نامه ۳۹ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۹ و من کتاب له ع إلى عمرو بن العاص

فَإِنَّکَ قَدْ جَعَلْتَ دِینَکَ تَبَعاً لِدُنْیَا امْرِئٍ-  ظَاهِرٍ غَیُّهُ مَهْتُوکٍ سِتْرُهُ-  یَشِینُ الْکَرِیمَ بِمَجْلِسِهِ وَ یُسَفِّهُ الْحَلِیمَ بِخِلْطَتِهِ-  فَاتَّبَعْتَ أَثَرَهُ وَ طَلَبْتَ فَضْلَهُ-  اتِّبَاعَ الْکَلْبِ لِلضِّرْغَامِ یَلُوذُ بِمَخَالِبِهِ-  وَ یَنْتَظِرُ مَا یُلْقَى إِلَیْهِ مِنْ فَضْلِ فَرِیسَتِهِ-  فَأَذْهَبْتَ دُنْیَاکَ وَ آخِرَتَکَ-  وَ لَوْ بِالْحَقِّ أَخَذْتَ أَدْرَکْتَ مَا طَلَبْتَ-  فَإِنْ یُمَکِّنِ اللَّهُ مِنْکَ وَ مِنِ ابْنِ أَبِی سُفْیَانَ-  أَجْزِکُمَا بِمَا قَدَّمْتُمَا-  وَ إِنْ تُعْجِزَا وَ تَبْقَیَا فَمَا أَمَامَکُمَا شَرٌّ لَکُمَا-  وَ السَّلَامُ کل ما قاله فیهما هو الحق الصریح بعینه-  لم یحمله بغضه لهما و غیظه منهما-  إلى أن بالغ فی ذمهما به-  کما یبالغ الفصحاء عند سوره الغضب-  و تدفق الألفاظ على الألسنه-  و لا ریب عند أحد من العقلاء ذوی الإنصاف-  أن عمرا جعل دینه تبعا لدنیا معاویه-  و أنه ما بایعه و تابعه إلا على جعاله جعلها له-  و ضمان تکفل له بإیصاله-  و هی ولایه مصر مؤجله-  و قطعه وافره من المال معجله-  و لولدیه و غلمانه ما ملأ أعینهم- . فأما قوله ع فی معاویه ظاهر غیه-  فلا ریب فی ظهور ضلاله و بغیه-  و کل باغ غاو- .

 

أما مهتوک ستره فإنه کان کثیر الهزل و الخلاعه-  صاحب جلساء و سمار و معاویه لم یتوقر-  و لم یلزم قانون الرئاسه إلا منذ خرج على أمیر المؤمنین-  و احتاج إلى الناموس و السکینه-  و إلا فقد کان فی أیام عثمان شدید التهتک-  موسوما بکل قبیح-  و کان فی أیام عمر یستر نفسه قلیلا خوفا منه-  إلا أنه کان یلبس الحریر و الدیباج-  و یشرب فی آنیه الذهب و الفضه-  و یرکب البغلات ذوات السروج المحلاه بها-  و علیها جلال الدیباج و الوشی-  و کان حینئذ شابا و عنده نزق الصبا-  و أثر الشبیبه و سکر السلطان و الإمره-  و نقل الناس عنه فی کتب السیره-  أنه کان یشرب الخمر فی أیام عثمان فی الشام-  و أما بعد وفاه أمیر المؤمنین و استقرار الأمر له-  فقد اختلف فیه فقیل إنه شرب الخمر فی ستر-  و قیل إنه لم یشربه-  و لا خلاف فی أنه سمع الغناء و طرب علیه-  و أعطى و وصل علیه أیضا- .

و روى أبو الفرج الأصفهانی قال-  قال عمرو بن العاص لمعاویه-  فی قدمه قدمها إلى المدینه أیام خلافته-  قم بنا إلى هذا الذی قد هدم شرفه و هتک ستره-  عبد الله بن جعفر-  نقف على بابه فنسمع غناء جواریه-  فقاما لیلا و معهما وردان غلام عمرو-  و وقفا بباب عبد الله بن جعفر-  فاستمعا الغناء و أحس عبد الله بوقوفهما-  ففتح الباب و عزم على معاویه أن یدخل فدخل-  فجلس على سریر عبد الله-  فدعا عبد الله له و قدم إلیه یسیرا من طعام فأکل-  فلما أنس قال یا أمیر المؤمنین-  أ لا تأذن لجواریک أن یتممن أصواتهن-  فإنک قطعتها علیهن-  قال فلیقلن فرفعن أصواتهن-  و جعل معاویه یتحرک قلیلا قلیلا-  حتى ضرب برجله السریر ضربا شدیدا-  فقال عمرو قم أیها الرجل-  فإن الرجل الذی جئت لتلحاه أو لتعجب من امرئ-  أحسن حالا منک-  فقال مهلا فإن الکریم طروب- .

 

أما قوله یشین الکریم بمجلسه-  و یسفه الحلیم بخلطته-  فالأمر کذلک-  فإنه لم یکن فی مجلسه إلا شتم بنی هاشم و قذفهم-  و التعرض بذکر الإسلام و الطعن علیه-  و إن أظهر الانتماء إلیه-  و أما طلب عمرو فضله و اتباعه أثره-  اتباع الکلب للأسد فظاهر-  و لم یقل الثعلب غضا من قدر عمرو-  و تشبیها له بما هو أبلغ فی الإهانه و الاستخفاف- .

ثم قال و لو بالحق أخذت أدرکت ما طلبت-  أی لو قعدت عن نصره و لم تشخص إلیه ممالئا به على الحق-  لوصل إلیک من بیت المال قدر کفایتک- . و لقائل أن یقول إن عمرا ما کان یطلب قدر الکفایه-  و علی ع ما کان یعطیه إلا حقه فقط-  و لا یعطیه بلدا و لا طرفا من الأطراف-  و الذی کان یطلب ملک مصر-  لأنه فتحها أیام عمر و ولیها برهه-  و کانت حسره فی قلبه و حزازه فی صدره-  فباع آخرته بها-  فالأولى أن یقال معناه لو أخذت بالحق-  أدرکت ما طلبت من الآخره- . فإن قلت إن عمرا لم یکن علی ع یعتقد أنه من أهل الآخره-  فکیف یقول له هذا الکلام-  قلت لا خلل و لا زلل فی کلامه ع-  لأنه لو أخذ بالحق-  لکان معتقدا کون علی ع على الحق-  باعتقاده صحه نبوه رسول الله ص و صحه التوحید-  فیصیر تقدیر الکلام-  لو بایعتنی معتقدا للزوم بیعتی لک-  لکنت فی ضمن ذلک طالبا الثواب-  فکنت تدرکه فی الآخره- . ثم قال مهددا لهما و متوعدا إیاهما-  فإن یمکن الله منک و من ابن أبی سفیان-  و أقول لو ظفر بهما لما کان فی غالب ظنی یقتلهما-  فإنه کان حلیما کریما-  و لکن کان یحبسهما لیحسم بحبسهما ماده فسادهما- .

 

ثم قال و إن تعجزا و تبقیا-  أی و إن لم أستطع أخذکما أو أمت قبل ذلک-  و بقیتما بعدی-  فما أمامکما شر لکما من عقوبه الدنیا-  لأن عذاب الدنیا منقطع-  و عذاب الآخره غیر منقطع- . و ذکر نصر بن مزاحم فی کتاب صفین-  هذا الکتاب بزیاده لم یذکرها الرضی-  قال نصر و کتب علی ع إلى عمرو بن العاص-  من عبد الله علی أمیر المؤمنین-  إلى الأبتر ابن الأبتر عمرو بن العاص بن وائل-  شانئ محمد و آل محمد فی الجاهلیه و الإسلام-  سلام على من اتبع الهدى-  أما بعد فإنک ترکت مروءتک لامرئ فاسق مهتوک ستره-  یشین الکریم بمجلسه و یسفه الحلیم بخلطته-  فصار قلبک لقلبه تبعا-  کما قیل وافق شن طبقه-  فسلبک دینک و أمانتک و دنیاک و آخرتک-  و کان علم الله بالغا فیک-  فصرت کالذئب یتبع الضرغام إذا ما اللیل دجى-  أو أتى الصبح یلتمس فاضل سؤره-  و حوایا فریسته-  و لکن لا نجاه من القدر-  و لو بالحق أخذت لأدرکت ما رجوت-  و قد رشد من کان الحق قائده-  فإن یمکن الله منک و من ابن آکله الأکباد-  ألحقتکما بمن قتله الله من ظلمه قریش على عهد رسول الله ص-  و إن تعجزا و تبقیا بعد فالله حسبکما-  و کفى بانتقامه انتقاما و بعقابه عقابا و السلام

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

 

بازدیدها: ۲۲

نامه ۳۸ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۸ و من کتاب له ع إلى أهل مصر لما ولى علیهم الأشتر

مِنْ عَبْدِ اللَّهِ عَلِیٍّ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ-  إِلَى الْقَوْمِ الَّذِینَ غَضِبُوا لِلَّهِ-  حِینَ عُصِیَ فِی أَرْضِهِ وَ ذُهِبَ بِحَقِّهِ-  فَضَرَبَ الْجَوْرُ سُرَادِقَهُ عَلَى الْبَرِّ وَ الْفَاجِرِ-  وَ الْمُقِیمِ وَ الظَّاعِنِ-  فَلَا مَعْرُوفٌ یُسْتَرَاحُ إِلَیْهِ-  وَ لَا مُنْکَرٌ یُتَنَاهَى عَنْهُ-  أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَعَثْتُ إِلَیْکُمْ عَبْداً مِنْ عِبَادِ اللَّهِ-  لَا یَنَامُ أَیَّامَ الْخَوْفِ-  وَ لَا یَنْکُلُ عَنِ الْأَعْدَاءِ سَاعَاتِ الرَّوْعِ-  أَشَدَّ عَلَى الْفُجَّارِ مِنْ حَرِیقِ النَّارِ-  وَ هُوَ مَالِکُ بْنُ الْحَارِثِ أَخُو مَذْحِجٍ-  فَاسْمَعُوا لَهُ وَ أَطِیعُوا أَمْرَهُ فِیمَا طَابَقَ الْحَقَّ-  فَإِنَّهُ سَیْفٌ مِنْ سُیُوفِ اللَّهِ-  لَا کَلِیلُ الظُّبَهِ وَ لَا نَابِی الضَّرِیبَهَ-  فَإِنْ أَمَرَکُمْ أَنْ تَنْفِرُوا فَانْفِرُوا-  وَ إِنْ أَمَرَکُمْ أَنْ تُقِیمُوا فَأَقِیمُوا-  فَإِنَّهُ لَا یُقْدِمُ وَ لَا یُحْجِمُ-  وَ لَا یُؤَخِّرُ وَ لَا یُقَدِّمُ إِلَّا عَنْ أَمْرِی-  وَ قَدْ آثَرْتُکُمْ بِهِ عَلَى نَفْسِی لِنَصِیحَتِهِ لَکُمْ-  وَ شِدَّهِ شَکِیمَتِهِ عَلَى عَدُوِّکُمْ

هذا الفصل یشکل علی تأویله-  لأن أهل مصر هم الذین قتلوا عثمان-  و إذا شهد أمیر المؤمنین ع-  أنهم غضبوا لله حین عصی فی الأرض-  فهذه شهاده قاطعه على عثمان بالعصیان و إتیان المنکر-  و یمکن أن یقال و إن کان متعسفا-  إن الله تعالى‏عصی فی الأرض لا من عثمان-  بل من ولاته و أمرائه و أهله-  و ذهب بینهم بحق الله-  و ضرب الجور سرادقه بولایتهم-  و أمرهم على البر و الفاجر و المقیم و الظاعن-  فشاع المنکر و فقد المعروف-  یبقى أن یقال هب أن الأمر کما تأولت-  فهؤلاء الذین غضبوا لله إلى ما ذا آل أمرهم-  أ لیس الأمر آل إلى أنهم قطعوا المسافه-  من مصر إلى المدینه فقتلوا عثمان-  فلا تعدو حالهم أمرین إلا أن یکونوا أطاعوا الله بقتله-  فیکون عثمان عاصیا مستحقا للقتل-  أو یکونوا أسخطوا الله تعالى بقتله-  فعثمان إذا على حق و هم الفساق العصاه-  فکیف یجوز أن یبجلهم أو یخاطبهم خطاب الصالحین-  و یمکن أن یجاب عن ذلک بأنهم غضبوا لله-  و جاءوا من مصر-  و أنکروا على عثمان تأمیره الأمراء الفساق-  و حصروه فی داره-  طلبا أن یدفع إلیهم مروان لیحبسوه-  أو یؤدبوه على ما کتبه فی أمرهم-  فلما حصر طمع فیه مبغضوه و أعداؤه-  من أهل المدینه و غیرها-  و صار معظم الناس إلبا علیه-  و قل عدد المصریین-  بالنسبه إلى ما اجتمع من الناس على حصره-  و مطالبته بخلع نفسه-  و تسلیم مروان و غیره من بنی أمیه إلیهم-  و عزل عماله و الاستبدال بهم-  و لم یکونوا حینئذ یطلبون نفسه-  و لکن قوما منهم و من غیرهم تسوروا داره-  فرماهم بعض عبیده بالسهام فجرح بعضهم-  فقادت الضروره إلى النزول و الإحاطه به-  و تسرع إلیه واحد منهم فقتله-  ثم إن ذلک القاتل قتل فی الوقت-  و قد ذکرنا ذلک فیما تقدم و شرحناه-  فلا یلزم من فسق ذلک القاتل و عصیانه-  أن یفسق الباقون لأنهم ما أنکروا إلا المنکر-  و أما القتل فلم یقع منهم-  و لا راموه و لا أرادوه-  فجاز أن یقال إنهم غضبوا لله-  و أن یثنى علیهم و یمدحهم- . ثم وصف الأشتر بما وصفه به-  و مثل قوله لا ینام أیام الخوف قولهم-  لا ینام لیله یخاف و لا یشبع لیله یضاف-  و قال‏

فأتت به حوش الفؤاد مبطنا
سهدا إذا ما نام لیل الهوجل‏

ثم أمرهم أن یطیعوه فیما یأمرهم به مما یطابق الحق-  و هذا من شده دینه و صلابته ع-  لم یسامح نفسه فی حق أحب الخلق إلیه-  أن یهمل هذا القید-  قال رسول الله ص لا طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق- . و قال أبو حنیفه قال لی الربیع فی دهلیز المنصور-  إن أمیر المؤمنین یأمرنی بالشی‏ء بعد الشی‏ء-  من أمور ملکه-  فأنفذه و أنا خائف على دینی فما تقول فی ذلک-  قال و لم یقل لی ذلک إلا فی ملإ الناس-  فقلت له أ فیأمر أمیر المؤمنین بغیر الحق قال لا-  قلت فلا بأس علیک أن تفعل بالحق-  قال أبو حنیفه فأراد أن یصطادنی فاصطدته- .

و الذی صدع بالحق فی هذا المقام الحسن البصری-  قال له عمر بن هبیره أمیر العراق-  فی خلافه یزید بن عبد الملک فی ملإ من الناس-  منهم الشعبی و ابن سیرین-  یا أبا سعید إن أمیر المؤمنین یأمرنی بالشی‏ء-  اعلم أن فی تنفیذه الهلکه فی الدین-  فما تقول فی ذلک-  قال الحسن ما ذا أقول إن الله مانعک من یزید-  و لن یمنعک یزید من الله-  یا عمر خف الله-  و اذکر یوما یأتیک تتمخض لیلته عن القیامه-  أنه سینزل علیک ملک من السماء-  فیحطک عن سریرک إلى قصرک-  و یضطرک من قصرک إلى لزوم فراشک-  ثم ینقلک عن فراشک إلى قبرک-  ثم لا یغنی عنک إلا عملک-

فقام عمر بن هبیره باکیا یصطک لسانه- . قوله فإنه سیف من سیوف الله-  هذا لقب خالد بن الولید و اختلف فیمن‏ لقبه به-  فقیل لقبه به رسول الله ص-  و الصحیح أنه لقبه به أبو بکر لقتاله أهل الرده-  و قتله مسیلمه- . و الظبه بالتخفیف حد السیف-  و النابی من السیوف الذی لا یقطع-  و أصله نبا أی ارتفع-  فلما لم یقطع کان مرتفعا فسمی نابیا-  و فی الکلام حذف تقدیره و لا ناب ضارب الضریبه-  و ضارب الضریبه هو حد السیف-  فأما الضریبه نفسها فهو الشی‏ء المضروب بالسیف-  و إنما دخلته الهاء و إن کان بمعنى مفعول-  لأنه صار فی عداد الأسماء کالنطیحه و الأکیله- . ثم أمرهم بأن یطیعوه فی جمیع ما یأمرهم به-  من الإقدام و الإحجام-  و قال إنه لا یقدم و لا یؤخر إلا عن أمری-  و هذا إن کان قاله-  مع أنه قد سنح له أن یعمل برأیه فی أمور الحرب-  من غیر مراجعته فهو عظیم جدا-  لأنه یکون قد أقامه مقام نفسه-

و جاز أن یقول إنه لا یفعل شیئا إلا عن أمری-  و إن کان لا یراجعه فی الجزئیات على عاده العرب-  فی مثل ذلک-  لأنهم یقولون فیمن یثقون به نحو ذلک-  و قد ذهب کثیر من الأصولیین-  إلى أن الله تعالى قال لمحمد ص-  احکم بما شئت فی الشریعه فإنک لا تحکم إلا بالحق-  و إنه کان یحکم من غیر مراجعته لجبرائیل-  و إن الله تعالى قد قال فی حقه-  وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏-  إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏-  و إن کان ع قال هذا القول عن الأشتر-  لأنه قد قرر معه بینه و بینه ألا یعمل شیئا قلیلا و لا کثیرا-  إلا بعد مراجعته-  فیجوز و لکن هذا بعید-  لأن المسافه طویله بین العراق و مصر-  و کانت الأمور هناک تقف و تفسد- .

ثم ذکر أنه آثرهم به على نفسه-  و هکذا قال عمر لما أنفذ عبد الله بن مسعود إلى الکوفه-  فی کتابه إلیهم قد آثرتکم به على نفسی-  و ذلک أن عمر کان یستفتیه فی الأحکام-  و علی ع کان یصول على الأعداء بالأشتر-  و یقوی أنفس جیوشه بمقامه بینهم-  فلما بعثه إلى مصر کان مؤثرا لأهل مصر به على نفسه

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۲۱

نامه ۳۷ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

 ۳۷ و من کتاب له ع إلى معاویه

فَسُبْحَانَ اللَّهِ-  مَا أَشَدَّ لُزُومَکَ لِلْأَهْوَاءَ الْمُبْتَدَعَهِ وَ الْحَیْرَهِ الْمُتَّبَعَهِ-  مَعَ تَضْیِیعِ الْحَقَائِقِ وَ اطِّرَاحِ الْوَثَائِقِ-  الَّتِی هِیَ لِلَّهِ تَعَالَى طِلْبَهٌ وَ عَلَى عِبَادِهِ حُجَّهٌ-  فَأَمَّا إِکْثَارُکَ الْحِجَاجَ عَلَى عُثْمَانَ وَ قَتَلَتِهِ-  فَإِنَّکَ إِنَّمَا نَصَرْتَ عُثْمَانَ حَیْثُ کَانَ النَّصْرُ لَکَ-  وَ خَذَلْتَهُ حَیْثُ کَانَ النَّصْرُ لَهُ وَ السَّلَامُ أول هذا الکتاب

 قوله أما بعد فإن الدنیا حلوه خضره ذات زینه و بهجه-  لم یصب إلیها أحد إلا و شغلته بزینتها-  عما هو أنفع له منها-  و بالآخره أمرنا و علیها حثثنا-  فدع یا معاویه ما یفنى و اعمل لما یبقى-  و احذر الموت الذی إلیه مصیرک-  و الحساب الذی إلیه عاقبتک-  و اعلم أن الله تعالى إذا أراد بعبد خیرا-  حال بینه و بین ما یکره و وفقه لطاعته-  و إذا أراد الله بعبد سوءا أغراه بالدنیا-  و أنساه الآخره و بسط له أمله-  و عاقه عما فیه صلاحه-  و قد وصلنی کتابک فوجدتک ترمی غیر غرضک-  و تنشد غیر ضالتک و تخبط فی عمایه-و تتیه فی ضلاله و تعتصم بغیر حجه-  و تلوذ بأضعف شبهه-  فأما سؤالک المتارکه و الإقرار لک على الشام-  فلو کنت فاعلا ذلک الیوم لفعلته أمس-  و أما قولک إن عمر ولاکه فقد عزل من کان ولاه صاحبه-  و عزل عثمان من کان عمر ولاه-  و لم ینصب للناس إمام-  إلا لیرى من صلاح الأمه إماما قد کان ظهر لمن قبله-  أو أخفى عنهم عیبه-  و الأمر یحدث بعده الأمر و لکل وال رأی و اجتهاد-  فسبحان الله ما أشد لزومک للأهواء المبتدعه-  و الحیره المتبعهإلى آخر الفصل- .

و أما قوله ع إنما نصرت عثمان حیث کان النصر لک-  إلى آخره-  فقد روى البلاذری قال-  لما أرسل عثمان إلى معاویه یستمده-  بعث یزید بن أسد القسری-  جد خالد بن عبد الله بن یزید أمیر العراق-  و قال له إذا أتیت ذا خشب فأقم بها و لا تتجاوزها-  و لا تقل الشاهد یرى ما لا یرى الغائب-  فإننی أنا الشاهد و أنت الغائب- . قال فأقام بذی خشب حتى قتل عثمان-  فاستقدمه حینئذ معاویه-  فعاد إلى الشام بالجیش الذی کان أرسل معه-  و إنما صنع ذلک معاویه لیقتل عثمان فیدعو إلى نفسه- . و کتب معاویه إلى ابن عباس عند صلح الحسن ع له کتابا-  یدعوه فیه إلى بیعته و یقول له فیه-  و لعمری لو قتلتک بعثمان-  رجوت أن یکون ذلک لله رضا-  و أن یکون رأیا صوابا-  فإنک من الساعین علیه و الخاذلین له-  و السافکین دمه-  و ما جرى بینی و بینک صلح فیمنعک منی-  و لا بیدک أمان- .

فکتب إلیه ابن عباس جوابا طویلا یقول فیه-  و أما قولک إنی من الساعین على عثمان-  و الخاذلین له و السافکین دمه-  و ما جرى بینی و بینک صلح فیمنعک منی-  فأقسم بالله لأنت المتربص بقتله و المحب لهلاکه-  و الحابس الناس قبلک عنه على بصیره من أمره-  و لقد أتاک کتابه و صریخه یستغیث بک و یستصرخ-  فما حفلت به حتى بعثت إلیه معذرا بأجره-  أنت تعلم إنهم لن یترکوه حتى یقتل-  فقتل کما کنت أردت-  ثم علمت عند ذلک أن الناس لن یعدلوا بیننا و بینک-  فطفقت تنعى عثمان و تلزمنا دمه-  و تقول قتل مظلوما-  فإن یک قتل مظلوما فأنت أظلم الظالمین-  ثم لم تزل مصوبا و مصعدا و جاثما و رابضا-  تستغوی الجهال و تنازعنا حقنا بالسفهاء-  حتى أدرکت ما طلبت-  وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَهٌ لَکُمْ-  وَ مَتاعٌ إِلى‏ حِینٍ

 شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۱۶

نامه ۳۶ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۶ و من کتاب له ع إلى أخیه عقیل بن أبی طالب-  فی ذکر جیش أنفذه إلى بعض الأعداء

  و هو جواب کتاب کتبه إلیه عقیل- : فَسَرَّحْتُ إِلَیْهِ جَیْشاً کَثِیفاً مِنَ الْمُسْلِمِینَ-  فَلَمَّا بَلَغَهُ ذَلِکَ شَمَّرَ هَارِباً وَ نَکَصَ نَادِماً-  فَلَحِقُوهُ بِبَعْضِ الطَّرِیقِ-  وَ قَدْ طَفَّلَتِ الشَّمْسُ لِلْإِیَابِ-  فَاقْتَتَلُوا شَیْئاً کَلَا وَ لَا-  فَمَا کَانَ إِلَّا کَمَوْقِفِ سَاعَهٍ حَتَّى نَجَا جَرِیضاً-  بَعْدَ مَا أُخِذَ مِنْهُ بِالْمُخَنَّقِ-  وَ لَمْ یَبْقَ مَعَهُ غَیْرُ الرَّمَقِ-  فَلَأْیاً بِلَأْیٍ مَا نَجَا-  فَدَعْ عَنْکَ قُرَیْشاً وَ تَرْکَاضَهُمْ فِی الضَّلَالِ-  وَ تَجْوَالَهُمْ فِی الشِّقَاقِ وَ جِمَاحَهُمْ فِی التِّیهِ-  فَإِنَّهُمْ قَدْ أَجْمَعُوا عَلَى حَرْبِی-  کَإِجْمَاعِهِمْ عَلَى حَرْبِ رَسُولِ اللَّهِ ص قَبْلِی-  فَجَزَتْ قُرَیْشاً عَنِّی الْجَوَازِی-  فَقَدْ قَطَعُوا رَحِمِی وَ سَلَبُونِی سُلْطَانَ ابْنِ أُمِّی-  وَ أَمَّا مَا سَأَلْتَ عَنْهُ مِنْ رَأْیِی فِی الْقِتَالِ-  فَإِنَّ رَأْیِی قِتَالُ الْمُحِلِّینَ حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ-  لَا یَزِیدُنِی کَثْرَهُ النَّاسِ حَوْلِی عِزَّهً-  وَ لَا تَفَرُّقُهُمْ عَنِّی وَحْشَهً-  وَ لَا تَحْسَبَنَّ ابْنَ أَبِیکَ-  وَ لَوْ أَسْلَمَهُ النَّاسُ مُتَضَرِّعاً مُتَخَشِّعاً-  وَ لَا مُقِرّاً لِلضَّیْمِ وَاهِناً-  وَ لَا سَلِسَ الزِّمَامِ لِلْقَائِدِ-  وَ لَا وَطِئَ الظَّهْرِ لِلرَّاکِبِ الْمُقْتَعِدِ-  وَ لَکِنَّهُ کَمَا قَالَ أَخُو بَنِی سَلِیمٍ- 

فَإِنْ تَسْأَلِینِی کَیْفَ أَنْتَ فَإِنَّنِی
صَبُورٌ عَلَى رَیْبِ الزَّمَانِ صَلِیبُ‏

یَعِزُّ عَلَیَّ أَنْ تُرَى بِی کَآبَهٌ
فَیَشْمَتَ عَادٍ أَوْ یُسَاءَ حَبِیبُ‏

 قد تقدم ذکر هذا الکتاب-  فی اقتصاصنا ذکر حال بسر بن أرطاه-  و غارته على الیمن فی أول الکتاب- . و یقال طفلت الشمس بالتشدید إذا مالت للغروب-  و طفل اللیل مشددا أیضا إذا أقبل ظلامه-  و الطفل بالتحریک بعد العصر-  حین تطفل الشمس للغروب-  و یقال أتیته طفلی أی فی ذلک الوقت- . و قوله ع للإیاب أی للرجوع-  أی ما کانت علیه فی اللیله التی قبلها-  یعنی غیبوبتها تحت الأرض-  و هذا الخطاب إنما هو على قدر أفهام العرب-  کانوا یعتقدون أن الشمس منزلها و مقرها تحت الأرض-  و أنها تخرج کل یوم فتسیر على العالم-  ثم تعود إلى منزلها-  فتأوی إلیه کما یأوی الناس لیلا إلى منازلهم- . و قال الراوندی عند الإیاب عند الزوال-  و هذا غیر صحیح-  لأن ذلک الوقت لا یسمى طفلا-  لیقال إن الشمس قد طفلت فیه- . قوله ع فاقتتلوا شیئا کلا و لا-  أی شیئا قلیلا-  و موضع کلا و لا نصب لأنه صفه شیئا-  و هی کلمه تقال لما یستقصر وقته جدا-  و المعروف عند أهل اللغه کلا و ذا-  قال ابن هانئ المغربی- 

  و أسرع فی العین من لحظه
و أقصر فی السمع من لا و ذا

و فی شعر الکمیت کلا و کذا تغمیضه- . و قد رویت فی نهج البلاغه کذلک-  إلا أن فی أکثر النسخ کلا و لا-  و من الناس من یرویها کلا و لات-  و هی حرف أجری مجرى لیس-  و لا تجی‏ءحین إلا أن تحذف فی شعر-  و من الرواه من یرویها کلا و لأی-  و لأی فعل معناه أبطأ- . قوله ع نجا جریضا-  أی قد غص بالریق من شده الجهد و الکرب-  یقال جرض بریقه یجرض بالکسر-  مثال کسر یکسر-  و رجل جریض مثل قدر یقدر فهو قدیر-  و یجوز أن یرید بقوله فنجا جریضا أی ذا جریض-  و الجریض الغصه نفسها-  و فی المثل حال الجریض دون القریض-  قال الشاعر- 

کان الفتى لم یغن فی الناس لیله
إذا اختلف اللحیان عند الجریض‏

قال الأصمعی و یقال هو یجرض بنفسه- أی یکاد یموت- و منه قول إمرئ القیس-

و أفلتهن علباء جریضا
و لو أدرکنه صفر الوطاب‏

و أجرضه الله بریقه أغصه- . قوله ع بعد ما أخذ منه بالمخنق-  هو موضع الخنق من الحیوان-  و کذلک الخناق بالضم-  یقال أخذ بخناقه-  فأما الخناق بالکسر فالحبل تخنق به الشاه-  و الرمق بقیه الروح- . قوله ع فلأیا بلأی ما نجا-  أی بعد بطء و شده-  و ما زائده أو مصدریه-  و انتصب لأیا على المصدر القائم مقام الحال-  أی نجا مبطئا-  و العامل فی المصدر محذوف أی أبطأ بطئا-  و الفائده فی تکریر اللفظه المبالغه فی وصف البطء-  الذی نجا موصوفه به-  أی لأیا مقرونا بلأی‏

 و قال الراوندی-  هذه القصه و هذا الهارب جریضا و بعد لأی ما نجا-  هو معاویه-  قال و قد قیل-  إن معاویه بعث أمویا فهرب على هذه الحال-  و الأول أصح-  و هذا عجیب مضحک وددت له ألا یکون شرح هذا الکتاب- . قوله فدع عنک قریشا-  إلى قوله على حرب رسول الله ص-  هذا الکلام حق-  فإن قریشا اجتمعت على حربه-  منذ یوم بویع بغضا له و حسدا و حقدا علیه-  فأصفقوا کلهم یدا واحده على شقاقه و حربه-  کما کانت حالهم فی ابتداء الإسلام مع رسول الله ص-  لم تخرم حاله من حاله أبدا-  إلا أن ذاک عصمه الله من القتل-  فمات موتا طبیعیا و هذا اغتاله إنسان فقتله- .

قوله فجزت قریشا عنی الجوازی-  فقد قطعوا رحمی و سلبونی سلطان ابن أمی-  هذه کلمه تجری مجرى المثل-  تقول لمن یسی‏ء إلیک و تدعو علیه جزتک عنی الجوازی-  یقال جزاه الله بما صنع و جازاه الله بما صنع-  و مصدر الأول جزاء و الثانی مجازاه-  و أصل الکلمه أن الجوازی جمع جازیه-  کالجواری جمع جاریه-  فکأنه یقول جزت قریشا عنی بما صنعت لی کل خصله-  من نکبه أو شده أو مصیبه أو جائحه-  أی جعل الله هذه الدواهی کلها-  جزاء قریش بما صنعت بی-  و سلطان ابن أمی یعنی به الخلافه-  و ابن أمه هو رسول الله ص-  لأنهما ابنا فاطمه بنت عمرو بن عمران بن عائذ بن مخزوم-  أم عبد الله و أبی طالب-  و لم یقل سلطان ابن أبی-  لأن غیر أبی طالب من الأعمام-  یشرکه فی النسب إلى عبد المطلب- . قال الراوندی الجوازی جمع جازیه-  و هی النفس التی تجزی-  أی جزاهم و فعل بهم-  ما یستحقون عساکر لأجلی و فی نیابتی-  و کافأهم سریه تنهض إلیهم-  و هذا إشاره إلى بنی أمیه یهلکون من بعده-  و هذا تفسیر غریب طریف- .

و قال أیضا قوله سلطان ابن أمی-  یعنی نفسه أی سلطانه-  لأنه ابن أم نفسه-  قال و هذا من أحسن الکلام-  و لا شبهه أنه على تفسیر الراوندی لو قال-  و سلبونی سلطان ابن أخت خالتی-  أو ابن أخت عمتی-  لکان أحسن و أحسن-  و هذا الرجل قد کان یجب أن یحجر علیه-  و لا یمکن من تفسیر هذا الکتاب-  و یؤخذ علیه أیمان البیعه ألا یتعرض له- . قوله فإن رأیی قتال المحلین-  أی الخارجین من المیثاق و البیعه-  یعنی البغاه و مخالفی الإمام-  و یقال لکل من خرج من إسلام-  أو حارب فی الحرم أو فی الأشهر الحرم-  محل-  و على هذا فسر قول زهیر- 

 و کم بالقنان من محل و محرم‏

أی من لا ذمه له و من له ذمه-  و کذلک قول خالد بن یزید بن معاویه-  فی زوجته رمله بنت الزبیر بن العوام- 

    ألا من لقلب معنى غزل
یحب المحله أخت المحل‏

 أی ناقضه العهد أخت المحارب فی الحرم-  أو أخت ناقض بیعه بنی أمیه-  و روی متخضعا متضرعا بالضاد- . و مقرا للضیم و بالضیم-  أی هو راض به صابر علیه-  و واهنا أی ضعیفا- . السلس السهل و مقتعد البعیر راکبه- . و الشعر ینسب إلى العباس بن مرداس السلمی-  و لم أجده فی دیوانه و معناه ظاهر-  و فی الأمثال الحکمیه-  لا تشکون حالک إلى مخلوق مثلک-  فإنه إن کان صدیقا أحزنته-  و إن کان عدوا أشمته-  و لا خیر فی واحد من الأمرین

 شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۱۵

نامه ۳۵ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۵ و من کتاب له ع إلى عبد الله بن العباس بعد مقتل محمد بن أبی بکر

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ مِصْرَ قَدِ افْتُتِحَتْ-  وَ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی بَکْرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ قَدِ اسْتُشْهِدَ-  فَعِنْدَ اللَّهِ نَحْتَسِبُهُ وَلَداً نَاصِحاً وَ عَامِلًا کَادِحاً-  وَ سَیْفاً قَاطِعاً وَ رُکْناً دَافِعاً-  وَ قَدْ کُنْتُ حَثَثْتُ النَّاسَ عَلَى لَحَاقِهِ-  وَ أَمَرْتُهُمْ بِغِیَاثِهِ قَبْلَ الْوَقْعَهِ-  وَ دَعَوْتُهُمْ سِرّاً وَ جَهْراً وَ عَوْداً وَ بَدْءاً-  فَمِنْهُمُ الآْتِی کَارِهاً وَ مِنْهُمُ الْمُعْتَلُّ کَاذِباً-  وَ مِنْهُمُ الْقَاعِدُ خَاذِلًا-  أَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى أَنْ یَجْعَلَ لِی مِنْهُمْ فَرَجاً عَاجِلًا-  فَوَاللَّهِ لَوْ لَا طَمَعِی عِنْدَ لِقَائِی عَدُوِّی فِی الشَّهَادَهِ-  وَ تَوْطِینِی نَفْسِی عَلَى الْمَنِیَّهِ-  لَأَحْبَبْتُ أَلَّا أَبْقَى مَعَ هَؤُلَاءِ یَوْماً وَاحِداً-  وَ لَا أَلْتَقِیَ بِهِمْ أَبَداً انظر إلى الفصاحه کیف تعطی هذا الرجل قیادها-  و تملکه زمامها و اعجب لهذه الألفاظ المنصوبه-  یتلو بعضها بعضا کیف تواتیه و تطاوعه سلسه سهله-  تتدفق من غیر تعسف و لا تکلف-  حتى انتهى إلى آخر الفصل فقال-  یوما واحدا و لا ألتقی بهم أبدا-  و أنت و غیرک من الفصحاء إذا شرعوا فی کتاب أو خطبه-  جاءت القرائن و الفواصل‏تاره مرفوعه-  و تاره مجروره و تاره منصوبه-  فإن أرادوا قسرها بإعراب واحد-  ظهر منها فی التکلف أثر بین و علامه واضحه-  و هذا الصنف من البیان أحد أنواع الإعجاز فی القرآن-  ذکره عبد القاهر قال-  انظر إلى سوره النساء و بعدها سوره المائده-  الأولى منصوبه الفواصل-  و الثانیه لیس فیها منصوب أصلا-  و لو مزجت إحدى السورتین بالأخرى لم تمتزجا-  و ظهر أثر الترکیب و التألیف بینهما- .

ثم إن فواصل کل واحد منهما-  تنساق سیاقه بمقتضى البیان الطبیعی لا الصناعه التکلفیه-  ثم انظر إلى الصفات و الموصوفات فی هذا الفصل-  کیف قال ولدا ناصحا و عاملا کادحا-  و سیفا قاطعا-  و رکنا دافعا-  لو قال ولدا کادحا و عاملا ناصحا-  و کذلک ما بعده لما کان صوابا و لا فی الموقع واقعا-  فسبحان من منح هذا الرجل-  هذه المزایا النفیسه و الخصائص الشریفه-  أن یکون غلام من أبناء عرب مکه-  ینشأ بین أهله لم یخالط الحکماء-  و خرج أعرف بالحکمه و دقائق العلوم الإلهیه-  من أفلاطون و أرسطو-  و لم یعاشر أرباب الحکم الخلقیه و الآداب النفسانیه-  لأن قریشا لم یکن أحد منهم مشهورا بمثل ذلک-  و خرج أعرف بهذا الباب من سقراط و لم یرب بین الشجعان-  لأن أهل مکه کانوا ذوی تجاره-  و لم یکونوا ذوی حرب-  و خرج أشجع من کل بشر مشى على الأرض-  قیل لخلف الأحمر-  أیما أشجع عنبسه و بسطام-  أم علی بن أبی طالب-  فقال إنما یذکر عنبسه و بسطام مع البشر و الناس-  لا مع من یرتفع عن هذه الطبقه-  فقیل له فعلى کل حال-  قال و الله لو صاح فی وجوههما لماتا-  قبل أن یحمل علیهما-  و خرج أفصح من سحبان و قس-  و لم تکن قریش بأفصح العرب کان غیرها أفصح منها-  قالوا أفصح العرب جرهم و إن لم تکن لهم نباهه-  و خرج أزهد الناس فی الدنیا و أعفهم-  مع أن قریشا ذوو حرص و محبه للدنیا-  و لا غرو فیمن کان‏محمد ص مربیه و مخرجه-  و العنایه الإلهیه تمده-  و ترفده أن یکون منه ما کان- .

