِيمٍ دُونَ الْجَنَّةِ فَهُوَ مَحْقُورٌ وَ كُلُّ بَلَاءٍ دُونَ النَّارِ عَافِيَةٌ

حکمت 394 شرح ابن ‏أبي ‏الحديد ج 19

394: مَا خَيْرٌ بِخَيْرٍ بَعْدَهُ النَّارُ-  وَ مَا شَرٌّ بِشَرٍّ بَعْدَهُ الْجَنَّةُ-  وَ كُلُّ نَعِيمٍ دُونَ الْجَنَّةِ مَحْقُورٌ-  وَ كُلُّ بَلَاءٍ دُونَ النَّارِ عَافِيَةٌ موضع بعده النار رفع-  لأنه صفة خير الذي بعد ما-  و خير يرفع لأنه اسم ما-  و موضع الجار و المجرور نصب لأنه خبر ما-  و الباء زائدة مثلها في قولك-  ما أنت بزيد كما تزاد في خبر ليس-  و التقدير ما خير تتعقبه النار بخير-  كما تقول ما لذة تتلوها نغصة بلذة-  و لا ينقدح في ما الوجهان-  اللذان ذكرهما أرباب الصناعة النحوية في لا-  في قولهم لا خير بخير بعده النار-  أحدهما ما ذكرناه في ما-  و الآخر أن يكون موضع بعده النار جرا-  لأنه صفة خير المجرور-  و يكون معنى الباء معنى في كقولك-  زيد بالدار و في الدار و يصير تقدير الكلام-  لا خير في خير تعقبه النار-  و ذلك أن ما تستدعي خبرا موجودا في الكلام-  بخلاف لا فإن خبرها محذوف في مثل قولك-  لا إله إلا الله و نحوه-  أي في الوجود أو لنا أو ما أشبه ذلك-  و إذا جعلت بعده صفة خير المجرور-  لم يبق معك ما تجعله خبر ما- .

و أيضا فإن معنى الكلام يفسد في ما بخلاف لا-  لأن لا لنفي الجنس-  فكأنه‏ نفى جنس الخير عن خير تتعقبه النار-  و هذا معنى صحيح و كلام منتظم-  و ما هاهنا إن كانت نافية-  احتاجت إلى خبر ينتظم به الكلام-  و إن كانت استفهاما فسد المعنى-  لأن ما لفظ يطلب به معنى الاسم-  كقوله ما العنقاء-  أو يطلب به حقيقة الذات كقولك ما الملك-  و لست تطيق أن تدعي أن ما للاستفهام هاهنا-  عن أحد القسمين مدخلا-  لأنك تكون كأنك قد قلت-  أي شي‏ء هو خير في خير تتعقبه النار-  و هذا كلام لا معنى له

ترجمه فارسی شرح ابن‏ ابی الحدید

حكمت (394)

ما خير بخير بعده النار، و ما شرّ بشرّ بعده الجنّة، و كل نعيم دون الجنة محقور، و كل بلاء دون النار عافية.

«خيرى كه آتش دوزخ از پى آن بود، خير نيست، و شرّى كه بهشت از پى آن باشد، شر نيست، و هر نعمتى در قبال بهشت خوار و اندك است و هر بلايى در قبال آتش عافيت است.»

جلوه تاریخ در شرح نهج البلاغه ابن ابى الحدیدجلد 8 //دکتر محمود مهدوى دامغانى

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.