خطبه55 شرح ابن میثم بحرانی

و من كلام له عليه السّلام

وَ لَقَدْ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ص- نَقْتُلُ آبَاءَنَا وَ أَبْنَاءَنَا وَ إِخْوَانَنَا وَ أَعْمَامَنَا- مَا يَزِيدُنَا ذَلِكَ إِلَّا إِيمَاناً وَ تَسْلِيماً- وَ مُضِيّاً عَلَى

اللَّقَمِ وَ صَبْراً عَلَى مَضَضِ الْأَلَمِ- وَ جِدّاً فِي جِهَادِ الْعَدُوِّ- وَ لَقَدْ كَانَ الرَّجُلُ مِنَّا وَ الْآخَرُ مِنْ عَدُوِّنَا- يَتَصَاوَلَانِ تَصَاوُلَ الْفَحْلَيْنِ

يَتَخَالَسَانِ أَنْفُسَهُمَا- أَيُّهُمَا يَسْقِي صَاحِبَهُ كَأْسَ الْمَنُونِ- فَمَرَّةً لَنَا مِنْ عَدُوِّنَا وَ مَرَّةً لِعَدُوِّنَا مِنَّا- فَلَمَّا رَأَى اللَّهُ صِدْقَنَا أَنْزَلَ

بِعَدُوِّنَا الْكَبْتَ- وَ أَنْزَلَ عَلَيْنَا النَّصْرَ- حَتَّى اسْتَقَرَّ الْإِسْلَامُ مُلْقِياً جِرَانَهُ وَ مُتَبَوِّئاً أَوْطَانَهُ- وَ لَعَمْرِي لَوْ كُنَّا نَأْتِي مَا أَتَيْتُمْ- مَا

قَامَ لِلدِّينِ عَمُودٌ وَ لَا اخْضَرَّ لِلْإِيمَانِ عُودٌ- وَ ايْمُ اللَّهِ لَتَحْتَلِبُنَّهَا دَماً وَ لَتُتْبِعُنَّهَا نَدَماً

أقول: المنقول أنّ هذا الكلام صدر عنه يوم صفّين حين أقرّ الناس بالصلح. و أوّله: إنّ هؤلاء القوم لم يكونوا ليفيئوا إلى الحقّ، و لا ليجيبوا إلى كلمة سواء حتّى يرموا بالمناشر تتبعها العساكر، و حتّى يرجموا بالكتائب تقفوها الجلائب، و حتّى يجرّ ببلادهم الخميس يتلوه الخميس، و حتّى تدعق الخيول في نواحى أراضيهم و بأعناء مشاربهم و مسارحهم، حتّى تشنّ عليهم الغارات من كلّ فجّ عميق، و حتّى يلقاهم قوم صدق صبر لا يزيدهم هلاك من هلك من قتلاهم و موتاهم في سبيل اللّه إلّا جدّا في طاعة اللّه و حرصا على لقاء اللّه. و لقد كنّا مع رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم الفصل.

 

اللغة

كلمة سواء: أى عادلة.

و المنشر: خيل من المأة إلى المأتين، و يقال بل الجيش ما يمرّ بشى‏ء إلّا اقتلعه، و الخميس: الجيش.

و تدعق: تغار على أرضهم فتؤثّر فيها حوافرها.

و شنّ الغارة: آثارها.

و اللقم: منهج الطريق.

و المضض: حرقة الألم.

و يتصاولان: يتحاملان و يتطاولان.

و يتخالسان: ينتهز كلّ منهما فرصة صاحبه، و المنون: المنيّة.

و الكبت: الصرف و الإذلال.

و جر ان البعير: مقدّم عنقه من مذبحه إلى منخره.

و تبوّء وطنه: سكن فيه.

المعنى

و مقصوده في هذا الفصل توبيخ أصحابه على ترك الحرب و التقصير فيه.

فقوله: و لقد كنّا. إلى قوله: أوطانه.