یقال احتسب ولده إذا مات کبیرا-  و افترط ولده إذا مات صغیرا-  قوله فمنهم الآتی-  قسم جنده أقساما-  فمنهم من أجابه و خرج کارها للخروج-  کما قال تعالى کَأَنَّما یُساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَ هُمْ یَنْظُرُونَ-  و منهم من قعد و اعتل بعله کاذبه کما قال تعالى-  یَقُولُونَ إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَهٌ وَ ما هِیَ بِعَوْرَهٍ-  إِنْ یُرِیدُونَ إِلَّا فِراراً-  و منهم من تأخر و صرح بالقعود و الخذلان-  کما قال تعالى فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ-  وَ کَرِهُوا أَنْ یُجاهِدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ-  و المعنى أن حاله کانت مناسبه لحال النبی ص-  و من تذکر أحوالهما و سیرتهما-  و ما جرى لهما إلى أن قبضا-  علم تحقیق ذلک- . ثم أقسم أنه لو لا طمعه فی الشهاده-  لما أقام مع أهل العراق و لا صحبهم- . فإن قلت فهلا خرج إلى معاویه وحده من غیر جیش-  إن کان یرید الشهاده-  قلت ذلک لا یجوز لأنه إلقاء النفس إلى التهلکه-  و للشهاده شروط متى فقدت-  فلا یجوز أن تحمل إحدى الحالتین على الأخرى

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

 

بازدیدها: ۹

نامه ۳۴ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۴ و من کتاب له ع إلى محمد بن أبی بکر

لما بلغه توجده من عزله بالأشتر عن مصر-  ثم توفی الأشتر فی توجهه إلى هناک قبل وصوله إلیها- : أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَلَغَنِی مَوْجِدَتُکَ مِنْ تَسْرِیحِ الْأَشْتَرِ إِلَى عَمَلِکَ-  وَ إِنِّی لَمْ أَفْعَلْ ذَلِکَ اسْتِبْطَاءً لَکَ فِی الْجَهْدَ-  وَ لَا ازْدِیَاداً لَکَ فِی الْجِدِّ-  وَ لَوْ نَزَعْتُ مَا تَحْتَ یَدِکَ مِنْ سُلْطَانِکَ-  لَوَلَّیْتُکَ مَا هُوَ أَیْسَرُ عَلَیْکَ مَئُونَهً-  وَ أَعْجَبُ إِلَیْکَ وِلَایَهً-  إِنَّ الرَّجُلَ الَّذِی کُنْتُ وَلَّیْتُهُ أَمْرَ مِصْرَ-  کَانَ رَجُلًا لَنَا نَاصِحاً وَ عَلَى عَدُوِّنَا شَدِیداً نَاقِماً-  فَرَحِمَهُ اللَّهُ فَلَقَدِ اسْتَکْمَلَ أَیَّامَهُ-  وَ لَاقَى حِمَامَهُ وَ نَحْنُ عَنْهُ رَاضُونَ-  أَوْلَاهُ اللَّهُ رِضْوَانَهُ وَ ضَاعَفَ الثَّوَابَ لَهُ-  فَأَصْحِرْ لِعَدُوِّکَ وَ امْضِ عَلَى بَصِیرَتِکَ-  وَ شَمِّرْ لِحَرْبِ مَنْ حَارَبَکَ وَ ادْعُ إِلَى سَبِیلِ رَبِّکَ-  وَ أَکْثِرِ الِاسْتِعَانَهَ بِاللَّهِ یَکْفِکَ مَا أَهَمَّکَ-  وَ یُعِنْکَ عَلَى مَا یُنْزِلُ بِکَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ

محمد بن أبی بکر و بعض أخباره

أم محمد رحمه الله أسماء بنت عمیس الخثعمیه-  و هی أخت میمونه زوج النبی ص-و أخت لبابه أم الفضل و عبد الله-  زوج العباس بن عبد المطلب-  و کانت من المهاجرات إلى أرض الحبشه-  و هی إذ ذاک تحت جعفر بن أبی طالب ع-  فولدت له هناک محمد بن جعفر و عبد الله و عونا-  ثم هاجرت معه إلى المدینه-  فلما قتل جعفر یوم مؤته تزوجها أبو بکر-  فولدت له محمد بن أبی بکر هذا-  ثم مات عنها فتزوجها علی ع-  و ولدت له یحیى بن علی لا خلاف فی ذلک- . و قال ابن عبد البر فی الإستیعاب-  ذکر ابن الکلبی أن عون بن علی-  اسم أمه أسماء بنت عمیس و لم یقل ذلک أحد غیره- . و قد روی أن أسماء کانت تحت حمزه بن عبد المطلب-  فولدت له بنتا تسمى أمه الله و قیل أمامه-  و محمد بن أبی بکر ممن ولد فی عصر رسول الله ص- .

قال ابن عبد البر فی کتاب الإستیعاب-  ولد عام حجه الوداع فی عقب ذی القعده بذی الحلیفه-  حین توجه رسول الله ص إلى الحج-  فسمته عائشه محمدا و کنته أبا القاسم-  بعد ذلک لما ولد له ولد سماه القاسم-  و لم تکن الصحابه ترى بذلک بأسا-  ثم کان فی حجر علی ع و قتل بمصر-  و کان علی ع یثنی علیه و یقرظه و یفضله-  و کان لمحمد رحمه الله عباده و اجتهاد-  و کان ممن حضر عثمان و دخل علیه فقال له-  لو رآک أبوک لم یسره هذا المقام منک-  فخرج و ترکه و دخل علیه بعده من قتله-  و یقال إنه أشار إلى من کان معه فقتلوه.قوله و بلغنی موجدتک أی غضبک-  وجدت على فلان موجده-  و وجدانا لغه قلیله-  و أنشدوا

  کلانا رد صاحبه بغیظ
على حنق و وجدان شدید

 فأما فی الحزن فلا یقال إلا وجدت أنا بالفتح لا غیر- . و الجهد الطاقه-  أی لم أستبطئک فی بذل طاقتک و وسعک-  و من رواها الجهد بالفتح فهو من قولهم-  اجهد جهدک فی کذا أی أبلغ الغایه-  و لا یقال هذا الحرف هاهنا إلا مفتوحا- . ثم طیب ع نفسه بأن قال له-  لو تم الأمر الذی شرعت فیه من ولایه الأشتر مصر-  لعوضتک بما هو أخف علیک مئونه و ثقلا-  و أقل نصبا من ولایه مصر-  لأنه کان فی مصر بإزاء معاویه من الشام-  و هو مدفوع إلى حربه- . ثم أکد ع ترغیبه بقوله-  و أعجب إلیک ولایه- . فإن قلت ما الذی بیده مما هو أخف على محمد مئونه-  و أعجب إلیه من ولایه مصر-  قلت ملک الإسلام کله کان بید علی ع إلا الشام-  فیجوز أن یکون قد کان فی عزمه-  أن یولیه الیمن أو خراسان أو أرمینیه أو فارس- .

ثم أخذ فی الثناء على الأشتر-  و کان علی ع شدید الاعتضاد به-  کما کان هو شدید التحقق بولایته و طاعته- . و ناقما من نقمت على فلان کذا-  إذا أنکرته علیه و کرهته منه- . ثم دعا له بالرضوان-  و لست أشک بأن الأشتر بهذه الدعوه-  یغفر الله له و یکفر ذنوبه و یدخله الجنه-  و لا فرق عندی بینها و بین دعوه رسول الله ص-  و یا طوبى لمن حصل له من علی ع بعض هذا- . قوله و أصحر لعدوک أی ابرز له-  و لا تستتر عنه بالمدینه التی أنت فیها-  أصحر الأسد من خیسه إذا خرج إلى الصحراء- . و شمر فلان للحرب إذا أخذ لها أهبتها

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۱۵

نامه ۳۳ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۳ و من کتاب له ع إلى قثم بن العباس-  و هو عامله على مکه

أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ عَیْنِی بِالْمَغْرِبِ کَتَبَ إِلَیَّ یُعْلِمُنِی-  أَنَّهُ وُجِّهَ إِلَى الْمَوْسِمِ أُنَاسٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ-  الْعُمْیِ الْقُلُوبِ الصُّمِّ الْأَسْمَاعِ الْکُمْهِ الْأَبْصَارِ-  الَّذِینَ یَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ-  وَ یُطِیعُونَ الْمَخْلُوقَ فِی مَعْصِیَهِ الْخَالِقِ-  وَ یَحْتَلِبُونَ الدُّنْیَا دَرَّهَا بِالدِّینِ-  وَ یَشْتَرُونَ عَاجِلَهَا بِآجِلِ الْأَبْرَارِ الْمُتَّقِینَ-  وَ لَنْ یَفُوزَ بِالْخَیْرِ إِلَّا عَامِلُهُ-  وَ لَا یُجْزَى جَزَاءَ الشَّرِّ إِلَّا فَاعِلُهُ-  فَأَقِمْ عَلَى مَا فِی یَدَیْکَ قِیَامَ الْحَازِمِ الطَّبِیبِ-  وَ النَّاصِحِ اللَّبِیبِ-  التَّابِعِ لِسُلْطَانِهِ الْمُطِیعِ لِإِمَامِهِ-  وَ إِیَّاکَ وَ مَا یُعْتَذَرُ مِنْهُ-  وَ لَا تَکُنْ عِنْدَ النَّعْمَاءِ بَطِراً-  وَ لَا عِنْدَ الْبَأْسَاءِ فَشِلًا-  وَ السَّلَامُ کان معاویه قد بعث إلى مکه دعاه فی السر-  یدعون إلى طاعته-  و یثبطون العرب عن نصره أمیر المؤمنین-  و یوقعون فی أنفسهم أنه إما قاتل لعثمان أو خاذل-  و إن الخلافه لا تصلح فیمن قتل أو خذل-  و ینشرون عندهم-  محاسن معاویه بزعمهم و أخلاقه و سیرته-  فکتب أمیر المؤمنین ع هذا الکتاب إلى عامله بمکه-  ینبهه على ذلک لیعتمد فیه بما تقتضیه السیاسه-  و لم یصرح فی هذا الکتاب-  بما ذا یأمره أن یفعل إذا ظفر بهم- . قوله عینی بالمغرب-  أی أصحاب أخباره عند معاویه-  و سمى الشام مغربا لأنه من الأقالیم المغربیه- . و الموسم الأیام التی یقام فیها الحج- .

و قوله و یحتلبون الدنیا درها بالدین-  دلاله على ما قلنا-  إنهم کانوا دعاه یظهرون سمت الدین-  و ناموس العباده-  و فیه إبطال قول من ظن أن المراد بذلک السرایا-  التی کان معاویه یبعثها-  فتغیر على أعمال علی ع-  و درها منصوب بالبدل من الدنیا-  و روی الذین یلتمسون الحق بالباطل أی یطلبونه-  أی یتبعون معاویه و هو على الباطل-  التماسا و طلبا للحق-  و لا یعلمون أنهم قد ضلوا- .

قوله و إیاک و ما یعتذر منه-  من الکلمات الشریفه الجلیله الموقع-  و قد رویت مرفوعه و کان یقال-  ما شی‏ء أشد على الإنسان من حمل المروءه-  و المروءه ألا یعمل الإنسان فی غیبه صاحبه-  ما یعتذر منه عند حضوره- . قوله و لا تکن عند النعماء بطرا-  و لا عند البأساء فشلا-  معنى مستعمل-  قال الشاعر

 فلست بمفراح إذا الدهر سرنی
و لا جازع من صرفه المتقلب‏

و لا أتمنى الشر و الشر تارکی‏
و لکن متى أحمل على الشر أرکب‏

 قثم بن عباس و بعض أخباره

فأما قثم بن العباس فأمه أم إخوته-  و روى ابن عبد البر فی کتاب الاستیعاب-  عن عبد الله بن جعفر قال کنت أنا و عبید الله و قثم ابنا العباس نلعب-  فمر بنا رسول الله ص راکبا فقال-  ارفعوا إلی هذا الفتى یعنی قثم-  فرفع إلیه فأردفه خلفه-  ثم جعلنی بین یدیه و دعا لنا-  فاستشهد قثم بسمرقند- . قال ابن عبد البر و روى عبد الله بن عباس قال-  کان قثم آخر الناس عهدا برسول الله ص-  أی آخر من خرج من قبره ممن نزل فیه-  قال و کان المغیره بن شعبه یدعی ذلک لنفسه-  فأنکر علی بن أبی طالب ع ذلک و قال-  بل آخر من خرج من القبر قثم بن العباس- . قال ابن عبد البر و کان قثم والیا لعلی ع على مکه-  عزل علی ع خالد بن العاص بن هشام بن المغیره المخزومی-  و کان والیها لعثمان-  و ولاها أبا قتاده الأنصاری-  ثم عزله عنها و ولى مکانه قثم بن العباس-  فلم یزل والیه علیها حتى قتل علی ع-  قال هذا قول خلیفه-  و قال الزبیر بن بکار استعمل علی ع-  قثم بن العباس على المدینه- . قال ابن عبد البر و استشهد قثم بسمرقند-  کان خرج إلیها مع سعید بن عثمان بن عفان-  زمن معاویه فقتل هناک- . قال و کان قثم یشبه رسول الله ص-  و فیه یقول داود بن مسلم-

 عتقت من حل و من رحله
یا ناق إن أدنیتنی من قثم‏

إنک إن أدنیت منه غدا
حالفنی الیسر و مات العدم‏

فی کفه بحر و فی وجهه
بدر و فی العرنین منه شمم‏

أصم عن قیل الخنا سمعه‏
و ما على الخیر به من صمم‏

لم یدر ما لا و بلا قد درى
فعافها و اعتاض منها نعم‏

 شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۱۹

نامه ۳۲ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۲ و من کتاب له ع إلى معاویه

وَ أَرْدَیْتَ جِیلًا مِنَ النَّاسِ کَثِیراً-  خَدَعْتَهُمْ بِغَیِّکَ وَ أَلْقَیْتَهُمْ فِی مَوْجِ بَحْرِکَ-  تَغْشَاهُمُ الظُّلُمَاتُ وَ تَتَلَاطَمُ بِهِمُ الشُّبُهَاتُ-  فَجَارُوا عَنْ وِجْهَتِهِمْ وَ نَکَصُوا عَلَى أَعْقَابِهِمْ-  وَ تَوَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ وَ عَوَّلُوا عَلَى أَحْسَابِهِمْ-  إِلَّا مَنْ فَاءَ مِنْ أَهْلِ الْبَصَائِرِ-  فَإِنَّهُمْ فَارَقُوکَ بَعْدَ مَعْرِفَتِکَ-  وَ هَرَبُوا إِلَى اللَّهِ مِنْ مُوَازَرَتِکَ-  إِذْ حَمَلْتَهُمْ عَلَى الصَّعْبِ وَ عَدَلْتَ بِهِمْ عَنِ الْقَصْدِ-  فَاتَّقِ اللَّهَ یَا مُعَاوِیَهُ فِی نَفْسِکَ-  وَ جَاذِبِ الشَّیْطَانَ قِیَادَکَ-  فَإِنَّ الدُّنْیَا مُنْقَطِعَهٌ عَنْکَ وَ الآْخِرَهَ قَرِیبَهٌ مِنْکَ-  وَ السَّلَامُ أردیتهم أهلکتهم-  و جیلا من الناس أی صنفا من الناس-  و الغی الضلال و جاروا عدلوا عن القصد-  و وجهتهم بکسر الواو یقال هذا وجه الرأی-  أی هو الرأی بنفسه-  و الاسم الوجه بالکسر و یجوز بالضم- . قوله و عولوا على أحسابهم أی لم یعتمدوا على الدین-  و إنما أردتهم الحمیه و نخوه الجاهلیه-  فأخلدوا إلیها و ترکوا الدین-  و الإشاره إلى بنی أمیه و خلفائهم-  الذین اتهموه ع بدم عثمان-  فحاموا عن الحسب-  و لم یأخذوا بموجب الشرع فی تلک الواقعه-ثم استثنى قوما فاءوا أی رجعوا عن نصره معاویه-  و قد ذکرنا فی أخبار صفین من فارق معاویه-  و رجع إلى أمیر المؤمنین ع-  أو فارقه و اعتزل الطائفتین- . قوله حملتهم على الصعب أی على الأمر الشاق-  و الأصل فی ذلک البعیر المستصعب-  یرکبه الإنسان فیغرر بنفسه

ذکر بعض ما دار بین علی و معاویه من الکتب

و أول هذا الکتاب من عبد الله علی أمیر المؤمنین ع-  إلى معاویه بن أبی سفیان-  أما بعد فإن الدنیا دار تجاره-  و ربحها أو خسرها الآخره-  فالسعید من کانت بضاعته فیها الأعمال الصالحه-  و من رأى الدنیا بعینها و قدرها بقدرها-  و إنی لأعظک مع علمی بسابق العلم فیک-  مما لا مرد له دون نفاذه-  و لکن الله تعالى أخذ على العلماء أن یؤدوا الأمانه-  و أن ینصحوا الغوی و الرشید-  فاتق الله و لا تکن ممن لا یرجو لله وقارا-  و من حقت علیه کلمه العذاب فإن الله بالمرصاد-  و إن دنیاک ستدبر عنک و ستعود حسره علیک-  فاقلع عما أنت علیه من الغی و الضلال-  على کبر سنک و فناء عمرک-  فإن حالک الیوم کحال الثوب المهیل-  الذی لا یصلح من جانب إلا فسد من آخر-  و قد أردیت جیلا من الناس کثیرا-  خدعتهم بغیک-  إلى آخر الکتاب- .

قال أبو الحسن علی بن محمد المدائنی-  فکتب إلیه معاویه-  من معاویه بن أبی سفیان إلى علی بن أبی طالب-  أما بعد فقد وقفت على کتابک-  و قد أبیت على الفتن إلا تمادیا-  و إنی لعالم أن الذی یدعوک إلى ذلک-  مصرعک الذی‏ لا بد لک منه-  و إن کنت موائلا فازدد غیا إلى غیک-  فطالما خف عقلک-  و منیت نفسک ما لیس لک-  و التویت على من هو خیر منک-  ثم کانت العاقبه لغیرک-  و احتملت الوزر بما أحاط بک من خطیئتک و السلام- .

 فکتب علی ع إلیه أما بعد فإن ما أتیت به من ضلالک-  لیس ببعید الشبه مما أتى به أهلک و قومک-  الذین حملهم الکفر و تمنی الأباطیل-  على حسد محمد ص حتى صرعوا مصارعهم حیث علمت-  لم یمنعوا حریما و لم یدفعوا عظیما-  و أنا صاحبهم فی تلک المواطن-  الصالی بحربهم و الفال لحدهم-  و القاتل لرءوسهم و رءوس الضلاله-  و المتبع إن شاء الله خلفهم بسلفهم-  فبئس الخلف خلف أتبع سلفا محله و محطه النار-  و السلام- .

قال فکتب إلیه معاویه-  أما بعد فقد طال فی الغی ما استمررت أدراجک-  کما طالما تمادی عن الحرب نکوصک و إبطاؤک-  فتوعد وعید الأسد و تروغ روغان الثعلب-  فحتام تحید عن لقاء مباشره اللیوث الضاریه-  و الأفاعی القاتله و لا تستبعدنها-  فکل ما هو آت قریب إن شاء الله و السلام- .

 قال فکتب إلیه علی ع أما بعد فما أعجب ما یأتینی منک-  و ما أعلمنی بما أنت إلیه صائر-  و لیس إبطائی عنک إلا ترقبا لما أنت له مکذب-  و أنا به مصدق-  و کأنی بک غدا و أنت تضج من الحرب-  ضجیج الجمال من الأثقال-  و ستدعونی أنت و أصحابک إلى کتاب تعظمونه بألسنتکم-  و تجحدونه بقلوبکم و السلام- .

قال فکتب إلیه معاویه-أما بعد فدعنی من أساطیرک-  و اکفف عنی من أحادیثک-  و اقصر عن تقولک على رسول الله ص-  و افترائک من الکذب ما لم یقل-  و غرور من معک و الخداع لهم-  فقد استغویتهم-  و یوشک أمرک أن ینکشف لهم فیعتزلوک-  و یعلموا أن ما جئت به باطل مضمحل و السلام- .

 قال فکتب إلیه علی ع أما بعد-  فطالما دعوت أنت و أولیاؤک أولیاء الشیطان الرجیم-  الحق أساطیر الأولین-  و نبذتموه وراء ظهورکم-  و جهدتم بإطفاء نور الله بأیدیکم و أفواهکم-  وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ-  و لعمری لیتمن النور على کرهک-  و لینفذن العلم بصغارک و لتجازین بعملک-  فعث فی دنیاک المنقطعه عنک ما طاب لک-  فکأنک بباطلک و قد انقضى-  و بعملک و قد هوى-  ثم تصیر إلى لظى لم یظلمک الله شیئا-  وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ- .

قال فکتب إلیه معاویه-  أما بعد فما أعظم الرین على قلبک-  و الغطاء على بصرک-  الشره من شیمتک و الحسد من خلیقتک-  فشمر للحرب و اصبر للضرب-  فو الله لیرجعن الأمر إلى ما علمت و العاقبه للمتقین-  هیهات هیهات أخطأک ما تمنى-  و هوى قلبک مع من هوى-  فاربع على ظلعک و قس شبرک بفترک-  لتعلم أین حالک من حال من یزن الجبال حلمه-  و یفصل بین أهل الشک علمه و السلام- .

 قال فکتب إلیه علی ع-  أما بعد فإن مساوئک مع علم الله تعالى فیک-  حالت بینک و بین أن یصلح لک أمرک-  و أن یرعوی قلبک-  یا ابن الصخر اللعین زعمت أن یزن الجبال حلمک-  و یفصل بین أهل الشک علمک-  و أنت الجلف المنافق الأغلف القلب-  القلیل العقل الجبان الرذل-  فإن کنت صادقا فیما تسطر-  و یعینک علیه أخو بنی سهم فدع الناس جانبا-  و تیسر لما دعوتنی إلیه من الحرب-  و الصبر على‏  الضرب و أعف الفریقین من القتال-  لیعلم أینا المرین على قلبه المغطى على بصره-  فأنا أبو الحسن قاتل جدک و أخیک و خالک-  و ما أنت منهم ببعید و السلام

قلت و أعجب و أطرب ما جاء به الدهر-  و إن کانت عجائبه و بدائعه جمه-  أن یفضى أمر علی ع-  إلى أن یصیر معاویه ندا له و نظیرا مماثلا-  یتعارضان الکتاب و الجواب-  و یتساویان فیما یواجه به أحدهما صاحبه-  و لا یقول له علی ع کلمه إلا قال مثلها-  و أخشن مسا منها-  فلیت محمدا ص کان شاهد ذلک-  لیرى عیانا لا خبرا أن الدعوه التی قام بها-  و قاسى أعظم المشاق فی تحملها-  و کابد الأهوال فی الذب عنها-  و ضرب بالسیوف علیها لتأیید دولتها-  و شید أرکانها و ملأ الآفاق بها-  خلصت صفوا عفوا لأعدائه الذین کذبوه-  لما دعا إلیها-  و أخرجوه عن أوطانه لما حض علیها-  و أدموا وجهه و قتلوا عمه و أهله-  فکأنه کان یسعى لهم و یدأب لراحتهم-  کما قال أبو سفیان فی أیام عثمان-  و قد مر بقبر حمزه و ضربه برجله و قال-  یا أبا عماره إن الأمر الذی اجتلدنا علیه بالسیف-  أمسى فی ید غلماننا الیوم یتلعبون به-  ثم آل الأمر إلى أن یفاخر معاویه علیا-  کما یتفاخر الأکفاء و النظراء- .

 إذا عیر الطائی بالبخل مادر
و قرع قسا بالفهاهه باقل‏

و قال السها للشمس أنت خفیه
و قال الدجى یا صبح لونک حائل‏

و فاخرت الأرض السماء سفاهه
و کاثرت الشهب الحصى و الجنادل‏

فیا موت زر إن الحیاه ذمیمه
و یا نفس جدی إن دهرک هازل‏

ثم أقول ثانیا لأمیر المؤمنین ع لیت شعری-  لما ذا فتح باب الکتاب‏و الجواب بینه و بین معاویه-  و إذا کانت الضروره قد قادت إلى ذلک-  فهلا اقتصر فی الکتاب إلیه على الموعظه-  من غیر تعرض للمفاخره و المنافره-  و إذا کان لا بد منهما فهلا اکتفى بهما-  من غیر تعرض لأمر آخر-  یوجب المقابله و المعارضه بمثله-  و بأشد منه-  وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ-  فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ-  و هلا دفع هذا الرجل العظیم الجلیل نفسه-  عن سباب هذا السفیه الأحمق-  هذا مع أنه القائل-  من واجه الناس بما یکرهون قالوا فیه ما لا یعلمون-  أی افتروا علیه و قالوا فیه الباطل- .

  أیها الشاتمی لتحسب مثلی
إنما أنت فی الضلال تهیم‏

لا تسبننی فلست بسبی‏
إن سبی من الرجال الکریم‏

 و هکذا جرى فی القنوت و اللعن-  قنت بالکوفه على معاویه و لعنه فی الصلاه و خطبه الجمعه-  و أضاف إلیه عمرو بن العاص و أبا موسى-  و أبا الأعور السلمی و حبیب بن مسلمه-  فبلغ ذلک معاویه بالشام فقنت علیه-  و لعنه بالصلاه و خطبه الجمعه-  و أضاف إلیه الحسن و الحسین و ابن عباس و الأشتر النخعی-  و لعله ع قد کان یظهر له من المصلحه حینئذ-  ما یغیب عنا الآن و لله أمر هو بالغه

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۵۰

نامه ۳۱ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)( وصیته ع للحسن ع-ترجمه الحسن بن علی و ذکر بعض أخباره)

 ۳۱ و من وصیته ع للحسن ع-  کتبها إلیه بحاضرین عند انصرافه من صفین

مِنَ الْوَالِدِ الْفَانِ الْمُقِرِّ لِلزَّمَانِ الْمُدْبِرِ الْعُمُرِ-  الْمُسْتَسْلِمِ لِلدَّهْرِ الذَّامِّ لِلدُّنْیَا-  السَّاکِنِ مَسَاکِنَ الْمَوْتَى الظَّاعِنِ عَنْهَا غَداً-  إِلَى الْمَوْلُودِ الْمُؤَمِّلِ مَا لَا یُدْرِکُ-  السَّالِکِ سَبِیلَ مَنْ قَدْ هَلَکَ-  غَرَضِ الْأَسْقَامِ وَ رَهِینَهِ الْأَیَّامِ-  وَ رَمِیَّهِ الْمَصَائِبِ وَ عَبْدِ الدُّنْیَا وَ تَاجِرِ الْغُرُورِ-  وَ غَرِیمِ الْمَنَایَا وَ أَسِیرِ الْمَوْتِ-  وَ حَلِیفِ الْهُمُومِ وَ قَرِینِ الْأَحْزَانِ-  وَ نُصُبِ الآْفَاتِ وَ صَرِیعِ الشَّهَوَاتِ وَ خَلِیفَهِ الْأَمْوَاتِ

ترجمه الحسن بن علی و ذکر بعض أخباره

قال الزبیر بن بکار فی کتاب أنساب قریش-  ولد الحسن بن علی ع للنصف من شهر رمضان-  سنه ثلاث من الهجره-  و سماه رسول الله ص حسنا-  و توفی للیال خلون من شهر ربیع الأول سنه خمسین- . قال و المروی أن رسول الله ص-  سمى حسنا و حسینا رضی الله عنهما یوم سابعهما-  و اشتق اسم حسین من اسم حسن- .

  قال و روى جعفر بن محمد ع أن فاطمه ع حلقت حسنا و حسینا یوم سابعهما-  و وزنت شعرهما فتصدقت بوزنه فضه قال الزبیر و روت زینب بنت أبی رافع قالت أتت فاطمه ع بابنیها إلى رسول الله ص-  فی شکوه الذی توفی فیه-  فقالت یا رسول الله هذان ابناک فورثهما شیئا-  فقال أما حسن فإن له هیبتی و سوددی-  و أما حسین فإن له جرأتی و جودی- .

و روى محمد بن حبیب فی أمالیه-  أن الحسن ع حج خمس عشره حجه ماشیا-  تقاد الجنائب معه-  و خرج من ماله مرتین-  و قاسم الله عز و جل ثلاث مرات ماله-  حتى أنه کان یعطی نعلا و یمسک نعلا-  و یعطی خفا و یمسک خفا- . و روى أبو جعفر محمد بن حبیب أیضا أن الحسن ع أعطى شاعرا-  فقال له رجل من جلسائه سبحان الله-  أ تعطی شاعرا یعصی الرحمن و یقول البهتان-  فقال یا عبد الله-  إن خیر ما بذلت من مالک ما وقیت به عرضک-  و إن من ابتغاء الخیر اتقاء الشر- .

و روى أبو جعفر قال قال ابن عباس رحمه الله-  أول ذل دخل على العرب موت الحسن ع- . و روى أبو الحسن المدائنی قال سقی الحسن ع السم أربع مرات-  فقال لقد سقیته مرارا-  فما شق علی مثل مشقته هذه المره-  فقال له الحسین ع أخبرنی من سقاک-  قال لتقتله قال نعم-  قال ما أنا بمخبرک-  إن یکن صاحبی الذی أظن فالله أشد نقمه-  و إلا فما أحب أن یقتل بی بری‏ء- .

 

و روى أبو الحسن قال-  قال معاویه لابن عباس و لقیه بمکه-  یا عجبا من وفاه الحسن-  شرب عله بماء رومه فقضى نحبه-  فوجم ابن عباس فقال معاویه لا یحزنک الله و لا یسوءک-  فقال لا یسوءنی ما أبقاک الله فأمر له بمائه ألف درهم- . و روى أبو الحسن قال-  أول من نعى الحسن ع بالبصره عبد الله بن سلمه نعاه لزیاد-  فخرج الحکم بن أبی العاص الثقفی فنعاه-  فبکى الناس و أبو بکره یومئذ مریض فسمع الضجه-  فقال ما هذا-  فقالت امرأته میسه بنت سخام الثقفیه-  مات الحسن بن علی فالحمد لله الذی أراح الناس منه-  فقال اسکتی ویحک فقد أراحه الله من شر کثیر-  و فقد الناس بموته خیرا کثیرا یرحم الله حسنا- .

قال أبو الحسن المدائنی و کانت وفاته فی سنه تسع و أربعین-  و کان مرضه أربعین یوما-  و کانت سنه سبعا و أربعین سنه-  دس إلیه معاویه سما-  على ید جعده بنت الأشعث بن قیس زوجه الحسن-  و قال لها إن قتلتیه بالسم فلک مائه ألف-  و أزوجک یزید ابنی-  فلما مات وفى لها بالمال و لم یزوجها من یزید-  قال أخشى أن تصنع بابنی کما صنعت بابن رسول الله ص- .

و روى أبو جعفر محمد بن حبیب عن المسیب بن نجبه قال سمعت أمیر المؤمنین ع یقول أنا أحدثکم عنی و عن أهل بیتی-  أما عبد الله ابن أخی فصاحب لهو و سماح-  و أما الحسن فصاحب جفنه و خوان-  فتى من فتیان قریش-  و لو قد التقت حلقتا البطان-  لم یغن عنکم شیئا فی الحرب-  و أما أنا و حسین فنحن منکم و أنتم منا  قال أبو جعفر و روى ابن عباس قال دخل الحسن بن علی ع على معاویه بعد عام الجماعه-  و هو جالس فی مجلس ضیق فجلس عند رجلیه-  فتحدث معاویه بما شاء أن یتحدث-  ثم قال عجبا لعائشه تزعم أنی فی غیر ما أنا أهله-  و أن الذی أصبحت فیه لیس لی بحق-  ما لها و لهذا یغفر الله لها-  إنما کان ینازعنی فی هذا الأمر أبو هذا الجالس-  و قد استأثر الله به-  فقال الحسن أ و عجب ذلک یا معاویه قال إی و الله-  قال أ فلا أخبرک بما هو أعجب من هذا قال ما هو-  قال جلوسک فی صدر المجلس و أنا عند رجلیک-  فضحک معاویه و قال یا ابن أخی بلغنی أن علیک دینا-  قال إن لعلی دینا قال کم هو قال مائه ألف-  فقال قد أمرنا لک بثلاثمائه ألف-  مائه منها لدینک و مائه تقسمها فی أهل بیتک-  و مائه لخاصه نفسک-  فقم مکرما و اقبض صلتک-  فلما خرج الحسن ع-  قال یزید بن معاویه لأبیه-  تالله ما رأیت رجلا استقبلک بما استقبلک به-  ثم أمرت له بثلاثمائه ألف-  قال یا بنی إن الحق حقهم فمن أتاک منهم فاحث لهو روى أبو جعفر محمد بن حبیب قال قال علی ع لقد تزوج الحسن و طلق حتى خفت أن یثیر عداوه-  قال أبو جعفر-  و کان الحسن إذا أراد أن یطلق امرأه جلس إلیها-  فقال أ یسرک أن أهب لک کذا و کذا-  فتقول له ما شاءت-  أو نعم فیقول هو لک-  فإذا قام أرسل إلیها بالطلاق و بما سمى لها- .

و روى أبو الحسن المدائنی قال-  تزوج الحسن بن علی ع هندا بنت سهیل ابن عمرو-  و کانت عند عبد الله بن عامر بن کریز فطلقها-  فکتب معاویه إلى أبی هریره أن یخطبها على یزید بن معاویه-  فلقیه الحسن ع فقال أین ترید-  قال أخطب هندا بنت سهیل بن عمرو على یزید بن معاویه-  قال الحسن ع‏ فاذکرنی لها-  فأتاها أبو هریره فأخبرها الخبر-  فقالت اختر لی فقال أختار لک الحسن فتزوجته-  فقدم عبد الله بن عامر المدینه-  فقال للحسن إن لی عند هند ودیعه-  فدخل إلیها و الحسن معه-  فخرجت حتى جلست بین یدی عبد الله بن عامر-  فرق لها رقه عظیمه-  فقال الحسن أ لا أنزل لک عنها-  فلا أراک تجد محللا خیرا لکما منی قال لا-  ثم قال لها ودیعتی فأخرجت سفطین فیهما جوهر-  ففتحهما و أخذ من أحدهما قبضه و ترک الآخر علیها-  و کانت قبل ابن عامر عند عبد الرحمن بن عتاب بن أسید-  فکانت تقول سیدهم جمیعا الحسن-  و أسخاهم ابن عامر و أحبهم إلی عبد الرحمن بن عتاب- .

و روى أبو الحسن المدائنی-  قال تزوج الحسن حفصه بنت عبد الرحمن بن أبی بکر-  و کان المنذر بن الزبیر یهواها-  فأبلغ الحسن عنها شیئا فطلقها-  فخطبها المنذر فأبت أن تتزوجه-  و قالت شهر بی-  فخطبها عاصم بن عمر بن الخطاب فتزوجها-  فأبلغه المنذر عنها شیئا فطلقها-  فخطبها المنذر فقیل لها تزوجیه فقالت لا و الله ما أفعل-  و قد فعل بی ما قد فعل مرتین-  لا و الله لا یرانی فی منزله أبدا- . و روى المدائنی عن جویریه بن أسماء قال-  لما مات الحسن ع أخرجوا جنازته-  فحمل مروان بن الحکم سریره-  فقال له الحسین ع تحمل الیوم جنازته و کنت بالأمس تجرعه الغیظ-  قال مروان نعم کنت أفعل ذلک بمن یوازن حلمه الجبال- . و روى المدائنی عن یحیى بن زکریا عن هشام بن عروه قال قال الحسن عند وفاته ادفنونی عند قبر رسول الله ص-  إلا أن تخافوا أن یکون فی ذلک شر-  فلما أرادوا دفنه-  قال مروان بن الحکم لا یدفن عثمان فی حش کوکب-  و یدفن الحسن هاهنا-  فاجتمع بنو هاشم و بنو أمیه-  و أعان هؤلاء قوم و هؤلاء قوم و جاءوا بالسلاح-  فقال أبو هریره لمروان-  أ تمنع الحسن أن یدفن فی هذا الموضع- 

و قد سمعت رسول الله ص یقول الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنه-  قال مروان دعنا منک-  لقد ضاع حدیث رسول الله ص-  إذ کان لا یحفظه غیرک و غیر أبی سعید الخدری-  و إنما أسلمت أیام خیبر-  قال أبو هریره صدقت أسلمت أیام خیبر-  و لکننی لزمت رسول الله ص و لم أکن أفارقه-  و کنت أسأله و عنیت بذلک-  حتى علمت من أحب و من أبغض-  و من قرب و من أبعد و من أقر و من نفى-  و من لعن و من دعا له-  فلما رأت عائشه السلاح و الرجال-  و خافت أن یعظم الشر بینهم و تسفک الدماء-  قالت البیت بیتی و لا آذن لأحد أن یدفن فیه-  و أبى الحسین ع أن یدفنه إلا مع جده-  فقال له محمد بن الحنفیه یا أخی-  إنه لو أوصى أن ندفنه لدفناه أو نموت قبل ذلک-  و لکنه قد استثنى و قال إلا أن تخافوا الشر-  فأی شر یرى أشد مما نحن فیه فدفنوه فی البقیع- . قال أبو الحسن المدائنی-  وصل نعی الحسن ع إلى البصره فی یومین و لیلتین-  فقال الجارود بن أبی سبره- 

إذا کان شر سار یوما و لیله
و إن کان خیر أخر السیر أربعا

إذا ما برید الشر أقبل نحونا
بإحدى الدواهی الربد سار و أسرعا

 و روى أبو الحسن المدائنی-  قال خرج على معاویه قوم من الخوارج-  بعد دخوله الکوفه و صلح الحسن ع له-  فأرسل معاویه إلى الحسن ع-  یسأله أن یخرج فیقاتل الخوارج-  فقال الحسن سبحان الله ترکت قتالک-  و هو لی حلال لصلاح الأمه و ألفتهم-  أ فترانی أقاتل معک-  فخطب معاویه أهل الکوفه-  فقال یا أهل الکوفهأ ترونی قاتلتکم على الصلاه و الزکاه و الحج-  و قد علمت أنکم تصلون و تزکون و تحجون-  و لکننی قاتلتکم لأتأمر علیکم و على رقابکم-  و قد آتانی الله ذلک و أنتم کارهون-  ألا إن کل مال أو دم أصیب فی هذه الفتنه فمطلول-  و کل شرط شرطته فتحت قدمی هاتین-  و لا یصلح الناس إلا ثلاث إخراج العطاء عند محله-  و إقفال الجنود لوقتها و غزو العدو فی داره-  فإنهم إن لم تغزوهم غزوکم ثم نزل- .

 قال المدائنی فقال المسیب بن نجبه للحسن ع-  ما ینقضی عجبی منک-  بایعت معاویه و معک أربعون ألفا-  و لم تأخذ لنفسک وثیقه و عقدا ظاهرا-  أعطاک أمرا فیما بینک و بینه-  ثم قال ما قد سمعت و الله ما أراد بها غیرک-  قال فما ترى قال أرى أن ترجع إلى ما کنت علیه-  فقد نقض ما کان بینه و بینک-  فقال یا مسیب إنی لو أردت بما فعلت الدنیا-  لم یکن معاویه بأصبر عند اللقاء-  و لا أثبت عند الحرب منی-  و لکنی أردت صلاحکم و کف بعضکم عن بعض-  فارضوا بقدر الله و قضائه-  حتى یستریح بر أو یستراح من فاجر

– . قال المدائنی و دخل عبیده بن عمرو الکندی على الحسن ع-  و کان ضرب على وجهه ضربه-  و هو مع قیس بن سعد بن عباده-  فقال ما الذی أرى بوجهک قال أصابنی مع قیس-  فالتفت حجر بن عدی إلى الحسن-  فقال لوددت أنک کنت مت قبل هذا الیوم و لم یکن ما کان-  إنا رجعنا راغمین بما کرهنا-  و رجعوا مسرورین بما أحبوا-  فتغیر وجه الحسن و غمز الحسین ع حجرا فسکت-  فقال الحسن ع-  یا حجر لیس کل الناس یحب ما تحب و لا رأیه کرأیک-  و ما فعلت إلا إبقاء علیک و الله کل یوم فی شأن- .

 

 قال المدائنی و دخل علیه سفیان بن أبی لیلى النهدی-  فقال له السلام علیک یا مذل المؤمنین-  فقال الحسن اجلس یرحمک الله-  إن رسول الله ص رفع له ملک بنی أمیه-  فنظر إلیهم یعلون منبره واحدا فواحدا-  فشق ذلک علیه-  فأنزل الله تعالى فی ذلک قرآنا قال له-  وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَهً لِلنَّاسِ-  وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ-  و سمعت علیا أبی رحمه الله یقول-  سیلی أمر هذه الأمه رجل واسع البلعوم کبیر البطن-  فسألته من هو فقال معاویه-  و قال لی إن القرآن قد نطق بملک بنی أمیه و مدتهم-  قال تعالى لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ-  قال أبی هذه ملک بنی أمیه-.

