نهج البلاغه کلمات قصار حکمت شماره 36 (شرح میر حبیب الله خوئی)

حکمت 37 صبحی صالح

37- وَ قَالَ ( عليه ‏السلام  ) وَ قَدْ لَقِيَهُ عِنْدَ مَسِيرِهِ إِلَى الشَّامِ دَهَاقِينُ الْأَنْبَارِ فَتَرَجَّلُوا لَهُ وَ اشْتَدُّوا بَيْنَ يَدَيْهِ

فَقَالَ‏ مَا هَذَا الَّذِي صَنَعْتُمُوهُ فَقَالُوا خُلُقٌ مِنَّا نُعَظِّمُ بِهِ أُمَرَاءَنَا فَقَالَ

وَ اللَّهِ مَا يَنْتَفِعُ بِهَذَا أُمَرَاؤُكُمْ وَ إِنَّكُمْ لَتَشُقُّونَ عَلَى أَنْفُسِكُمْ فِي دُنْيَاكُمْ وَ تَشْقَوْنَ بِهِ فِي آخِرَتِكُمْ

وَ مَا أَخْسَرَ الْمَشَقَّةَ وَرَاءَهَا الْعِقَابُ وَ أَرْبَحَ الدَّعَةَ مَعَهَا الْأَمَانُ مِنَ النَّارِ

شرح میر حبیب الله خوئی ج21

السادسة و الثلاثون من حكمه عليه السّلام

(36) و قال عليه السّلام، و قد لقيه عند مسيره إلى الشّام دهاقين الأنبار فترجّلوا له و أشتدّا بين يديه فقال عليه السّلام: ما هذا الّذي صنعتموه فقالوا: خلق منّا نعظّم به أمراءنا، فقال: و اللَّه ما ينتفع بهذا أمراؤكم، و إنّكم لتشقّون على أنفسكم في دنياكم، و تشقون به في آخرتكم، و ما أخسر المشقّة وراءها العقاب، و أربح الدّعة معها الأمان من النّار.

اللغة

(الدّهقان) معرّب إن جعلت النون أصلية من قولهم تدهقن الرّجل و له دهقنة موضع كذا صرفته لأنه فعلان، و إن جعلته من الدّهق لم تصرفه لأنّه فعلان و (انبار) اسم بلد-  صحاح. (اشتدّوا) عدوا بين يديه، و (شقّ) على الشي‏ء شقا و مشقّة-  صحاح. (الدّعة) السكينة، الرّاحة و خفض العيش-  المنجد.

الاعراب

و قد لقيه عند مسيره، جملة حالية برابطة قد و الواو، ما هذا الّذي-  إلخ-  لفظة ما، اسمية استفهاميّة خبر مقدّم لهذا الّذي، ما أخسر المشقّة، بصيغة التعجّب، يفيد الاستغطام و التحسّر، و مثلها أربح الدّعة المعطوفة على أخسر.

المعنى

نهض الإسلام و القرآن بالبشر نهضة ديموقراطية عميقة مقرونة بالعلم و المعرفة، فرفع العرب من حضيض الجهالة فصاروا أمّة عالمة ديموقراطا بطبعهم المنزّه عن تشريفات ملوكية مصنوعة في الفارس و الرّوم، و هذا هو سرّ تقدّم المسلمين الجدد في القرون الاولى الهجرية و نشر الاسلام في بلاد كفارس و الرّوم‏ المكبّلة بقيود التشريفات منذ قرون، فكان من شأن الإسلام تحرير النّاس عن هذه القيود الثّقيلة، و كان الإمام عليه السّلام في هذا المضيق من الفرصة و على اهبة سفر مهيب شاغل إلى مقصد هائل و هو معركة صفّين الدامية الهدّامة، يفتح مدرسة جديدة في محيط الإسلام و يبدأ تعليمات عالية انسانيّة في هذه الجمل القصار الوجيزة نلخّصها في الأعداد التالية:

1-  التشريفات البلاطية بهذه الصّور ممّا لا ينتفع به الامراء نفعا عقلانيا للدّنيا أو الاخرة، فهي من اللهو الباطل الممقوت.

2-  تحمّل هذه المشقّات مبغوض عند الإسلام و موجب لعذاب الاخرة.

3-  أخسر المشقّات ما يتبعها العقاب، و أربح الاستراحة الاشتغال بما فيه أمان من النّار.

الترجمة

علي عليه السّلام بسوى شام سفر كرد و چون بشهر أنبار رسيد-  در كناره فرات-  دهقانان أنبار در برابر آن حضرت از مركب‏هاى خود پياده شدند و در جلو او دويدند-  و باصطلاح پاكوبى كردند-  علي عليه السّلام به آنها فرمود: اين كار شما چه معنى دارد در پاسخ گفتند: اين رسمى است كه ما بوسيله آن امراء خود را تعظيم مى‏ كنيم-  إظهار احساسات-  آن حضرت فرمود: بخدا اين كار براى امراء شما سودى ندارد و براستى كه شما خود را بدين كار در دنيا رنج مى‏ دهيد و در ديگر سراى بدان بدبخت مى‏ شويد، وه چه بسا زيانبار است رنجى كه عذابش در دنبال، و چه بسيار سودمند است استراحتى كه قرين أمان از دوزخ و وبال است.

كار مولا چه به پيكار كشيد
در ره شام بأنبار رسيد

بر علي چشم دهاقين افتاد
همه از شوق شعف در فرياد

مى ‏دويدند به پيشش چالاك
پاى كوبان همه اندر سر خاك‏

گفت مولا بدهاقين كاين چيست‏
همه گفتند كه يك رسم شهى است‏

ما به پيش امرا مى‏تازيم
نرد تعظيم چنين مى‏بازيم‏

گفت: اين كار ندارد سودى
كه تن خويش از آن فرسودى‏

خويش را رنجه بدنيا سازيد
با شقاوت سوى عقبا تازيد

چه زيانبار بود آن سختى
كه بدنبال كشد بدبختى‏

چه خوش آن راحت بى‏ درد و وبال‏
كه أمان آورد از وزر و وبال‏

منهاج ‏البراعة في ‏شرح ‏نهج ‏البلاغة(الخوئي)//میر حبیب الله خوئی

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.