بيان لفظه و كيفيّة صنيعه هو و ساير الصحابة في الجهاد بين يدي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم لغرض قيام الإسلام و ظهور أمر اللّه ليتبيّن للسامعين تقصيرهم بالنسبة إلى ما كان اولئك عليه في جهادهم يومئذ. فبدء بذكر ما كانوا يكافحونه من الشدائد، و أنّ أحدهم كان يقتل أباه و ولده طلبا لرضا اللّه و ذبّا عن دينه ثمّ لا يزيده ذلك إلّا إيمانا و تسليما لقضائه، و مضيّا على واضح سبيله، و صبرا في طاعته على مضض الآلام المتواترة، و أنّ أحدهم كان يصاول عدوّه ليختطف كلّ روح صاحبه. و تجوّز بلفظ الكأس فيما يتجرّعه الإنسان من مضض الألم حال القتل، و نبّه بقوله: مرّة لنا و مرّة لعدوّنا. على أنّ إقدامهم على القتال يومئذ لم يكن عن قوّة منهم على العدوّ و يقين بغلبة بل مع غلب العدوّ لهم و قهره. و مرّة منصوب على الظرف و تقديره فمرّة الإدالة تكون لنا من عدوّنا و مرّة تكون له منّا.

و قوله: فلمّا رأى اللّه صدقنا. إلى قوله: النصر.

 فيه تنبيه على أنّ الجود الإلهىّ لا بخل فيه و لا منع من جهته و إنّما هو عامّ الفيض على كلّ قابل استعدّ لرحمته، و أشار برؤية اللّه صدقهم إلى علمه باستحقاقهم و استعدادهم بالصبر الّذي أعدّهم به، و بإنزال النصر عليهم و الكبت لعدوّهم إلى إفاضته على كلّ منهم ما استعدّ له.

و قوله: حتّى استقرّ الإسلام. إلى قوله: أوطانه.
إشارة إلى حصول غايتهم الّتي قصدوها بجهاد العدوّ (اللّه خ) و هى استقرار الإسلام في قلوب عباد اللّه. و استعار لفظ الجران، و رشحّ تلك الاستعارة بالإلقاء ملاحظة لشبهه بالبعير الّذي أخذ مكانه، و كذلك استعار لفظ التبوّء و نسبه إلى الأوطان تشبيها له بمن كان من الناس خائفا متزلزلا لا مستقر له ثمّ اطمأنّ و استقرّ في وطنه. و استعار لفظ الأوطان لقلوب المؤمنين، و كنّى بتبوّء أوطانه عن استقراره فيها.

و قوله: و لعمرى لو كنّا نأتي. إلى قوله: عود.
 رجوع إلى مقصوده الأصلىّ و هو تنبيه أصحابه على تقصيرهم. و المعنى لو قصّرنا يومئذ كتقصيركم الآن و تخاذلكم لما حصل ما حصل من استقامة الدين، و كنّى بالعمود للدين عن قوّته و معظمه كناية بالمستعار، و كذلك باخضرار العود للايمان عن نضارته في النفوس، و لاحظ في الاولى تشبيه الإسلام بالبيت ذى العمود، و في الثانية تشبيهه الايمان بالشجرة ذات الأغصان.

و قوله: و أيم اللّه لتحتلبنّها دما.
 استعار لفظ حلب الدم لثمرة تقصيرهم و تخاذلهم عمّا يدعوهم إليه من الجهاد، و لاحظ في تلك الاستعارة تشبيههم لتقصيرهم في أفعالهم بالناقة الّتي اصيب ضرعها بآفة من تفريط صاحبها فيها، و الضمير المؤنّث مبهم يرجع في المعنى إلى أفعالهم، و كذلك الضمير في قوله: و لتتبعنّها ندما فإنّ ثمرة التفريط الندامة. و دما و ندما منصوبان على التميز. و قد اتّفق في هذا الفصل نوعان من السجع فاللقم و الألم سجع متوازى، و جرانه و أوطانه مطرّف، و كذلك عمود و عود و دما و ندما. و باللّه التوفيق.

شرح‏ نهج ‏البلاغة(ابن‏ ميثم بحرانی)، ج 2 ، صفحه‏ى 147

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.