قال المدائنی فلما کان عام الصلح-  أقام الحسن ع بالکوفه أیاما-  ثم تجهز للشخوص إلى المدینه-  فدخل علیه المسیب بن نجبه الفزاری-  و ظبیان بن عماره التیمی لیودعاه-  فقال الحسن: الحمد لله الغالب على أمره-  لو أجمع الخلق جمیعا على ألا یکون ما هو کائن ما استطاعوا-  فقال أخوه الحسین ع: لقد کنت کارها لما کان طیب النفس على سبیل أبی-  حتى عزم علی أخی فأطعته-  و کأنما یجذ أنفی بالمواسی-  فقال المسیب إنه و الله ما یکبر علینا هذا الأمر-  إلا أن تضاموا و تنتقصوا-  فأما نحن فإنهم سیطلبون مودتنا بکل ما قدروا علیه-  فقال الحسین یا مسیب نحن نعلم أنک تحبنا-  فقال الحسن ع سمعت أبی یقول-  سمعت رسول الله ص یقول-  من أحب قوما کان معهم-  فعرض له المسیب و ظبیان بالرجوع-  فقال لیس لی إلى ذلک سبیل-  فلما کان من غد خرج-  فلما صار بدیر هند نظر إلى الکوفه-  و قال

و لا عن قلى فارقت دار معاشری
هم المانعون حوزتی و ذماری‏

ثم سار إلى المدینه- . قال المدائنی- فقال معاویه یومئذ للولید بن عقبه بن أبی معیط- بعد شخوص الحسن ع- یا أبا وهب هل رمت قال نعم و سموت- . قال المدائنی أراد معاویه قول الولید بن عقبه- یحرضه على الطلب بدم عثمان-

ألا أبلغ معاویه بن حرب
فإنک من أخی ثقه ملیم‏

قطعت الدهر کالسدم المعنى‏
تهدر فی دمشق و لا تریم‏

فلو کنت القتیل و کان حیا
لشمر لا ألف و لا سئوم‏

و إنک و الکتاب إلى علی‏
کدابغه و قد حلم الأدیم‏

و روى المدائنی عن إبراهیم بن محمد عن زید بن أسلم قال دخل رجل على الحسن ع بالمدینه و فی یده صحیفه-  فقال له الرجل ما هذه قال هذا کتاب معاویه-  یتوعد فیه على أمر کذا-  فقال الرجل لقد کنت على النصف فما فعلت-  فقال له الحسن ع أجل-  و لکنی خشیت أن یأتی یوم القیامه سبعون ألفا أو ثمانون ألفا-  تشخب أوداجهم دما-  کلهم یستعدی الله فیم هریق دمه- .

قال أبو الحسن و کان الحصین بن المنذر الرقاشی یقول-  و الله ما وفى معاویه للحسن بشی‏ء مما أعطاه-  قتل حجرا و أصحاب حجر-  و بایع لابنه یزید و سم الحسن- .

 قال المدائنی و روى أبو الطفیل قال قال الحسن ع لمولى له-  أ تعرف معاویه بن خدیج قال نعم-  قال إذا رأیته فأعلمنی-  فرآه خارجا من دار عمرو ابن حریث فقال هو هذا فدعاه-  فقال له أنت الشاتم علیا عند ابن آکله الأکباد-  أما و الله لئن وردت الحوض و لم ترده-  لترینه مشمرا عن ساقیه-  حاسرا عن ذراعیه یذود عنه المنافقین-  قال أبو الحسن و روى هذا الخبر أیضا قیس بن الربیع-  عن بدر بن الخلیل عن مولى الحسن ع- .

 قال أبو الحسن و حدثنا سلیمان بن أیوب عن الأسود بن قیس العبدی إن الحسن ع لقی یوما حبیب بن مسلمه-  فقال له یا حبیب رب مسیر لک فی غیر طاعه الله-  فقال أما مسیری إلى أبیک فلیس من ذلک-  قال بلى و الله-  و لکنک أطعت معاویه على دنیا قلیله زائله-  فلئن قام بک فی دنیاک لقد قعد بک فی آخرتک-  و لو کنت إذ فعلت شرا قلت خیرا-  کان ذلک کما قال عز و جل خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً-  و لکنک کما قال سبحانه-  کَلَّا بَلْ رانَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ‏ قال أبو الحسن طلب زیاد رجلا من أصحاب الحسن-  ممن کان فی کتاب الأمان-  فکتب إلیه الحسن من الحسن بن علی إلى زیاد-  أما بعد فقد علمت ما کنا أخذنا من الأمان لأصحابنا-  و قد ذکر لی فلان أنک تعرضت له-  فأحب ألا تعرض له إلا بخیر و السلام- .

فلما أتاه الکتاب-  و ذلک بعد ادعاء معاویه إیاه غضب-  حیث لم ینسبه إلى أبی سفیان فکتب إلیه من زیاد بن أبی سفیان إلى الحسن-  أما بعد فإنه أتانی کتابک-  فی فاسق تؤویه الفساق من شیعتک و شیعه أبیک-  و ایم الله لأطلبنه بین جلدک و لحمک-  و إن أحب الناس إلی لحما أن آکله-  للحم أنت منه و السلام- . فلما قرأ الحسن ع الکتاب-  بعث به إلى معاویه فلما قرأه غضب و کتب-  من معاویه بن أبی سفیان إلى زیاد-  أما بعد فإن لک رأیین-  رأیا من أبی سفیان و رأیا من سمیه-  فأما رأیک من أبی سفیان فحلم و حزم-  و أما رأیک من سمیه فما یکون من مثلها-  إن الحسن بن علی ع کتب إلی بأنک عرضت لصاحبه-  فلا تعرض له-  فإنی لم أجعل لک علیه سبیلا-  و إن الحسن لیس ممن یرمى به الرجوان-  و العجب من کتابک إلیه لا تنسبه إلى أبیه أو إلى أمه-  فالآن حین اخترت له و السلام- .

قلت جرى فی مجلس بعض الأکابر و أنا حاضر-  القول فی أن علیا ع شرف بفاطمه ع-  فقال إنسان کان حاضر المجلس-  بل فاطمه ع شرفت به-  و خاض الحاضرون فی ذلک بعد إنکارهم تلک اللفظه-  و سألنی صاحب المجلس أن أذکر ما عندی فی المعنى و أن أوضح-  أیما أفضل علی أم فاطمه فقلت أما أیهما أفضل-  فإن أرید بالأفضل الأجمع للمناقب التی تتفاضل بها الناس-  نحو العلم و الشجاعه و نحو ذلک فعلی أفضل-  و إن أرید بالأفضل الأرفع منزله عند الله-  فالذی‏استقر علیه رأی المتأخرین من أصحابنا-  أن علیا أرفع المسلمین کافه عند الله تعالى-  بعد رسول الله ص من الذکور و الإناث-  و فاطمه امرأه من المسلمین-  و إن کانت سیده نساء العالمین-  و یدل على ذلک أنه قد ثبت أنه أحب الخلق إلى الله تعالى-  بحدیث الطائر-  و فاطمه من الخلق-  و أحب الخلق إلیه سبحانه أعظمهم ثوابا یوم القیامه-  على ما فسره المحققون من أهل الکلام-  و إن أرید بالأفضل الأشرف نسبا ففاطمه أفضل-  لأن أباها سید ولد آدم من الأولین و الآخرین-  فلیس فی آباء علی ع مثله و لا مقارنه-  و إن أرید بالأفضل من کان رسول الله ص أشد علیه حنوا و أمس به رحما-  ففاطمه أفضل لأنها ابنته-  و کان شدید الحب لها و الحنو علیها جدا-  و هی أقرب إلیه نسبا من ابن العم-  لا شبهه فی ذلک- .

فأما القول فی أن علیا شرف بها أو شرفت به-  فإن علیا ع کانت أسباب شرفه و تمیزه على الناس متنوعه-  فمنها ما هو متعلق بفاطمه ع-  و منها ما هو متعلق بأبیها ص-  و منها ما هو مستقل بنفسه- . فأما الذی هو مستقل بنفسه-  فنحو شجاعته و عفته و حلمه و قناعته-  و سجاحه أخلاقه و سماحه نفسه-  و أما الذی هو متعلق برسول الله ص-  فنحو علمه و دینه و زهده و عبادته-  و سبقه إلى الإسلام و إخباره بالغیوب- . و أما الذی یتعلق بفاطمه ع فنکاحه لها-  حتى صار بینه و بین رسول الله ص الصهر-  المضاف إلى النسب و السبب-  و حتى إن ذریته منها صارت ذریه لرسول الله ص-  و أجزاء من ذاته ع-  و ذلک لأن الولد إنما یکون من منی الرجل و دم المرأه-  و هما جزءان من ذاتی الأب و الأم-  ثم هکذا أبدا فی ولد الولد و من بعده من البطون دائما-  فهذا هو القول فی شرف علی ع بفاطمه- .

 

فأما شرفها به فإنها و إن کانت ابنه سید العالمین-  إلا أن کونها زوجه علی أفادها نوعا من شرف آخر-  زائدا على ذلک الشرف الأول-  أ لا ترى أن أباها لو زوجها أبا هریره أو أنس بن مالک-  لم یکن حالها فی العظمه و الجلاله کحالها الآن-  و کذلک لو کان بنوها و ذریتها-  من أبی هریره و أنس بن مالک-  لم یکن حالهم فی أنفسهم کحالهم الآن- . قال أبو الحسن المدائنی و کان الحسن کثیر التزوج-  تزوج خوله بنت منظور بن زبان الفزاریه-  و أمها ملیکه بنت خارجه بن سنان-  فولدت له الحسن بن الحسن-  و تزوج أم إسحاق بنت طلحه بن عبید الله-  فولدت له ابنا سماه طلحه-  و تزوج أم بشر بنت أبی مسعود الأنصاری-  و اسم أبی مسعود عقبه بن عمر-  فولدت له زید بن الحسن-  و تزوج جعده بنت الأشعث بن قیس-  و هی التی سقته السم-  و تزوج هند ابنه سهیل بن عمرو-  و حفصه ابنه عبد الرحمن بن أبی بکر-  و تزوج امرأه من کلب-  و تزوج امرأه من بنات عمرو بن أهتم المنقری-  و امرأه من ثقیف فولدت له عمرا-  و تزوج امرأه من بنات علقمه ابن زراره-  و امرأه من بنی شیبان من آل همام بن مره-  فقیل له إنها ترى رأی الخوارج فطلقها-  و قال إنی أکره أن أضم إلى نحری جمره من جمر جهنم- . و قال المدائنی و خطب إلى رجل فزوجه-  و قال له إنی مزوجک-  و أعلم أنک ملق طلق غلق-  و لکنک خیر الناس نسبا و أرفعهم جدا و أبا- . قلت أما قوله ملق طلق فقد صدق-  و أما قوله غلق فلا-  فإن الغلق الکثیر الضجر-  و کان الحسن ع أوسع الناس صدرا و أسجحهم خلقا- .

 

قال المدائنی-  أحصیت زوجات الحسن بن علی فکن سبعین امرأه- . قال المدائنی و لما توفی علی ع-  خرج عبد الله بن العباس بن عبد المطلب إلى الناس-  فقال إن أمیر المؤمنین ع توفی و قد ترک خلفا-  فإن أحببتم خرج إلیکم-  و إن کرهتم فلا أحد على أحد-  فبکى الناس و قالوا بل یخرج إلینا- فخرج الحسن ع فخطبهم-  فقال أیها الناس اتقوا الله فإنا أمراؤکم و أولیاؤکم-  و إنا أهل البیت الذین قال الله تعالى فینا-  إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ-  وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً-  فبایعه الناس- .

و کان خرج إلیهم و علیه ثیاب سود-  ثم وجه عبد الله بن عباس-  و معه قیس بن سعد بن عباده مقدمه له-  فی اثنی عشر ألفا إلى الشام-  و خرج و هو یرید المدائن-  فطعن بساباط و انتهب متاعه-  و دخل المدائن و بلغ ذلک معاویه فأشاعه-  و جعل أصحاب الحسن-  الذین وجههم مع عبد الله یتسللون إلى معاویه-  الوجوه و أهل البیوتات-  فکتب عبد الله بن العباس بذلک إلى الحسن ع-  فخطب الناس و وبخهم-  و قال خالفتم أبی حتى حکم و هو کاره-  ثم دعاکم إلى قتال أهل الشام بعد التحکیم-  فأبیتم حتى صار إلى کرامه الله-  ثم بایعتمونی على أن تسالموا من سالمنی-  و تحاربوا من حاربنی-  و قد أتانی أن أهل الشرف منکم قد أتوا معاویه و بایعوه-  فحسبی منکم لا تغرونی من دینی و نفسی- . و أرسل عبد الله بن الحارث بن نوفل-  بن الحارث بن عبد المطلب-  و أمه هند بنت أبی سفیان بن حرب-  إلى معاویه یسأله المسالمه-  و اشترط علیه العمل بکتاب الله و سنه نبیه-  و ألا یبایع لأحد من بعده-  و أن یکون الأمر شورى-  و أن یکون الناس أجمعون آمنین- .

و کتب بذلک کتابا-  فأبى الحسین ع و امتنع-  فکلمه الحسن حتى رضی و قدم معاویه إلى الکوفه- . قال أبو الحسن و حدثنا أبو بکر بن الأسود-  قال کتب ابن العباس إلى الحسن-  أما بعد فإن المسلمین ولوک أمرهم بعد علی ع-  فشمر للحرب و جاهد عدوک و قارب أصحابک-  و اشتر من الظنین دینه بما لا یثلم لک دینا-  و وال أهل البیوتات و الشرف-  تستصلح به عشائرهم حتى یکون الناس جماعه-  فإن بعض ما یکره الناس ما لم یتعد الحق-  و کانت عواقبه تؤدی إلى ظهور العدل و عز الدین-  خیر من کثیر مما یحبه الناس-  إذا کانت عواقبه تدعو إلى ظهور الجور-  و ذل المؤمنین و عز الفاجرین-  و اقتد بما جاء عن أئمه العدل-  فقد جاء عنهم أنه لا یصلح الکذب إلا فی حرب أو إصلاح بین الناس-  فإن الحرب خدعه-  و لک فی ذلک سعه إذا کنت محاربا ما لم تبطل حقا- .

و اعلم أن علیا أباک إنما رغب الناس عنه إلى معاویه-  أنه أساء بینهم فی الفی‏ء-  و سوى بینهم فی العطاء فثقل علیهم-  و اعلم أنک تحارب من حارب الله و رسوله-  فی ابتداء الإسلام-  حتى ظهر أمر الله-  فلما وحد الرب و محق الشرک و عز الدین-  أظهروا الإیمان و قرءوا القرآن مستهزءین بآیاته-  و قاموا إلى الصلاه و هم کسالى-  و أدوا الفرائض‏ و هم لها کارهون-  فلما رأوا أنه لا یعز فی الدین إلا الأتقیاء الأبرار-  توسموا بسیما الصالحین لیظن المسلمون بهم خیرا-  فما زالوا بذلک حتى شرکوهم فی أماناتهم-  و قالوا حسابهم على الله-  فإن کانوا صادقین فإخواننا فی الدین-  و إن کانوا کاذبین کانوا بما اقترفوا هم الأخسرین-  و قد منیت بأولئک و بأبنائهم و أشباههم-  و الله ما زادهم طول العمر إلا غیا-  و لا زادهم ذلک لأهل الدین إلا مقتا-  فجاهدهم و لا ترض دنیه و لا تقبل خسفا-  فإن علیا لم یجب إلى الحکومه-  حتى غلب على أمره فأجاب-  و إنهم یعلمون أنه أولى بالأمر إن حکموا بالعدل-  فلما حکموا بالهوى رجع إلى ما کان علیه-  حتى أتى علیه أجله-  و لا تخرجن من حق أنت أولى به-  حتى یحول الموت دون ذلک و السلام

 قال المدائنی و کتب الحسن ع إلى معاویه من عبد الله الحسن بن علی أمیر المؤمنین إلى معاویه بن أبی سفیان-  أما بعد فإن الله بعث محمدا ص رحمه للعالمین-  فأظهر به الحق و قمع به الشرک-  و أعز به العرب عامه و شرف به قریشا خاصه-  فقال وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ-  فلما توفاه الله تنازعت العرب فی الأمر بعده-  فقالت قریش نحن عشیرته و أولیاؤه-  فلا تنازعونا سلطانه-  فعرفت العرب لقریش ذلک-  و جاحدتنا قریش ما عرفت لها العرب-  فهیهات ما أنصفتنا قریش-  و قد کانوا ذوی فضیله فی الدین و سابقه فی الإسلام-  و لا غرو إلا منازعته إیانا الأمر-  بغیر حق فی الدنیا معروف-  و لا أثر فی الإسلام محمود-  فالله الموعد-  نسأل الله ألا یؤتینا فی هذه الدنیا شیئا-  ینقصنا عنده فی الآخره-  إن علیا لما توفاه الله ولانی المسلمون الأمر بعده-  فاتق الله یا معاویه-  و انظر لأمه محمدص ما تحقن به دماءها-  و تصلح به أمرها و السلام- .

و بعث بالکتاب مع الحارث بن سوید التیمی تیم الرباب-  و جندب الأزدی-  فقدما على معاویه فدعواه إلى بیعه الحسن ع فلم یجبهما-  و کتب جوابه أما بعد-  فقد فهمت ما ذکرت به رسول الله-  و هو أحق الأولین و الآخرین بالفضل کله-  و ذکرت تنازع المسلمین الأمر بعده-  فصرحت بتهمه أبی بکر الصدیق و عمر-  و أبی عبیده الأمین و صلحاء المهاجرین-  فکرهت لک ذلک-  إن الأمه لما تنازعت الأمر بینها رأت قریشا أخلقها به-  فرأت قریش و الأنصار و ذوو الفضل و الدین من المسلمین-  أن یولوا من قریش أعلمها بالله و أخشاها له-  و أقواها على الأمر فاختاروا أبا بکر و لم یألوا-  و لو علموا مکان رجل غیر أبی بکر یقوم مقامه-  و یذب عن حرم الإسلام ذبه ما عدلوا بالأمر إلى أبی بکر-  و الحال الیوم بینی و بینک على ما کانوا علیه-  فلو علمت أنک أضبط لأمر الرعیه-  و أحوط على هذه الأمه و أحسن سیاسه-  و أکید للعدو و أقوى على جمع الفی‏ء-  لسلمت لک الأمر بعد أبیک-  فإن أباک سعى على عثمان حتى قتل مظلوما-  فطالب الله بدمه و من یطلبه الله فلن یفوته-  ثم ابتز الأمه أمرها و فرق جماعتها-  فخالفه نظراؤه-  من أهل السابقه و الجهاد و القدم فی الإسلام-  و ادعى أنهم نکثوا بیعته-  فقاتلهم فسفکت الدماء و استحلت الحرم-  ثم أقبل إلینا لا یدعی علینا بیعه-  و لکنه یرید أن یملکنا اغترارا فحاربناه و حاربنا-  ثم صارت الحرب إلى أن اختار رجلا و اخترنا رجلا-  لیحکما بما تصلح علیه الأمه-  و تعود به الجماعه و الألفه-  و أخذنا بذلک علیهما میثاقا-  و علیه مثله و علینا مثله على الرضا بما حکما-  فأمضى الحکمان علیه الحکم بما علمت و خلعاه-  فو الله ما رضی بالحکم و لا صبر لأمر الله-  فکیف تدعونی إلى أمر إنما تطلبه بحق أبیک-  و قد خرج منه فانظر لنفسک و لدینک و السلام- .

 

قال ثم قال للحارث و جندب-  ارجعا فلیس بینی و بینکم إلا السیف-  فرجعا و أقبل إلى العراق فی ستین ألفا-  و استخلف على الشام الضحاک بن قیس الفهری-  و الحسن مقیم بالکوفه لم یشخص-  حتى بلغه أن معاویه قد عبر جسر منبج-  فوجه حجر بن عدی یأمر العمال بالاحتراس-  و یذب الناس فسارعوا-  فعقد لقیس بن سعد بن عباده على اثنی عشر ألفا-  فنزل دیر عبد الرحمن-  و استخلف على الکوفه المغیره بن نوفل-  بن الحارث ابن عبد المطلب-  و أمر قیس بن سعد بالمسیر و ودعه و أوصاه-  فأخذ على الفرات و قرى الفلوجه ثم إلى مسکن- و ارتحل الحسن ع متوجها نحو المدائن-  فأتى ساباط فأقام بها أیاما-  فلما أراد أن یرحل إلى المدائن قام فخطب الناس-  فقال أیها الناس إنکم بایعتمونی-  على أن تسالموا من سالمت و تحاربوا من حاربت-  و إنی و الله ما أصبحت محتملا-  على أحد من هذه الأمه ضغینه فی شرق و لا غرب-  و لما تکرهون فی الجماعه و الألفه و الأمن-  و صلاح ذات البین خیر مما تحبون فی الفرقه-  و الخوف و التباغض و العداوه-  و إن علیا أبی کان یقول-  لا تکرهوا إماره معاویه-  فإنکم لو فارقتموه-  لرأیتم الرءوس تندر عن کواهلها کالحنظل ثم نزل- .

فقال الناس ما قال هذا القول إلا و هو خالع نفسه-  و مسلم الأمر لمعاویه-  فثاروا به فقطعوا کلامه و انتهبوا متاعه-  و انتزعوا مطرفا کان علیه-  و أخذوا جاریه کانت معه-  و اختلف الناس فصارت طائفه معه و أکثرهم علیه-  فقال اللهم أنت المستعان و أمر بالرحیل فارتحل الناس-  و أتاه رجل بفرس فرکبه و أطاف به بعض أصحابه-  فمنعوا الناس عنه و ساروا-  فقدمه سنان بن الجراح الأسدی إلى مظلم ساباط فأقام به-  فلما دنا منه تقدم إلیه یکلمه-  و طعنه فی فخذه بالمعول طعنه کادت تصل إلى العظم-  فغشی علیه و ابتدره أصحابه-  فسبق إلیه عبید الله الطائی فصرع سنانا-  و أخذ ظبیان بن عماره المعول‏ من یده-  فضربه به فقطع أنفه-  ثم ضربه بصخره على رأسه فقتله-  و أفاق الحسن ع من غشیته-  فعصبوا جرحه و قد نزف و ضعف-  فقدموا به المدائن-  و علیها سعد بن مسعود عم المختار بن أبی عبید-  و أقام بالمدائن حتى برأ من جرحه- . قال المدائنی و کان الحسن ع أکبر ولد علی-  و کان سیدا سخیا حلیما خطیبا-  و کان رسول الله ص یحبه-  سابق یوما بین الحسین و بینه فسبق الحسن-  فأجلسه على فخذه الیمنى-  ثم أجلس الحسین على الفخذ الیسرى-  فقیل له یا رسول الله أیهما أحب إلیک-  فقال أقول کما قال إبراهیم أبونا-  و قیل له أی ابنیک أحب إلیک-  قال أکبرهما و هو الذی یلد ابنی محمدا ص- .

و روى المدائنی عن زید بن أرقم قال خرج الحسن ع و هو صغیر-  و علیه برده و رسول الله ص یخطب-  فعثر فسقط فقطع رسول الله ص الخطبه-  و نزل مسرعا إلیه و قد حمله الناس-  فتسلمه و أخذه على کتفه-  و قال إن الولد لفتنه-  لقد نزلت إلیه و ما أدری ثم صعد فأتم الخطبهو روى المدائنی قال لقی عمرو بن العاص الحسن ع فی الطواف-  فقال له یا حسن-  زعمت أن الدین لا یقوم إلا بک و بأبیک-  فقد رأیت الله أقامه بمعاویه-  فجعله راسیا بعد میله و بینا بعد خفائه-  أ فرضی الله بقتل عثمان-  أ و من الحق أن تطوف بالبیت کما یدور الجمل بالطحین-  علیک ثیاب کغرقئ البیض-  و أنت قاتل عثمان-  و الله إنه لألم للشعث و أسهل للوعث-  أن یوردک معاویه حیاض أبیک-  فقال الحسن ع إن لأهل النار علامات یعرفون بها-  إلحادا لأولیاء الله و موالاه لأعداء الله-  و الله إنک‏ لتعلم أن علیا لم یرتب فی الدین-  و لا یشک فی الله ساعه و لا طرفه عین قط-  و ایم الله لتنتهین یا ابن أم عمرو أو لأنفذن حضنیک بنوافذ أشد من القعضبیه-  فإیاک و التهجم علی-  فإنی من قد عرفت لست بضعیف الغمزه-  و لا هش المشاشه و لا مری‏ء المأکله-  و إنی من قریش کواسطه القلاده-  یعرف حسبی و لا أدعى لغیر أبی-  و أنت من تعلم و یعلم الناس-  تحاکمت فیک رجال قریش فغلب علیک جزاروها-  ألأمهم حسبا و أعظمهم لؤما-  فإیاک عنی فإنک رجس-  و نحن أهل بیت الطهاره-  أذهب الله عنا الرجس و طهرنا تطهیرا-  فأفحم عمرو و انصرف کئیبا

و روى أبو الحسن المدائنی قال سأل معاویه الحسن بن علی بعد الصلح-  أن یخطب الناس فامتنع-  فناشده أن یفعل فوضع له کرسی فجلس علیه-  ثم قال الحمد لله الذی توحد فی ملکه و تفرد فی ربوبیته-  یؤتی الملک من یشاء و ینزعه عمن یشاء-  و الحمد لله الذی أکرم بنا مؤمنکم-  و أخرج من الشرک أولکم و حقن دماء آخرکم-  فبلاؤنا عندکم قدیما و حدیثا أحسن البلاء-  إن شکرتم أو کفرتم-  أیها الناس إن رب علی کان أعلم بعلی حین قبضه إلیه-  و لقد اختصه بفضل لم تعتادوا مثله و لم تجدوا مثل سابقته-  فهیهات هیهات طالما قلبتم له الأمور-  حتى أعلاه الله علیکم و هو صاحبکم-  و عدوکم فی بدر و أخواتها-  جرعکم رنقا و سقاکم علقا-  و أذل رقابکم و أشرقکم بریقکم-  فلستم بملومین على بغضه-  و ایم الله لا ترى أمه محمد خفضا-  ما کانت سادتهم و قادتهم فی بنی أمیه-  و لقد وجه الله إلیکم فتنه لن تصدروا عنها حتى تهلکوا-  لطاعتکم طواغیتکم و انضوائکم إلى شیاطینکم-  فعند الله أحتسب ما مضى و ما ینتظر من سوء دعتکم-  و حیف حکمکم-  ثم قال یا أهل الکوفه-  لقد فارقکم بالأمس سهم من مرامی الله-  صائب‏على أعداء الله نکال على فجار قریش-  لم یزل آخذا بحناجرها جاثما على أنفاسها-  لیس بالملومه فی أمر الله و لا بالسروقه لمال الله-  و لا بالفروقه فی حرب أعداء الله-  أعطى الکتاب خواتمه و عزائمه-  دعاه فأجابه و قاده فاتبعه-  لا تأخذه فی الله لومه لائم-  فصلوات الله علیه و رحمته ثم نزل-  فقال معاویه أخطأ عجل أو کاد-  و أصاب مثبت أو کاد ما ذا أردت من خطبه الحسن- .

فأما أبو الفرج علی بن الحسین الأصفهانی-  فإنه قال کان فی لسان أبی محمد الحسن ع ثقل کالفأفأه-  حدثنی بذلک محمد بن الحسین الأشنانی-  قال حدثنی محمد بن إسماعیل الأحمسی-  عن مفضل بن صالح عن جابر-  قال کان فی لسان الحسن ع رته-  فکان سلمان الفارسی رحمه الله یقول-  أتته من قبل عمه موسى بن عمران ع- . قال أبو الفرج و مات شهیدا مسموما-  دس معاویه إلیه و إلى سعد بن أبی وقاص-  حین أراد أن یعهد إلى یزید ابنه بالأمر بعده سما-  فماتا منه فی أیام متقاربه-  و کان الذی تولى ذلک من الحسن ع-  زوجته جعده بنت الأشعث بن قیس بمال بذله لها معاویه-  و یقال إن اسمها سکینه و یقال عائشه و یقال شعثاء-  و الصحیح أن اسمها جعده- .

قال أبو الفرج فروى عمرو بن ثابت-  قال کنت أختلف إلى أبی إسحاق‏السبیعی سنه-  أسأله عن الخطبه التی خطب بها الحسن بن علی ع عقیب وفاه أبیه-  و لا یحدثنی بها-  فدخلت إلیه فی یوم شات و هو فی الشمس-  و علیه برنسه فکأنه غول-  فقال لی من أنت فأخبرته فبکى-  و قال کیف أبوک و کیف أهلک قلت صالحون-  قال فی أی شی‏ء تتردد منذ سنه-  قلت فی خطبه الحسن بن علی بعد وفاه أبیه- .

 حدثنی هبیره ابن مریم قال-  خطب الحسن ع بعد وفاه أمیر المؤمنین ع-  فقال قد قبض فی هذه اللیله رجل لم یسبقه الأولون-  و لا یدرکه الآخرون بعمل-  لقد کان یجاهد مع رسول الله ص فیسبقه بنفسه-  و لقد کان یوجهه برایته-  فیکنفه جبرائیل عن یمینه و میکائیل عن یساره-  فلا یرجع حتى یفتح الله علیه-  و لقد توفی فی اللیله التی عرج فیها بعیسى ابن مریم-  و التی توفی فیها یوشع بن نوح-  و ما خلف صفراء و لا بیضاء إلا سبعمائه درهم من عطائه-  أراد أن یبتاع بها خادما لأهله-  ثم خنقته العبره فبکى و بکى الناس معه-  ثم قال أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی-  و من لم یعرفنی فأنا الحسن بن محمد رسول الله ص-  أنا ابن البشیر أنا ابن النذیر-  أنا ابن الداعی إلى الله بإذنه و السراج المنیر-  أنا من أهل البیت الذین أذهب الله عنهم الرجس-  و طهرهم تطهیرا-  و الذین افترض الله مودتهم فی کتابه-  إذ یقول وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَهً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً-  فاقتراف الحسنه مودتنا أهل البیت- .

قال أبو الفرج فلما انتهى إلى هذا الموضع من الخطبه-  قام عبد الله بن العباس بین‏یدیه-  فدعا الناس إلى بیعته فاستجابوا-  و قالوا ما أحبه إلینا و أحقه بالخلافه فبایعوه-  ثم نزل من المنبر- . قال أبو الفرج و دس معاویه رجلا من حمیر إلى الکوفه-  و رجلا من بنی القین إلى البصره یکتبان إلیه بالأخبار-  فدل على الحمیری و على القینی فأخذا و قتلا- .

و کتب الحسن ع إلى معاویه أما بعد فإنک دسست إلی الرجال کأنک تحب اللقاء-  لا أشک فی ذلک فتوقعه إن شاء الله-  و بلغنی أنک شمت بما لم یشمت به ذو الحجى-  و إنما مثلک فی ذلک کما قال الأول- 

 فإنا و من قد مات منا لکالذی
یروح فیمسی فی المبیت لیغتدی‏

فقل للذی یبغی خلاف الذی مضى‏
تجهز لأخرى مثلها فکأن قد

فأجابه معاویه أما بعد فقد وصل کتابک-  و فهمت ما ذکرت فیه-  و لقد علمت بما حدث فلم أفرح و لم أحزن و لم أشمت و لم آس-  و إن علیا أباک لکما قال أعشى بنی قیس ابن ثعلبه- 

فأنت الجواد و أنت الذی
إذا ما القلوب ملأن الصدورا

جدیر بطعنه یوم اللقاء
یضرب منها النساء النحورا

و ما مزید من خلیج البحار
یعلو الإکام و یعلو الجسورا

بأجود منه بما عنده‏
فیعطی الألوف و یعطی البدورا

 

قال أبو الفرج-  و کتب عبد الله بن العباس من البصره إلى معاویه-  أما بعد فإنک و دسک أخا بنی القین إلى البصره-  تلتمس من غفلات قریش بمثل ما ظفرت به من یمانیتک-  لکما قال أمیه بن أبی الأسکر- 

لعمرک إنی و الخزاعی طارقا
کنعجه عاد حتفها تتحفر

أثارت علیها شفره بکراعها
فظلت بها من آخر اللیل تنحر

شمت بقوم من صدیقک أهلکوا
أصابهم یوم من الدهر أصفر

فأجابه معاویه أما بعد-  فإن الحسن بن علی قد کتب إلی بنحو مما کتبت به-  و أنبأنی بما لم یحقق سوء ظن و رأی فی-  و إنک لم تصب مثلی و مثلکم-  و إنما مثلنا کما قال طارق الخزاعی-  یجیب أمیه عن هذا الشعر- 

 فو الله ما أدری و إنی لصادق
إلى أی من یظننی أتعذر

أعنف إن کانت زبینه أهلکت‏
و نال بنی لحیان شر فأنفروا

قال أبو الفرج-  و کان أول شی‏ء أحدثه الحسن ع أنه زاد المقاتله مائه مائه-  و قد کان علی ع فعل ذلک یوم الجمل-  و فعله الحسن حال الاستخلاف-  فتبعه الخلفاء من بعده فی ذلک- .

 قال و کتب الحسن ع إلى معاویه-  مع حرب بن عبد الله الأزدی من الحسن بن علی أمیر المؤمنین-  إلى معاویه بن أبی سفیان-  سلام علیک-  فإنی أحمد إلیک الله الذی لا إله إلا هو-  أما بعد فإن الله جل جلاله بعث محمدا رحمه للعالمین-  و منه للمؤمنین و کافه للناس أجمعین-  لِیُنْذِرَ مَنْ کانَ حَیًّا وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْکافِرِینَ-  فبلغ رسالات الله-  و قام بأمر الله حتى توفاه الله غیر مقصر و لا وان-  و بعد أن أظهر الله به الحق و محق به الشرک-  و خص به قریشا خاصه فقال له-  وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ-  فلما توفی تنازعت سلطانه العرب-  فقالت قریش نحن قبیلته و أسرته و أولیاؤه-  و لا یحل لکم أن تنازعونا سلطان محمد و حقه-  فرأت العرب أن القول ما قالت قریش-  و أن الحجه فی ذلک لهم على من نازعهم أمر محمد-  فأنعمت لهم و سلمت إلیهم-  ثم حاججنا نحن قریشا بمثل ما حاججت به العرب-  فلم تنصفنا قریش إنصاف العرب لها-  إنهم أخذوا هذا الأمر دون العرب-  بالانتصاف و الاحتجاج-  فلما صرنا أهل بیت محمد و أولیاءه إلى محاجتهم-  و طلب النصف منهم باعدونا-  و استولوا بالإجماع على ظلمنا و مراغمتنا-  و العنت منهم لنا-  فالموعد الله و هو الولی النصیرو لقد کنا تعجبنا لتوثب المتوثبین علینا-  فی حقنا و سلطان نبینا-  و إن کانوا ذوی فضیله و سابقه فی الإسلام-  و أمسکنا عن منازعتهم مخافه على الدین-  أن یجد المنافقون و الأحزاب فی ذلک مغمزا یثلمونه به-  أو یکون لهم بذلک سبب إلى ما أرادوا من إفساده-  فالیوم فلیتعجب المتعجب من توثبک یا معاویه-  على أمر لست من أهله-  لا بفضل فی الدین معروف-  و لا أثر فی الإسلام محمود-  و أنت ابن حزب من الأحزاب-  و ابن أعدى قریش لرسول الله ص و لکتابه-  و الله حسیبک فسترد فتعلم لمن عقبى الدار-  و بالله لتلقین عن قلیل ربک-  ثم لیجزینک بما قدمت یداک و ما الله بظلام للعبید-  إن علیا لما مضى لسبیله رحمه الله علیه یوم قبض-  و یوم من الله علیه بالإسلام و یوم یبعث حیا-  ولانی المسلمون الأمر بعده-  فأسأل الله ألا یؤتینا فی الدنیا الزائله شیئا-  ینقصنا به فی الآخره مما عنده من کرامه- 

و إنما حملنی على الکتاب إلیک الإعذار-  فیما بینی و بین الله عز و جل فی أمرک-  و لک فی ذلک إن فعلته الحظ الجسیم و الصلاح للمسلمین-  فدع التمادی فی الباطل-  و ادخل فیما دخل فیه الناس من بیعتی-  فإنک تعلم أنی أحق بهذا الأمر منک عند الله-  و عند کل أواب حفیظ-  و من له قلب منیب-  و اتق الله و دع البغی و احقن دماء المسلمین-  فو الله ما لک خیر فی أن تلقى الله من دمائهم-  بأکثر مما أنت لاقیه به-  و ادخل فی السلم و الطاعه-  و لا تنازع الأمر أهله و من هو أحق به منک-  لیطفئ الله النائره بذلک-  و یجمع الکلمه و یصلح ذات البین-  و إن أنت أبیت إلا التمادی فی غیک-  سرت إلیک بالمسلمین فحاکمتک-  حتى یحکم الله بیننا و هو خیر الحاکمین- .

فکتب معاویه إلیه-من عبد الله معاویه أمیر المؤمنین إلى الحسن بن علی-  سلام الله علیک-  فإنی أحمد إلیک الله الذی لا إله إلا هو-  أما بعد فقد بلغنی کتابک-  و فهمت ما ذکرت به محمدا رسول الله من الفضل-  و هو أحق الأولین و الآخرین-  بالفضل کله قدیمه و حدیثه و صغیره و کبیره-  و قد و الله بلغ و أدى و نصح و هدى-  حتى أنقذ الله به من الهلکه و أنار به من العمى-  و هدى به من الجهاله و الضلاله-  فجزاه الله أفضل ما جزى نبیا عن أمته-  و صلوات الله علیه یوم ولد و یوم بعث-  و یوم قبض و یوم یبعث حیا- .

و ذکرت وفاه النبی ص و تنازع المسلمین الأمر بعده-  و تغلبهم على أبیک-  فصرحت بتهمه أبی بکر الصدیق و عمر الفاروق-  و أبی عبیده الأمین و حواری رسول الله ص-  و صلحاء المهاجرین و الأنصار فکرهت ذلک لک-  إنک امرؤ عندنا و عند الناس غیر الظنین-  و لا المسی‏ء و لا اللئیم-  و أنا أحب لک القول السدید و الذکر الجمیل-  إن هذه الأمه لما اختلفت بعد نبیها-  لم تجهل فضلکم و لا سابقتکم-  و لا قرابتکم من نبیکم و لا مکانکم فی الإسلام و أهله-  فرأت الأمه أن تخرج من هذا الأمر لقریش-  لمکانها من نبیها-  و رأى صلحاء الناس من قریش و الأنصار-  و غیرهم من سائر الناس و عوامهم-  أن یولوا هذا الأمر من قریش أقدمها إسلاما-  و أعلمها بالله و أحبها له و أقواها على أمر الله-  فاختاروا أبا بکر-  و کان ذلک رأی ذوی الدین و الفضل و الناظرین للأمه-  فأوقع ذلک فی صدورکم لهم التهمه-  و لم یکونوا متهمین و لا فیما أتوا بالمخطئین-  و لو رأى المسلمون أن فیکم من یغنی غناءه و یقوم مقامه-  و یذب عن حریم الإسلام ذبه- ما عدلوا بالأمر إلى غیره رغبه عنه-  و لکنهم علموا فی ذلک بما رأوه صلاحا للإسلام و أهله-  و الله یجزیهم عن الإسلام و أهله خیرا- .

و قد فهمت الذی دعوتنی إلیه من الصلح-  و الحال فیما بینی و بینک الیوم-  مثل الحال التی کنتم علیها أنتم و أبو بکر-  بعد وفاه النبی ص-  فلو علمت أنک أضبط منی للرعیه-  و أحوط على هذه الأمه و أحسن سیاسه-  و أقوى على جمع الأموال و أکید للعدو-  لأجبتک إلى ما دعوتنی إلیه و رأیتک لذلک أهلا-  و لکن قد علمت أنی أطول منک ولایه-  و أقدم منک بهذه الأمه تجربه و أکبر منک سنا-  فأنت أحق أن تجیبنی إلى هذه المنزله التی سألتنی-  فادخل فی طاعتی و لک الأمر من بعدی-  و لک ما فی بیت مال العراق من مال بالغا ما یبلغ-  تحمله إلى حیث أحببت-  و لک خراج أی کور العراق شئت-  معونه لک على نفقتک یجیبها أمینک-  و یحملها إلیک فی کل سنه-  و لک ألا نستولی علیک بالإساءه-  و لا نقضی دونک الأمور-  و لا نعصی فی أمر أردت به طاعه الله-  أعاننا الله و إیاک على طاعته-  إنه سمیع مجیب الدعاء و السلام- . قال جندب فلما أتیت الحسن بکتاب معاویه-  قلت له إن الرجل سائر إلیک-  فابدأه بالمسیر حتى تقاتله فی أرضه و بلاده و عمله-  فإما أن تقدر أنه ینقاد لک-  فلا و الله حتى یرى منا أعظم من یوم صفین-  فقال افعل ثم قعد عن مشورتی و تناسى قولی- .

قالوا و کتب معاویه إلى الحسن-أما بعد فإن الله یفعل فی عباده ما یشاء-  لا معقب لحکمه و هو سریع الحساب-  فاحذر أن تکون منیتک على أیدی رعاع من الناس-  و ایئس من أن تجد فینا غمیزه و إن أنت أعرضت عما أنت فیه و بایعتنی-  وفیت لک بما وعدت-  و أجریت لک ما شرطت-  و أکون فی ذلک کما قال أعشى بنی قیس بن ثعلبه- 

 و إن أحد أسدى إلیک أمانه
فأوف بها تدعى إذا مت وافیا

و لا تحسد المولى إذا کان ذا غنى‏
و لا تجفه إن کان فی المال فانیا

ثم الخلافه لک من بعدی-  فأنت أولى الناس بها و السلام- .

 فأجابه الحسن أما بعد فقد وصل إلی کتابک-  تذکر فیه ما ذکرت-  فترکت جوابک خشیه البغی منی علیک-  و بالله أعوذ من ذلک-  فاتبع الحق تعلم أنی من أهله-  و علی إثم أن أقول فأکذب و السلام- .

فلما وصل کتاب الحسن إلى معاویه قرأه-  ثم کتب إلى عماله على النواحی بنسخه واحده-  من عبد الله معاویه أمیر المؤمنین إلى فلان بن فلان-  و من قبله من المسلمین-  سلام علیکم-  فإنی أحمد إلیکم الله الذی لا إله إلا هو-  أما بعد-  فالحمد لله الذی کفاکم مؤنه عدوکم و قتل خلیفتکم-  إن الله بلطفه و حسن صنعه-  أتاح لعلی بن أبی طالب رجلا من عباده-فاغتاله فقتله فترک أصحابه متفرقین مختلفین-  و قد جاءتنا کتب أشرافهم و قادتهم-  یلتمسون الأمان لأنفسهم و عشائرهم-  فاقبلوا إلى حین یأتیکم کتابی هذا-  بجهدکم و جندکم و حسن عدتکم-  فقد أصبتم بحمد الله الثأر و بلغتم الأمل-  و أهلک الله أهل البغی و العدوان-  و السلام علیکم و رحمه الله و برکاته- .

قال فاجتمعت العساکر إلى معاویه-  فسار بها قاصدا إلى العراق-  و بلغ الحسن خبره و مسیره نحوه-  و إنه قد بلغ جسر منبج فتحرک عند ذلک-  و بعث حجر بن عدی-  فأمر العمال و الناس بالتهیؤ للمسیر-  و نادى المنادی الصلاه جامعه-  فأقبل الناس یثوبون و یجتمعون-  و قال الحسن إذا رضیت جماعه الناس فأعلمنی-  و جاءه سعید بن قیس الهمدانی فقال له اخرج- فخرج الحسن ع و صعد المنبر-  فحمد الله و أثنى علیه ثم قال أما بعد-  فإن الله کتب الجهاد على خلقه و سماه کرها-  ثم قال لأهل الجهاد من المؤمنین-  اصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ-  فلستم أیها الناس نائلین ما تحبون-  إلا بالصبر على ما تکرهون-  بلغنی أن معاویه بلغه أنا کنا أزمعنا على المسیر إلیه-  فتحرک لذلک-  اخرجوا رحمکم الله إلى معسکرکم بالنخیله-  حتى ننظر و تنظروا و نرى و تروا- .

قال و إنه فی کلامه لیتخوف خذلان الناس له-  قال فسکتوا فما تکلم منهم أحد و لا أجابه بحرف-  فلما رأى ذلک عدی بن حاتم قام فقال أنا ابن حاتم-  سبحان الله ما أقبح هذا المقام-  أ لا تجیبون إمامکم و ابن بنت نبیکم-  أین خطباء مضر أین المسلمون-  أین‏الخواضون من أهل المصر-  الذین ألسنتهم کالمخاریق فی الدعه-  فإذا جد الجد فرواغون کالثعالب-  أ ما تخافون مقت الله و لا عیبها و عارها- . ثم استقبل الحسن بوجهه-  فقال أصاب الله بک المراشد و جنبک المکاره-  و وفقک لما یحمد ورده و صدره-  قد سمعنا مقالتک و انتهینا إلى أمرک-  و سمعنا لک و أطعناک فیما قلت و ما رأیت-  و هذا وجهی إلى معسکری-  فمن أحب أن یوافینی فلیواف- . ثم مضى لوجهه فخرج من المسجد و دابته بالباب-  فرکبها و مضى إلى النخیله-  و أمر غلامه أن یلحقه بما یصلحه-  و کان عدی بن حاتم أول الناس عسکرا. و قام قیس بن سعد بن عباده الأنصاری-  و معقل بن قیس الریاحی و زیاد بن صعصعه التیمی-  فأنبوا الناس و لاموهم و حرضوهم-  و کلموا الحسن ع بمثل کلام عدی بن حاتم فی الإجابه و القبول-  فقال لهم الحسن ع صدقتم رحمکم الله-  ما زلت أعرفکم بصدق النیه و الوفاء-  و القبول و الموده الصحیحه-  فجزاکم الله خیرا ثم نزل- . و خرج الناس فعسکروا و نشطوا للخروج-  و خرج الحسن إلى العسکر-  و استخلف على الکوفه-  المغیره بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب-  و أمره باستحثاث الناس و أشخاصهم إلیه-  فجعل یستحثهم و یستخرجهم حتى یلتئم العسکر- .

و سار الحسن ع فی عسکر عظیم و عده حسنه-  حتى نزل دیر عبد الرحمن-فأقام به ثلاثا حتى اجتمع الناس-  ثم دعا عبید الله بن العباس بن عبد المطلب-  فقال له یا ابن عم-  إنی باعث إلیک اثنی عشر ألفا-  من فرسان العرب و قراء المصر-  الرجل منهم یزید الکتیبه-  فسر بهم و ألن لهم جانبک-  و ابسط لهم وجهک و افرش لهم جناحک-  و أدنهم من مجلسک فإنهم بقیه ثقات أمیر المؤمنین-  و سر بهم على شط الفرات حتى تقطع بهم الفرات-  ثم تصیر إلى مسکن-  ثم امض حتى تستقبل بهم معاویه-  فإن أنت لقیته فاحبسه حتى آتیک-  فإنی على أثرک وشیکا-  و لیکن خبرک عندی کل یوم-  و شاور هذین یعنی قیس بن سعد و سعید بن قیس-  و إذا لقیت معاویه فلا تقاتله حتى یقاتلک-  فإن فعل فقاتله-  و إن أصبت فقیس بن سعد على الناس-  و إن أصیب قیس بن سعد فسعید بن قیس على الناس- .

فسار عبید الله حتى انتهى إلى شینور-  حتى خرج إلى شاهی-  ثم لزم الفرات و الفلوجه حتى أتى مسکن-  و أخذ الحسن على حمام عمر حتى أتى دیر کعب-  ثم بکر فنزل ساباط دون القنطره-  فلما أصبح نادى فی الناس الصلاه جامعه فاجتمعوا-  فصعد المنبر فخطبهم-  فقال الحمد لله کلما حمده حامد-  و أشهد أن لا إله إلا الله کلما شهد له شاهد-  و أشهد أن محمدا رسول الله-  أرسله بالحق و ائتمنه على الوحی-  ص-  أما بعد-  فو الله إنی لأرجو أن أکون قد أصبحت بحمد الله و منه-  و أنا أنصح خلقه لخلقه-  و ما أصبحت محتملا على مسلم ضغینه-  و لا مرید له بسوء و لا غائله-  ألا و إن ما تکرهون فی الجماعه خیر لکم-  مما تحبون فی الفرقه-  ألا و إنی ناظر لکم خیرامن نظرکم لأنفسکم-  فلا تخالفوا أمری و لا تردوا على رأیی-  غفر الله لی و لکم-  و أرشدنی و إیاکم لما فیه محبته و رضاه-  إن شاء الله ثم نزل- .

قال فنظر الناس بعضهم إلى بعض-  و قالوا ما ترونه یرید بما قال-  قالوا نظنه یرید أن یصالح معاویه-  و یکل الأمر إلیه-  کفر و الله الرجل ثم شدوا على فسطاطه-  فانتهبوه حتى أخذوا مصلاه من تحته-  ثم شد علیه عبد الرحمن بن عبد الله بن جعال الأزدی-  فنزع مطرفه عن عاتقه-  فبقی جالسا متقلدا سیفا بغیر رداء-  فدعا بفرسه فرکبه-  و أحدق به طوائف من خاصته و شیعته-  و منعوا منه من أراده-  و لاموه و ضعفوه لما تکلم به-  فقال ادعوا إلی ربیعه و همدان-  فدعوا له فأطافوا به-  و دفعوا الناس عنه و معهم شوب من غیرهم-  فلما مر فی مظلم ساباط قام إلیه رجل من بنی أسد-  ثم من بنی نصر بن قعین یقال له جراح بن سنان-  و بیده معول فأخذ بلجام فرسه-  و قال الله أکبر یا حسن-  أشرک أبوک ثم أشرکت أنت-  و طعنه بالمعول فوقعت فی فخذه-  فشقته حتى بلغت أربیته-  و سقط الحسن ع إلى الأرض-  بعد أن ضرب الذی طعنه بسیف کان بیده و اعتنقه-  فخرا جمیعا إلى الأرض-  فوثب عبد الله بن الأخطل الطائی-  و نزع المعول من ید جراح بن سنان فخضخضه به-  و أکب ظبیان بن عماره علیه فقطع أنفه-  ثم أخذا له الآجر فشدخا رأسه و وجهه حتى قتلوه- .

و حمل الحسن ع على سریر إلى المدائن-  و بها سعید بن مسعود الثقفی والیا علیها من قبله-  و قد کان علی ع ولاه المدائن-  فأقره الحسن ع علیها فأقام عنده یعالج نفسه-  فأما معاویه فإنه وافى-  حتى نزل قریه یقال لها الحلوبیه بمسکن-  و أقبل عبید الله بن عباس حتى نزل بإزائه-  فلما کان من غد وجه معاویه بخیله إلیه-  فخرج إلیهم عبید الله فیمن معه-  فضربهم حتى ردهم إلى معسکرهم-  فلما کان اللیل أرسل معاویه إلى عبید الله بن عباس-  أن الحسن قد راسلنی فی الصلح-  و هو مسلم الأمر إلی-  فإن دخلت فی طاعتی الآن کنت متبوعا-  و إلا دخلت و أنت تابع-  و لک إن أجبتنی الآن أن أعطیک ألف ألف درهم-  أعجل لک فی هذا الوقت نصفها-  و إذا دخلت الکوفه النصف الآخر-  فانسل عبید الله إلیه لیلا فدخل عسکر معاویه-  فوفى له بما وعده-  و أصبح الناس ینتظرون عبید الله أن یخرج فیصلی بهم-  فلم یخرج حتى أصبحوا فطلبوه فلم یجدوه-  فصلى بهم قیس بن سعد بن عباده ثم خطبهم فثبتهم-  و ذکر عبید الله فنال منه-  ثم أمرهم بالصبر و النهوض إلى العدو-  فأجابوه بالطاعه-  و قالوا له انهض بنا إلى عدونا على اسم الله-  فنزل فنهض بهم- .و خرج إلیه بسر بن أرطاه فصاح إلى أهل العراق-  ویحکم هذا أمیرکم عندنا قد بایع-  و إمامکم الحسن قد صالح-  فعلام تقتلون أنفسکم- .

 

فقال لهم قیس بن سعد اختاروا إحدى اثنتین-  إما القتال مع غیر إمام و إما أن تبایعوا بیعه ضلال-  فقالوا بل نقاتل بلا إمام-  فخرجوا فضربوا أهل الشام حتى ردوهم إلى مصافهم- . فکتب معاویه إلى قیس بن سعد یدعوه و یمنیه فکتب إلیه قیس-  لا و الله لا تلقانی أبدا إلا بینی و بینک الرمح-  فکتب إلیه معاویه حینئذ لما یئس منه-  أما بعد فإنک یهودی ابن یهودی-  تشقی نفسک و تقتلها فیما لیس لک-  فإن ظهر أحب الفریقین إلیک نبذک و غدرک-  و إن ظهر أبغضهم إلیک نکل بک و قتلک-  و قد کان أبوک أوتر غیر قوسه و رمى غیر غرضه-  فأکثر الحز و أخطأ المفصل-  فخذله قومه و أدرکه یومه-  فمات بحوران طریدا غریبا و السلام- . فکتب إلیه قیس بن سعد أما بعد-  فإنما أنت وثن ابن وثن-  دخلت فی الإسلام کرها-  و أقمت فیه فرقا و خرجت منه طوعا-  و لم یجعل الله لک فیه نصیبا-  لم یقدم إسلامک و لم یحدث نفاقک-  و لم تزل حربا لله و لرسوله-  و حزبا من أحزاب المشرکین-  و عدوا لله و لنبیه و للمؤمنین من عباده-  و ذکرت أبی-  فلعمری ما أوتر إلا قوسه و لا رمى إلا غرضه-  فشغب علیه من لا یشق غباره و لا یبلغ کعبه-  و زعمت أنی یهودی ابن یهودی-  و قد علمت و علم الناس أنی و أبی أعداء الدین الذی خرجت منه-  و أنصار الدین الذی دخلت فیه و صرت إلیه و السلام- .

فلما قرأ معاویه کتابه غاظه و أراد إجابته-  فقال له عمرو مهلا-  فإنک إن کاتبته أجابک بأشد من هذا-  و إن ترکته دخل فیما دخل فیه الناس فأمسک عنه- . قال و بعث معاویه عبد الله بن عامر-  و عبد الرحمن بن سمره إلى الحسن للصلح-  فدعواه‏ إلیه فزهداه فی الأمر-  و أعطیاه ما شرط له معاویه-  و ألا یتبع أحد بما مضى-  و لا ینال أحد من شیعه علی بمکروه-  و لا یذکر علی إلا بخیر-  و أشیاء شرطها الحسن-  فأجاب إلى ذلک-  و انصرف قیس بن سعد فیمن معه إلى الکوفه-  و انصرف الحسن أیضا إلیها-  و أقبل معاویه قاصدا نحو الکوفه-  و اجتمع إلى الحسن ع وجوه الشیعه-  و أکابر أصحاب أمیر المؤمنین ع یلومونه-  و یبکون إلیه جزعا مما فعله قال أبو الفرج فحدثنی محمد بن أحمد بن عبید قال حدثنا الفضل بن الحسن البصری قال حدثنا ابن عمرو قال حدثنا مکی بن إبراهیم قال حدثنا السری بن إسماعیل عن الشعبی عن سفیان بن أبی لیلى قال أبو الفرج و حدثنی به أیضا محمد بن الحسین الأشناندانی و علی بن العباس المقانعی عن عباد بن یعقوب عن عمرو بن ثابت عن الحسن بن الحکم عن عدی بن ثابت عن سفیان بن أبی لیلى قال أتیت الحسن بن علی حین بایع معاویه-  فوجدته بفناء داره و عنده رهط-  فقلت السلام علیک یا مذل المؤمنین- 

قال و علیک السلام یا سفیان-  و نزلت فعقلت راحلتی ثم أتیته فجلست إلیه-  فقال کیف قلت یا سفیان-  قلت السلام علیک یا مذل المؤمنین-  فقال لم جرى هذا منک إلینا-  قلت أنت و الله بأبی و أمی أذللت رقابنا-  حیث أعطیت هذا الطاغیه البیعه-  و سلمت الأمر إلى اللعین ابن آکله الأکباد-  و معک مائه ألف کلهم یموت دونک-  فقد جمع الله علیک أمر الناس-  فقال یا سفیان إنا أهل بیت إذا علمنا الحق تمسکنا به-  و إنی سمعت علیا یقول سمعت رسول الله ص یقول-  لا تذهب اللیالی و الأیام-  حتى یجتمع أمر هذه الأمه على رجل واسع السرم-ضخم البلعوم یأکل و لا یشبع لا ینظر الله إلیه-  و لا یموت حتى لا یکون له فی السماء عاذر-  و لا فی الأرض ناصر-  و إنه لمعاویه و إنی عرفت أن الله بالغ أمره-  ثم أذن المؤذن فقمنا على حالب نحلب ناقته-  فتناول الإناء فشرب قائما ثم سقانی-  و خرجنا نمشی إلى المسجد-  فقال لی ما جاء بک یا سفیان-  قلت حبکم و الذی بعث محمدا بالهدى و دین الحق-  قال فأبشر یا سفیان فإنی سمعت علیا یقول-  سمعت رسول الله ص یقول-  یرد علی الحوض أهل بیتی-  و من أحبهم من أمتی کهاتین یعنی السبابتین-  أو کهاتین یعنی السبابه و الوسطى-  إحداهما تفضل على الأخرى-  أبشر یا سفیان فإن الدنیا تسع البر و الفاجر-  حتى یبعث الله إمام الحق من آل محمد ص- .

قلت قوله و لا فی الأرض ناصر أی ناصر دینی-  أی لا یمکن أحدا أن ینتصر له بتأویل دینی-  یتکلف به عذرا لأفعاله القبیحه- . فإن قلت قوله و إنه لمعاویه من الحدیث المرفوع-  أو من کلام علی ع أو من کلام الحسن ع-  قلت الظاهر أنه من کلام الحسن ع-  فإنه قد غلب على ظنه أن معاویه صاحب هذه الصفات-  و إن کان القسمان الأولان غیر ممتنعین- . فإن قلت فمن هو إمام الحق من آل محمد-  قلت أما الإمامیه-  فتزعم أنه صاحبهم الذی یعتقدون أنه الآن حی فی الأرض-  و أما أصحابنا فیزعمون أنه فاطمی-  یخلقه الله فی آخر الزمان- .

قال أبو الفرج و سار معاویه حتى نزل النخیله-  و جمع الناس بها فخطبهم قبل أن یدخل الکوفه-  خطبه طویله لم ینقلها أحد من الرواه تامه-  و جاءت منقطعه فی الحدیث-  و سنذکر ما انتهى إلینا منها- . فأما الشعبی فإنه روى أنه قال فی الخطبه-  ما اختلف أمر أمه بعد نبیها-  إلا و ظهر أهل باطلها على أهل حقها-  ثم انتبه فندم فقال إلا هذه الأمه فإنها و إنها-  و أما أبو إسحاق السبیعی-  فقال إن معاویه قال فی خطبته بالنخیله-  ألا إن کل شی‏ء أعطیته الحسن بن علی تحت قدمی هاتین-  لا أفی به- . قال أبو إسحاق و کان و الله غدارا- . و روى الأعمش عن عمرو بن مره عن سعید بن سوید-  قال صلى بنا معاویه بالنخیله الجمعه ثم خطبنا-  فقال و الله إنی ما قاتلتکم لتصلوا و لا لتصوموا-  و لا لتحجوا و لا لتزکوا إنکم لتفعلون ذلک-  و إنما قاتلتکم لأتأمر علیکم-  و قد أعطانی الله ذلک و أنتم کارهون- . قال و کان عبد الرحمن بن شریک إذا حدث بذلک-  یقول هذا و الله هو التهتک- .

 قال أبو الفرج و حدثنی أبو عبید محمد بن أحمد قال حدثنی الفضل بن الحسن البصری قال حدثنی یحیى بن معین قال حدثنی أبو حفص اللبان عن عبد الرحمن بن شریک عن إسماعیل بن أبی خالد عن حبیب بن أبی ثابت قال خطب معاویه بالکوفه حین دخلها-  و الحسن و الحسین ع جالسان تحت المنبر-  فذکر علیا ع‏فنال منه-  ثم نال من الحسن فقام الحسین ع لیرد علیه-  فأخذه الحسن بیده فأجلسه-  ثم قام فقال أیها الذاکر علیا أنا الحسن و أبی علی-  و أنت معاویه و أبوک صخر-  و أمی فاطمه و أمک هند-  و جدی رسول الله و جدک عتبه بن ربیعه-  و جدتی خدیجه و جدتک قتیله-  فلعن الله أخملنا ذکرا و ألأمنا حسبا-  و شرنا قدیما و حدیثا و أقدمنا کفرا و نفاقا-  فقال طوائف من أهل المسجد آمین  قال الفضل قال یحیى بن معین و أنا أقول آمین- . قال أبو الفرج قال أبو عبید-  قال الفضل و أنا أقول آمین-  و یقول علی بن الحسین الأصفهانی آمین- . قلت و یقول عبد الحمید بن أبی الحدید مصنف هذا الکتاب-  آمین- . قال أبو الفرج و دخل معاویه الکوفه-  بعد فراغه من خطبته بالنخیله-  و بین یدیه خالد ابن عرفطه-  و معه حبیب بن حماد یحمل رایته-  فلما صار بالکوفه دخل المسجد من باب الفیل-  و اجتمع الناس إلیه- .

 قال أبو الفرج فحدثنی أبو عبید الصیرفی و أحمد بن عبید الله بن عمار عن محمد بن علی بن خلف عن محمد بن عمرو الرازی عن مالک بن سعید عن محمد بن عبد الله اللیثی عن عطاء بن السائب عن أبیه قال بینما علی بن أبی طالب ع على منبر الکوفه-  إذ دخل رجل فقال یا أمیر المؤمنین-  مات خالد بن عرفطه-  فقال لا و الله ما مات و لا یموت-  حتى یدخل من باب المسجد-  و أشار إلى باب الفیل-  و معه رایه ضلاله یحملها حبیب بن حماد-  قال فوثب رجل فقال یا أمیر المؤمنین-  أنا حبیب بن حماد و أنا لک شیعه-  فقال‏فإنه کما أقول-  فو الله لقد قدم خالد بن عرفطه على مقدمه معاویه-  یحمل رایته حبیب بن حماد: قال أبو الفرج و قال مالک بن سعید و حدثنی الأعمش بهذا الحدیث قال حدثنی صاحب هذه الدار و أشار إلى دار السائب أبی عطاء إنه سمع علیا ع یقول هذا- .

قال أبو الفرج فلما تم الصلح بین الحسن و معاویه-  أرسل إلى قیس بن سعد یدعوه إلى البیعه-  فجاءه و کان رجلا طوالا یرکب الفرس المشرف-  و رجلاه تخطان فی الأرض-  و ما فی وجهه طاقه شعر-  و کان یسمى خصی الأنصار-  فلما أرادوا إدخاله إلیه-  قال إنی حلفت ألا ألقاه-  إلا و بینی و بینه الرمح أو السیف-  فأمر معاویه برمح و سیف-  فوضعا بینه و بینه لیبر یمینه- . قال أبو الفرج-  و قد روی أن الحسن لما صالح معاویه-  اعتزل قیس بن سعد فی أربعه آلاف فارس فأبى أن یبایع-  فلما بایع الحسن أدخل قیس لیبایع-  فأقبل على الحسن فقال أ فی حل أنا من بیعتک فقال نعم-  فألقی له کرسی و جلس معاویه على سریر و الحسن معه-  فقال له معاویه أ تبایع یا قیس قال نعم-  و وضع یده على فخذه و لم یمدها إلى معاویه-  فجاء معاویه من سریره-  و أکب على قیس حتى مسح یده على یده-  و ما رفع إلیه قیس یده- .

 

قال أبو الفرج ثم إن معاویه أمر الحسن أن یخطب-  فظن أنه سیحصر فقام فخطب فقال فی خطبته إنما الخلیفه من سار بکتاب الله و سنه نبیه-  و لیس الخلیفه من سار بالجور-  ذاک رجل ملک ملکا تمتع به قلیلا-  ثم تنخمه تنقطع لذته و تبقى تبعته-  وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَهٌ لَکُمْ وَ مَتاعٌ إِلى‏ حِینٍ‏-  قال و انصرف الحسن إلى المدینه فأقام بها-  و أراد معاویه البیعه لابنه یزید-  فلم یکن علیه شی‏ء أثقل من أمر الحسن بن علی-  و سعد بن أبی وقاص-  فدس إلیهما سما فماتا منه- . قال أبو الفرج فحدثنی أحمد بن عبید الله بن عمار-  عن عیسى بن مهران عن عبید بن الصباح الخراز-  عن جریر عن مغیره قال-  أرسل معاویه إلى بنت الأشعث بن قیس و هی تحت الحسن-  فقال لها إنی مزوجک یزید ابنی على أن تسمی الحسن-  و بعث إلیها بمائه ألف درهم ففعلت-  و سمت الحسن فسوغها المال و لم یزوجها منه-  فخلف علیها رجل من آل طلحه فأولدها-  فکان إذا وقع بینهم و بین بطون قریش کلام عیروهم-  و قالوا یا بنی مسمه الأزواج- . قال حدثنی أحمد قال حدثنی یحیى بن بکیر عن شعبه-  عن أبی بکر بن حفص-  قال توفی الحسن بن علی و سعد بن أبی وقاص-  فی أیام متقاربه-  و ذلک بعد ما مضى من ولایه إماره معاویه عشر سنین-  و کانوا یروون أنه سقاهما السم

 قال أبو الفرج و حدثنی أحمد بن عون عن عمران بن إسحاق قال کنت مع الحسن و الحسین ع فی الدار-  فدخل الحسن المخرج ثم خرج-  فقال لقد سقیت السم مرارا-  ما سقیت مثل هذه المره-  لقد لفظت قطعه من کبدی فجعلت‏ أقلبها بعود معی-  فقال الحسین و من سقاک قال و ما ترید منه-  أ ترید أن تقتله إن یکن هو هو-  فالله أشد نقمه منک-  و إن لم یکن هو فما أحب أن یؤخذ بی بری‏ء- .

قال أبو الفرج-  دفن الحسن ع فی قبر فاطمه بنت رسول الله ص فی البقیع-  و قد کان أوصى أن یدفن مع النبی ص-  فمنع مروان بن الحکم من ذلک-  و رکبت بنو أمیه فی السلاح-  و جعل مروان یقول

 یا رب هیجا هی خیر من دعه‏

  یدفن عثمان فی البقیع-  و یدفن الحسن فی بیت النبی ص-  و الله لا یکون ذلک أبدا و أنا أحمل السیف-  و کادت الفتنه تقع-  و أبى الحسین ع أن یدفنه إلا مع النبی ص-  فقال له عبد الله بن جعفر-  عزمت علیک یا أبا عبد الله بحقی ألا تکلم بکلمه-  فمضوا به إلى البقیع و انصرف مروان- .

 قال أبو الفرج و قد روى الزبیر بن بکار أن الحسن ع أرسل إلى عائشه-  أن تأذن له أن یدفن مع النبی ص-  فقالت نعم-  فلما سمعت بنو أمیه بذلک استلأموا فی السلاح-  و تنادوا هم و بنو هاشم فی القتال-  فبلغ ذلک الحسن فأرسل إلى بنی هاشم-  أما إذا کان هذا فلا حاجه لی فیه-  ادفنونی إلى جنب أمی فدفن إلى جنب فاطمه ع- .

قال أبو الفرج فأما یحیى بن الحسن صاحب کتاب النسب-  فإنه روى أن عائشه رکبت ذلک الیوم بغلا-  و استنفرت بنو أمیه مروان بن الحکم-  و من کان هناک منهم و من حشمهم-  و هو قول القائل

 فیوما على بغل و یوما على جمل‏

 قلت و لیس فی روایه یحیى بن الحسن ما یؤخذ على عائشه-  لأنه لم یرو أنها استنفرت الناس لما رکبت البغل-  و إنما المستنفرون هم بنو أمیه-  و یجوز أن تکون عائشه رکبت لتسکین الفتنه-  لا سیما و قد روی عنها أنه لما طلب منها الدفن قالت نعم-  فهذه الحال و القصه منقبه من مناقب عائشه- .

 قال أبو الفرج و قال جویریه بن أسماء لما مات الحسن و أخرجوا جنازته-  جاء مروان حتى دخل تحته فحمل سریره-  فقال له الحسین ع أ تحمل الیوم سریره و بالأمس کنت تجرعه الغیظ-  قال مروان کنت أفعل ذلک بمن یوازن حلمه الجبال- . قال و قدم الحسین ع للصلاه علیه سعید بن العاص-  و هو یومئذ أمیر المدینه-  و قال تقدم فلو لا أنها سنه لما قدمتک- . قال قیل لأبی إسحاق السبیعی متى ذل الناس-  فقال حین مات الحسن-  و ادعی زیاد و قتل حجر بن عدی- . قال اختلف الناس فی سن الحسن ع وقت وفاته-  فقیل ابن ثمان و أربعین-  و هو المروی عن جعفر بن محمد ع فی روایه هشام بن سالم-  و قیل ابن ست و أربعین-  و هو المروی أیضا عن جعفر بن محمد ع فی روایه أبی بصیر- .

 

قال و فی الحسن ع یقول سلیمان بن قته یرثیه-  و کان محبا له- 

   یا کذب الله من نعى حسنا
لیس لتکذیب نعیه ثمن‏

کنت خلیلی و کنت خالصتی‏
لکل حی من أهله سکن‏

أجول فی الدار لا أراک و فی
الدار أناس جوارهم غبن‏

بدلتهم منک لیت أنهم‏
أضحوا و بینی و بینهم عدن‏

ثم نرجع إلى تفسیر ألفاظ الفصل-  أما قوله کتبها إلیه بحاضرین-  فالذی کنا نقرؤه قدیما-  کتبها إلیه بالحاضرین على صیغه التثنیه-  یعنی حاضر حلب و حاضر قنسرین-  و هی الأرباض و الضواحی المحیطه بهذه البلاد-  ثم قرأناه بعد ذلک على جماعه من الشیوخ بغیر لام-  و لم یفسروه-  و منهم من یذکره بصیغه الجمع لا بصیغه التثنیه-  و منهم من یقول بخناصرین-  یظنونه تثنیه خناصره أو جمعها-  و قد طلبت هذه الکلمه فی الکتب المصنفه-  سیما فی البلاد و الأرضین فلم أجدها-  و لعلی أظفر بها فیما بعد فألحقها فی هذا الموضع- . قوله من الوالد الفان-  حذف الیاء ها هنا للازدواج بین الفان و الزمان-  و لأنه وقف-  و فی الوقف على المنقوص-  یجوز مع اللام حذف الیاء و إثباتها-  و الإثبات هو الوجه-  و مع عدم اللام یجوز الأمران و إسقاط الیاء هو الوجه- .

قوله المقر للزمان أی المقر له بالغلبه-  کأنه جعل نفسه فیما مضى خصما للزمان بالقهر- . قوله المدبر العمر لأنه کان قد جاوز الستین-  و لم یبق بعد مجاوزه الستین إلا إدبار العمر-  لأنها نصف العمر الطبیعی الذی قل أن یبلغه أحد-  فعلى تقدیر أنه‏ یبلغه-  فکل ما بعد الستین أقل مما مضى-  فلا جرم یکون العمر قد أدبر- . قوله المستسلم للدهر-  هذا آکد من قوله المقر للزمان-  لأنه قد یقر الإنسان لخصمه و لا یستسلم- . قوله الذام للدنیا-  هذا وصف لم یستحدثه عند الکبر-  بل لم یزل علیه-  و لکن یجوز أن یزید ذمه لها-  لأن الشیخ تنقص قواه-  التی یستعین بها على الدنیا و الدین جمیعا-  و لا یزال یتأفف من الدنیا- . قوله الساکن مساکن الموتى إشعار بأنه سیموت-  و هذا من قوله تعالى-  وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ- . قوله الظاعن عنها غدا-  لا یرید الغد بعینه بل یرید قرب الرحیل و الظعن- .

و هذا الکلام من أمیر المؤمنین ع-  کلام من قد أیقن بالفراق-  و لا ریب فی ظهور الاستکانه و الخضوع علیه-  و یدل أیضا على کرب و ضیق عطن-  لکونه لم یبلغ أربه من حرب أهل الشام-  و انعکس ما قدره بتخاذل أصحابه عنه-  و نفوذ حکم عمرو بن العاص فیه-  لحمق أبی موسى و غباوته و انحرافه أیضا- . قوله إلى المولود هذه اللفظه بإزاء الوالد- . قوله المؤمل ما لا یدرک-  لو قال قائل إنه کنى بذلک-  عن أنه لا ینال الخلافه بعد موتی-  و إن کان مؤملا لها لم یبعد-  و یکون ذلک إخبارا عن غیب-  و لکن الأظهر أنه لم یرد ذلک-  إنما أراد جنس البشر لا خصوص الحسن-  و کذلک سائر الأوصاف التی تلی هذه اللفظه-  لا تخص الحسن ع بعینه-  بل هی و إن کانت له فی الظاهر-  بل هی للناس کلهم فی الحقیقه-  أ لا ترى إلى قوله بعدها السالک سبیل من قد هلک-  فإن کل واحد من الناس یؤمل أمورا لا یدرکها-  و کل واحد من الناس سألک سبیل من هلک قبله- .

 

قوله ع غرض الأسقام-  لأن الإنسان کالهدف لآفات الدنیا و أعراضها- . قوله ع و رهینه الأیام-  الرهینه هاهنا المهزول-  یقال إنه لرهن و إنه لرهینه إذا کان مهزولا بالیاء-  قال الراجز

  أما ترى جسمی خلاء قد رهن
هزلا و ما مجد الرجال فی السمن‏

 و یجوز أن یرید بالرهینه واحده الرهائن-  یقال للأسیر أو للزمن أو للعاجز عند الرحیل أنه لرهینه-  و ذلک لأن الرهائن محتبسه عند مرتهنها- . قوله و رمیه المصائب الرمیه ما یرمى- . قوله و عبد الدنیا-  و تاجر الغرور و غریم المنایا-  لأن الإنسان طوع شهواته فهو عبد الدنیا-  و حرکاته فیها مبنیه على غرور لا أصل له-  فهو تاجر الغرور لا محاله-  و لما کانت المنایا تطالبه بالرحیل عن هذه الدار-  کانت غریما له یقتضیه ما لا بد له من أدائه- . قوله و أسیر الموت و حلیف الهموم-  و قرین الأحزان و نصب الآفات و سریع الشهوات-  لما کان الإنسان مع الموت-  کما قال طرفه

  لعمرک إن الموت ما أخطأ الفتى
لکالطول المرخى و ثنیاه بالید

کان أسیرا له لا محاله-  و لما کان لا بد لکل إنسان من الهم کان حلیف الهموم-  و کذلک لا یخلو و لا ینفک من الحزن فکان قرینا له-  و لما کان معرضا للآفات کان نصبا لها-  و لما کان إنما یهلک بشهواته کان صریعا لها- . قوله و خلیفه الأموات-  قد أخذه من قال-  إن أمرا لیس بینه و بین آدم إلا أب میت-  لمعرق فی الموت- . و اعلم أنه عد من صفات نفسه سبعا-  و عد من صفات ولده أربع عشره صفه-  فجعل‏بإزاء کل واحده مما له اثنتین فلیلمح ذلکبعض ما قیل من الشعر فی الدهر و فعله بالإنسانو من جید ما نعى به شاعر نفسه-  و وصف ما نقص الدهر من قواه-  قول عوف بن محلم الشیبانی-  فی عبد الله بن طاهر أمیر خراسان- 

یا ابن الذی دان له المشرقان
و ألبس الأمن به المغربان‏

إن الثمانین و بلغتها
قد أحوجت سمعی إلى ترجمان‏

و بدلتنی بالشطاط انحنا
و کنت کالصعده تحت السنان‏

و قاربت منی خطا لم تکن‏
مقاربات و ثنت من عنان‏

و عوضتنی من زماع الفتى
و همه هم الجبان الهدان‏

و أنشأت بینی و بین الورى‏
عنانه من غیر نسج العنان‏

و لم تدع فی لمستمتع
إلا لسانی و کفانی لسان‏

أدعو به الله و أثنی به‏
على الأمیر المصعبی الهجان‏

و من الشعر القدیم الجید فی هذا المعنى- قول سالم بن عونه الضبی-

لا یبعدن عصر الشباب و لا
لذاته و نباته النضر

و المشرفات من الخدور کإیماض‏
الغمام یجوز بالقطر

و طراد خیل مثلها التقتا
لحفیظه و مقاعد الخمر

لو لا أولئک ما حلفت متى‏
عولیت فی خرج إلى قبری‏

هربت زبیبه أن رأت ثرمی
و أن انحنى لتقادم ظهری‏

من بعد ما عهدت فأدلفنی‏
یوم یمر و لیله تسری‏

حتى کأنی خاتل قنصا
و المرء بعد تمامه یجری‏

لا تهزئی منی زبیب فما
فی ذاک من عجب و لا سخر

أ و لم تری لقمان أهلکه
ما اقتات من سنه و من شهر

و بقاء نسر کلما انقرضت‏
أیامه عادت إلى نسر

ما طال من أمد على لبد
رجعت محارته إلى قصر

و لقد حلبت الدهر أشطره‏
و علمت ما آتی من الأمر

–  أنا أستفصح قوله ما اقتات من سنه و من شهر-  جعل الزمان کالقوت له-  و من اقتات الشی‏ء فقد أکله-  و الأکل سبب المرض و المرض سبب الهلاک

 

أَمَّا بَعْدُ-  فَإِنَّ فِیمَا تَبَیَّنْتُ مِنْ إِدْبَارِ الدُّنْیَا عَنِّی-  وَ جُمُوحِ الدَّهْرِ عَلَیَّ وَ إِقْبَالِ الآْخِرَهِ إِلَیَّ-  مَا یَزَعُنِی عَنْ ذِکْرِ مَنْ سِوَایَ-  وَ الِاهْتِمَامِ بِمَا وَرَائِی-  غَیْرَ أَنِّی حَیْثُ تَفَرَّدَ بِی دُونَ هُمُومِ النَّاسِ هَمُّ نَفْسِی-  فَصَدَّقَنِی رَأْیِی وَ صَرَفَنِی عَنْ هَوَایَ-  وَ صَرَّحَ لِی مَحْضُ أَمْرِی-  فَأَفْضَى بِی إِلَى جَدٍّ لَا یَکُونُ فِیهِ لَعِبٌ-  وَ صِدْقٍ لَا یَشُوبُهُ کَذِبٌ وَجَدْتُکَ بَعْضِی-  بَلْ وَجَدْتُکَ کُلِّی-  حَتَّى کَأَنَّ شَیْئاً لَوْ أَصَابَکَ أَصَابَنِی-  وَ کَأَنَّ الْمَوْتَ لَوْ أَتَاکَ أَتَانِی-  فَعَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِینِی مِنْ أَمْرِ نَفْسِی-  فَکَتَبْتُ إِلَیْکَ کِتَابِی هَذَا-  مُسْتَظْهِراً بِهِ إِنْ أَنَا بَقِیتُ لَکَ أَوْ فَنِیتُ یزعنی یکفنی و یصدنی وزعت فلانا-  و لا بد للناس من وزعه- . و سوى لفظه تقصر إذا کسرت سینها-  و تمد إذا فتحتها و هی هاهنا بمعنى غیر-  و من قبلها بمعنى شی‏ء منکر-  کقوله

         رب من أنضجت غیظا قلبه‏

و التقدیر غیر ذکر إنسان سوای-  و یجوز أن تکون من موصوله-  و قد حذف أحد جزأی الصله-  و التقدیر عن ذکر الذی هو غیری-  کما قالوا فی لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَهٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ أی هو أشد-  یقول ع إن فیما قد بان لی-  من تنکر الوقت و إدبار الدنیا و إقبال الآخره-  شاغلا لی عن الاهتمام بأحد غیری-  و الاهتمام و الفکر فی أمر الولد و غیره ممن أخلفه ورائی- .

ثم عاد فقال ألا إن همی بنفسی یقتضی اهتمامی بک-  لأنک بعضی بل کلی-  فإن کان اهتمامی بنفسی یصرفنی عن غیری-  لم تکن أنت داخلا فی جمله من یصرفنی همی بنفسی عنهم-  لأنک لست غیری- . فإن قلت أ فهذا الهم حدث لأمیر المؤمنین ع الآن-  أو من قبل لم یکن عالما بأن الدنیا مدبره و الآخره مقبله- . قلت کلا بل لم یزل عالما عارفا بذلک-  و لکنه الآن تأکد و قوی-  بطریق علو السن و ضعف القوى-  و هذا أمر یحصل للإنسان على سبیل الإیجاب-  لا بد من حصوله لکل أحد-  و إن کان عالما بالحال من قبل-  و لکن لیس العیان کالخبر- . و من مستحسن ما قیل فی هذا المعنى قول أبی إسحاق الصابئ- 

  أقیک الردى إنی تنبهت من کرى
و سهو على طول المدى اعتریانی‏

فأثبت شخصا دانیا کان خافیا
على البعد حتى صار نصب عیانی‏

هو الأجل المحتوم لی جد جده
و کان یرینی غفله المتوانی‏

له نذر قد آذنتنی بهجمه
له لست منها آخذا بأمان‏

و لا بد منه ممهلا أو معاجلا
سیأتی فلا یثنیه عنی ثان‏

 و أول هذه القصیده و هو داخل له فی هذا المعنى أیضا-

إذا ما تعدت بی و سارت محفه
لها أرجل یسعى بها رجلان‏

و ما کنت من فرسانها غیر أنها
وفت لی لما خانت القدمان‏

نزلت إلیها عن سراه حصانی
بحکم مشیب أو فراش حصان‏

فقد حملت منی ابن سبعین سالکا
سبیلا علیها یسلک الثقلان‏

 قوله تفرد بی دون هموم الناس هم نفسی-  أی دون الهموم-  التی قد کانت تعترینی لأجل أحوال الناس- . فصدقنی رأیی یقال صدقته کذا أی عن کذا-  و فی المثل صدقنی سن بکره-  لأنه لما نفر قال له هدع-  و هی کلمه تسکن بها صغار الإبل إذا نفرت-  و المعنى أن هذا الهم صدقنی عن الصفه-  التی یجب أن یکون رأیی علیها-  و تلک الصفه هی-  ألا یفکر فی‏أمر شی‏ء من الموجودات أصلا-  إلا الله تعالى و نفسه-  و فوق هذه الطبقه طبقه أخرى جدا-  و هی ألا تفکر فی شی‏ء قط إلا فی الله وحده-  و فوق هذه الطبقه طبقه أخرى تجل عن الذکر و التفسیر-  و لا تصلح لأحد من المخلوقین إلا النادر الشاذ-  و قد ذکرها هو فیما سبق-  و هو ألا یفکر فی شی‏ء أصلا-  لا فی المخلوق و لا فی الخالق-  لأنه قد قارب أن یتحد بالخالق-  و یستغنی عن الفکر فیه- . قوله و صرفنی عن هوای-  أی عن هوای و فکری فی تدبیر الخلافه و سیاسه الرعیه-  و القیام بما یقوم به الأئمه- .

قوله ع و صرح لی محض أمری-  یروى بنصب محض و رفعه-  فمن نصب فتقدیره عن محض أمری-  فلما حذف الجار نصب و من رفع جعله فاعلا-  و صرح کشف أو انکشف- . قوله فأفضى بی إلى کذا-  لیس بمعنى أنه قد کان من قبل یمازج جده باللعب-  بل المعنى أن همومه الأولى-  قد کانت بحیث یمکن أن یتخللها وقت راحه-  أو دعابه لا یخرج بها عن الحق-  کما کان رسول الله ص یمزح و لا یقول إلا حقا-  فالآن قد حدث عنده هم-  لا یمکن أن یتخلله من ذلک شی‏ء أصلا-  و مدار الفرق بین الحالتین أعنی الأولى و الثانیه-  على إمکان اللعب لا نفس اللعب-  و ما یلزم من قوله أفضى لک بی هذا الهم-  إلى انتفاء إمکان اللعب-  أن تکون همومه الأولى قد کان یمازجها اللعب-  و لکن یلزم من ذلک-  أنها قد کانت یمکن ذلک فیها إمکانا محضا-  على أن اللعب غیر منکر إذا لم یکن باطلا-  أ لا ترى إلى قول النبی ص المؤمن دعب لعب-  و کذلک القول فی قوله و صدق لا یشوبه کذب-  أی لا یمکن أن یشوبه کذب-  و لیس المراد بالصدق و الکذب هاهنا مفهومهما المشهورین-  بل هو من قولهم صدقونا اللقاء-  و من قولهم حمل علیهم فما کذب-  قال زهیر

  لیث بعثر یصطاد اللیوث إذا
ما کذب اللیث عن أقرانه صدقا

أی أفضى بی هذا الهم إلى أن صدقتنی الدنیا حربها-  کأنه جعل نفسه محاربا للدنیا-  أی صدقتنی الدنیا حربها و لم تکذب-  أی لم تجبن و لم تخن- . أخبر عن شده اتحاد ولده به فقال وجدتک بعضی-  قال الشاعر

و إنما أولادنا بیننا
أکبادنا تمشی على الأرض‏

لو هبت الریح على بعضهم‏
لامتنعت عینی من الغمض‏

و غضب معاویه على ابنه یزید فهجره-  فاستعطفه له الأحنف-  قال له یا أمیر المؤمنین-  أولادنا ثمار قلوبنا و عماد ظهورنا-  و نحن لهم سماء ظلیله و أرض ذلیله-  فإن غضبوا فأرضهم و إن سألوا فأعطهم-  فلا تکن علیهم قفلا فیملوا حیاتک و یتمنوا موتک- . و قیل لابنه الخس أی ولدیک أحب إلیک-  قالت الصغیر حتى یکبر-  و المریض حتى یبرأ و الغائب حتى یقدم- . غضب الطرماح على امرأته فشفع فیها ولده-  منها صمصام و هو غلام لم یبلغ عشرا-  فقال الطرماح

       

أ صمصام إن تشفع لأمک تلقها
لها شافع فی الصدر لم یتزحزح‏

هل الحب إلا أنها لو تعرضت‏
لذبحک یا صمصام قلت لها اذبحی‏

أحاذر یا صمصام إن مت أن یلی
تراثی و إیاک امرؤ غیر مصلح‏

إذا صک وسط القوم رأسک صکه
یقول له الناهی ملکت فأسجح‏
– و فی الحدیث المرفوع إن ریح الولد من ریح الجنهو فی الحدیث الصحیح أنه قال لحسن و حسین ع إنکم لتجبنون و إنکم لتبخلون- و إنکم لمن ریحان الله- . و من ترقیص الأعراب قول أعرابیه لولدها-

یا حبذا ریح الولد
ریح الخزامى فی البلد

أ هکذا کل ولد
أم لم یلد قبلی أحد

و فی الحدیث المرفوع من کان له صبی فلیستصب له- . و أنشد الریاشی

من سره الدهر أن یرى الکبدا
یمشی على الأرض فلیر الولدا

فَإِنِّی أُوصِیکَ بِتَقْوَى اللَّهِ أَیُّ بُنَیَّ وَ لُزُومِ أَمْرِهِ-  وَ عِمَارَهِ قَلْبِکَ بِذِکْرِهِ وَ الِاعْتِصَامِ بِحَبْلِهِ-  وَ أَیُّ سَبَبٍ أَوْثَقُ مِنْ سَبَبٍ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ-  إِنْ أَنْتَ أَخَذْتَ بِهِ-  أَحْیِ قَلْبَکَ بِالْمَوْعِظَهِ وَ أَمِتْهُ بِالزَّهَادَهِ-  وَ قَوِّهِ بِالْیَقِینِ وَ نَوِّرْهُ بِالْحِکْمَهِ-  وَ ذَلِّلْهُ بِذِکْرِ الْمَوْتِ وَ قَرِّرْهُ بِالْفَنَاءِ-  وَ بَصِّرْهُ فَجَائِعَ الدُّنْیَا-  وَ حَذِّرْهُ صَوْلَهَ الدَّهْرِ وَ فُحْشَ تَقَلُّبِ اللَّیَالِی وَ الْأَیَّامِ-  وَ اعْرِضْ عَلَیْهِ أَخْبَارَ الْمَاضِینَ-  وَ ذَکِّرْهُ بِمَا أَصَابَ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ مِنَ الْأَوَّلِینَ-  وَ سِرْ فِی دِیَارِهِمْ وَ آثَارِهِمْ-  فَانْظُرْ فِیمَا فَعَلُوا وَ عَمَّا انْتَقَلُوا وَ أَیْنَ حَلُّوا وَ نَزَلُوا-  فَإِنَّکَ تَجِدُهُمْ انْتَقَلُوا عَنِ الْأَحِبَّهِ-  وَ حَلُّوا دَارَ الْغُرْبَهِ-  وَ کَأَنَّکَ عَنْ قَلِیلٍ قَدْ صِرْتَ کَأَحَدِهِمْ-فَأَصْلِحْ مَثْوَاکَ وَ لَا تَبِعْ آخِرَتَکَ بِدُنْیَاکَ-  وَ دَعِ الْقَوْلَ فِیمَا لَا تَعْرِفُ وَ الْخِطَابَ فِیمَا لَمْ تُکَلَّفْ-  وَ أَمْسِکْ عَنْ طَرِیقٍ إِذَا خِفْتَ ضَلَالَتَهُ-  فَإِنَّ الْکَفَّ عِنْدَ حَیْرَهِ الضَّلَالِ خَیْرٌ مِنْ رُکُوبِ الْأَهْوَالِ قوله ع و أی سبب أوثق-  إشاره إلى القرآن لأنه هو المعبر عنه بقوله تعالى-  وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا- . ثم أتى بلفظتین متقابلتین و ذلک من لطیف الصنعه-  فقال أحی قلبک بالموعظه و أمته بالزهاده-  و المراد إحیاء دواعیه إلى الطاعه و إماته الشهوات عنه- . قوله ع و اعرض علیه أخبار الماضین-  معنى قد تداوله الناس-  قال الشاعر

  سل عن الماضین إن نطقت
عنهم الأجداث و الترک‏

أی دار للبلى نزلوا
و سبیل للردی سلکوا

قوله ع و دع القول فیما لا تعرف-  من قول رسول الله ص لعبد الله بن عمرو بن العاص یا عبد الله کیف بک إذا بقیت فی حثاله من الناس-  مرجت عهودهم و أماناتهم و صار الناس هکذا-  و شبک بین أصابعه-  قال عبد الله فقلت مرنی یا رسول الله-  فقال خذ ما تعرف و دع ما لا تعرف-  و علیک بخویصه نفسک- .

قوله و الخطاب فیما لم تکلف-  من قول رسول الله ص من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه-  و قال معاویه فی عبد الملک بن مروان و هو حینئذ غلام-  إن لهذا الغلام لهمه-  و إنه مع ذلک تارک لثلاث آخذ بثلاث-  تارک مساءه الصدیق جدا و هزلا-  تارک ما لا یعنیه تارک ما لا یعتذر منه-  آخذ بأحسن الحدیث إذا حدث-  و بأحسن الاستماع إذا حدث-  و بأهون الأمرین إذا خولف- . قوله ع و أمسک عن طریق إذا خفت ضلالته-  مأخوذ من قول النبی ص دع ما یریبک إلى ما لا یریبکو فی خبر آخر إذا رابک أمر فدعه

وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ تَکُنْ مِنْ أَهْلِهِ-  وَ أَنْکِرِ الْمُنْکَرَ بِیَدِکَ وَ لِسَانِکَ-  وَ بَایِنْ مَنْ فَعَلَهُ بِجُهْدِکَ-  وَ جَاهِدْ فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ-  وَ لَا تَأْخُذْکَ فِی اللَّهِ لَوْمَهُ لَائِمٍ-  وَ خُضِ الْغَمَرَاتِ إِلَى الْحَقِّ حَیْثُ کَانَ وَ تَفَقَّهْ فِی الدِّینِ-  وَ عَوِّدْ نَفْسَکَ الصَّبْرَ عَلَى الْمَکْرُوهِ-  وَ نِعْمَ الْخُلُقُ التَّصَبُرُ فِی الْحَقِّ-  وَ أَلْجِئْ نَفْسَکَ فِی أُمُورِکَ کُلِّهَا إِلَى إِلَهِکَ-  فَإِنَّکَ تُلْجِئُهَا إِلَى کَهْفٍ حَرِیزٍ وَ مَانِعٍ عَزِیزٍ-  وَ أَخْلِصْ فِی الْمَسْأَلَهِ لِرَبِّکَ-  فَإِنَّ بِیَدِهِ الْعَطَاءَ وَ الْحِرْمَانَ-  وَ أَکْثِرِ الِاسْتِخَارَهَ وَ تَفَهَّمْ وَصِیَّتِی-  وَ لَا تَذْهَبَنَّ عَنْکَ صَفْحاً-  فَإِنَّ خَیْرَ الْقَوْلِ مَا نَفَعَ-  وَ اعْلَمْ أَنَّهُ لَا خَیْرَ فِی عِلْمٍ لَا یَنْفَعُ-  وَ لَا یُنْتَفَعُ بِعِلْمٍ لَا یَحِقُّ تَعَلُّمُهُ‏

 

أمره یأمر بالمعروف و ینهى عن المنکر-  و هما واجبان عندنا-  و أحد الأصول الخمسه التی هی أصول الدین- . و معنى قوله تکن من أهله-  لأن أهل المعروف هم الأبرار الصالحون-  و یجب إنکار المنکر باللسان فإن لم ینجع فبالید-  و تفصیل ذلک و ترتیبه مذکور فی کتبی الکلامیه- . قوله و خض الغمرات إلى الحق-  لا شبهه أن الحسن ع لو تمکن لخاضها-  إلا أن من فقد الأنصار لا حیله له- .

و هل ینهض البازی بغیر جناح‏-  و الذی خاضها مع عدم الأنصار هو الحسین ع-  و لهذا عظم عند الناس قدره-  فقدمه قوم کثیر على الحسن ع-  فإن قلت فما قول أصحابکم فی ذلک-  قلت هما عندنا فی الفضیله سیان-  أما الحسن فلوقوفه مع قوله تعالى إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا-  و أما الحسین فلإعزاز الدین- . قوله فنعم التصبر قد تقدم منا کلام شاف فی الصبر- . و قوله و أکثر الاستخاره-  لیس یعنی-  بها ما یفعله الیوم قوم من الناس-  من سطر رقاع و جعلها فی بنادق-  و إنما المراد أمره إیاه بأن یطلب الخیره من الله-  فیما یأتی و یذر- . قوله لا خیر فی علم لا ینفع قول حق-  لأنه إذا لم ینفع کان عبثا- .

قوله و لا ینتفع بعلم لا یحق تعلمه-  أی لا یجب و لا یندب إلیه-  و ذلک لأن النفع إنما هو نفع الآخره-  فما لم یکن من العلوم مرغبا فیه إما بإیجاب أو ندب-  فلا انتفاع به فی الآخره-  و ذلک کعلم الهندسه و الأرثماطیقی و نحوهما: أَیْ بُنَیَّ إِنِّی لَمَّا رَأَیْتُنِی قَدْ بَلَغْتُ سِنّاً-  وَ رَأَیْتُنِی أَزْدَادُ وَهْناً-  بَادَرْتُ بِوَصِیَّتِی إِلَیْکَ-  وَ أَوْرَدْتُ خِصَالًا مِنْهَا قَبْلَ أَنْ یَعْجَلَ بِی أَجَلِی-  دُونَ أَنْ أُفْضِیَ إِلَیْکَ بِمَا فِی نَفْسِی-  أَوْ أَنْ أُنْقَصَ فِی رَأْیِی کَمَا نُقِصْتُ فِی جِسْمِی-  أَوْ یَسْبِقَنِی إِلَیْکَ بَعْضُ غَلَبَاتِ الْهَوَى وَ فِتَنِ الدُّنْیَا-  فَتَکُونَ کَالصَّعْبِ النَّفُورِ-  وَ إِنَّمَا قَلْبُ الْحَدَثِ کَالْأَرْضِ الْخَالِیَهِ-  مَا أُلْقِیَ فِیهَا مِنْ شَیْ‏ءٍ قَبِلَتْهُ-  فَبَادَرْتُکَ بِالْأَدَبِ قَبْلَ أَنْ یَقْسُوَ قَلْبُکَ-  وَ یَشْتَغِلَ لُبُّکَ لِتَسْتَقْبِلَ بِجِدِّ رَأْیِکَ مِنَ الْأَمْرِ-  مَا قَدْ کَفَاکَ أَهْلُ التَّجَارِبِ بُغْیَتَهُ وَ تَجْرِبَتَهُ-  فَتَکُونَ قَدْ کُفِیتَ مَئُونَهَ الطَّلَبِ-  وَ عُوفِیتَ مِنْ عِلَاجِ التَّجْرِبَهِ-  فَأَتَاکَ مِنْ ذَلِکَ مَا قَدْ کُنَّا نَأْتِیهِ-  وَ اسْتَبَانَ لَکَ مَا رُبَّمَا أَظْلَمَ عَلَیْنَا مِنْهُ هذه الوصیه کتبها ع للحسن بعد أن تجاوز الستین- 

و روی أنه ذکر عند رسول الله ص ما بین الستین و السبعین-  فقال معترک المنایا- . قوله ع أو أن أنقص فی رأیی-  هذا یدل على بطلان قول من قال-  إنه لا یجوز أن ینقص فی رأیه-  و أن الإمام معصوم عن أمثال ذلک-  و کذلک قوله‏ للحسن-  أو یسبقنی إلیک بعض غلبات الهوى و فتن الدنیا-  یدل على أن الإمام لا یجب أن یعصم عن غلبات الهوى-  و لا عن فتن الدنیا- . قوله فتکون کالصعب النفور-  أی کالبعیر الصعب الذی لا یمکن راکبا-  و هو مع ذلک نفور عن الأنس- . ثم ذکر أن التعلم إنما هو فی الصبا-  و فی المثل الغلام کالطین یقبل الختم ما دام رطبا- . و قال الشاعر

اختم و طینک رطب إن قدرت فکم
قد أمکن الختم أقواما فما ختموا

 و مثل هو ع قلب الحدث بالأرض الخالیه-  ما ألقی فیها من شی‏ء قبلته-  و کان یقال التعلم فی الصغر کالنقش فی الحجر-  و التعلم فی الکبر کالخط على الماء- . قوله فأتاک من ذلک ما کنا نأتیه-  أی الذی کنا نحن نتجشم المشقه فی اکتسابه-  و نتکلف طلبه یأتیک أنت الآن صفوا عفوا: أَیْ بُنَیَّ إِنِّی وَ إِنْ لَمْ أَکُنْ عُمِّرْتُ عُمُرَ مَنْ کَانَ قَبْلِی-  فَقَدْ نَظَرْتُ فِی أَعْمَالِهِمْ وَ فَکَّرْتُ فِی أَخْبَارِهِمْ-  وَ سِرْتُ فِی آثَارِهِمْ حَتَّى عُدْتُ کَأَحَدِهِمْ-  بَلْ کَأَنِّی بِمَا انْتَهَى إِلَیَّ مِنْ أُمُورِهِمْ-  قَدْ عُمِّرْتُ مَعَ أَوَّلِهِمْ إِلَى آخِرِهِمْ-  فَعَرَفْتُ صَفْوَ ذَلِکَ مِنْ کَدَرِهِ وَ نَفْعَهُ مِنْ ضَرَرِهِ-  فَاسْتَخْلَصْتُ لَکَ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ جَلِیلَهُ-  وَ تَوَخَّیْتُ لَکَ‏جَمِیلَهُ وَ صَرَفْتُ عَنْکَ مَجْهُولَهُ-  وَ رَأَیْتُ حَیْثُ عَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِی الْوَالِدَ الشَّفِیقَ-  وَ أَجْمَعْتُ عَلَیْهِ مِنْ أَدَبِکَ أَنْ یَکُونَ ذَلِکَ-  وَ أَنْتَ مُقْبِلُ الْعُمُرِ وَ مُقْتَبَلُ الدَّهْرِ-  ذُو نِیَّهٍ سَلِیمَهٍ وَ نَفْسٍ صَافِیَهٍ-  وَ أَنْ أَبْتَدِئَکَ بِتَعْلِیمِ کِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ-  وَ تَأْوِیلِهِ وَ شَرَائِعِ الْإِسْلَامِ وَ أَحْکَامِهِ وَ حَلَالِهِ وَ حَرَامِهِ-  لَا أُجَاوِزُ ذَلِکَ بِکَ إِلَى غَیْرِهِ-  ثُمَّ أَشْفَقْتُ أَنْ یَلْتَبِسَ عَلَیْکَ-  مَا اخْتَلَفَ النَّاسُ فِیهِ مِنْ أَهْوَائِهِمْ وَ آرَائِهِمْ-  مِثْلَ الَّذِی الْتَبَسَ عَلَیْهِمْ-  فَکَانَ إِحْکَامُ ذَلِکَ عَلَى مَا کَرِهْتُ مِنْ تَنْبِیهِکَ لَهُ أَحَبَّ إِلَیَّ-  مِنْ إِسْلَامِکَ إِلَى أَمْرٍ لَا آمَنُ عَلَیْکَ فِیهِ الْهَلَکَهَ-  وَ رَجَوْتُ أَنْ یُوَفِّقَکَ اللَّهُ فِیهِ لِرُشْدِکَ-  وَ أَنْ یَهْدِیَکَ لِقَصْدِکَ فَعَهِدْتُ إِلَیْکَ وَصِیَّتِی هَذِهِ هذا الفصل و ما بعده یشعر بالنهی عن علم الکلام-  حسب ما یقتضیه ظاهر لفظه-  أ لا تراه قال له-  کنت عازما على أن أعلمک القرآن و تفسیره-  و الفقه و هو المعرفه بأحکام الشریعه-  و لا أجاوز ذلک بک إلى غیره-  ثم خفت أن تدخل علیک شبهه فی أصول الدین-  فیلتبس علیک فی عقیدتک الأصلیه-  ما التبس على غیرک من الناس-  فعدلت عن العزم الأول-  إلى أن أوصیک بوصایا تتعلق بأصول الدین- .

و معنى قوله ع و کان إحکام ذلک-  إلى قوله لا آمن علیک به الهلکه-  أی فکان إحکامی الأمور الأصلیه عندک-  و تقریر الوصیه التی أوصیک بها فی ذهنک فیما رجع إلى النظر فی العلوم الإلهیه-  و إن کنت کارها للخوض معک‏ فیه-  و تنبیهک علیه أحب إلی-  من أن أترکک سدى مهملا تتلاعب بک الشبه-  و تعتورک الشکوک فی أصول دینک-  فربما أفضى ذلک بک إلى الهلکه- .

فإن قلت فلما ذا کان کارها تنبیه ولده على ذلک-  و أنتم تقولون إن معرفه الله واجبه على المکلفین-  و لیس یلیق بأمیر المؤمنین أن یکره ما أوجبه الله تعالى-  قلت لعله علم إما من طریق وصیه رسول الله ص-  أو من طریق معرفته بما یصلح أن یکون لطفا لولده و معرفته-  بما یکون مفسده له لکثره التجربه له-  و طول الممارسه لأخلاقه و طباعه-  أن الأصلح له ألا یخوض فی علم الکلام الخوض الکلی-  و أن یقتنع بالمبادئ و الجمل-  فمصالح البشر تختلف-  فرب إنسان مصلحته فی أمر ذلک الأمر بعینه مفسده لغیره-  و نحن و إن أوجبنا المعرفه فلم نوجب منها إلا الأمور المجمله-  و أما التفصیلات الدقیقه الغامضه-  فلا تجب إلا عند ورود الشبهه-  فإذا لم تقع الشبهه فی نفس المکلف-  لم یجب علیه الخوض فی التفصیلات- .

قوله ع قد عمرت مع أولهم إلى آخرهم-  العین مفتوحه و المیم مکسوره مخففه-  تقول عمر الرجل یعمر عمرا و عمرا على غیر قیاس-  لأن قیاس مصدره التحریک أی عاش زمانا طویلا-  و استعمل فی القسم أحدهما فقط و هو المفتوح- . قوله ع حیث عنانی من أمرک أی أهمنی-  قال عنانی من صدودک ما عنا-  قوله و أجمعت علیه أی عزمت- . و مقتبل الدهر-  یقال اقتبل الغلام فهو مقتبل بالفتح و هو من الشواذ-  و مثله أحصن الرجل إذا تزوج فهو محصن-  و إذا عف فمحصن أیضا-  و أسهب إذا أطال الحدیث فهو مسهب-  و ألفج إذا افتقر فهو ملفج-  و ینبغی أن یکون له من قوله تنبیهک له-  بمعنى‏ علیه-  أو تکون على أصلها أی ما کرهت تنبیهک لأجله- . فإن قلت إلى الآن ما فسرت-  لما ذا کره تنبیهه على هذا الفن-  قلت بلى قد أشرت إلیه-  و هو أنه کره أن یعدل به عن تفسیر القرآن و علم الفقه-  إلى الخوض فی الأمور الأصولیه-  فنبهه على أمور-  یجره النظر و تأمل الأدله و الشبهات إلیها دقیقه-  یخاف على الإنسان من الخوض فیها أن تضطرب عقیدته-  إلا أنه لم یجد به بدا من تنبیهه على أصول الدیانه-  و إن کان کارها لتعریضه لخطر الشبهه-  فنبهه على أمور جملیه غیر مفصله-  و أمره أن یلزم ذلک و لا یتجاوزه إلى غیره-  و أن یمسک عما یشتبه علیه-  و سیأتی ذکر ذلک: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ-  أَنَّ أَحَبَّ مَا أَنْتَ آخِذٌ بِهِ إِلَیَّ مِنْ وَصِیَّتِی تَقْوَى اللَّهِ-  وَ الِاقْتِصَارُ عَلَى مَا فَرَضَهُ اللَّهُ عَلَیْکَ-  وَ الْأَخْذُ بِمَا مَضَى عَلَیْهِ الْأَوَّلُونَ مِنْ آبَائِکَ-  وَ الصَّالِحُونَ مِنْ أَهْلِ بَیْتِکَ-  فَإِنَّهُمْ لَمْ یَدَعُوا أَنْ نَظَرُوا لِأَنْفُسِهِمْ کَمَا أَنْتَ نَاظِرٌ-  وَ فَکَّرُوا کَمَا أَنْتَ مُفَکِّرٌ-  ثُمَّ رَدَّهُمْ آخِرُ ذَلِکَ إِلَى الْأَخْذِ بِمَا عَرَفُوا-  وَ الْإِمْسَاکِ عَمَّا لَمْ یُکَلَّفُوا-  فَإِنْ أَبَتْ نَفْسُکَ أَنْ تَقْبَلَ ذَلِکَ دُونَ أَنْ تَعْلَمَ کَمَا عَلِمُوا-  فَلْیَکُنْ طَلَبُکَ ذَلِکَ بِتَفَهُّمٍ وَ تَعَلُّمٍ-  لَا بِتَوَرُّطِ الشُّبُهَاتِ وَ عُلَقِ الْخُصُومَاتِ-  وَ ابْدَأْ قَبْلَ نَظَرِکَ فِی ذَلِکَ بِالِاسْتِعَانَهِ بِإِلَهِکَ-  وَ الرَّغْبَهِ إِلَیْهِ فِی تَوْفِیقِکَ-  وَ تَرْکِ کُلِّ شَائِبَهٍ أَوْلَجَتْکَ فِی شُبْهَهٍ-  أَوْ أَسْلَمَتْکَ إِلَى ضَلَالَهٍ-  فَإِنْ أَیْقَنْتَ أَنْ قَدْ صَفَا قَلْبُکَ فَخَشَعَ-  وَ تَمَّ رَأْیُکَ فَاجْتَمَعَ-  وَ کَانَ هَمُّکَ فِی ذَلِکَ هَمّاً وَاحِداً-  فَانْظُرْ فِیمَا فَسَّرْتُ لَکَ-  وَ إِنْ أَنْتَ لَمْ یَجْتَمِعْ لَکَ مَا تُحِبُّ مِنْ نَفْسِکَ-  وَ فَرَاغِ نَظَرِکَ وَ فِکْرِکَ-فَاعْلَمْ أَنَّکَ إِنَّمَا تَخْبِطُ الْعَشْوَاءَ وَ تَتَوَرَّطُ الظَّلْمَاءَ-  وَ لَیْسَ طَالِبُ الدِّینِ مَنْ خَبَطَ أَوْ خَلَطَ-  وَ الْإِمْسَاکُ عَنْ ذَلِکَ أَمْثَلُ أمره أن یقتصر على القیام بالفرائض-  و أن یأخذ بسنه السلف الصالح من آبائه و أهل بیته-  فإنهم لم یقتصروا على التقلید-  بل نظروا لأنفسهم و تأملوا الأدله-  ثم رجعوا آخر الأمر إلى الأخذ بما عرفوا-  و الإمساک عما لم یکلفوا- .

فإن قلت من سلفه هؤلاء الذین أشار إلیهم-  قلت المهاجرون الأولون من بنی هاشم و بنی المطلب-  کحمزه و جعفر و العباس و عبیده بن الحارث-  و کأبی طالب فی قول الشیعه و کثیر من أصحابنا-  و کعبد المطلب فی قول الشیعه خاصه- . فإن قلت-  فهل یکون أمیر المؤمنین ع نفسه معدودا من جمله هؤلاء-  قلت لا فإنه لم یکن من أهل المبادئ و الجمل-  المقتصر بهم فی تکلیفهم العقلیات على أوائل الأدله-  بل کان سید أهل النظر کافه و إمامهم- . فإن قلت ما معنى قوله لم یدعوا أن نظروا لأنفسهم-  قلت لأنهم إذا تأملوا الأدله و فکروا فیها-  فقد نظروا لأنفسهم کما ینظر الإنسان لنفسه-  لیخلصها من مضره عظیمه سبیلها أن تقع به-  إن لم ینظر فی الخلاص منها-  و هذا هو الوجه فی وجوب النظر فی طریق معرفه الله-  و الخوف من إهمال النظر- . فإن قلت ما معنى قوله إلى الأخذ بما عرفوا-  و الإمساک عما لم یکلفوا-قلت الأخذ بما عرفوا مثل أدله حدوث الأجسام-  و توحید البارئ و عدله و الإمساک عما لم یکلفوا-  مثل النظر فی إثبات الجزء الذی لا یتجزأ و نفیه-  و مثل الکلام فی الخلإ و الملإ-  و الکلام فی أن هل بین کل حرکتین مستقیمتین سکون أم لا-  و أمثال ذلک مما لا یتوقف أصول التوحید و العدل علیه-  فإنه لا یلزم أصحاب الجمل و المبادئ أن یخوضوا فی ذلک-  لأنهم لم یکلفوا الخوض فیه-  و هو من وظیفه قوم آخرین- .

قوله ع فإن أبت نفسک أن تقبل ذلک-  دون أن تعلم کما علموا-  هذا الموضع فیه نظر-  لأنا قد قلنا إنهم لم یعلموا التفاصیل الدقیقه-  فکیف یجعلهم عالمین بها-  و یقول أن تعلم کما علموا-  و ینبغی أن یقال إن الکاف و ما عملت فیه فی موضع نصب-  لأنه صفه مصدر محذوف-  و تقدیره فإن أبت نفسک أن تقبل ذلک علما کما علموا-  دون أن تعلم التفاصیل الدقیقه-  و جاز انتصاب علما و العامل فیه تقبل-  لأن القبول من جنس العلم-  لأن القبول اعتقاد و العلم اعتقاد-  و لیس لقائل أن یقول-  فإذن یکون قد فصل بین الصفه و الموصوف بأجنبی-  لأن الفصل بینهما قد جاء کثیرا-  قال الشاعر

  جزى الله کفا ملئها من سعاده
سرت فی هلاک المال و المال نائم‏

 و یجوز أن یقال کما علموا الآن بعد موتهم-  فإنهم بعد الموت یکونون عالمین-  بجمیع ما یشتبه علمه على الناس فی الحیاه الدنیا-  لأن المعارف ضروریه بعد الموت-  و النفوس باقیه على قول کثیر من المسلمین و غیرهم- . و اعلم أن الذی یدعو إلى تکلف هذه التأویلات-  أن ظاهر الکلام کونه یأمر بتقلید النبی ص-  و الأخذ بما فی القرآن و ترک النظر العقلی-  هذا هو ظاهر الکلام-  أ لا تراه کیف یقول له الاقتصار على ما فرضه الله علیک-  و الأخذ بما مضى علیه أهل‏ بیتک و سلفک-  فإنهم لما حاولوا النظر رجعوا بأخره إلى السمعیات-  و ترکوا العقلیات-  لأنها أفضت بهم إلى ما لا یعرفونه-  و لا هو من تکلیفهم- . ثم قال له فإن کرهت التقلید المحض-  و أحببت أن تسلک مسلکهم فی النظر-  و إن أفضى بک الأمر بأخره إلى ترکه-  و العود إلى المعروف من الشرعیات-  و ما ورد به الکتاب و السنه-  فینبغی أن تنظر و أنت مجتمع الهم خال من الشبهه-  و تکون طالبا للحق غیر قاصد إلى الجدل و المراء-  فلما وجدنا ظاهر اللفظ یقتضی هذه المعانی-  و لم یجز عندنا أن یأمر أمیر المؤمنین ع ولده-  مع حکمته و أهلیه ولده بالتقلید و ترک النظر-  رجعنا إلى تأویل کلامه على وجه یخرج به ع-  من أن یأمر بما لا یجوز لمثله أن یأمر به- .

و اعلم أنه قد أوصاه إذا هم بالشروع فی النظر-  بمحض ما ذکره المتکلمون-  و ذلک أمور منها أن یرغب إلى الله فی توفیقه و تسدیده- . و منها أن یطلب المطلوب النظری بتفهم و تعلم-  لا بجدال و مغالبه و مراء و مخاصمه- . و منها إطراح العصبیه لمذهب بعینه-  و التورط فی الشبهات-  التی یحاول بها نصره ذلک المذهب- . و منها ترک الإلف و العاده-  و نصره أمر یطلب به الرئاسه-  و هو المعنی بالشوائب التی تولج فی الضلال- . و منها أن یکون صافی القلب مجتمع الفکر-  غیر مشغول السر بأمر من جوع‏ أو شبع-  أو شبق أو غضب-  و لا یکون ذا هموم کثیره و أفکار موزعه مقسمه-  بل یکون فکره و همه هما واحدا- . قال فإذا اجتمع لک کل ذلک فانظر-  و إن لم یجتمع لک ذلک و نظرت-  کنت کالناقه العشواء الخابطه لا تهتدی-  و کمن یتورط فی الظلماء لا یعلم أین یضع قدمه-  و لیس طالب الدین من کان خابطا أو خالطا-  و الإمساک عن ذلک أمثل و أفضل: فَتَفَهَّمْ یَا بُنَیَّ وَصِیَّتِی-  وَ اعْلَمْ أَنَّ مَالِکَ الْمَوْتِ هُوَ مَالِکُ الْحَیَاهِ-  وَ أَنَّ الْخَالِقَ هُوَ الْمُمِیتُ-  وَ أَنَّ الْمُفْنِیَ هُوَ الْمُعِیدُ وَ أَنَّ الْمُبْتَلِیَ هُوَ الْمُعَافِی-  وَ أَنَّ الدُّنْیَا لَمْ تَکُنْ لِتَسْتَقِرَّ-  إِلَّا عَلَى مَا جَعَلَهَا اللَّهُ عَلَیْهِ مِنَ النَّعْمَاءِ وَ الِابْتِلَاءِ-  وَ الْجَزَاءِ فِی الْمَعَادِ-  أَوْ مَا شَاءَ مِمَّا لَا تَعْلَمُ-  فَإِنْ أَشْکَلَ عَلَیْکَ شَیْ‏ءٌ مِنْ ذَلِکَ فَاحْمِلْهُ عَلَى جَهَالَتِکَ-  فَإِنَّکَ أَوَّلُ مَا خُلِقْتَ بِهِ جَاهِلًا ثُمَّ عُلِّمْتَ-  وَ مَا أَکْثَرَ مَا تَجْهَلُ مِنَ الْأَمْرِ وَ یَتَحَیَّرُ فِیهِ رَأْیُکَ-  وَ یَضِلُّ فِیهِ بَصَرُکَ ثُمَّ تُبْصِرُهُ بَعْدَ ذَلِکَ قد تعلق بهذه اللفظه-  و هو قوله أو ما شاء مما لا تعلم قوم من التناسخیه-  و قالوا المعنی بها الجزاء فی الهیاکل التی تنتقل النفوس إلیها-  و لیس ما قالوه بظاهر-  و یجوز أن یرید ع-  أن الله تعالى قد یجازی المذنب فی الدنیا بنوع من العقوبه-  کالأسقام و الفقر و غیرهما-  و العقاب و إن کان مفعولا على وجه الاستحقاق و الإهانه-  فیجوز لمستحقه و هو الباری-  أن یقتصر منه على الإیلام فقط-  لأن الجمیع حقه فله أن یستوفی البعض و یسقط البعض-  و قد روی أو بما شاء بالباء الزائده-  و روی بما لا یعلم-  و أما الثواب فلا یجوز أن یجازى به المحسن فی الدنیا-  لأنه على صفه لا یمکن أن تجامع التکلیف-  فیحمل لفظ الجزاء على جزاء العقاب خاصه- .

ثم أعاد ع وصیته الأولى-  فقال و إن أشکل علیک شی‏ء من أمر القضاء و القدر-  و هو کون الکافر مخصوصا بالنعماء-  و المؤمن مخصوصا بضرب من الابتلاء-  و کون الجزاء قد یکون فی المعاد-  و قد یکون فی غیر المعاد-  فلا تقدحن جهالتک به-  فی سکون قلبک إلى ما عرفتک جملته-  و هو أن الله تعالى هو المحیی الممیت-  المفنی المعید المبتلی المعافی-  و أن الدنیا بنیت على الابتلاء و الأنعام-  و أنهما لمصالح و أمور یستأثر الله تعالى بعلمها-  و أنه یجازی عباده إما فی الآخره أو غیر الآخره-  على حسب ما یریده و یختاره- . ثم قال له إنما خلقت فی مبدإ خلقتک جاهلا-  فلا تطلبن نفسک غایه من العلم لا وصول لها إلیها-  أو لها إلیها وصول بعد أمور صعبه و متاعب شدیده-  فمن خلق جاهلا حقیق أن یکون جهله مده عمره أکثر من علمه-  استصحابا للأصل- . ثم أراد أن یؤنسه بکلمه استدرک بها إیحاشه-  فقال له و عساک إذا جهلت شیئا من ذلک أن تعلمه فیما بعد-  فما أکثر ما تجهل من الأمور و تتحیر فیه-  ثم تبصره و تعرفه و هذا من الطب اللطیف-  و الرقى الناجعه و السحر الحلال‏

 

 فَاعْتَصِمْ بِالَّذِی خَلَقَکَ وَ رَزَقَکَ وَ سَوَّاکَ-  فَلْیَکُنْ لَهُ تَعَبُّدُکَ-  وَ إِلَیْهِ رَغْبَتُکَ وَ مِنْهُ شَفَقَتُکَ-  وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّ أَحَداً لَمْ یُنْبِئْ عَنِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ-  کَمَا أَنْبَأَ عَلَیْهِ نَبِیُّنَا ص-  فَارْضَ بِهِ رَائِداً وَ إِلَى النَّجَاهِ قَائِداً-  فَإِنِّی لَمْ آلُکَ نَصِیحَهً-  وَ إِنَّکَ لَنْ تَبْلُغَ فِی النَّظَرِ لِنَفْسِکَ-  وَ إِنِ اجْتَهَدْتَ مَبْلَغَ نَظَرِی لَکَ عاد إلى أمره باتباع الرسول ص-  و أن یعتمد على السمع-  و ما وردت به الشریعه و نطق به الکتاب-  و قال له إن أحدا لم یخبر عن الله تعالى-  کما أخبر عنه نبینا ص-  و صدق ع-  فإن التوراه و الإنجیل و غیرهما من کتب أنبیاء بنی إسرائیل-  لم تتضمن من الأمور الإلهیه ما تضمنه القرآن-  و خصوصا فی أمر المعاد-  فإنه فی أحد الکتابین مسکوت عنه-  و فی الآخر مذکور ذکرا مضطربا-  و الذی کشف هذا القناع فی هذا المعنى-  و صرح بالأمر هو القرآن-  ثم ذکر له أنه أنصح له من کل أحد-  و أنه لیس یبلغ و إن اجتهد فی النظر لنفسه-  ما یبلغه هو ع له-  لشده حبه له و إیثاره مصلحته-  و قوله لم آلک نصحا لم أقصر فی نصحک-  ألى الرجل فی کذا یألو أی قصر فهو آل و الفعل لازم-  و لکنه حذف اللام فوصل الفعل إلى الضمیر فنسبه-  و کان أصله لا آلو لک نصحا و نصحا منصوب على التمییز-  و لیس کما قاله الراوندی إن انتصابه على أنه مفعول ثان-  فإنه إلى مفعول واحد لا یتعدى-  فکیف إلى اثنین-و یقول هذه امرأه آلیه أی مقصره و جمعها أوال-  و فی المثل إلا حظیه فلا ألیه-  أصله فی المرأه تصلف عند بعلها-  فتوصی حیث فاتتها الحظوه ألا تألوه فی التودد إلیه و التحبب إلى قلبه- . قوله و منه شفقتک أی خوفک- . و رائد أصله الرجل یتقدم القوم فیرتاد بهم المرعى: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ-  أَنَّهُ لَوْ کَانَ لِرَبِّکَ شَرِیکٌ لَأَتَتْکَ رُسُلُهُ-  وَ لَرَأَیْتَ آثَارَ مِلْکِهِ وَ سُلْطَانِهِ-  وَ لَعَرَفْتَ أَفْعَالَهُ وَ صِفَاتَهُ-  وَ لَکِنَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ کَمَا وَصَفَ نَفْسَهُ-  لَا یُضَادُّهُ فِی مُلْکِهِ أَحَدٌ وَ لَا یَزُولُ أَبَداً وَ لَمْ یَزَلْ-  أَوَّلٌ قَبْلَ الْأَشْیَاءِ بِلَا أَوَّلِیَّهٍ-  وَ آخِرٌ بَعْدَ الْأَشْیَاءِ بِلَا نِهَایَهٍ-  عَظُمَ أَنْ تُثْبَتَ رُبُوبِیَّتُهُ بِإِحَاطَهِ قَلْبٍ أَوْ بَصَرٍ-  فَإِذَا عَرَفْتَ ذَلِکَ فَافْعَلْ-  کَمَا یَنْبَغِی لِمِثْلِکَ أَنْ یَفْعَلَهُ فِی صِغَرِ خَطَرِهِ-  وَ قِلَّهِ مَقْدِرَتِهِ وَ کَثْرَهِ عَجْزِهِ-  و عَظِیمِ حَاجَتِهِ إِلَى رَبِّهِ فِی طَلَبِ طَاعَتِهِ-  وَ الرَّهِینَهِ مِنْ عُقُوبَتِهِ وَ الْخَشْیَهِ مِنْ عُقُوبَتِهِ-  وَ الشَّفَقَهِ مِنْ سُخْطِهِ فَإِنَّهُ لَمْ یَأْمُرْکَ إِلَّا بِحَسَنٍ-  وَ لَمْ یَنْهَکَ إِلَّا عَنْ قَبِیحٍ یمکن أن یستدل بهذا الکلام على نفی الثانی من وجهین-  أحدهما أنه لو کان فی الوجود ثان للبارئ تعالى-  لما کان القول بالوحدانیه حقا-  بل کان الحق هو القول بالتثنیه-  و محال ألا یکون ذلک الثانی حکیما-  و لو کان الحق هوإثبات ثان حکیم-  لوجب أن یبعث رسولا یدعو المکلفین إلى التثنیه-  لأن الأنبیاء کلهم دعوا إلى التوحید-  لکن التوحید على هذا الفرض ضلال-  فیجب على الثانی الحکیم-  أن یبعث من ینبه المکلفین على ذلک الضلال-  و یرشدهم إلى الحق و هو إثبات الثانی-  و إلا کان منسوبا فی إهمال ذلک إلى السفه-  و استفساد المکلفین و ذلک لا یجوز-  و لکنا ما أتانا رسول یدعو إلى إثبات ثان فی الإلهیه-  فبطل کون القول بالتوحید ضلالا-  و إذا لم یکن ضلالا کان حقا-  فنقیضه و هو القول بإثبات الثانی باطل الوجه الثانی أنه لو کان فی الوجود ثان للقدیم تعالى-  لوجب أن یکون لنا طریق إلى إثباته-  إما من مجرد أفعاله أو من صفات أفعاله-  أو من صفات نفسه أو لا من هذا و لا من هذا فمن التوقیف- .

و هذه هی الأقسام التی ذکرها أمیر المؤمنین ع-  لأن قوله أتتک رسله هو التوقیف-  و قوله و لرأیت آثار ملکه و سلطانه هی صفات أفعاله-  و قوله و لعرفت أفعاله و صفاته هما القسمان الآخران- . أما إثبات الثانی من مجرد الفعل فباطل-  لأن الفعل إنما یدل على فاعل و لا یدل على التعدد-  و أما صفات أفعاله و هی کون أفعاله محکمه متقنه-  فإن الأحکام الذی نشاهده إنما یدل على عالم و لا یدل على التعدد-  و أما صفات ذات البارئ فالعلم بها فرع على العلم بذاته-  فلو أثبتنا ذاته بها لزم الدور- . و أما التوقیف-  فلم یأتنا رسول ذو معجزه صحیحه یدعونا إلى الثانی-  و إذا بطلت الأقسام کلها-  و قد ثبت أن ما لا طریق إلى إثباته لا یجوز إثباته-  بطل القول بإثبات الثانی- . ثم قال لا یضاده فی ملکه أحد-  لیس یرید بالضد ما یریده المتکلمون من نفی ذات-  هی معاکسه لذات البارئ تعالى فی صفاتها-  کمضاده السواد للبیاض-  بل مراده نفی الثانی لا غیر-  فإن نفی الضد بحث آخر لا دخول له بین هذا الکلام- .

 

ثم ذکر له أن البارئ تعالى قدیم سابق للأشیاء-  لا سبقا له حد محدود و أول معین بل لا أول له مطلقا- . ثم قال و هو مع هذا آخر الأشیاء-  آخریه مطلقه لیس تنتهی إلى غایه معینه- . ثم ذکر أن له ربوبیه-  جلت عن أن تحیط بها الأبصار و العقول- . و قد سبق منا خوض فی هذا المعنى-  و ذکرنا من نظمنا فی هذا النمط أشیاء لطیفه-  و نحن نذکر هاهنا من نظمنا أیضا فی هذا المعنى-  و فی فننا الذی اشتهرنا به و هو المناجاه و المخاطبه-  على طریقه أرباب الطریقه ما لم نذکره هناک-  فمن ذاک قولی

 فلا و الله ما وصل ابن سینا
و لا أغنى ذکاء أبی الحسین‏

و لا رجعا بشی‏ء بعد بحث‏
و تدقیق سوى خفی حنین‏

لقد طوفت أطلبکم و لکن
یحول الوقت بینکم و بینی‏

فهل بعد انقضاء الوقت أحظى‏
بوصلکم غدا و تقر عینی‏

منى عشنا بها زمنا و کانت
تسوفنا بصدق أو بمین‏

فإن أکدت فذاک ضیاع دینی‏
و إن أجدت فذاک حلول دینی‏

و منها

أ مولای قد أحرقت قلبی فلا تکن
غدا محرقا بالنار من کان یهواکا

أ تجمع لی نارین نار محبه
و نار عذاب أنت أرحم من ذاکا

و منها

قوم موسى تاهوا سنین کما قد
جاء فی النص قدرها أربعونا

و لی الیوم تائها فی جوى من‏
لا أسمی و حبه خمسونا

قل لأحبابنا إلام نروم
الوصل منکم و أنتم تمنعونا
کم نناجیکم فلا ترشدونا
و ننادیکم فلا تسمعونا

حسبنا علمکم بأنا موالیکم‏
و إن کنتم لنا کارهینا

فعسى تدرک السعاده أرباب
المعاصی فیصبحوا فائزینا

 و منها

و الله ما آسى من الدنیا على
مال و لا ولد و لا سلطان‏

بل فی صمیم القلب منی حسره
تبقى معی و تلف فی أکفانی‏

إنی أراک بباطنی لا ظاهری
فالحسن مشغله عن العرفان‏

یا من سهرت مفکرا فی أمره‏
خمسین حولا دائم الجولان‏

فرجعت أحمق من نعامه بیهس
و أضل سعیا من أبی غبشان‏

و منها

و حقک إن أدخلتنی النار قلت
للذین بها قد کنت ممن أحبه‏

و أفنیت عمری فی علوم دقیقه
و ما بغیتی إلا رضاه و قربه‏

هبونی مسیئا أوتغ الحلم جهله
و أوبقه بین البریه ذنبه‏

أ ما یقتضی شرع التکرم عتقه‏
أ یحسن أن ینسى هواه و حبه‏

أ ما کان ینوی الحق فیما یقوله
أ لم تنصر التوحید و العدل کتبه‏

أ ما رد زیغ ابن الخطیب و شکه‏
و إلحاده إذ جل فی الدین خطبه‏

أ ما قلتم من کان فینا مجاهدا
سیکرم مثواه و یعذب شربه‏

و نهدیه سبلا من هدانا جهاده‏
و یدخله خیر المداخل کسبه‏

فأی اجتهاد فوق ما کان صانعا
و قد أحرقت زرق الشیاطین شهبه‏

و ما نال قلب الجیش جیش محمد
کما نال من أهل الضلاله قلبه‏

فإن تصفحوا یغنم و إن تتجرموا
فتعذیبکم حلو المذاقه عذبه‏

و آیه صدق الصب أن یعذب الأذى‏
إذ کان من یهوى علیه یصبه‏

 و منها

إذا فکرت فیک یحار عقلی
و ألحق بالمجانین الکبار

و أصحو تاره فیشوب ذهنی‏
و یقدح خاطری کشواظ نار

فیا من تاهت العقلاء فیه
فأمسوا کلهم صرعى عقار

و یا من کاعت الأفکار عنه‏
فآبت بالمتاعب و الخسار

و یا من لیس یعلمه نبی
و لا ملک و لا یدریه دار

و یا من لیس قداما و خلفا
و لا جهه الیمین و لا الیسار

و لا فوق السماء و لا تدلى
من الأرضین فی لجج البحار

و یا من أمره من ذاک أجلى‏
من ابن ذکاء أو صبح النهار

سألتک باسمک المکتوم إلا
فککت النفس من رق الإسار

وجدت لها بما تهوى فأنت‏
العلیم بباطن اللغز الضمار

و منها

یا رب إنک عالم
بمحبتی لک و اجتهادی‏

و تجردی للذب عنک‏
على مراغمه الأعادی‏

بالعدل و التوحید أصدع
معلنا فی کل نادی‏

و کشفت زیغ ابن الخطیب‏
و لبسه بین العباد

و نقضت سائر ما بناه
من الضلاله و الفساد

و أبنت عن إغوائه
فی دین أحمد ذی الرشاد

و جعلت أوجه ناصریه‏
محممات بالسواد

و کففت من غلوائهم
بعد التمرد و العناد

فکأنما نخل الرماد
علیهم بعد الرماد

و قصدت وجهک أبتغی
حسن المثوبه فی المعاد

فأفض على العبد الفقیر
إلیکم نور السداد

و ارزقه قبل الموت
معرفه المصائر و المبادی‏

و افکک أسیر الحرص‏
باللأصفاد من أسر الصفاد

و اغسل بصفو القرب من
أبوابکم کدر البعاد

و أعضه من حر الغلیل‏
بوصلکم برد الفؤاد

و ارحم عیونا فیک
هامیه و قلبا فیک صاد

یا ساطح الأرض المهاد
و ممسک السبع الشداد

یَا بُنَیَّ إِنِّی قَدْ أَنْبَأْتُکَ عَنِ الدُّنْیَا وَ حَالِهَا-  وَ زَوَالِهَا وَ انْتِقَالِهَا-  وَ أَنْبَأْتُکَ عَنِ الآْخِرَهِ وَ مَا أُعِدَّ لِأَهْلِهَا-  وَ ضَرَبْتُ لَکَ فِیهِمَا الْأَمْثَالَ-  لِتَعْتَبِرَ بِهَا وَ تَحْذُوَ عَلَیْهَا-  إِنَّمَا مَثَلُ مَنْ خَبَرَ الدُّنْیَا کَمَثَلِ قَوْمٍ سَفْرٍ-  نَبَا بِهِمْ مَنْزِلٌ جَدِیبٌ-  فَأَمُّوا مَنْزِلًا خَصِیباً وَ جَنَاباً مَرِیعاً-  فَاحْتَمَلُوا وَعْثَاءَ الطَّرِیقِ وَ فِرَاقَ الصَّدِیقِ-  وَ خُشُونَهَ السَّفَرِ وَ جُشُوبَهَ المَطْعَمِ-  لِیَأْتُوا سَعَهَ دَارِهِمْ وَ مَنْزِلَ قَرَارِهِمْ-  فَلَیْسَ یَجِدُونَ لِشَیْ‏ءٍ مِنْ ذَلِکَ أَلَماً-  وَ لَا یَرَوْنَ نَفَقَهً فِیهِ مَغْرَماً-  وَ لَا شَیْ‏ءَ أَحَبُّ إِلَیْهِمْ مِمَّا قَرَّبَهُمْ مِنْ مَنْزِلِهِمْ-وَ أَدْنَاهُمْ إِلَى مَحَلَّتِهِمْ-  وَ مَثَلُ مَنِ اغْتَرَّ بِهَا کَمَثَلِ قَوْمٍ کَانُوا بِمَنْزِلٍ خَصِیبٍ-  فَنَبَا بِهِمْ إِلَى مَنْزِلٍ جَدِیبٍ-  فَلَیْسَ شَیْ‏ءٌ أَکْرَهَ إِلَیْهِمْ وَ لَا أَفْظَعَ عِنْدَهُمْ-  مِنْ مُفَارَقَهِ مَا کَانُوا فِیهِ-  إِلَى مَا یَهْجُمُونَ عَلَیْهِ وَ یَصِیرُونَ إِلَیْهِ حذا علیه یحذو-  و احتذى مثاله یحتذی أی اقتدى به-  و قوم سفر بالتسکین أی مسافرون- . و أموا قصدوا و المنزل الجدیب ضد المنزل الخصیب- . و الجناب المریع بفتح المیم ذو الکلإ و العشب-  و قد مرع الوادی بالضم- . و الجناب الفناء و وعثاء الطریق مشقتها- . و جشوبه المطعم غلظه طعام جشیب و مجشوب-  و یقال إنه الذی لا أدم معه- . یقول مثل من عرف الدنیا و عمل فیها للآخره-  کمن سافر من منزل جدب إلى منزل خصیب-  فلقی فی طریقه مشقه-  فإنه لا یکترث بذلک فی جنب ما یطلب-  و بالعکس من عمل للدنیا و أهمل أمر الآخره-  فإنه کمن یسافر إلى منزل ضنک-  و یهجر منزلا رحیبا طیبا-  و هذا من قول رسول الله ص الدنیا سجن المؤمن و جنه الکافر

یَا بُنَیَّ اجْعَلْ نَفْسَکَ مِیزَاناً فِیمَا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ غَیْرِکَ-  فَأَحْبِبْ لِغَیْرِکَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِکَ-  وَ اکْرَهْ لَهُ مَا تَکْرَهُ لَهَا-  وَ لَا تَظْلِمْ کَمَا لَا تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ-  وَ أَحْسِنْ کَمَا تُحِبُّ أَنْ یُحْسَنَ إِلَیْکَ-  وَ اسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِکَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَیْرِکَ-  وَ ارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِکَ-  وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تَعْلَمُ وَ إِنْ قَلَّ مَا تَعْلَمُ-  وَ لَا تَقُلْ مَا لَا تُحِبُّ أَنْ یُقَالَ لَکَ-  وَ اعْلَمْ أَنَّ الْإِعْجَابَ ضِدُّ الصَّوَابِ وَ آفَهُ الْأَلْبَابِ-  فَاسْعَ فِی کَدْحِکَ وَ لَا تَکُنْ خَازِناً لِغَیْرِکَ-  وَ إِذَا أَنْتَ هُدِیتَ لِقَصْدِکَ فَکُنْ أَخْشَعَ مَا تَکُونُ لِرَبِّکَ

 جاء فی الحدیث المرفوع لا یکمل إیمان عبد حتى یحب لأخیه ما یحب لنفسه-  و یکره لأخیه ما یکره لنفسه-  و قال بعض الأسارى لبعض الملوک-  افعل معی ما تحب أن یفعل الله معک فأطلقه و هذا هو معنى قوله ع و لا تظلم کما لا تحب أن تظلم- . و قوله و أحسن-  من قول الله تعالى وَ أَحْسِنْ کَما أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَیْکَ- . و قوله و استقبح من نفسک-  سئل الأحنف عن المروءه-  فقال أن تستقبح من نفسک ما تستقبحه من غیرک-  و روی و ارض من الناس لک و هی أحسن- . و أما العجب و ما ورد فی ذمه فقد قدمنا فیه قولا مقنعا- .

قوله ع و اسع فی کدحک-  أی أذهب ما اکتسبت بالإنفاق-  و الکدح هاهنا هو المال الذی کدح فی حصوله-  و السعی فیه إنفاقه و هذه کلمه فصیحه-  و قد تقدم نظائر قوله و لا تکن خازنا لغیرک- . ثم أمره أن یکون أخشع ما یکون لله إذ هداه لرشده-  و ذلک لأن هدایته إیاه إلى رشده نعمه عظیمه منه-  فوجب أن یقابل بالخشوع لأنه ضرب من الشکر: وَ اعْلَمْ أَنَّ أَمَامَکَ طَرِیقاً ذَا مَسَافَهٍ بَعِیدَهٍ-  وَ مَشَقَّهٍ شَدِیدَهٍ-  وَ أَنَّهُ لَا غِنَى بِکَ فِیهِ عَنْ حُسْنِ الِارْتِیَادِ-  وَ قَدْرِ بَلَاغِکَ مِنَ الزَّادِ مَعَ خِفَّهِ الظَّهْرِ-  فَلَا تَحْمِلَنَّ عَلَى ظَهْرِکَ فَوْقَ طَاقَتِکَ-  فَیَکُونَ ثِقْلُ ذَلِکَ وَبَالًا عَلَیْکَ-  وَ إِذَا وَجَدْتَ مِنْ أَهْلِ الْفَاقَهِ مَنْ یَحْمِلُ لَکَ زَادَکَ إِلَى یَوْمِ الْقِیَامَهِ-  فَیُوَافِیکَ بِهِ غَداً حَیْثُ تَحْتَاجُ إِلَیْهِ-  فَاغْتَنِمْهُ وَ حَمِّلْهُ إِیَّاهُ-  وَ أَکْثِرْ مِنْ تَزْوِیدِهِ وَ أَنْتَ قَادِرٌ عَلَیْهِ-  فَلَعَلَّکَ تَطْلُبُهُ فَلَا تَجِدُهُ-  وَ اغْتَنِمْ مَنِ اسْتَقْرَضَکَ فِی حَالِ غِنَاکَ-  لِیَجْعَلَ قَضَاءَهُ لَکَ فِی یَوْمِ عُسْرَتِکَ-  وَ اعْلَمْ أَنَّ أَمَامَکَ عَقَبَهً کَئُوداً-  الْمُخِفُّ فِیهَا أَحْسَنُ حَالًا مِنَ الْمُثْقِلِ-  وَ الْمُبْطِئُ عَلَیْهَا أَقْبَحُ أَمْراً مِنَ الْمُسْرِعِ-  وَ أَنَّ مَهْبِطَهَا بِکَ لَا مَحَالَهَ-  إِمَّا عَلَى جَنَّهٍ أَوْ عَلَى نَارٍ-  فَارْتَدْ لِنَفْسِکَ قَبْلَ نُزُولِکَ وَ وَطِّئِ الْمَنْزِلَ قَبْلَ حُلُولِکَ-  فَلَیْسَ بَعْدَ الْمَوْتِ مُسْتَعْتَبٌ وَ لَا إِلَى الدُّنْیَا مُنْصَرَفٌ‏

 

أمره فی هذا الفصل بإنفاق المال و الصدقه و المعروف-  فقال إن بین یدیک طریقا بعید المسافه شدید المشقه-  و من سلک طریقا فلا غنى له عن أن یرتاد لنفسه-  و یتزود من الزاد قدر ما یبلغه الغایه-  و أن یکون خفیف الظهر فی سفره ذلک-  فإیاک أن تحمل من المال ما یثقلک-  و یکون وبالا علیک-  و إذا وجدت من الفقراء و المساکین من یحمل ذلک الثقل عنک-  فیوافیک به غدا وقت الحاجه فحمله إیاه-  فلعلک تطلب مالک فلا تجده-  جاء فی الحدیث المرفوع خمس من أتى الله بهن أو بواحده منهن أوجب له الجنه-  من سقى هامه صادیه أو أطعم کبدا هافیه-  أو کسا جلده عاریه أو حمل قدما حافیه-  أو أعتق رقبه عانیهقیل لحاتم الأصم-  لو قرأت لنا شیئا من القرآن قال نعم-  فاندفع فقرأ-  الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ-  الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ-  وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ یکنزون-  فقالوا أیها الشیخ ما هکذا أنزل-  قال صدقتم و لکن هکذا أنتم: وَ اعْلَمْ أَنَّ الَّذِی بِیَدِهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ-  قَدْ أَذِنَ لَکَ فِی الدُّعَاءِ-  وَ تَکَفَّلَ لَکَ بِالْإِجَابَهِ وَ أَمَرَکَ أَنْ تَسْأَلَهُ لِیُعْطِیَکَ-  وَ تَسْتَرْحِمَهُ لِیَرْحَمَکَ-  وَ لَمْ یَجْعَلْ بَیْنَهُ وَ بَیْنَکَ مَنْ یَحْجُبُکَ عَنْهُ-  وَ لَمْ یُلْجِئْکَ إِلَى مَنْ یَشْفَعُ لَکَ إِلَیْهِ-وَ لَمْ یَمْنَعْکَ إِنْ أَسَأْتَ مِنَ التَّوْبَهِ-  وَ لَمْ یُعَاجِلْکَ بِالنِّقْمَهِ-  وَ لَمْ یَفْضَحْکَ حَیْثُ تَعَرَّضْتَ لِلْفَضِیحَهِ-  وَ لَمْ یُشَدِّدْ عَلَیْکَ فِی قَبُولِ الْإِنَابَهِ-  وَ لَمْ یُنَاقِشْکَ بِالْجَرِیمَهِ-  وَ لَمْ یُؤْیِسْکَ مِنَ الرَّحْمَهِ-  بَلْ جَعَلَ نُزُوعَکَ عَنِ الذَّنْبِ حَسَنَهً-  وَ حَسَبَ سَیِّئَتَکَ وَاحِدَهً-  وَ حَسَبَ حَسَنَتَکَ عَشْراً-  وَ فَتَحَ لَکَ بَابَ الْمَتَابِ وَ بَابَ الِاسْتِعْتَابِ-  فَإِذَا نَادَیْتَهُ سَمِعَ نِدَاکَ-  وَ إِذَا نَاجَیْتَهُ عَلِمَ نَجْوَاکَ-  فَأَفْضَیْتَ إِلَیْهِ بِحَاجَتِکَ-  وَ أَبْثَثْتَهُ ذَاتَ نَفْسِکَ وَ شَکَوْتَ إِلَیْهِ هُمُومَکَ-  وَ اسْتَکْشَفْتَهُ کُرُوبَکَ وَ اسْتَعَنْتَهُ عَلَى أُمُورِکَ-  وَ سَأَلْتَهُ مِنْ خَزَائِنِ رَحْمَتِهِ مَا لَا یَقْدِرُ عَلَى إِعْطَائِهِ غَیْرُهُ-  مِنْ زِیَادَهِ الْأَعْمَارِ وَ صِحَّهِ الْأَبْدَانِ-  وَ سَعَهِ الْأَرْزَاقِ-  ثُمَّ جَعَلَ فِی یَدَیْکَ مَفَاتِیحَ خَزَائِنِهِ-  بِمَا أَذِنَ لَکَ فِیهِ مِنْ مَسْأَلَتِهِ-  فَمَتَى شِئْتَ اسْتَفْتَحْتَ بِالدُّعَاءِ أَبْوَابَ نِعْمَتِهِ-  وَ اسْتَمْطَرْتَ شَآبِیبَ رَحْمَتِهِ-  فَلَا یُقْنِطَنَّکَ إِبْطَاءُ إِجَابَتِهِ-  فَإِنَّ الْعَطِیَّهَ عَلَى قَدْرِ النِّیَّهِ-  وَ رُبَّمَا أُخِّرَتْ عَنْکَ الْإِجَابَهُ لِیَکُونَ ذَلِکَ أَعْظَمَ لِأَجْرِ السَّائِلِ-  وَ أَجْزَلَ لِعَطَاءِ الآْمِلِ-  وَ رُبَّمَا سَأَلْتَ الشَّیْ‏ءَ فَلَا تُعْطَاهُ-  وَ أُوتِیتَ خَیْراً مِنْهُ عَاجِلًا أَوْ آجِلًا-  أَوْ صُرِفَ عَنْکَ لِمَا هُوَ خَیْرٌ لَکَ-  فَلَرُبَّ أَمْرٍ قَدْ طَلَبْتَهُ فِیهِ هَلَاکُ دِینِکَ لَوْ أُوتِیتَهُ-  فَلْتَکُنْ مَسْأَلَتُکَ فِیمَا یَبْقَى لَکَ جَمَالُهُ-  وَ یُنْفَى عَنْکَ وَبَالُهُ-  فَالْمَالُ لَا یَبْقَى لَکَ وَ لَا تَبْقَى لَهُ قد تقدم القول فی الدعاء- . قوله بل جعل نزوعک عن الذنب حسنه-  هذا متفق علیه بین أصحابنا-  و هو أن تارک القبیح لأنه قبیح یستحق الثواب- .

قوله حسب سیئتک واحده و حسب حسنتک عشرا-  هذا إشاره إلى قوله تعالى-  مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها-  وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَهِ فَلا یُجْزى‏ إِلَّا مِثْلَها- . قوله و أبثثته ذات نفسک أی حاجتک- . ثم ذکر له وجوها فی سبب إبطاء الإجابه-  منها أن ذلک أمر عائد إلى النیه-  فلعلها لم تکن خالصه- . و منها أنه ربما أخرت لیکون أعظم لأجر السائل-  لأن الثواب على قدر المشقه- . و منها أنه ربما أخرت لیعطی السائل خیرا مما سائل-  إما عاجلا أو آجلا أو فی الحالین- . و منها أنه ربما صرف ذلک عن السائل-  لأن فی إعطائه إیاه مفسده فی الدین- . قوله فالمال لا یبقى لک و لا تبقى له-  لفظ شریف فصیح-  و معنى صادق محقق فیه عظه بالغه-  و قال أبو الطیب

  أین الجبابره الأکاسره الألى
کنزوا الکنوز فما بقین و لا بقوا

و یروى من یحجبه عنک- . و روى حیث الفضیحه أی حیث الفضیحه-  موجوده منک- . و اعلم أن فی قوله قد أذن لک فی الدعاء-  و تکفل لک بالإجابه-  إشاره إلى قوله تعالى ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ- . و فی قوله و أمر أن تسأله لیعطیک-  إشاره إلى قوله وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ- .

 

و فی قوله و تسترحمه لیرحمک-  إشاره إلى قوله وَ ما کانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ- . و فی قوله و لم یمنعک إن أسأت من التوبه-  إشاره إلى قوله إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً-  فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ-  وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً: وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّکَ إِنَّمَا خُلِقْتَ لِلآْخِرَهِ لَا لِلدُّنْیَا-  وَ لِلْفَنَاءِ لَا لِلْبَقَاءِ وَ لِلْمَوْتِ لَا لِلْحَیَاهِ-  وَ أَنَّکَ فِی مَنْزِلِ قُلْعَهٍ وَ دَارِ بُلْغَهٍ-  وَ طَرِیقٍ إِلَى الآْخِرَهِ-  وَ أَنَّکَ طَرِیدُ الْمَوْتِ الَّذِی لَا یَنْجُو هَارِبُهُ-  وَ لَا یَفُوتُهُ طَالِبُهُ وَ لَا بُدَّ أَنَّهُ مُدْرِکُهُ فَکُنْ مِنْهُ عَلَى حَذَرٍ أَنْ یُدْرِکَکَ وَ أَنْتَ عَلَى حَالِ سَیِّئَهٍ-  قَدْ کُنْتَ تُحَدِّثُ نَفْسَکَ مِنْهَا بِالتَّوْبَهِ-  فَیَحُولَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ ذَلِکَ-  فَإِذَا أَنْتَ قَدْ أَهْلَکْتَ نَفْسَکَ-  یَا بُنَیَّ أَکْثِرْ مِنْ ذِکْرِ الْمَوْتِ وَ ذِکْرِ مَا تَهْجُمُ عَلَیْهِ-  وَ تُفْضِی بَعْدَ الْمَوْتِ إِلَیْهِ-  حَتَّى یَأْتِیَکَ وَ قَدْ أَخَذْتَ مِنْهُ حِذْرَکَ-  وَ شَدَدْتَ لَهُ أَزْرَکَ-  وَ لَا یَأْتِیَکَ بَغْتَهً فَیَبْهَرَکَ-  وَ إِیَّاکَ أَنْ تَغْتَرَّ بِمَا تَرَى مِنْ إِخْلَادِ أَهْلِ الدُّنْیَا إِلَیْهَا-  وَ تَکَالُبِهِمْ عَلَیْهَا فَقَدْ نَبَّأَکَ اللَّهُ عَنْهَا-  وَ نَعَتَتْ لَکَ نَفْسَهَا وَ تَکَشَّفَتْ لَکَ عَنْ مَسَاوِیهَا-  فَإِنَّمَا أَهْلُهَا کِلَابٌ عَاوِیَهٌ وَ سِبَاعٌ ضَارِیَهٌ-  یَهِرُّ بَعْضُهَا عَلَى بَعْضِ وَ یَأْکُلُ عَزِیزُهَا ذَلِیلَهَا-  وَ یَقْهَرُ کَبِیرُهَا صَغِیرَهَا-نَعَمٌ مُعَقَّلَهٌ وَ أُخْرَى مُهْمَلَهٌ-  قَدْ أَضَلَّتْ عُقُولَهَا وَ رَکِبَتْ مَجْهُولَهَا-  سُرُوحُ عَاهَهٍ بِوَادٍ وَعْثٍ-  لَیْسَ لَهَا رَاعٍ یُقِیمُهَا وَ لَا مُسِیمٌ یُسِیمُهَا-  سَلَکَتْ بِهِمُ الدُّنْیَا طَرِیقَ الْعَمَى-  وَ أَخَذَتْ بِأَبْصَارِهِمْ عَنْ مَنَارِ الْهُدَى-  فَتَاهُوا فِی حَیْرَتِهَا وَ غَرِقُوا فِی نِعْمَتِهَا-  وَ اتَّخَذُوهَا رَبّاً فَلَعِبَتْ بِهِمْ وَ لَعِبُوا بِهَا-  وَ نَسُوا مَا وَرَاءَهَا-  رُوَیْداً یُسْفِرُ الظَّلَامُ-  کَأَنْ قَدْ وَرَدَتِ الْأَظْعَانُ-  یُوشِکُ مَنْ أَسْرَعَ أَنْ یَلْحَقَ یقول هذا منزل قلعه بضم القاف و سکون اللام-  أی لیس بمستوطن-  و یقال هذا مجلس قلعه-  إذا کان صاحبه یحتاج إلى أن یقوم مره بعد مره-  و یقال أیضا هم على قلعه أی على رحله-  و القلعه أیضا هو المال العاریه-  و فی الحدیث بئس المال القلعه-  و کله یرجع إلى معنى واحد- . قوله و دار بلغه و البلغه ما یتبلغ به من العیش- . قوله سروح عاهه-  و السروح جمع سرح و هو المال السارح-  و العاهه الآفه أعاه القوم أصابت ماشیتهم العاهه- . و واد وعث لا یثبت الحافر و الخف فیه بل یغیب فیه-  و یشق على من یمشی فیه- . و أوعث القوم وقعوا فی الوعث- . و مسیم یسیمها راع یرعاها- . قوله رویدا یسفر الظلام إلى آخر الفصل-  ثلاثه أمثال محرکه لمن عنده‏ استعداد-  و استقرأنی أبو الفرج محمد بن عباد رحمه الله-  و أنا یومئذ حدث هذه الوصیه-  فقرأتها علیه من حفظی-  فلما وصلت إلى هذا الموضع صاح صیحه شدیده و سقط-  و کان جبارا قاسی القلب

أقوال حکیمه فی وصف الدنیا و فناء الخلق

و اعلم أنا قدمنا فی وصف الدنیا و الفناء و الموت-  من محاسن کلام الصالحین و الحکماء ما فیه الشفاء-  و نذکر الآن أشیاء آخر- . فمن کلام الحسن البصری-  یا ابن آدم إنما أنت أیام مجموعه-  فإذا مضى یوم مضى بعضک- . عن بعض الحکماء-  رحم الله امرأ لا یغره ما یرى من کثره الناس-  فإنه یموت وحده و یقبر وحده و یحاسب وحده- . و قال بعضهم لا وجه لمقاساه الهموم لأجل الدنیا-  و لا الاعتداد بشی‏ء من متاعها و لا التخلی منها-  أما ترک الاهتمام لها-  فمن جهه أنه لا سبیل إلى دفع الکائن من مقدورها-  و أما ترک الاعتداد بها-  فإن مرجع کل أحد إلى ترکها-  و أما ترک التخلی عنها فإن الآخره لا تدرک إلا بها- .

و من کلام بعض الحکماء-  أفضل اختیار الإنسان ما توجه به إلى الآخره-  و أعرض به عن الدنیا-  و قد تقدمت الحجه و أذنا بالرحیل-  و لنا من الدنیا على الدنیا دلیل-  و إنما أحدنا فی مده بقائه صریع لمرض-  أو مکتئب بهم أو مطروق بمصیبه أو مترقب لمخوف-  لا یأمن المرء أصناف لذته من المطعوم و المشروب-  أن یکون موته فیه-  و لا یأمن مملوکه‏و جاریته أن یقتلاه بحدید أو سم-  و هو مع ذلک عاجز عن استدامه سلامه عقله من زوال-  و سمعه من صمم و بصره من عمى-  و لسانه من خرس-  و سائر جوارحه من زمانه و نفسه من تلف-  و ماله من بوار و حبیبه من فراق-  و کل ذلک یشهد شهاده قطعیه أنه فقیر إلى ربه-  ذلیل فی قبضته محتاج إلیه-  لا یزال المرء بخیر ما حاسب نفسه-  و عمر آخرته بتخریب دنیاه-  و إذا اعترضته بحار المکاره-  جعل معابرها الصبر و التأسی-  و لم یغتر بتتابع النعم و إبطاء حلول النقم-  و أدام صحبه التقی و فطم النفس عن الهوى-  فإنما حیاته کبضاعه ینفق من رأس المال منها-  و لا یمکنه أن یزید فیها-  و مثل ذلک یوشک فناؤه و سرعه زواله- . و قال أبو العتاهیه فی ذکر الموت

ستباشر الترباء خدک
و سیضحک الباکون بعدک‏

و لینزلن بک البلى‏
و لیخلفن الموت عهدک‏

و لیفنینک مثل ما
أفنى أباک بلى و جدک‏

لو قد رحلت عن القصور
و طیبها و سکنت لحدک‏

لم تنتفع إلا بفعل
صالح قد کان عندک‏

و ترى الذین قسمت مالک
بینهم حصصا و کدک‏

یتلذذون بما جمعت‏
لهم و لا یجدون فقدک‏

وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ-  أَنَّ مَنْ کَانَتْ مَطِیَّتُهُ اللَّیْلَ وَ النَّهَارَ-  فَإِنَّهُ یُسَارُ بِهِ وَ إِنْ کَانَ وَاقِفاً-  وَ یَقْطَعُ الْمَسَافَهَ وَ إِنْ کَانَ مُقِیماً وَادِعاً-  وَ اعْلَمْ یَقِیناً أَنَّکَ لَنْ تَبْلُغَ أَمَلَکَ وَ لَنْ تَعْدُوَ أَجَلَکَ-  وَ أَنَّکَ فِی سَبِیلِ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ-  فَخَفِّضْ فِی الطَّلَبِ وَ أَجْمِلْ فِی الْمُکْتَسَبِ-  فَإِنَّهُ رُبَّ طَلَبٍ قَدْ جَرَّ إِلَى حَرَبٍ-  وَ لَیْسَ کُلُّ طَالِبٍ بِمَرْزُوقٍ-  وَ لَا کُلُّ مُجْمِلٍ بِمَحْرُومٍ-  وَ أَکْرِمْ نَفْسَکَ عَنْ کُلِّ دَنِیَّهٍ-  وَ إِنْ سَاقَتْکَ إِلَى الرَّغَائِبِ-  فَإِنَّکَ لَنْ تَعْتَاضَ بِمَا تَبْذُلُ مِنْ نَفْسِکَ عِوَضاً-  وَ لَا تَکُنْ عَبْدَ غَیْرِکَ وَ قَدْ جَعَلَکَ اللَّهُ حُرّاً-  وَ مَا خَیْرُ خَیْرٍ لَا یُنَالُ إِلَّا بِشَرٍّ-  وَ یُسْرٍ لَا یُنَالُ إِلَّا بِعُسْرٍ-  وَ إِیَّاکَ أَنْ تُوجِفَ بِکَ مَطَایَا الطَّمَعِ-  فَتُورِدَکَ مَنَاهِلَ الْهَلَکَهِ-  وَ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَلَّا یَکُونَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ ذُو نِعْمَهٍ فَافْعَلْ-  فَإِنَّکَ مُدْرِکٌ قَسْمَکَ وَ آخِذٌ سَهْمَکَ-  وَ إِنَّ الْیَسِیرَ مِنَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ أَکْرَمُ-  وَ أَعْظَمُ مِنَ الْکَثِیرِ مِنْ خَلْقِهِ-  وَ إِنْ کَانَ کُلٌّ مِنْهُ‏

 

 

مثل الکلمه الأولى قول بعض الحکماء و قد نسب أیضا إلى أمیر المؤمنین ع أهل الدنیا کرکب یسار بهم و هم نیام- . قوله فخفضن فی الطلب من قول رسول الله ص إن روح القدس نفث فی روعی-  أنه لن تموت نفس حتى تستکمل رزقها-  فأجملوا فی الطلب- . و قال الشاعر

ما اعتاض باذل وجهه بسؤاله
عوضا و لو نال الغنى بسؤال‏

و إذا النوال إلى السؤال قرنته‏
رجح السؤال و خف کل نوال‏

و قال آخر

رددت رونق وجهی عن صحیفته
رد الصقال بهاء الصارم الخذم‏

و ما أبالی و خیر القول أصدقه‏
حقنت لی ماء وجهی أم حقنت دمی‏

و قال آخر

و إنی لأختار الزهید على الغنى
و أجزأ بالمال القراح عن المحض‏

و أدرع الإملاق صبرا و قد أرى‏
مکان الغنى کی لا أهین له عرضی‏

و قال أبو محمد الیزیدی فی المأمون

أبقى لنا الله الإمام و زاده
شرفا إلى الشرف الذی أعطاه‏

و الله أکرمنا بأنا معشر
عتقاء من نعم العباد سواه‏

 و قال آخر

کیف النهوض بما أولیت من حسن
أم کیف أشکر ما طوقت من نعم‏

ملکتنی ماء وجه کاد یسکبه
ذل السؤال و لم تفجع به هممی‏

و قال آخر

لا تحرصن على الحطام فإنما
یأتیک رزقک حین یؤذن فیه‏

سبق القضاء بقدره و زمانه‏
و بأنه یأتیک أو یأتیه‏

و کان یقال ما استغنى أحد بالله إلا افتقر الناس إلیه- . و قال رجل فی مجلس فیه قوم من أهل العلم-  لا أدری ما یحمل من یوقن بالقدر-  على الحرص على طلب الرزق-  فقال له أحد الحاضرین یحمله القدر فسکت- . أقول لو کنت حاضرا-  لقلت لو حمله القدر لما نهاه العقلاء عن الحرص-  و لما مدحوه على العفه و القناعه-  فإن عاد و قال و أولئک ألجأهم القدر-  إلى المدح و الذم و الأمر و النهی-  فقد جعل نفسه و غیره من الناس-  بل من جمیع الحیوانات بمنزله الجمادات-  التی یحرکها غیرها-  و من بلغ إلى هذا الحد لا یکلم- . و قال الشاعر

أراک تزیدک الأیام حرصا
على الدنیا کأنک لا تموت‏

فهل لک غایه إن صرت یوما
إلیها قلت حسبی قد رضیت‏

 أبو العتاهیه

أی عیش یکون أطیب من عیش
کفاف قوت بقدر البلاغ‏

قمرتنی الأیام عقلی و مالی‏
و شبابی و صحتی و فراغی‏

 و أوصى بعض الأدباء ابنه- فکتب إلیه‏

کن حسن الظن برب خلقک
بنی و احمده على ما رزقک‏

و اعلم بأن الحرص یطفی رونقک‏
فجانب الحرص و حسن خلقک‏

و اصدق و صادق أبدا من صدقک
دار معادیک و مق من ومقک‏

و اجعل لأعدائک حزما ملقک‏
و جنبن حشو الکلام منطقک‏

هذی وصاه والد قد عشقک
وصاه من یقلقه ما أقلقک‏
أرشدک الله لها و وفقک‏

 أبو العتاهیه

أجل الغنى مما یؤمل أسرع
و أراک تجمع دائما لا تشبع‏

قل لی لمن أصبحت تجمع دائبا
أ لبعل عرسک لا أبا لک تجمع‏

 و أوصى زیاد ابنه عبید الله عند موته-  فقال لا تدنسن عرضک و لا تبذلن وجهک-  و لا تخلقن جدتک بالطلب-  إلى من إن ردک کان رده علیک عیبا-  و إن قضى حاجتک جعلها علیک منا-  و احتمل الفقر بالتنزه عما فی أیدی الناس-  و الزم القناعه بما قسم لک-  فإن سوء عمل الفقیر یضع الشریف-  و یخمل الذکر و یوجب الحرمان: وَ تَلَافِیکَ مَا فَرَطَ مِنْ صَمْتِکَ-  أَیْسَرُ مِنْ إِدْرَاکِکَ مَا فَاتَ مِنْ مَنْطِقِکَ-  وَ حِفْظُ مَا فِی الْوِعَاءِ بِشَدِّ الْوِکَاءِ-  وَ حِفْظُ مَا فِی یَدَیْکَ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْ طَلَبِ مَا فِی یَدَیْ غَیْرِکَ-  وَ مَرَارَهُ الْیَأْسِ خَیْرٌ مِنَ الطَّلَبِ إِلَى النَّاسِ-  وَ الْحِرْفَهُ مَعَ الْعِفَّهَ خَیْرٌ مِنَ الْغِنَى مَعَ الْفُجُورِ-  وَ الْمَرْءُ أَحْفَظُ لِسِرِّهِ وَ رُبَّ سَاعٍ فِیمَا یَضُرُّهُ-مَنْ أَکْثَرَ أَهْجَرَ وَ مَنْ تَفَکَّرَ أَبْصَرَ-  قَارِنْ أَهْلَ الْخَیْرِ تَکُنْ مِنْهُمْ-  وَ بَایِنْ أَهْلَ الشَّرِّ تَبِنْ عَنْهُمْ-  بِئْسَ الطَّعَامُ الْحَرَامُ-  وَ ظُلْمُ الضَّعِیفِ أَفْحَشُ الظُّلْمِ-  إِذَا کَانَ الرِّفْقُ خُرْقاً کَانَ الْخُرْقُ رِفْقاً-  رُبَّمَا کَانَ الدَّوَاءُ دَاءً وَ الدَّاءُ دَوَاءً-  وَ رُبَّمَا نَصَحَ غَیْرُ النَّاصِحِ وَ غَشَّ الْمُسْتَنْصَحُ-  وَ إِیَّاکَ وَ الِاتِّکَالَ عَلَى الْمُنَى فَإِنَّهَا بَضَائِعُ النَّوْکَى-  وَ الْعَقْلُ حِفْظُ التَّجَارِبِ-  وَ خَیْرُ مَا جَرَّبْتَ مَا وَعَظَکَ-  بَادِرِ الْفُرْصَهَ قَبْلَ أَنْ تَکُونَ غُصَّهً-  لَیْسَ کُلُّ طَالِبٍ یُصِیبُ وَ لَا کُلُّ غَائِبٍ یَئُوبُ-  وَ مِنَ الْفَسَادِ إِضَاعَهُ الزَّادِ وَ مَفْسَدَهُ الْمَعَادِ-  وَ لِکُلِّ أَمْرٍ عَاقِبَهٌ سَوْفَ یَأْتِیکَ مَا قُدِّرَ لَکَ-  التَّاجِرُ مُخَاطِرٌ وَ رُبَّ یَسِیرٍ أَنْمَى مِنْ کَثِیرٍ هذا الکلام قد اشتمل على أمثال کثیره حکمیه- . أولها قوله تلافیک ما فرط من صمتک-  أیسر من إدراکک ما فات من منطقک-  و هذا مثل قولهم أنت قادر على أن تجعل صمتک کلاما-  و لست بقادر على أن تجعل کلامک صمتا-  و هذا حق لأن الکلام یسمع و ینقل-  فلا یستطاع إعادته صمتا-  و الصمت عدم الکلام-  فالقادر على الکلام قادر على أن یبدله بالکلام-  و لیس الصمت بمنقول و لا مسموع فیتعذر استدراکه- .

 

و ثانیها قوله حفظ ما فی یدیک أحب إلی-  من طلب ما فی أیدی غیرک-  هذا مثل قولهم فی المثل البخل خیر من سؤال البخیل-  و لیس مراد أمیر المؤمنین ع وصایته بالإمساک و البخل-  بل نهیه عن التفریط و التبذیر-  قال الله تعالى وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً-  و أحمق الناس من أضاع ماله اتکالا على مال الناس-  و ظنا أنه یقدر على الاستخلاف-  قال الشاعر

   إذا حدثتک النفس أنک قادر
على ما حوت أیدی الرجال فکذب‏

و ثالثها قوله مراره الیأس خیر من الطلب إلى الناس- من هذا أخذ الشاعر قوله

و إن کان طعم الیأس مرا فإنه
ألذ و أحلى من سؤال الأراذل‏

و قال البحتری

و الیأس إحدى الراحتین و لن ترى
تعبا کظن الخائب المغرور

 و رابعها قوله الحرفه مع العفه خیر من الغنى مع الفجور-  و الحرفه بالکسر مثل الحرف بالضم-  و هو نقصان الحظ و عدم المال-  و منه قوله رجل محارف بفتح الراء-  یقول لأن یکون المرء هکذا-  و هو عفیف الفرج و الید خیر من الغنى مع الفجور-  و ذلک لأن ألم الحرفه مع العفه و مشقتها-  إنما هی فی أیام قلیله و هی أیام العمر-  و لذه الغنى إذا کان مع الفجور-  ففی مثل تلک الأیام یکون-  و لکن یستعقب عذابا طویلا-  فالحال الأولى خیر لا محاله-  و أیضا ففی الدنیا خیر أیضا للذکر الجمیل فیها-  و الذکر القبیح فی الثانیه-  و للمحافظه على المروءه فی الأولى و سقوط المروءه فی الثانیه- .

و خامسها قوله المرء أحفظ لسره-  أی الأولى ألا تبوح بسرک إلى أحد-  فأنت أحفظ له من غیرک-  فإن أذعته فانتشر فلا تلم إلا نفسک-  لأنک کنت عاجزا عن حفظ سر نفسک-  فغیرک عن حفظ سرک و هو أجنبی أعجز-  قال الشاعر

إذا ضاق أصدر المرء عن حفظ سره
فصدر الذی یستودع السر أضیق‏

و سادسها قوله رب ساع فیما یضره- قال عبد الحمید الکاتب فی کتابه إلى أبی مسلم- لو أراد الله بالنمله صلاحا لما أنبت لها جناحا- . و سابعها قوله من أکثر أهجر- یقال أهجر الرجل إذا أفحش فی المنطق السوء و الخنى- قال الشماخ

کماجده الأعراق قال ابن ضره
علیها کلاما جار فیه و أهجرا

و هذا مثل قولهم من کثر کلامه کثر سقطه- و قالوا أیضا قلما سلم مکثار أو أمن من عثار- . و ثامنها قوله من تفکر أبصر- قالت الحکماء الفکر تحدیق العقل نحو المعقول- کما أن النظر البصری تحدیق البصر نحو المحسوس- و کما أن من حدق نحو المبصر- و حدقته صحیحه و الموانع مرتفعه لا بد أن یبصره- کذلک من نظر بعین عقله و أفکر فکرا صحیحا- لا بد أن یدرک الأمر الذی فکر فیه و یناله- . و تاسعها قوله قارن أهل الخیر تکن معهم- و باین أهل الشر تبن عنهم- کأن یقال حاجبک وجهک- و کاتبک لسانک و جلیسک کلک- و قال الشاعر

عن المرء لا تسأل و سل عن قرینه
فکل قرین بالمقارن مقتد

 

و عاشرها قوله بئس الطعام الحرام-  هذا من قوله تعالى إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامى‏ ظُلْماً-  إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً- . و حادی عشرها قوله ظلم الضعیف أفحش الظلم-  رأى معاویه ابنه یزید یضرب غلاما-  فقال یا بنی کیف لا یسع حلمک من تضربه فلا یمتنع منک-  و أمر المأمون بإشخاص الخطابی القاص من البصره-  فلما مثل بین یدیه-  قال له یا سلیمان أنت القائل العراق عین الدنیا-  و البصره عین العراق و المربد عین البصره-  و مسجدی عین المربد و أنا عین مسجدی-  و أنت أعور فإن عین الدنیا عوراء-  قال یا أمیر المؤمنین لم أقل ذاک-  و لا أظن أمیر المؤمنین أحضرنی لذلک-  قال بلغنی أنک أصبحت فوجدت على ساریه من سواری مسجدک

 رحم الله علیا
إنه کان تقیا

فأمرت بمحوه-  قال یا أمیر المؤمنین کان و لقد کان نبیا فأمرت بإزالته-  فقال کذبت کانت القاف أصح من عینک الصحیحه-  ثم قال و الله لو لا أن أقیم لک عند العامه سوقا لأحسنت تأدیبک-  قال یا أمیر المؤمنین قد ترى ما أنا علیه-  من الضعف و الزمانه و الهرم و قله البصر-  فإن عاقبتنی مظلوما-  فاذکر قول ابن عمک علی ع ظلم الضعیف أفحش الظلمو إن عاقبتنی بحق-  فاذکر أیضا قوله لکل شی‏ء رأس و الحلم رأس السؤدد-  فنهض المأمون من مجلسه-  و أمر برده إلى البصره و لم یصله بشی‏ء-  و لم یحضر أحد قط مجلس المأمون إلا وصله عدا الخطابی-  و لیس هذا هو المحدث الحافظ المشهور-  ذاک أبو سلیمان أحمد بن محمد بن أحمد البستی-  کان فی أیام المطیع و الطائع-  و هذا قاص بالبصره-  کان یقال له أبو زکریا سلیمان بن محمد البصری- .

و ثانی عاشرها قوله إذا کان الرفق خرقا کان الخرق رفقا-  یقول إذا کان استعمال‏الرفق مفسده و زیاده فی الشر-  فلا تستعمله-  فإنه حینئذ لیس برفق بل هو خرق-  و لکن استعمل الخرق-  فإنه یکون رفقا و الحاله هذه-  لأن الشر لا یلقى إلا بشر مثله-  قال عمرو ابن کلثوم

 ألا لا یجهلن أحد علینا
فنجهل فوق جهل الجاهلینا

و فی المثل إن الحدید بالحدید یفلج- . و قال زهیر

و من لا یذد عن حوضه بسلاحه
یهدم و من لا یظلم الناس یظلم‏

و قال أبو الطیب

و وضع الندى فی موضع السیف بالعلى
مضر کوضع السیف فی موضع الندى‏

و ثالث عشرها قوله و ربما کان الدواء داء و الداء دواء- هذا مثل قول أبی الطیب

ربما صحت الأجسام بالعلل‏

و مثله قول أبی نواس

و داونی بالتی کانت هی الداء

و مثل قول الشاعر

تداویت من لیلى بلیلى فلم یکن
دواء و لکن کان سقما مخالفا

و رابع عشرها قوله ربما نصح غیر الناصح و غش المستنصح-  کان المغیره بن شعبه یبغض علیا ع-  منذ أیام رسول الله ص-  و تأکدت‏ بغضته إلى أیام أبی بکر و عثمان و عمر-  و أشار علیه یوم بویع بالخلافه-  أن یقر معاویه على الشام مده یسیره-  فإذا خطب له بالشام و توطأت دعوته دعاه إلیه-  کما کان عمر و عثمان یدعوانه إلیهما-  و صرفه فلم یقبل و کان ذلک نصیحه من عدو کاشح- . و استشار الحسین ع عبد الله بن الزبیر-  و هما بمکه فی الخروج عنها-  و قصد العراق ظانا أنه ینصحه فغشه-  و قال له لا تقم بمکه فلیس بها من یبایعک-  و لکن دونک العراق-  فإنهم متى رأوک لم یعدلوا بک أحدا-  فخرج إلى العراق حتى کان من أمره ما کان- . و خامس عشرها قوله إیاک و الاتکال على المنى-  فإنها بضائع النوکى جمع أنوک و هو الأحمق-  من هذا أخذ أبو تمام قوله

  من کان مرعى عزمه و همومه
روض الأمانی لم یزل مهزولا

و من کلامهم ثلاثه تخلق العقل-  و هو أوضح دلیل على الضعف-  طول التمنی و سرعه الجواب و الاستغراب فی الضحک-  و کان یقال التمنی و الحلم سیان-  و قال آخر شرف الفتى ترک المنى- . و سادس عشرها قوله العقل حفظ التجارب-  من هذا أخذ المتکلمون قولهم-  العقل نوعان غریزی و مکتسب-  فالغریزی العلوم البدیهیه-  و المکتسب ما أفادته التجربه و حفظته النفس- . و سابع عشرها قوله خیر ما جربت ما وعظک-  مثل هذا قول أفلاطون-  إذا لم تعظک التجربه فلم تجرب-  بل أنت ساذج کما کنت- . و ثامن عشرها قوله بادر الفرصه قبل أن تکون غصه-  حضر عبید الله بن زیاد عند هانئ بن عروه عائدا-  و قد کمن له مسلم بن عقیل-  و أمره أن یقتله إذا جلس‏ و استقر-  فلما جلس جعل مسلم یؤامر نفسه-  و یریدها على الوثوب به فلم تطعه-  و جعل هانئ ینشد کأنه یترنم بالشعر- 

 ما الانتظار بسلمى لا تحییها

و یکرر ذلک-  فأوجس عبید الله خیفه و نهض-  فعاد إلى قصر الإماره-  و فات مسلما منه ما کان یؤمله بإضاعه الفرصه-  حتى صار أمره إلى ما صار و تاسع عشرها قوله لیس کل طالب یصیب-  و لا کل غائب یثوب-  الأولى کقول القائل

  ما کل وقت ینال المرء ما طلبا
و لا یسوغه المقدار ما وهبا

و الثانیه کقول عبید

و کل ذی غیبه یئوب
و غائب الموت لا یئوب‏

 العشرون قوله-  من الفساد إضاعه الزاد و مفسده المعاد-  و لا ریب أن من کان فی سفر و أضاع زاده-  و أفسد الحال التی یعود إلیها فإنه أحمق-  و هذا مثل ضربه للإنسان فی حالتی دنیاه و آخرته- . الحادی و العشرون قوله و لکل أمر عاقبه-  هذا مثل المثل المشهور لکل سائله قرار- . الثانی و العشرون قوله سوف یأتیک ما قدر لک-  هذا من قول رسول الله ص و إن یقدر لأحدکم رزق فی قبه جبل-  أو حضیض بقاع یأته- . الثالث و العشرون قوله التاجر مخاطر هذا حق-  لأنه یتعجل بإخراج الثمن و لا یعلم هل یعود أم لا-  و هذا الکلام لیس على ظاهره بل له باطن-  و هو أن من مزج الأعمال الصالحه بالأعمال السیئه-  مثل قوله خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً-فإنه مخاطر-  لأنه لا یأمن أن یکون بعض تلک السیئات تحبط أعماله الصالحه-  کما لا یأمن أن یکون بعض أعماله الصالحه-  یکفر تلک السیئات-  و المراد أنه لا یجوز للمکلف أن یفعل-  إلا الطاعه أو المباح- . الرابع و العشرون قوله رب یسیر أنمى من کثیر-  قد جاء فی الأثر قد یجعل الله من القلیل الکثیر-  و یجعل من الکثیر البرکه-  و قال الفرزدق

فإن تمیما قبل أن یلد الحصى
أقام زمانا و هو فی الناس واحد

و قال أبو عثمان الجاحظ رأینا بالبصره أخوین-  کان أبوهما یحب أحدهما و یبغض الآخر-  فأعطى محبوبه یوم موته کل ماله-  و کان أکثر من مائتی ألف درهم-  و لم یعط الآخر شیئا-  و کان یتجر فی الزیت-  و یکتسب منه ما یصرفه فی نفقه عیاله-  ثم رأینا أولاد الأخ الموسر-  بعد موت الأخوین من عائله ولد الأخ المعسر-  یتصدقون علیهم من فواضل أرزاقهم: لَا خَیْرَ فِی مُعِینٍ مُهِینٍ وَ لَا فِی صَدِیقٍ ظَنِینٍ-  سَاهِلِ الدَّهْرَ مَا ذَلَّ لَکَ قَعُودُهُ-  وَ لَا تُخَاطِرْ بِشَیْ‏ءٍ رَجَاءَ أَکْثَرَ مِنْهُ-  وَ إِیَّاکَ أَنْ تَجْمَحَ بِکَ مَطِیَّهُ اللَّجَاجِ-  احْمِلْ نَفْسَکَ مِنْ أَخِیکَ عِنْدَ صَرْمِهِ عَلَى الصِّلَهِ-  وَ عِنْدَ صُدُودِهِ عَلَى اللُّطْفِ وَ الْمُقَارَبَهِ-  وَ عِنْدَ جُمُودِهِ عَلَى الْبَذْلِ-  وَ عِنْدَ تَبَاعُدِهِ عَلَى الدُّنُوِّ-  وَ عِنْدَ شِدَّتِهِ عَلَى اللِّینِ-  وَ عِنْدَ جُرْمِهِ عَلَى الْعُذْرِ-  حَتَّى کَأَنَّکَ لَهُ عَبْدٌ وَ کَأَنَّهُ ذُو نِعْمَهٍ عَلَیْکَ-وَ إِیَّاکَ أَنْ تَضَعَ ذَلِکَ فِی غَیْرِ مَوْضِعِهِ-  أَوْ أَنْ تَفْعَلَهُ بِغَیْرِ أَهْلِهِ-  لَا تَتَّخِذَنَّ عَدُوَّ صَدِیقِکَ صَدِیقاً فَتُعَادِیَ صَدِیقَکَ-  وَ امْحَضْ أَخَاکَ النَّصِیحَهَ-  حَسَنَهً کَانَتْ أَوْ قَبِیحَهً-  وَ تَجَرَّعِ الْغَیْظَ فَإِنِّی لَمْ أَرَ جُرْعَهً أَحْلَى مِنْهَا عَاقِبَهً-  وَ لَا أَلَذَّ مَغَبَّهً-  وَ لِنْ لِمَنْ غَالَظَکَ فَإِنَّهُ یُوشِکُ أَنْ یَلِینَ لَکَ-  وَ خُذْ عَلَى عَدُوِّکَ بِالْفَضْلِ فَإِنَّهُ أَحَدُ الظَّفَرَیْنِ-  وَ إِنْ أَرَدْتَ قَطِیعَهَ أَخِیکَ فَاسْتَبِقْ لَهُ مِنْ نَفْسِکَ-  بَقِیَّهً یَرْجِعُ إِلَیْهَا إِنْ بَدَا لَهُ ذَلِکَ یَوْماً مَا-  وَ مَنْ ظَنَّ بِکَ خَیْراً فَصَدِّقْ ظَنَّهُ-  وَ لَا تُضِیعَنَّ حَقَّ أَخِیکَ اتِّکَالًا عَلَى مَا بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ-  فَإِنَّهُ لَیْسَ لَکَ بِأَخٍ مَنْ أَضَعْتَ حَقَّهُ-  وَ لَا یَکُنْ أَهْلُکَ أَشْقَى الْخَلْقِ بِکَ-  وَ لَا تَرْغَبَنَّ فِیمَنْ زَهِدَ عَنْکَ-  وَ لَا یَکُونَنَّ أَخُوکَ أَقْوَى عَلَى قَطِیعَتِکَ مِنْکَ عَلَى صِلَتِهِ-  وَ لَا تَکُونَنَّ عَلَى الْإِسَاءَهِ أَقْوَى مِنْکَ عَلَى الْإِحْسَانِ-  وَ لَا یَکْبُرَنَّ عَلَیْکَ ظُلْمُ مَنْ ظَلَمَکَ-  فَإِنَّهُ یَسْعَى فِی مَضَرَّتِهِ وَ نَفْعِکَ-  وَ لَیْسَ جَزَاءُ مَنْ سَرَّکَ أَنْ تَسُوءَهُ هذا الفصل قد اشتمل على کثیر من الأمثال الحکمیه- . فأولها قوله لا خیر فی معین مهین-  و لا فی صدیق ظنین-  مثل الکلمه الأولى قولهم

إذا تکفیت بغیر کاف
وجدته للهم غیر شاف‏

و من الکلمه الثانیه أخذ الشاعر قوله-

فإن من الإخوان من شحط النوى
به و هو راع للوصال أمین‏

و منهم صدیق العین أما لقاؤه‏
فحلو و أما غیبه فظنین‏

و ثانیها قوله ساهل الدهر ما ذلک لک قعوده- هذا استعاره- و القعود البکر حین یمکن ظهره من الرکوب إلى أن یثنی- و مثل هذا المعنى قولهم فی المثل- من ناطح الدهر أصبح أجم- . و مثله

و در مع الدهر کیفما دارا

و مثله

و من قامر الأیام عن ثمراتها
فأحر بها أن تنجلی و لها القمر

و مثله

إذا الدهر أعطاک العنان فسر به
رویدا و لا تعنف فیصبح شامسا

و ثالثها قوله لا تخاطر بشی‏ء رجاء أکثر منه-  هذا مثل قولهم من طلب الفضل حرم الأصل- . و رابعها قوله إیاک و أن تجمح بک مطیه اللجاج-  هذا استعاره-  و فی المثل ألج من خنفساء و ألج من زنبور-  و کان یقال اللجاج من القحه و القحه من قله الحیاء-  و قله الحیاء من قله المروءه-  و فی المثل لج صاحبک فحج- . و خامسها قوله احمل نفسک من أخیک-  إلى قوله أو تفعله بغیر أهله-  اللطف بفتح اللام و الطاء-  الاسم من ألطفه بکذا أی بره به-  و جاءتنا لطفه من فلان أی هدیه-  و الملاطفه المباره-  و روی عن اللطف و هو الرفق للأمر-  و المعنى أنه أوصاه إذا قطعه أخوه أن یصله-  و إذا جفاه أن یبره-  و إذا بخل علیه أن یجود علیه إلى آخر الوصاه- . ثم قال له لا تفعل ذلک مع غیر أهله-  قال الشاعر
و أن الذی بینی و بین بنی أبی
و بین بنی أمی لمختلف جدا

فإن أکلوا لحمی وفرت لحومهم‏
و إن هدموا مجدی بنیت لهم مجدا

و إن زجروا طیرا بنحس تمر بی
زجرت لهم طیرا تمر بهم سعدا

و لا أحمل الحقد القدیم علیهم‏
و لیس رئیس القوم من یحمل الحقدا

و قال الشاعر

إنی و إن کان ابن عمی کاشحا
لمقاذف من خلفه و ورائه‏

و مفیده نصری و إن کان امرأ
متزحزحا فی أرضه و سمائه‏

و أکون والی سره و أصونه
حتى یحق علی وقت أدائه‏

و إذا الحوادث أجحفت بسوامه‏
قرنت صحیحتنا إلى جربائه‏

و إذا دعا باسمی لیرکب مرکبا
صعبا قعدت له على سیسائه‏

و إذا أجن فلیقه فی خدره‏
لم أطلع مما وراء خبائه‏

و إذا ارتدى ثوبا جمیلا لم أقل
یا لیت أن علی فضل ردائه‏

و سادسها قوله لا تتخذن عدو صدیقک صدیقا- فتعادی صدیقک- قد قال الناس فی هذا المعنى فأکثروا- قال بعضهم

إذا صافى صدیقک من تعادی
فقد عاداک و انقطع الکلام‏

و قال آخر

صدیق صدیقی داخل فی صداقتی
و خصم صدیقی لیس لی بصدیق‏

و قال آخر

تود عدوی ثم تزعم أننی
صدیقک إن الرأی عنک لعازب‏

و سابعها قوله و امحض أخاک النصیحه-  حسنه کانت أو قبیحه-  لیس یعنی ع بقبیحه هاهنا-  القبیح الذی یستحق به الذم و العقاب-  و إنما یرید نافعه له فی العاجل کانت أو ضاره له فی الأجل-  فعبر عن النفع و الضرر بالحسن و القبیح-  کقوله تعالى وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ-  إِذا هُمْ یَقْنَطُونَ- . و قد فسره قوم فقالوا أراد کانت نافعه لک أو ضاره لک-  و یحتمل تفسیر آخر-  و هو وصیته إیاه أن یمحض أخاه النصیحه-  سواء کانت مما لا یستحیا من ذکرها و شیاعها-  أو کانت مما یستحیا من ذکرها و استفاضتها بین الناس-  کمن ینصح صدیقه فی أهله و یشیر علیه بفراقهم-  لفجور اطلع علیه منهم-  فإن الناس یسمون مثل هذا إذا شاع قبیحا- . و ثامنها قوله تجرع الغیظ-  فإنی لم أر جرعه أحلى منها عاقبه و لا ألذ مغبه-  هذا مثل قولهم الحلم مراره ساعه-  و حلاوه الدهر کله-  و کان یقال التذلل للناس مصاید الشرف- .

 قال المبرد فی الکامل أوصى علی بن الحسین ابنه محمد بن علی ع-  فقال یا بنی علیک بتجرع الغیظ من الرجال-  فإن أباک لا یسره بنصیبه-  من تجرع الغیظ من الرجال حمر النعم-  و الحلم أعز ناصرا و أکثر عددا- .

و تاسعها قوله لن لمن غالظک-  فإنه یوشک أن یلین لک-  هذا مثل المثل المشهور إذا عز أخوک فهن-  و الأصل فی هذا قوله تعالى ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ-  فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَداوَهٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ- . و عاشرها قوله خذ على عدوک بالفضل فإنه أحد الظفرین-  هذا معنى ملیح-  و منه قول ابن هانئ فی المعز

  ضراب هام الروم منتقما و فی
أعناقهم من جوده أعباء

لو لا انبعاث السیف و هو مسلط
فی قتلهم قتلتهم النعماء

و کنت کاتبا بدیوان الخلافه-  و الوزیر حینئذ نصیر الدین أبو الأزهر أحمد بن الناقد-  رحمه الله-  فوصل إلى حضره الدیوان-  فی سنه اثنتین و ثلاثین و ستمائه-  محمد بن محمد أمیر البحرین على البر-  ثم وصل بعده الهرمزی صاحب هرمز-  فی دجله بالمراکب البحریه-  و هرمز هذه فرضه فی البحر نحو عمان-  و امتلأت بغداد من عرب محمد بن محمد و أصحاب الهرمزی-  و کانت تلک الأیام أیاما غراء زاهره-  لما أفاض المستنصر على الناس من عطایاه-  و الوفود تزدحم من أقطار الأرض على أبواب دیوانه-  فکتبت یوم دخول الهرمزی إلى الوزیر-  أبیاتا سنحت على البدیهه-  و أنا متشاغل بما کنت فیه من مهام الخدمه-  و کان رحمه الله لا یزال یذکرها و ینشدها و یستحسنها- 

 یا أحمد بن محمد أنت الذی
علقت یداه بأنفس الأعلاق‏

ما أملت بغداد قبلک أن ترى‏
أبدا ملوک البحر فی الأسواق‏

ولهوا علیها غیره و تنافسوا
شغفا بها کتنافس العشاق‏

و غدت صلاتک فی رقاب سراتهم‏
و نداک کالأطواق فی الأعناق‏

بسدید رأیک أصلحت جمحاتهم
و تألفوا من بعد طول شقاق‏

لله همه ماجد لم تعتلق‏
بسحیل آراء و لا أحذاق‏

جلب السلاهب من أراک و بعدها
جلب المراکب من جزیره واق‏

هذا العداء هو العداء فعد عن‏
قول ابن حجر فی لأى و عناق‏

و أظنه و الظن علم أنه
سیجیئنا بممالک الآفاق‏

إما أسیر صنیعه فی جیده‏
بالجود غل أو أسیر وثاق‏

لا زال فی ظل الخلیفه ما له
فان و سودده المعظم باق‏

و حادی عشرها قوله-  إن أردت قطیعه أخیک-  فاستبق له من نفسک بقیه یرجع إلیها-  إن بدا ذلک له یوما-  هذا مثل قولهم أحبب حبیبک هونا ما-  عسى أن یکون بغیضک یوما ما-  و أبغض بغیضک هونا ما-  عسى أن یکون حبیبک یوما ما-  و ما کان یقال إذا هویت فلا تکن غالیا-  و إذا ترکت فلا تکن قالیا- . و ثانی عشرها قوله-  من ظن خیرا فصدق ظنه-  کثیر من أرباب الهمم یفعلون هذا-  یقال لمن قد شدا طرفا من العلم هذا عالم هذا فاضل-  فیدعوه ما ظن فیه من ذلک إلى تحقیقه-  فیواظب على الاشتغال بالعلم-  حتى یصیر عالما فاضلا حقیقه-  و کذلک یقول الناس هذا کثیر العباده هذا کثیر الزهد-  لمن قد شرع فی شی‏ء من ذلک-  فتحمله أقوال الناس على الالتزام بالزهد و العباده- . و ثالث عشرها قوله-  و لا تضیعن حق أخیک اتکالا على ما بینک و بینه-  فإنه لیس لک بأخ من أضعت حقه-  من هذا النحو قول الشاعر- .

 إذا خنتم بالغیب عهدی فما لکم
تدلون إدلال المقیم على العهد

صلوا و افعلوا فعل المدل بوصله‏
و إلا فصدوا و افعلوا فعل ذی الصدى‏

 و کان یقال إضاعه الحقوق داعیه العقوق- . و رابع عشرها قوله- لا ترغبن فیمن زهد فیک- الرغبه فی الزاهد هی الداء العیاء- قال العباس بن الأحنف-

ما زلت أزهد فی موده راغب
حتى ابتلیت برغبه فی زاهد

هذا هو الداء الذی ضاقت به‏
حیل الطبیب و طال یأس العائد

و قد قال الشعراء المتقدمون و المتأخرون فأکثروا- نحو قولهم

و فی الناس إن رثت حبالک واصل
و فی الأرض عن دار القلى متحول‏

و قول تأبط شرا-

إنی إذا خله ضنت بنائلها
و أمسکت بضعیف الحبل أحذاقی‏

نجوت منها نجائی من بجیله إذ
ألقیت لیله خبت الرهط أرواقی‏

و خامس عشرها قوله-  لا یکونن أخوک أقوى على قطیعتک منک على صلته-  و لا تکونن على الإساءه أقوى منک على الإحسان-  هذا أمر له بأن یصل من قطعه-  و أن یحسن إلى من أساء إلیه- . ظفر المأمون عبد الله بن هارون الرشید بکتب-  قد کتبها محمد بن إسماعیل بن جعفر الصادق ع-  إلى أهل الکرخ و غیرهم من أعمال أصفهان-  یدعوهم فیها إلى نفسه-  فأحضرها بین یدیه و دفعها إلیه-  و قال له أ تعرف هذه-  فأطرق خجلا فقال له أنت آمن-  و قد وهبت هذا الذنب لعلی و فاطمه ع-  فقم إلى منزلک و تخیر ما شئت من الذنوب-  فإنا نتخیر لک مثل ذلک من العفو- .

و سادس عشرها قوله-  لا یکبرن علیک ظلم من ظلمک-  فإنه یسعى فی مضرته و نفعک-  و لیس جزاء من سرک أن تسوءه-  جاء فی الخبر المرفوع إنه ص سمع عائشه تدعو على من سرق عقدا لها-  فقال لها لا تمسحی عنه بدعائک-  أی لا تخففی عذابه-  و قوله ع و لیس جزاء من سرک أن تسوءه-  یقول لا تنتقم ممن ظلمک-  فإنه قد نفعک فی الآخره بظلمه لک-  و لیس جزاء من ینفع إنسانا أن یسی‏ء إلیه-  و هذا مقام جلیل‏ لا یقدر علیه-  إلا الأفراد من الأولیاء الأبرار-  و قبض بعض الجبابره على قوم صالحین فحبسهم و قیدهم-  فلما طال علیهم الأمر زفر بعضهم زفره شدیده-  و دعا على ذلک الجبار-  فقال له بعض أولاده و کان أفضل أهل زمانه فی العباده-  و کان مستجاب الدعوه-  لا تدع علیه فتخفف عن عذابه-  قالوا یا فلان أ لا ترى ما بنا و بک-  لا یأنف ربک لنا- 

قال إن لفلان مهبطا فی النار-  لم یکن لیبلغه إلا بما ترون-  و إن لکم لمصعدا فی الجنه-  لم تکونوا لتبلغوه إلا بما ترون-  قالوا فقد نال منا العذاب و الحدید-  فادع الله لنا أن یخلصنا و ینقذنا مما نحن فیه-  قال إنی لأظن أنی لو فعلت لفعل-  و لکن و الله لا أفعل حتى أموت هکذا-  فألقى الله فأقول له أی رب سل فلانا لم فعل بی هذا-  و من الناس من یجعل قوله ع-  و لیس جزاء من سرک أن تسوءه-  کلمه مفرده مستقله بنفسها لیست من تمام الکلام الأول-  و الصحیح ما ذکرناه- . و سابع عشرها-  و من حقه أن یقدم ذکره قوله-  و لا یکن أهلک أشقى الخلق بک-  هذا کما یقال فی المثل-  من شؤم الساحره أنها أول ما تبدأ بأهلها-  و المراد من هذه الکلمه النهی عن قطیعه الرحم-  و إقصاء الأهل و حرمانهم-  و فی الخبر المرفوع صلوا أرحامکم و لو بالسلام

وَ اعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّ الرِّزْقَ رِزْقَانِ-  رِزْقٌ تَطْلُبُهُ وَ رِزْقٌ یَطْلُبُکَ-  فَإِنْ أَنْتَ لَمْ تَأْتِهِ أَتَاکَ-  مَا أَقْبَحَ الْخُضُوعَ عِنْدَ الْحَاجَهِ-  وَ الْجَفَاءَ عِنْدَ الْغِنَى-  إِنَّمَا لَکَ مِنْ دُنْیَاکَ مَا أَصْلَحْتَ بِهِ مَثْوَاکَ-  وَ إِنْ کُنْتَ جَازِعاً عَلَى مَا تَفَلَّتَ مِنْ یَدَیْکَ-  فَاجْزَعْ عَلَى کُلِّ مَا لَمْ یَصِلْ إِلَیْکَ-اسْتَدِلَّ عَلَى مَا لَمْ یَکُنْ بِمَا قَدْ کَانَ-  فَإِنَّ الْأُمُورَ أَشْبَاهٌ-  وَ لَا تَکُونَنَّ مِمَّنْ لَا تَنْفَعُهُ الْعِظَهُ إِذَا بَالَغْتَ فِی إِیلَامِهِ-  فَإِنَّ الْعَاقِلَ یَتَّعِظُ بِالآْدَابِ-  وَ الْبَهَائِمَ لَا تَتَّعِظُ إِلَّا بِالضَّرْبِ- . اطْرَحْ عَنْکَ وَارِدَاتِ الْهُمُومِ بِعَزَائِمِ الصَّبْرِ-  وَ حُسْنِ الْیَقِینِ-  مَنْ تَرَکَ الْقَصْدَ جَارَ-  وَ الصَّاحِبُ مُنَاسِبٌ-  وَ الصَّدِیقُ مَنْ صَدَقَ غَیْبُهُ-  وَ الْهَوَى شَرِیکُ الْعَمَى-  وَ رُبَّ بَعِیدٍ أَقْرَبُ مِنْ قَرِیبٍ-  وَ قَرِیبٍ أَبْعَدُ مِنْ بَعِیدٍ-  وَ الْغَرِیبُ مَنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ حَبِیبٌ-  مَنْ تَعَدَّى الْحَقَّ ضَاقَ مَذْهَبُهُ-  وَ مَنِ اقْتَصَرَ عَلَى قَدْرِهِ کَانَ أَبْقَى لَهُ-  وَ أَوْثَقُ سَبَبٍ أَخَذْتَ بِهِ-  سَبَبٌ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ-  وَ مَنْ لَمْ یُبَالِکَ فَهُوَ عَدُوُّکَ-  قَدْ یَکُونُ الْیَأْسُ إِدْرَاکاً إِذَا کَانَ الطَّمَعُ هَلَاکاً-  لَیْسَ کُلُّ عَوْرَهٍ تَظْهَرُ وَ لَا کُلُّ فُرْصَهٍ تُصَابُ-  وَ رُبَّمَا أَخْطَأَ الْبَصِیرُ قَصْدَهُ وَ أَصَابَ الْأَعْمَى رُشْدَهُ-  أَخِّرِ الشَّرَّ فَإِنَّکَ إِذَا شِئْتَ تَعَجَّلْتَهُ-  وَ قَطِیعَهُ الْجَاهِلِ تَعْدِلُ صِلَهَ الْعَاقِلِ-  مَنْ أَمِنَ الزَّمَانَ خَانَهُ وَ مَنْ أَعْظَمَهُ أَهَانَهُ-  لَیْسَ کُلُّ مَنْ رَمَى أَصَابَ-  إِذَا تَغَیَّرَ السُّلْطَانُ تَغَیَّرَ الزَّمَانُ-  سَلْ عَنِ الرَّفِیقِ قَبْلَ الطَّرِیقِ-  وَ عَنِ الْجَارِ قَبْلَ الدَّارِ

 

 فی بعض الروایات اطرح عنک واردات الهموم بحسن الصبر و کرم العزاء-  قد مضى لنا کلام شاف فی الرزق- . و روى أبو حیان قال رفع الواقدی إلى المأمون رقعه-  یذکر فیها غلبه الدین علیه-  و کثره العیال و قله الصبر-  فوقع المأمون علیها-  أنت رجل فیک خلتان السخاء و الحیاء-  فأما السخاء فهو الذی أطلق ما فی یدیک-  و أما الحیاء فهو الذی بلغ بک إلى ما ذکرت-  و قد أمرنا لک بمائه ألف درهم-  فإن کنا أصبنا إرادتک فازدد فی بسط یدک-  و إن کنا لم نصب إرادتک فبجنایتک على نفسک-  و أنت کنت حدثتنی و أنت على قضاء الرشید عن محمد بن إسحاق عن الزهری عن أنس بن مالک إن رسول الله ص قال للزبیر یا زبیر-  إن مفاتیح الرزق بإزاء العرش-  ینزل الله تعالى للعباد أرزاقهم على قدر نفقاتهم-  فمن کثر کثر له و من قلل قلل له-  قال الواقدی و کنت أنسیت هذا الحدیث-  و کانت مذاکرته إیای به أحب من صلته- . و اعلم أن هذا الفصل یشتمل على نکت کثیره حکمیه-  منها قوله الرزق رزقان-  رزق تطلبه و رزق یطلبک-  و هذا حق لأن ذلک إنما یکون على حسب ما یعلمه الله تعالى-  من مصلحه المکلف-  فتاره یأتیه الرزق بغیر اکتساب-  و لا تکلف حرکه و لا تجشم سعی-  و تاره یکون الأمر بالعکس- .

دخل عماد الدوله أبو الحسن بن بویه شیراز-  بعد أن هزم ابن یاقوت عنها-  و هو فقیرلا مال له-  فساخت إحدى قوائم فرسه فی الصحراء فی الأرض-  فنزل عنها و ابتدرها غلمانه فخلصوها-  فظهر لهم فی ذلک الموضع نقب وسیع-  فأمرهم بحفره فوجدوا فیه أموالا عظیمه-  و ذخائر لابن یاقوت-  ثم استلقى یوما آخر على ظهره فی داره بشیراز-  التی کان ابن یاقوت یسکنها-  فرأى حیه فی السقف-  فأمر غلمانه بالصعود إلیها و قتلها فهربت منهم-  و دخلت فی خشب الکنیسه-  فأمر أن یقلع الخشب و تستخرج و تقتل-  فلما قلعوا الخشب وجدوا فیه أکثر من خمسین ألف دینار-  ذخیره لابن یاقوت- . و احتاج أن یفصل و یخیط ثیابا له و لأهله فقیل-  هاهنا خیاط حاذق کان یخیط لابن یاقوت-  و هو رجل منسوب إلى الدین و الخیر-  إلا أنه أصم لا یسمع شیئا أصلا-  فأمر بإحضاره فأحضر و عنده رعب و هلع-  فلما أدخله إلیه کلمه و قال-  أرید أن تخیط لنا کذا و کذا قطعه من الثیاب-  فارتعد الخیاط و اضطرب کلامه-  و قال و الله یا مولانا ما له عندی-  إلا أربعه صنادیق لیس غیرها-  فلا تسمع قول الأعداء فی-  فتعجب عماد الدوله و أمر بإحضار الصنادیق-  فوجدها کلها ذهبا و حلیا-  و جواهر مملوءه ودیعه لابن یاقوت- .

و أما الرزق الذی یطلبه الإنسان و یسعى إلیه-  فهو کثیر جدا لا یحصى و منها قوله ما أقبح الخضوع عند الحاجه-  و الجفاء عند الغنى-  هذا من قول الله تعالى-  حَتَّى إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَهٍ-  وَ فَرِحُوا بِها جاءَتْها رِیحٌ عاصِفٌ-  وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ-  وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ-  لَئِنْ أَنْجَیْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ الشَّاکِرِینَ-  فَلَمَّا أَنْجاهُمْ إِذا هُمْ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ- . و من الشعر الحکمی فی هذا الباب قول الشاعر- 

خلقان لا أرضاهما لفتى
تیه الغنى و مذله الفقر

فإذا غنیت فلا تکن بطرا
و إذا افتقرت فته على الدهر

و منها قوله- إنما لک من دنیاک ما أصلحت به مثواک- هذا منکلام رسول الله ص یا ابن آدم لیس لک من مالک إلا ما أکلت فأفنیت- أو لبست فأبلیت أو تصدقت فأبقیتو قال أبو العتاهیه-

لیس للمتعب المکادح من دنیاه
إلا الرغیف و الطمران‏

و منها قوله-  و إن کنت جازعا على ما تفلت من یدیک-  فاجزع على کل ما لم یصل إلیک-  یقول لا ینبغی أن تجزع على ما ذهب من مالک-  کما لا ینبغی أن تجزع على ما فاتک من المنافع و المکاسب-  فإنه لا فرق بینهما-  إلا أن هذا حصل و ذاک لم یحصل بعد-  و هذا فرق غیر مؤثر-  لأن الذی تظن أنه حاصل لک غیر حاصل فی الحقیقه-  و إنما الحاصل على الحقیقه ما أکلته و لبسته-  و أما القنیات و المدخرات فلعلها لیست لک-  کما قال الشاعر- 

و ذی إبل یسقی و یحسبها له
أخی تعب فی رعیها و دءوب‏

غدت و غدا رب سواه یسوقها
و بدل أحجارا و جال قلیب‏

و منها قوله استدل على ما لم یکن بما کان- فإن للأمور أشباها- یقال إذا شئت أن تنظر للدنیا بعدک فانظرها بعد غیرک- . و قال أبو الطیب فی سیف الدوله-

ذکی تظنیه طلیعه عینه
یرى قلبه فی یومه ما یرى غدا

و منها قوله- و لا تکونن ممن لا تنفعه العظه… إلى قوله إلا بالضرب- هو قول الشاعر-

العبد یقرع بالعصا
و الحر تکفیه الملامه

  و کان یقال اللئیم کالعبد-  و العبد کالبهیمه عتبها ضربها- . و منها قوله اطرح عنک واردات الهموم-  بحسن الصبر و کرم العزاء-  هذا کلام شریف فصیح عظیم النفع و الفائده-  و قد أخذ عبد الله بن الزبیر بعض هذه الألفاظ-  فقال فی خطبته لما ورد علیه الخبر بقتل مصعب أخیه-  لقد جاءنا من العراق خبر أحزننا و سرنا-  جاءنا خبر قتل مصعب-  فأما سرورنا فلأن ذلک کان له شهاده-  و کان لنا إن شاء الله خیره-  و أما الحزن فلوعه یجدها الحمیم عند فراق حمیمه-  ثم یرعوی بعدها ذو الرأی-  إلى حسن الصبر و کرم العزاء- . و منها قوله من ترک القصد جار-  القصد الطریق المعتدل یعنی أن خیر الأمور أوسطها-  فإن الفضائل تحیط بها الرذائل-  فمن تعدى هذه یسیرا وقع فی هذه- . و منها قوله الصاحب مناسب-  کان یقال الصدیق نسیب الروح و الأخ نسیب البدن-  قال أبو الطیب

ما الخل إلا من أود بقلبه
و أرى بطرف لا یرى بسوائه‏

و منها قوله الصدیق من صدق غیبه- من هاهنا أخذ أبو نواس قوله فی المنهوکه-

هل لک و الهل خبر
فیمن إذا غبت حضر

أو ما لک الیوم أثر
فإن رأى خیرا شکر
أو کان تقصیر عذر

و منها قوله الهوى شریک العمى- هذا مثل قولهم حبک الشی‏ء یعمی و یصم- قال الشاعر-

و عین الرضا عن کل عیب کلیله
کما أن عین السخط تبدی المساویا

و منها قوله رب بعید أقرب من قریب- و قریب أبعد من بعید- هذا معنى مطروق- قال الشاعر

لعمرک ما یضر البعد یوما
إذا دنت القلوب من القلوب‏

و قال الأحوص-

إنی لأمنحک الصدود و إننی
قسما إلیک مع الصدود لأمیل‏

و قال البحتری-

و نازحه و الدار منها قریبه
و ما قرب ثاو فی التراب مغیب‏

 و منها قوله و الغریب من لم یکن له حبیب- یرید بالحبیب هاهنا المحب لا المحبوب- قال الشاعر

أسره المرء والداه و فیما
بین جنبیهما الحیاه تطیب‏

و إذا ولیا عن المرء یوما
فهو فی الناس أجنبی غریب‏

و منها قوله من تعدى الحق ضاق بمذهبه- یرید بمذهبه هاهنا طریقته و هذه استعاره- و معناه أن طریق الحق لا مشقه فیها لسالکها- و طرق الباطل فیها المشاق و المضار- و کان سالکها سالک طریقه ضیقه یتعثر فیها- و یتخبط فی سلوکها- . و منها قوله من اقتصر على قدره کان أبقى له- هذا مثل قوله رحم الله امرأ عرف قدره و لم یتعد طوره و قال من جهل قدره قتل نفسه- و قال أبو الطیب-

و من جهلت نفسه قدره
رأى غیره منه ما لا یرى‏

و منها قوله أوثق سبب أخذت به-  سبب بینک و بین الله سبحانه-  هذا من قول الله تعالى-  فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ-  فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏ لَا انْفِصامَ لَها- . و منها قوله فمن لم یبالک فهو عدوک-  أی لم یکترث بک-  و هذه الوصاه خاصه بالحسن ع-  و أمثاله من الولاه و أرباب الرعایا-  و لیست عامه للسوقه من أفناء الناس-  و ذلک لأن الوالی إذا أنس من بعض رعیته-  أنه لا یبالیه و لا یکترث به-  فقد أبدى صفحته-  و من أبدى لک صفحته فهو عدوک-  و أما غیر الوالی من أفناء الناس-  فلیس أحدهم إذا لم یبال الآخر بعدو له- . و منها قوله-  قد یکون الیأس إدراکا إذا کان الطمع هلاکا-  هذا مثل قول القائل- 

 من عاش لاقى ما یسوء
من الأمور و ما یسر

و لرب حتف فوقه‏
ذهب و یاقوت و در

و المعنى ربما کان بلوغ الأمل فی الدنیا-  و الفوز بالمطلوب منها سببا للهلاک فیها-  و إذا کان کذلک کان الحرمان خیرا من الظفر- . و منها قوله لیس کل عوره تظهر و لا کل فرصه تصاب-  یقول قد تکون عوره العدو مستتره عنک فلا تظهر-  و قد تظهر لک و لا یمکنک إصابتها- . و قال بعض الحکماء الفرصه نوعان-  فرصه من عدوک و فرصه فی غیر عدوک-  فالفرصه من عدوک ما إذا بلغتها نفعتک-  و إن فاتتک ضرتک-  و فی غیر عدوک ما إذا أخطأک نفعه لم یصل إلیک ضره- .

 

و منها قوله فربما أخطأ البصیر قصده-  و أصاب الأعمى رشده-  من هذا النحو قولهم فی المثل-  مع الخواطئ سهم صائب-  و قولهم رمیه من غیر رام-  و قالوا فی مثل اللفظه الأولى-  الجواد یکبو و الحسام قد ینبو-  و قالوا قد یهفو الحلیم و یجهل العلیم- . و منها قوله أخر الشر فإنک إذا شئت تعجلته-  مثل هذا قولهم فی الأمثال الطفیلیه-  کل إذا وجدت فإنک على الجوع قادر-  و من الأمثال الحکمیه-  ابدأ بالحسنه قبل السیئه-  فلست بمستطیع للحسنه فی کل وقت-  و أنت على الإساءه متى شئت قادر- . و منها قوله قطیعه الجاهل تعدل صله العاقل هذا حق-  لأن الجاهل إذا قطعک انتفعت ببعده عنک-  کما تنتفع بمواصله الصدیق العاقل لک-  و هذا کما یقول المتکلمون عدم المضره کوجود المنفعه-  و یکاد أن یبتنی على هذا قولهم-  کما أن فعل المفسده قبیح من البارئ-  فالإخلال باللطف منه أیضا یجب أن یکون قبیحا- . و منها قوله من أمن الزمان خانه و من أعظمه أهانه-  مثل الکلمه الأولى قول الشاعر- 

و من یأمن الدنیا یکن مثل قابض
على الماء خانته فروج الأنامل‏

و قالوا احذر الدنیا ما استقامت لک-  و من الأمثال الحکمیه من أمن الزمان ضیع ثغرا مخوفا-  و مثل الکلمه الثانیه قولهم-  الدنیا کالأمه اللئیمه المعشوقه-  کلما ازددت لها عشقا و علیها تهالکا-  ازدادت إذلالا و علیک شطاطا- . و قال أبو الطیب- 

 و هی معشوقه على الغدر لا تحفظ
عهدا و لا تتمم وصلا

شیم الغانیات فیها فلا أدری
لذا أنث اسمها الناس أم لا

و منها قوله لیس کل من رمى أصاب- هذا معنى مشهور- قال أبو الطیب-

ما کل من طلب المعالی نافذا
فیها و لا کل الرجال فحولا

و منها قوله إذا تغیر السلطان تغیر الزمان-  فی کتب الفرس أن أنوشروان جمع عمال السواد-  و بیده دره یقلبها-  فقال أی شی‏ء أضر بارتفاع السواد و أدعى إلى محقه-  أیکم قال ما فی نفسی جعلت هذه الدره فی فیه-  فقال بعضهم انقطاع الشرب-  و قال بعضهم احتباس المطر-  و قال بعضهم استیلاء الجنوب و عدم الشمال-  فقال لوزیره قل أنت-  فإنی أظن عقلک یعادل عقول الرعیه کلها أو یزید علیها-  قال تغیر رأی السلطان فی رعیته-  و إضمار الحیف لهم و الجور علیهم-  فقال لله أبوک-  بهذا العقل أهلک آبائی و أجدادی لما أهلوک له-  و دفع إلیه الدره فجعلها فی فیه- . و منها قوله سل عن الرفیق قبل الطریق-  و عن الجار قبل الدار-  و قد روی هذا الکلام مرفوعا-  و فی المثل جار السوء کلب هارش و أفعى ناهش- . و فی المثل الرفیق إما رحیق أو حریق: إِیَّاکَ أَنْ تَذْکُرَ مِنَ الْکَلَامِ مَا یَکُونُ مُضْحِکاً-  وَ إِنْ حَکَیْتَ ذَلِکَ عَنْ غَیْرِکَ-وَ إِیَّاکَ وَ مُشَاوَرَهَ النِّسَاءِ-  فَإِنَّ رَأْیَهُنَّ إِلَى أَفْنٍ وَ عَزْمَهُنَّ إِلَى وَهْنٍ-  وَ اکْفُفْ عَلَیْهِنَّ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ بِحِجَابِکَ إِیَّاهُنَّ-  فَإِنَّ شِدَّهَ الْحِجَابِ أَبْقَى عَلَیْهِنَّ-  وَ لَیْسَ خُرُوجُهُنَّ بِأَشَدَّ-  مِنْ إِدْخَالِکَ مَنْ لَا یُوثَقُ بِهِ عَلَیْهِنَّ-  وَ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَلَّا یَعْرِفْنَ غَیْرَکَ فَافْعَلْ-  وَ لَا تُمَلِّکِ الْمَرْأَهَ مِنْ أَمْرِهَا مَا جَاوَزَ نَفْسَهَا-  فَإِنَّ الْمَرْأَهَ رَیْحَانَهٌ وَ لَیْسَتْ بِقَهْرَمَانَهٍ-  وَ لَا تَعْدُ بِکَرَامَتِهَا نَفْسَهَا وَ لَا تُطْمِعْهَا فِی أَنْ تَشْفَعَ لِغَیْرِهَا-  وَ إِیَّاکَ وَ التَّغَایُرَ فِی غَیْرِ مَوْضِعِ غَیْرَهٍ-  فَإِنَّ ذَلِکَ یَدْعُو الصَّحِیحَهَ إِلَى السَّقَمِ-  وَ الْبَرِیئَهَ إِلَى الرِّیَبِ-  وَ اجْعَلْ لِکُلِّ إِنْسَانٍ مِنْ خَدَمِکَ عَمَلًا تَأْخُذُهُ بِهِ-  فَإِنَّهُ أَحْرَى أَلَّا یَتَوَاکَلُوا فِی خِدْمَتِکَ-  وَ أَکْرِمْ عَشِیرَتَکَ-  فَإِنَّهُمْ جَنَاحُکَ الَّذِی بِهِ تَطِیرُ-  وَ أَصْلُکَ الَّذِی إِلَیْهِ تَصِیرُ وَ یَدُکَ الَّتِی بِهَا تَصُولُ-  اسْتَوْدِعِ اللَّهَ دِینَکَ وَ دُنْیَاکَ-  وَ اسْأَلْهُ خَیْرَ الْقَضَاءِ لَکَ فِی الْعَاجِلَهِ وَ الآْجِلَهِ-  وَ الدُّنْیَا وَ الآْخِرَهِ وَ السَّلَامُ نهاه أن یذکر من الکلام ما کان مضحکا-  لأن ذلک من شغل أرباب الهزل و البطاله-  و قل أن یخلو ذلک من غیبه أو سخریه- 

ثم قال و إن حکیت ذلک عن غیرک-  فإنه کما یستهجن الابتداء بذلک-  یستهجن حکایته عن الغیر-  و ذلک کلام فصیح-  أ لا ترى أنه لا یجوز الابتداء بکلمه الکفر-  و یکره أیضا حکایتها-  و قال عمر لما نهاه‏رسول الله ص أن یحلف بالله-  فما حلفت به ذاکرا و لا آثرا و لا حاکیا- . و کان یقال من مازح استخف به-  و من کثر ضحکه قلت هیبته- . فأما مشاوره النساء فإنه من فعل عجزه الرجال-  قال الفضل بن الربیع أیام الحرب بین الأمین و المأمون-  فی کلام یذکر فیه الأمین و یصفه بالعجز-  ینام نوم الظربان و ینتبه انتباهه الذئب-  همه بطنه و لذته فرجه-  لا یفکر فی زوال نعمه و لا یروی فی إمضاء رأی و لا مکیده-  قد شمر له عبد الله عن ساقه و فوق له أشد سهامه-  یرمیه على بعد الدار بالحتف النافذ و الموت القاصد-  قد عبى له المنایا على متون الخیل-  و ناط له البلایا بأسنه الرماح و شفار السیوف-  فکأنه هو قال هذا الشعر-  و وصف به نفسه و أخاه- 

یقارع أتراک ابن خاقان لیله
إلى أن یرى الإصباح لا یتلعثم‏

فیصبح من طول الطراد و جسمه‏
نحیل و أضحی فی النعیم أصمم‏

و همی کأس من عقار و قینه
و همته درع و رمح و مخذم‏

فشتان ما بینی و بین ابن خالد
أمیه فی الرزق الذی الله یقسم‏

و نحن معه نجری إلى غایه إن قصرنا عنها ذممنا-  و إن اجتهدنا فی بلوغها انقطعنا-  و إنما نحن شعب من أصل-  إن قوی قوینا و إن ضعف ضعفنا-  إن هذا الرجل قد ألقى بیده إلقاء الأمه الوکعاء-  یشاور النساء و یعتزم على الرؤیا-  قد أمکن أهل الخساره و اللهو من سمعه-  فهم یمنونه الظفر و یعدونه عقب الأیام-  و الهلاک أسرع إلیه من السیل إلى قیعان الرمل- . قوله ع فإن رأیهن إلى أفن-  الأفن بالسکون النقص و المتأفن‏ المتنقص-  یقال فلان یتأفن فلانا أی یتنقصه و یعیبه-  و من رواه إلى أفن بالتحریک فهو ضعف الرأی-  أفن الرجل یأفن أفنا أی ضعف رأیه-  و فی المثل إن الرقین تغطی أفن الأفین-  و الوهن الضعف- . قوله و اکفف علیهن من أبصارهن من هاهنا زائده-  و هو مذهب أبی الحسن الأخفش فی زیاده من فی الموجب-  و یجوز أن یحمل على مذهب سیبویه-  فیعنى به فاکفف علیهن بعض أبصارهن- .

ثم ذکر فائده الحجاب-  و نهاه أن یدخل علیهن من لا یوثق به-  و قال إن خروجهن أهون من ذلک-  و ذلک لأن من تلک صفته-  یتمکن من الخلوه ما لا یتمکن منه من یراهن فی الطرقات- . ثم قال إن استطعت ألا یعرفن غیرک فافعل-  کان لبعضهم بنت حسناء فحج بها-  و کان یعصب عینیها و یکشف للناس وجهها-  فقیل له فی ذلک فقال-  إنما الحذر من رؤیتها الناس-  لا من رؤیه الناس لها- . قال و لا تملک المرأه من أمرها ما جاوز نفسها-  أی لا تدخلها معک فی تدبیر و لا مشوره-  و لا تتعدین حال نفسها و ما یصلح شأنها- .

فإن المرأه ریحانه و لیست بقهرمانه-  أی إنما تصلح للمتعه و اللذه-  و لیست وکیلا فی مال و لا وزیرا فی رأی- . ثم أکد الوصیه الأولى فقال لا تعد بکرامتها نفسها-  هذا هو قوله و لا تملکها من أمرها ما جاوز نفسها- . ثم نهاه أن یطمعها فی الشفاعات- .

 

و روى الزبیر بن بکار قال-  کانت الخیزران کثیرا ما تکلم موسى ابنها-  لما استخلف فی الحوائج-  و کان یجیبها إلى کل ما تسأل-  حتى مضت أربعه أشهر من خلافته و تتألى الناس علیها-  و طمعوا فیها فکانت المواکب تغدو إلى بابها-  و کلمته یوما فی أمر فلم یجد إلى إجابتها سبیلا-  و احتج علیها بحجه فقالت-  لا بد من إجابتی فقال لا أفعل-  قالت إنی قد ضمنت هذه الحاجه لعبد الله بن مالک-  فغضب موسى و قال ویلی على ابن الفاعله-  قد علمت أنه صاحبها-  و الله لا قضیتها لک و لا له-  قالت و الله لا أسألک حاجه أبدا-  قال إذن و الله لا أبالی-  فقامت مغضبه فقال مکانک تستوعبی کلامی-  و أنا و الله بری‏ء من قرابتی من رسول الله ص-  لئن بلغنی أنه وقف أحد من قوادی و خاصتی و خدمی-  و کتابی على بابک لأضربن عنقه-  و أقبضن ماله فمن شاء فلیلزم ذلک-  ما هذه المواکب التی تغدو إلى بابک کل یوم-  أ ما لک مغزل یشغلک أو مصحف یذکرک-  أو بیت یصونک-  إیاک ثم إیاک أن تفتحی فاک فی حاجه لملی أو ذمی-  فانصرفت و ما تعقل ما تطأ علیه-  و لم تنطق عنده بحلوه و لا مره بعدها حتى هلک- .

و أخذ هذه اللفظه منه و هی قوله-  إن المرأه ریحانه و لیست بقهرمانه-  الحجاج فقالها للولید بن عبد الملک-  روى ابن قتیبه فی کتاب عیون الأخبار قال-  دخل الحجاج على الولید بن عبد الملک-  و علیه درع و عمامه سوداء و فرس عربیه و کنانه-  و ذلک فی أول قدمه قدمها علیه من العراق-  فبعثت أم البنین بنت عبد العزیز بن مروان-  و هی تحت الولید إلیه-  من هذا الأعرابی المستلئم فی السلاح عندک-  و أنت فی غلاله-  فأرسل إلیها هذا الحجاج-  فأعادت إلیه الرسول فقال تقول لک-  و الله لأن یخلو بک ملک الموت فی الیوم أحیانا-  أحب‏ إلی من أن یخلو بک الحجاج-  فأخبره الولید بذلک و هو یمازحه-  فقال یا أمیر المؤمنین-  دع عنک مفاکهه النساء بزخرف القول-  فإنما المرأه ریحانه و لیست بقهرمانه-  فلا تطلعها على سرک و مکایده عدوک-  فلما دخل الولید علیها أخبرها-  و هو یمازحها بمقاله الحجاج فقالت یا أمیر المؤمنین-  حاجتی أن تأمره غدا أن یأتینی مسلما ففعل ذلک-  فأتاها الحجاج فحجبته-  فلم یزل قائما ثم أذنت له-  فقالت یا حجاج-  أنت الممتن على أمیر المؤمنین-  بقتلک ابن الزبیر و ابن الأشعث-  أما و الله لو لا أن الله علم أنک شر خلقه-  ما ابتلاک برمی الکعبه الحرام-  و لا بقتل ابن ذات النطاقین-  أول مولود فی دار هجره الإسلام-  و أما نهیک أمیر المؤمنین عن مفاکهه النساء-  و بلوغ لذاته و أوطاره-  فإن کن ینفرجن عن مثلک فما أحقه بالأخذ منک-  و إن کن ینفرجن عن مثله-  فهو غیر قابل لقولک-  أما و الله لقد نقص نساء أمیر المؤمنین-  الطیب من غدائرهن فبعنه فی أعطیه أهل الشام-  حین کنت فی أضیق من قرن-  قد أظلتک رماحهم و أثخنک کفاحهم-  و حین کان أمیر المؤمنین أحب إلیهم من أبنائهم و آبائهم-  فأنجاک الله من عدو أمیر المؤمنین بحبهم إیاه-  قاتل الله القائل حین ینظر إلیک-  و سنان غزاله بین کتفیک- 

أسد علی و فی الحروب نعامه
ربداء تنفر من صفیر الصافر

هلا برزت إلى غزاله فی الوغى‏
بل کان قلبک فی جناحی طائر

قم فاخرج فقام فخرج‏
بعض ما قیل فی الغیره من الشعر

فأما قوله ع إیاک و التغایر فی غیر موضع غیره- فقد قیل هذا المعنى قال بعض المحدثین-

یا أیها الغائر مه لا تغر
إلا لما تدرکه بالبصر

ما أنت فی ذلک إلا کمن‏
بیته الدب لرمی الحجر

 و کان مسکین الدارمی أحد من یستهجن الغیره- و یستقبح وقوعها فی غیر محلها- فمن شعره فی هذا المعنى-

ما أحسن الغیره فی حینها
و أقبح الغیره فی غیر حین‏

من لم یزل متهما عرسه‏
مناصبا فیها لرجم الظنون‏

یوشک أن یغریها بالذی
یخاف أو ینصبها للعیون‏

حسبک من تحصینها ضمها
منک إلى خیم کریم و دین‏

لا تظهرن یوما على عوره
فیتبع المقرون حبل القرین‏

و قال أیضا-

ألا أیها الغائر المستشیط
علام تغار إذ لم تغر

فما خیر عرس إذا خفتها
و ما خیر بیت إذا لم یزر

تغار من الناس أن ینظروا
و هل یفتن الصالحات النظر

فإنی سأخلی لها بیتها
فتحفظ لی نفسها أو تذر

إذا الله لم یعطه ودها
فلن یعطی الود سوط ممر

و من ذا یراعی له عرسه‏
إذا ضمه و الرکاب السقر

و قال أیضا-

و لست امرأ لا أبرح الدهر قاعدا
إلى جنب عرسی لا أفارقها شبرا

و لا مقسما لا أبرح الدهر بیتها
لأجعله قبل الممات لها قبرا

و لا حاملا ظنی و لا قول قائل
على غیره حتى أحیط به خبرا

و هبنی امرأ راعیت ما دمت شاهدا
فکیف إذا ما سرت من بیتها شهرا

إذا هی لم تحصن لما فی فنائها
فلیس بمنجیها بنائی لها قصرا

 فأما قوله-  و اجعل لکل إنسان من خدمک عملا تأخذه به-  فقد قالت الحکماء هذا المعنى-  قال أبرویز فی وصیته لولده شیرویه-  و انظر إلى کتابک-  فمن کان منهم ذا ضیاع قد أحسن عمارتها فوله الخراج-  و من کان منهم ذا عبید قد أحسن سیاستهم و تثقیفهم-  فوله الجند-  و من کان منهم ذا سراری و ضرائر-  قد أحسن القیام علیهن فوله النفقات و القهرمه-  و هکذا فاصنع فی خدم دارک-  و لا تجعل أمرک فوضى بین خدمک فیفسد علیک ملکک- . و أما قوله فأکرم عشیرتک فإنهم جناحک-  فقد تقدم منا کلام فی وجوب الاعتضاد بالعشائر

اعتزاز الفرزدق بقومه

روى أبو عبیده قال-  کان الفرزدق لا ینشد بین یدی الخلفاء و الأمراء إلا قاعدا-فدخل على سلیمان بن عبد الملک یوما-  فأنشده شعرا فخر فیه بآبائه-  و قال من جملته- 

تالله ما حملت من ناقه رجلا
مثلی إذا الریح لفتنی على الکور

فقال سلیمان هذا المدح لی أم لک-  قال لی و لک یا أمیر المؤمنین-  فغضب سلیمان و قال قم فأتمم-  و لا تنشد بعده إلا قائما-  فقال الفرزدق لا و الله أو یسقط إلى الأرض أکثری شعرا-  فقال سلیمان ویلی على الأحمق ابن الفاعله-  لا یکنى و ارتفع صوته فسمع الضوضاء بالباب-  فقال سلیمان ما هذا قیل بنو تمیم على الباب-  قالوا لا ینشد الفرزدق قائما-  و أیدینا فی مقابض سیوفنا-  قال فلینشد قاعدا

وفود الولید بن جابر على معاویه

و روى أبو عبید الله محمد بن موسى بن عمران المرزبانی قال-  کان الولید بن جابر بن ظالم الطائی-  ممن وفد على رسول الله ص فأسلم-  ثم صحب علیا ع و شهد معه صفین-  و کان من رجاله المشهورین-  ثم وفد على معاویه فی الاستقامه-  و کان معاویه لا یثبته معرفه بعینه-  فدخل علیه فی جمله الناس فلما انتهى إلیه استنسبه-  فانتسب له فقال أنت صاحب لیله الهریر قال نعم-  قال و الله ما تخلو مسامعی من رجزک تلک اللیله-  و قد علا صوتک أصوات الناس و أنت تقول- 

شدوا فداء لکم أمی و أب
فإنما الأمر غدا لمن غلب‏

هذا ابن عم المصطفى و المنتجب‏
تنمه للعلیاء سادات العرب‏

لیس بموصوم إذا نص النسب
أول من صلى و صام و اقترب‏

قال نعم أنا قائلها قال فلما ذا قلتها-  قال لأنا کنا مع رجل لا نعلم خصله توجب الخلافه-  و لا فضیله تصیر إلى التقدمه-  إلا و هی مجموعه له-  کان أول الناس سلما و أکثرهم علما و أرجحهم حلما-  فات الجیاد فلا یشق غباره-  یستولی على الأمد فلا یخاف عثاره-  و أوضح منهج الهدى فلا یبید مناره-  و سلک القصد فلا تدرس آثاره-  فلما ابتلانا الله تعالى بافتقاده-  و حول الأمر إلى من یشاء من عباده-  دخلنا فی جمله المسلمین فلم ننزع یدا عن طاعه-  و لم نصدع صفاه جماعه-  على أن لک منا ما ظهر و قلوبنا بید الله-  و هو أملک بها منک-  فاقبل صفونا و أعرض عن کدرنا-  و لا تثر کوامن الأحقاد فإن النار تقدح بالزناد-  قال معاویه و إنک لتهددنی یا أخا طیئ-  بأوباش العراق أهل النفاق و معدن الشقاق-  فقال یا معاویه هم الذین أشرقوک بالریق-  و حبسوک فی المضیق و ذادوک عن سنن الطریق-  حتى لذت منهم بالمصاحف-  و دعوت إلیها من صدق بها و کذبت-  و آمن بمنزلها و کفرت-  و عرف من تأویلها ما أنکرت-  فغضب معاویه و أدار طرفه فیمن حوله-  فإذا جلهم من مضر و نفر قلیل من الیمن-  فقال أیها الشقی الخائن-  إنی لإخال أن هذا آخر کلام تفوه به-  و کان عفیر بن سیف بن ذی یزن بباب معاویه حینئذ-  فعرف موقف الطائی و مراد معاویه فخافه علیه-  فهجم علیهم الدار و أقبل على الیمانیه فقال-  شاهت الوجوه ذلا و قلا و جدعا و فلا-  کشم الله هذه الأنف کشما مرعبا-  ثم التفت إلى معاویه فقال-  إنی و الله یا معاویه ما أقول قولی هذا-  حبا لأهل العراق و لا جنوحا إلیهم-  و لکن الحفیظه تذهب الغضب لقد رأیتک بالأمس-  خاطبت أخا ربیعه یعنی صعصعه بن صوحان-  و هو أعظم جرما عندک من هذا و أنکأ لقلبک-  و أقدح فی صفاتک و أجد فی عداوتک-  و أشد انتصارا فی حربک-  ثم أثبته و سرحته-  و أنت الآن مجمع على قتل هذا-  زعمت استصغارا لجماعتنا-  فإنا لا نمر و لا نحلی-  و لعمری لو وکلتک أبناء قحطان إلى قومک-  لکان جدک العاثر و ذکرک الداثر- و حدک المفلول و عرشک المثلول-  فاربع على ظلعک و اطونا على بلالتنا-  لیسهل لک حزننا و یتطامن لک شاردنا-  فإنا لا نرام بوقع الضیم و لا نتلمظ جرع الخسف-  و لا نغمز بغماز الفتن و لا نذر على الغضب-  فقال معاویه الغضب شیطان-  فاربع نفسک أیها الإنسان-  فإنا لم نأت إلى صاحبک مکروها-  و لم نرتکب منه مغضبا و لم ننتهک منه محرما-  فدونکه فإنه لم یضق عنه حلمنا و یسع غیره-  فأخذ عفیر بید الولید-  و خرج به إلى منزله-  و قال له و الله لتئوبن بأکثر مما آب به معدی من معاویه-  و جمع من بدمشق من الیمانیه-  و فرض على کل رجل دینارین فی عطائه-  فبلغت أربعین ألفا فتعجلها من بیت المال-  و دفعها إلى الولید و رده إلى العراق

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۶۵۵

نامه ۳۰ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۳۰ و من کتاب له ع إلى معاویه

فَاتَّقِ اللَّهَ فِیمَا لَدَیْکَ- وَ انْظُرْ فِی حَقِّهِ عَلَیْکَ- وَ ارْجِعْ إِلَى مَعْرِفَهِ مَا لَا تُعْذَرُ بِجَهَالَتِهِ- فَإِنَّ لِلطَّاعَهِ أَعْلَاماً وَاضِحَهً- وَ سُبُلًا نَیِّرَهً وَ مَحَجَّهً نَهْجَهً وَ غَایَهً مُطَّلَبَهً- یَرِدُهَا الْأَکْیَاسُ وَ یُخَالِفُهَا الْأَنْکَاسُ- مَنْ نَکَبَ عَنْهَا جَارَ عَنِ الْحَقِّ وَ خَبَطَ فِی التِّیهِ- وَ غَیَّرَ اللَّهُ نِعْمَتَهُ وَ أَحَلَّ بِهِ نِقْمَتَهُ- فَنَفْسَکَ نَفْسَکَ فَقَدْ بَیَّنَ اللَّهُ لَکَ سَبِیلَکَ- وَ حَیْثُ تَنَاهَتْ بِکَ أُمُورُکَ- فَقَدْ أَجْرَیْتَ إِلَى غَایَهِ خُسْرٍ وَ مَحَلَّهِ کُفْرٍ- فَإِنَّ نَفْسَکَ قَدْ أَوْلَجَتْکَ شَرّاً وَ أَقْحَمَتْکَ غَیّاً- وَ أَوْرَدَتْکَ الْمَهَالِکَ وَ أَوْعَرَتْ عَلَیْکَ الْمَسَالِکَ قوله و غایه مطلبه أی مساعفه لطالبها بما یطلبه- تقول طلب فلان منی کذا فأطلبته أی أسعفت به- قال الراوندی مطلبه بمعنى متطلبه- یقال طلبت کذا و تطلبته- و هذا لیس بشی‏ء- و یخرج الکلام عن أن یکون له معنى- . و الأکیاس العقلاء و الأنکاس جمع نکس- و هو الدنی‏ء من الرجال و نکب عنها عدل- . قوله و حیث تناهت بک أمورک- الأولى ألا یکون هذا معطوفا- و لا متصلابقوله فقد بین الله لک سبیلک- بل یکون کقولهم لمن یأمرونه بالوقوف حیث أنت- أی قف حیث أنت فلا یذکرون الفعل- و مثله قولهم مکانک أی قف مکانک- .

قوله فقد أجریت- یقال فلان قد أجرى بکلامه إلى کذا- أی الغایه التی یقصدها هی کذا- مأخوذ من إجراء الخیل للمسابقه- و کذلک قد أجرى بفعله إلى کذا- أی انتهى به إلى کذا- و یروى قد أوحلتک شرا أو أورطتک فی الوحل- و الغی ضد الرشاد- . و أقحمتک غیا جعلتک مقتحما له- . و أوعرت علیک المسالک جعلتها وعره- . وأول هذا الکتاب أما بعد- فقد بلغنی کتابک تذکر مشاغبتی- و تستقبح موازرتی- و تزعمنی متحیرا و عن الحق مقصرا- فسبحان الله کیف تستجیز الغیبه و تستحسن العضیهه- أی لم أشاغب إلا فی أمر بمعروف أو نهی عن منکر- و لم أتجبر إلا على باغ مارق أو ملحد منافق- و لم آخذ فی ذلک إلا بقول الله سبحانه- لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ- یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ- وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ- و أما التقصیر فی حق الله تعالى فمعاذ الله- و إنما المقصر فی حق الله جل ثناؤه من عطل الحقوق المؤکده- و رکن إلى الأهواء المبتدعه- و أخلد إلى الضلاله المحیره- و من العجب أن تصف یا معاویه الإحسان و تخالف البرهان- و تنکث الوثائق التی هی لله عز و جل طلبه- و على عباده حجه- مع نبذ الإسلام و تضییع الأحکام و طمس الأعلام-و الجری فی الهوى و التهوس فی الردى- فاتق الله فیما لدیک و انظر فی حقه علیک- الفصل المذکور فی الکتاب- .

و فی الخطبه زیادات یسیره لم یذکرها الرضی رحمه الله- منهاو إن للناس جماعه ید الله علیها- و غضب الله على من خالفها- فنفسک نفسک قبل حلول رمسک- فإنک إلى الله راجع و إلى حشره مهطع- و سیبهظک کربه و یحل بک غمه- فی یوم لا یغنی النادم ندمه و لا یبل من المعتذر عذره- یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَیْئاً وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ‏

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۶

بازدیدها: ۵